مقتل أوزكه جان أصلان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
أوزكه جان أصلان
Özgecan Aslan
احتجاجات على إثر مقتل «أصلان» التي تظهر صورتها في اللافتة
احتجاجات على إثر مقتل «أصلان» التي تظهر صورتها في اللافتة
الميلاد 22 أكتوبر 1995(1995-10-22)
مرسين،  تركيا
الوفاة 11 فبراير 2015 (19 سنة)
بالقرب من طرسوس، تركيا.
اكتشفت الجثة بالقرب من قرية جامالان في طرطوس (13 فبراير 2015).
التعليم طالبة في علم النفس
المهنة طالبة
الجنسية تركية
اشتهر بـ القتل، وضحية محاولة اغتصاب

أوزكه جان أصلان (بالتركية: Özgecan Aslan) هي طالبة جامعية تركية (22 أكتوبر 1995[1] - 11 فبراير 2015)، تم قتلها في 11 فبراير 2015 أثناء مقاومتها لمحاولة اغتصاب، في حافلة صغيرة في مرسين،[2] وتم اكتشاف جثتها في 13 فبراير. أدت هذه الحادثة إلى غضب وطني واحتجاجات في جميع أنحاء البلاد في الأيام التالية للحادثة.[3]

نبذة[عدل]

كانت أوزكه جان أصلان طالبة في السنة الأولى في قسم علم النفس، بكلية العلوم والآداب، بجامعة جاغ الواقعة في طرسوس.[4] ولدت أصلان في مرسين ونشأت فيها، وكانت تحلم بدراسة علم النفس، وقد دعمها والديها لتحقيق حلمها، وعملت والدتها لتأمين مصاريف دراستها على الرغم من حصولها على بعثة دراسية تغطي نصف التكاليف. كما أنها كانت تخطط للعمل في أحد الفنادق في قبرص الشمالية في فترة الصيف لتساعدها في رسومها الدراسية كذلك.[1]

بالنسبة لوالد الجاني المتهم "نجم الدين"، والذي ادعى بأنه قد ساعده، فينحدر من عائلة ثرية في طرسوس وكان تاجر مجوهرات، إلا أنه أفلس وقرر البدء بالعمل مع ابنه "صبحي" البالغ من العمر 26 عاماً، على أن يكون سائقاً لحافلة صغيرة. كما أن عليه سجلات سابقة في التهريب.[5]

الجريمة والبحث[عدل]

في يوم الجريمة ذهبت أصلان مع صديقتها لأحد مراكز التسوق. لاحقاً وبعد أن تناولا الغداء اتجهتا إلى الحافلة التي تقلهما إلى المنزل، وفي الطريق نزلت صديقتها بعد أن وصلت إلى منطقتها تاركة أصلان بمفردها في الحافلة.[6] بعد أن حلّ الظلام وتأخرت أصلان في العودة إلى المنزل، تم الإبلاغ عنها بأنها مفقودة. في تلك الأثناء تم إيقاف سائق الحافلة من قبل شرطي في نقطة تفتيش ليسأله عن وجهته، ولكنه لاحقاً بدلاً من أن يتجه تبعاً للوصف فقد حوّل وجهته إلى غابة. اشتبه الشرطي في الأمر وطلب منه التوقف ليجد آثار دماء، ولكن السائق علل سبب وجودها لعراك نشب بين بعض مستقلي الحافلة. بعد تحقيق بسيط تم إطلاق سراح المشتبه بهم.[7]

بعد أن ورد تقرير يفيد بأن الفتاة أصلان مفقودة، عمل الشرطة على البحث عن تلك الحافلة الصغيرة مرة أخرى. لاحقاً تم العثور على الحافلة والقبض على اثنين من المتهمين، كما تم العثور على قبعة أصلان في الحافلة والتي تم التعرف عليها من قِبل والدها. في وقت لاحق اعترف المشتبه بهما بالجريمة، وبدأ البحث عن المتهم الثالث.[7]

وقد روى الجاني "صبحي" بأنه قد اختطف أصلان إلى منطقة غابية والتي تعرف باسم "جِن دره سي"، في قرية "جامالان" التابعة لمنطقة طرسوس، بعد أن نزل جميع ركاب الحافلة وبقائها وحيدة، بهدف اغتصابها. وفقا لتقارير إخبارية، فقد حاول سائق الحافلة إغتصاب أصلان، لكنها قاومته باستخدام رذاذ الفلفل.[8]، وأثناء مقاومة الضحية أقدم على طعنها، وضربها بقضيب معدني على رأسها حيث فارقت الحياة. بعد ذلك ذهب ليستعين بوالده "نجم الدين"، وصديقه "فاتح"، لمحو آثار الجريمة، وقد عملوا على مساعدته، حيث قاموا بإحراق الجثة، وقطعوا يديها بهدف محو أي أثر محتمل للحمض النووي لمرتكب الجريمة.[9]

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب "Özgecan'ın annesi: Ne olur iki üç yıl yatıp çıkmasınlar" (باللغة Turkish). Radikal. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
  2. ^ "Brutal slaying leads to protests over violence against women in Turkey". Los Angeles Times. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
  3. ^ "Turkey rallies over murder of woman who 'resisted rape'". BBC News. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
  4. ^ "استياء ومسيرات تضامن واسعة بتركيا بعد مقتل طالبة جامعية في مرسين". منارة. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015. 
  5. ^ "Özgecan Aslan cinayetinde kan donduran detaylar!" (باللغة Turkish). Milliyet. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
  6. ^ "Özgecan Aslan: Kaltblütiger Mord löst Entsetzen in der Türkei aus" (باللغة German). Deutsch Türkisches Journal. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
  7. ^ أ ب "Üniversiteli Özgecan Aslan'ı öldürüp cesedini yaktılar" (باللغة Turkish). Bugün. تمت أرشفته من الأصل في 23 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
  8. ^ "Massive protests in Turkey after student murdered & burnt in attempted rape". Russia Today. اطلع عليه بتاريخ 15 فبراير 2015. 
  9. ^ "شاب تركي يروي تفاصيل اغتصاب فتاة وحرق جثتها". بوابة فيتو. اطلع عليه بتاريخ 16 فبراير 2015.