معهد ووهان لأبحاث الفيروسات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
معهد ووهان لأبحاث الفيروسات
(بالصينية: 中国科学院武汉病毒研究所)‏  تعديل قيمة خاصية (P1448) في ويكي بيانات
البلد Flag of the People's Republic of China.svg الصين[2]  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
تاريخ التأسيس 1956[2]  تعديل قيمة خاصية (P571) في ويكي بيانات
المنظمة الأم الأكاديمية الصينية للعلوم[3]  تعديل قيمة خاصية (P749) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي الموقع الرسمي[2]  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
الإحداثيات 30°22′35″N 114°15′45″E / 30.376388888889°N 114.2625°E / 30.376388888889; 114.2625  تعديل قيمة خاصية (P625) في ويكي بيانات

معهد ووهان لأبحاث الفيروسات (بالصينية: 中国科学院武汉病毒研究所؛ بالبينينية: Zhōngguó Kēxuéyuàn Wǔhàn Bìngdú Yánjiūsuǒ): هو معهد أبحاث تديره الأكاديمية الصينية للعلوم لدراسة الفيروسات، ويقع في مقاطعة تشونغ شيانغ، ووهان، هوبي، الصين. في عام 2015، افتتح المعهد أول مختبر للسلامة البيولوجية مستوى رابع (بي إس إل-4)، بُني في بر الصين الرئيس.

نبذة تاريخية[عدل]

تأسس المعهد في عام 1956 على أنه مختبر ووهان لعلم الأحياء الدقيقة، التابع لأكاديمية العلوم الصينية (سي إيه إي). في عام 1961، أصبح اسمه معهد جنوب الصين للأحياء الدقيقة، وفي عام 1962، سُمي معهد ووهان للأحياء الدقيقة. في عام 1970، أصبح اسمه معهد الأحياء الدقيقة في مقاطعة هوبي، وذلك عندما استلمت لجنة هوبي للعلوم والتكنولوجيا إدارته. في شهر يونيو عام 1978، أُعيد تتبيعهُ للأكاديمية الصينية للعلوم، وسُمي معهد ووهان لأبحاث الفيروسات.[4]

في عام 2015، انتهى تجهيز مختبر السلامة البيولوجية بكلفة 300 مليون ين (44 مليون دولار) في المعهد بالتعاون مع مهندسين فرنسيين من ليون، وكان أول مختبر للسلامة البيولوجية مستوى رابع (بي إس إل-4) يُبنى في بر الصين الرئيس.[5][6] استغرق تجهيز المختبر عقدًا من الزمن منذ بدئه في عام 2003، وعبر علماء مثل عالم البيولوجيا الجزيئية الأمريكي ريتشارد إتش. إبرايت، عن قلقه من حالات هروب سابقة لفيروس سارس (SARS) من مختبرات صينية في بكين، وحيال حجم خطط الصين وسرعتها للتوسع في مختبرات بي إس إل-4. يمتلك المختبر ارتباطات قوية مع مختبر غالفستون الوطني في جامعة تكساس. في عام 2020، قال إيبرايت عن المعهد إنه «معهد أبحاث عالمي يُجري أبحاثًا على مستوى عالٍ في علم الفيروسات والمناعة».[7]

تفشي فيروس كورونا 2019-2020[عدل]

في شهر فبراير عام 2020، أفاد تقرير لصحيفة نيويورك تايمز أن فريقًا يقوده شي زنغلي كان هو أول من يحدد ويحلل ويسمي التسلسل الجيني لفيروس كورونا الجديد (nCoV-2019)، وينقله إلى قواعد البيانات العامة ليفهمه العلماء حول العالم، وإلى الوثائق المنشورة لمجلة نيتشر.[8][9] في شهر فبراير عام 2020، تقدم المعهد بطلب الحصول على امتياز استخدام عقار ريميديسفير، وهو عقار تجريبي تملكه شركة غيلياد ساينسز، اكتشف المعهد أنه مثبط للفيروس في أنبوب المختبر، في حركة زادت أيضًا من المخاوف المتعلقة بحقوق الملكية الفكرية الدولية. قال المعهد في بيان له إنه لن يمارس حقوق الامتياز الصينية الجديدة «إذا اعتزمت الشركات الأجنبية ذات الصلة، المشاركة في منع الوباء الصيني والسيطرة عليه».[10]

انتشرت شائعات أن المعهد كان مصدرًا لتفشي فيروس كورونا في عامي 2019-2020 نتيجةً لمزاعم إجرائهم لأبحاث الأسلحة البيولوجية، التي فُضحت على أنها نظرية مؤامرة، من قبل صحيفة واشنطن بوست في مقال بعنوان: «خبراء يفضحون نظرية هامشية تربط بين فيروس كورونا الصيني وأبحاث الأسلحة البيولوجية».[11][12] استشهدت الصحيفة بخبراء أمريكيين، بينوا لماذا لم يكن المعهد مناسبًا لأبحاث الأسلحة البيولوجية، وأن معظم الدول منعت أبحاث الأسلحة البيولوجية باعتبارها غير مثمرة، وأنه لم يكن هناك دليل على أن الفيروس صُمّم وراثيًا. في شهر فبراير عام 2020، قالت صحيفة ذا فاينينشال تايمز في تقرير لها، حسب خبير الفيروسات والباحث العالمي في فيروس كورونا، تريفورد برادفورد، قال فيه إن «الدليل الذي لدينا يدل على أن الطفرات (في الفيروس) متناغمة تمامًا مع التطور الطبيعي».[13]

خلال شهري يناير وفبراير من عام 2020، كان المعهد موضوعًا لكثير من نظريات المؤامرة، ولمخاوف من أنه كان مصدرًا للانتشار من خلال حادثة تسرب دحضها المعهد علنًا. كان أعضاء فرق البحث في المعهد هدفًا للعديد من نظريات المؤامرة،[14][15] ومن ضمنهم شي، الذي صرح العديد من التصريحات يدافع فيها عن المعهد. على الرغم من أن إيبرايت دحض العديد من نظريات المؤامرة المتعلقة بمعهد ووهان لأبحاث الفيروسات،[16] فقد قال لقناة بي بي سي الصينية إن ذلك لا يعني أن احتمال انتشار الفيروس بين السكان بسبب حادث في المختبر، «احتمال مستعبد تمامًا».[17]

مراكز الأبحاث[عدل]

يحتوي المعهد على مراكز الأبحاث التالية:[18]

  • مركز الأمراض المعدية الناشئة.
  • مركز مصادر الفيروسات والمعلوماتية الحيوية الصيني.
  • مركز علم الأحياء الدقيقة البيئي والتطبيقي.
  • قسم التقنيات والكيمياء الحيوية التحليلي.
  • قسم أبحاث الفيروسات الجزيئية.

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت https://figshare.com/articles/GRID_release_2017-05-22/5032286 — تاريخ الاطلاع: 7 يونيو 2017
  2. أ ب ت https://figshare.com/articles/GRID_release_2017-05-22/5032286 — الاصدار 2017-05-22[1]https://dx.doi.org/10.6084/M9.FIGSHARE.5032286 وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "f7dba22262986ac02d5422dd495bf5d2fc813c60" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "f7dba22262986ac02d5422dd495bf5d2fc813c60" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  3. ^ معرف قاعدة بيانات معرفات البحوث العالمية: https://www.grid.ac/institutes/grid.439104.b
  4. ^ "History". Wuhan Institute of Virology, CAS. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ David Cyranoski (2017-02-22). "Inside the Chinese lab poised to study world's most dangerous pathogens". نيتشر (مجلة). 592 (7642): 399–400. Bibcode:2017Natur.542..399C. doi:10.1038/nature.2017.21487. PMID 28230144. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "China Inaugurates the First Biocontainment Level 4 Laboratory in Wuhan". Wuhan Institute of Virology, Chinese Academy of Sciences. 3 February 2015. مؤرشف من الأصل في 03 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Adam Taylor (29 January 2020). "Experts debunk fringe theory linking China's coronavirus to weapons research". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Chris Buckley; Steven Lee Myers (1 February 2020). "As New Coronavirus Spread, China's Old Habits Delayed Fight". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Jon Cohen (1 February 2020). "Mining coronavirus genomes for clues to the outbreak's origins". ساينس. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020. The viral sequences, most researchers say, also knock down the idea the pathogen came from a virology institute in Wuhan. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Denise Grady (6 February 2020). "China Begins Testing an Antiviral Drug in Coronavirus Patients". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 28 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Josh Taylor (31 January 2020). "Bat soup, dodgy cures and 'diseasology': the spread of coronavirus misinformation". الغارديان. مؤرشف من الأصل في 27 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Kate Gibson (3 February 2020). "Twitter bans Zero Hedge after it posts coronavirus conspiracy theory". سي بي إس نيوز. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 04 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Clive Cookson (14 February 2020). "Coronavirus was not genetically engineered in a Wuhan lab, says expert". فاينانشال تايمز. مؤرشف من الأصل في 17 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Derek Hawkins (1 February 2020). "Twitter bans Zero Hedge account after it doxxed a Chinese researcher over coronavirus". واشنطن بوست. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Broderick, Ryan (31 January 2020). "A Pro-Trump Blog Doxed A Chinese Scientist It Falsely Accused Of Creating The Coronavirus As A Bioweapon". Buzzfeed. مؤرشف من الأصل في 19 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 31 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Stephen Chen (6 February 2020). "Coronavirus: bat scientist's cave exploits offer hope to beat virus 'sneakier than Sars'". جريدة جنوب الصين الصباحية. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "[TRANSLATED] Wuhan Pneumonia: "Wuhan Virus Research Institute" in the eyes of the outbreak and fake news storm". BBC News China. 5 February 2020. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Administration". Wuhan Institute of Virology, CAS. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)