معهد علم الأحياء الفلكية بناسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

تم إنشاء معهد الأحياء الفلكية (إن أ أي) في عام 1998 بواسطة الوكالة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا) [1] لتطوير مجال علم الأحياء الفلكية وتوفير إطار علمي لمهام الرحلات الجوية.[2] معهد (إن أ أي) عبارة عن منظمة افتراضية، [3] تدمج بحوث علم الأحياء الفلكية وبرامج التدريب بالتنسيق مع المجتمعات العلمية الوطنية والدولية.[4]

التاريخ[عدل]

على الرغم من أن ناسا اكتشفت فكرة إنشاء معهد علم الأحياء الفلكية في الماضي، عندما عادت التجارب البيولوجية (فايكنغ) بنتائج سلبية على الحياة على المريخ، فقدت الفائدة العامة والأموال الاتحادية لعلم الأجسام الفضائية التي جفت. في عام 1996، أدى الإعلان عن آثار ممكنة للحياة القديمة في نيزك (ألان84001) الذي سقط من المريخ إلى اهتمام جديد في هذا الموضوع.

في الوقت نفسه، وضعت وكالة ناسا برنامج علم الأصول، وقامت بتوسيع نطاقها من علم الأجسام الفضائية إلى علم الأحياء الفلكية، ودراسة الأصل والتطور والتوزيع ومستقبل الحياة في الكون.[5]

في عام 1998، خصص مبلغ 9 ملايين دولار لتمويل معهد علم الأحياء الفلكية التابع لوكالة ناسا (إن أ أي)، وهو جهد بحثي متعدد التخصصات يستفيد من خبرات مؤسسات البحث العلمي المختلفة والجامعات من مختلف أنحاء الدولة، ويرتبط أساسا بمركز بحوث (أ إم إ إس) في ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا.ساعد جيرالد سوفين عالم المشروع السابق ببرنامج فايكنغ، في تنسيق المعهد الجديد.[6] في مايو / أيار[7] اختارت ناسا أحد عشر فريقا علميا، ولكل منها باحث رئيسي (بي أي).[8] تأسست (إن أ أي) في يوليو بواسطة سكوت هوبارد كمدير مؤقت.[9] عين الحائز على جائزة نوبل باروخ س. بلومبرغ أول مدير للمعهد، وخدم من 15 مايو / أيار 1999 إلى 14 أكتوبر / تشرين الأول 2002.[10]

في 2 ديسمبر 2010 أعلن المعهد أن أحد مشاريعه الممولة في المسح الجيولوجي الأمريكي، اكتشف أول كائن حي دقيق قادر على دمج الزرنيخ في الحمض النووي بدلا من الفوسفات.[11] تم العثور على بكتيريا غفاج-1 بواسطة الباحثين في فريق في بحيرة مونو في ولاية كاليفورنيا، ولكن باحثين آخرين تجادلوا وسخروا من النتائج.[12][13][14][15]

البرنامج[عدل]

يشمل برنامج ناسا علم الأحياء الفلكية (إن أ أي) باعتباره واحدا من أربعة مكونات، بما في ذلك برنامج علم الأحياء الفضائية وبرنامج علم الأحياء التطوري. و (أ إس تي أي دي) برنامج العلوم والتكنولوجيا الفلكية وعلم الأحياء الفلكية والتكنولوجيا لاستكشاف الكواكب (أ إس تي إ بي). كانت الميزانيات البرنامجية للسنة المالية 2008 على النحو التالي: (إن أ أي)، 16 مليون دولار؛ منح لبرنامج علم الأحياء وعلم الأحياء التطوري، 11 مليون دولار؛ (أ إس تي أي دي)، 9 ملايين دولار؛ (أ إس تي إ بي)، 5 ملايين دولار.[16]

المجموعات والفرق[عدل]

معهد الأحياء الفلكية التابع لوكالة ناسا (إن أ أي) يقومون بدراسة الحياة الميكروبية في البيئات القاسية في حفرة بركان موتنوفسكي في كامتشاتكا، شرق روسيا.

اعتبارا من عام 2015، (إن أ أي) لديها 12 فريقا بما في ذلك حوالي 600 باحث موزعين على 100 مؤسسة ~. لديها أيضا 13 منظمة شريكة دولية. بعض الفرق السابقة والحالية هي :

[17][18]

شركاء دوليون[عدل]

لدى ناي برنامج شراكة مع منظمات علم الأحياء الفلكية الدولية الأخرى لتوفير فرص تعاونية لباحثيها داخل المجتمع العلمي العالمي.[19]

  • جمعية علم الأحياء الفلكية في بريطانيا (أ إس بي).
  • المركز الأسترالي لعلم الأحياء الفلكية (أ سي أ).
  • الشبكة الكندية لعلوم الأحياء الفلكية (سي أ إن).
  • مركز الأحياء الفلكية (سي أ بي).
  • الرابطة الأوروبية الفلكية / علم الأحياء الفلكية شبكة( إي أ إن أ).
  • تحالف هلمهولتز:  تطور الكواكب والحياة.
  • معهد الأحياء الفلكية بكولومبيا(أي أ سي) .
  • الشبكة الشمالية للأحياء الفلكية.
  • مركز الأحياء الفلكية بروسيا ( أر إ سي).
  • المجتمع المكسيكي للأحياء الفلكية(إس أو إم أ).
  • المجتمع الفرنسي للأحياء الفلكية(إس إف إ).
  • مركز الأحياء الفلكية ببريطانيا.
  • جامعة ساو باولو (يو إس بي) .

البحث[عدل]

المواضيع المختلفة التي تم اختيارها من البحوث متعددة التخصصات بواسطة (إن أ أي) اعتبارا من عام 2008 :[20]

أنظر أيضا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Bunk، Steve (1998-06-22). "Astrobiology Makes Debut Under NASA". The Scientist. Faculty of 1000. 12 (13). 
  2. ^ NASA Astrobiology Institute (August 31, 2010). "About NAI". ناسا. 
  3. ^ J.K.B. (Nov 2002). "Changes Urged for Astrobiology Effort". Sky & Telescope. Sky Publishing Corporation. 104 (5): 23. ISSN 0037-6604. 
  4. ^ Committee on the Review of the NASA Astrobiology Institute, National Research Council (2008). Assessment of the NASA Astrobiology Institute. Washington, D.C.: National Academies Press. ISBN 0-309-11497-7. 
  5. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع bunk2
  6. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع bunk3
  7. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع assess3
  8. ^ Lawler، Andrew (1998-05-29). "Astrobiology Institute Picks Partners". ساينس. الجمعية الأمريكية لتقدم العلوم. 280 (5368): 1338. doi:10.1126/science.280.5368.1338. 
  9. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع assess4
  10. ^ Blumberg، Baruch S. (Nov 2003). "The NASA Astrobiology Institute: Early History and Organization". Astrobiology. ماري آن ليبيرت. 3 (3): 463–470. Bibcode:2003AsBio...3..463B. PMID 14678657. doi:10.1089/153110703322610573. 
  11. ^ Brown, Dwayme and Cathy Weselby, "NASA-Funded Research Discovers Life Built With Toxic Chemical", ناسا, 2 December 2010, retrieved on 3 December 2010.
  12. ^ "Studies refute arsenic bug claim". BBC News. 9 July 2012. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-10. 
  13. ^ Tobias J. Erb؛ Patrick Kiefer؛ Bodo Hattendorf؛ Detlef Gunter؛ Julia Vorholt (July 8, 2012). "GFAJ-1 Is an Arsenate-Resistant, Phosphate-Dependent Organism". Science. 337 (6093): 467–70. Bibcode:2012Sci...337..467E. PMID 22773139. doi:10.1126/science.1218455. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-10. 
  14. ^ RRResearch By Rosie Redfield. January 16, 2012
  15. ^ Marshall Louis Reaves؛ Sunita Sinha؛ Joshua Rabinowitz؛ Leonid Kruglyak؛ Rosemary Redfield (July 8, 2012). "Absence of Detectable Arsenate in DNA from Arsenate-Grown GFAJ-1 Cells". Science. 337 (6093): 470–3. Bibcode:2012Sci...337..470R. PMC 3845625Freely accessible. PMID 22773140. arXiv:1201.6643Freely accessible. doi:10.1126/science.1219861. اطلع عليه بتاريخ 2012-07-10. 
  16. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع assess5
  17. ^ Teams, NASA Astrobiology Institute Teams. April 13, 2015.
  18. ^ NAI Introduction and Overview. December 7, 2014.
  19. ^ NAI, International Partners. April 13, 2015.
  20. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع assess6

للاطلاع[عدل]