هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

مقياس إيبوورث للنعاس

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مقياس ايبوورث للنعاس هو مقياس[1][1][2] يهدف إلى قياس النعاس أثناء النهار والذي يتم قياسه باستخدام استبيان قصير للغاية. هذا يمكن أن يكون مفيدا في تشخيص اضطرابات النوم. تم تقديمه في عام 1991 من قبل الدكتور موراي جونز من مستشفى ايبوورث في ملبورن، أستراليا.[3]

الاستبيان[عدل]

يطرح الاستبيان الموضوع لتقييم احتمال النوم على مقياس من الاحتمالية المتزايدة من صفر إلى ثلاثة لثمانية حالات مختلفة يشارك فيها معظم الناس خلال حياتهم اليومية، ولكن ليس بالضرورة كل يوم. يتم إضافة علامات الأسئلة الثمانية معاً للحصول على رقم واحد. يعتبر الرقم في النطاق من 0 إلى 9 طبيعيًا بينما يشير الرقم في النطاق 10-24 إلى أنه يجب البحث عن نصيحة طبية للخبير. على سبيل المثال، تظهر علامات 11-15 تشير إلى احتمال انقطاع النفس الخفيف إلى المتوسط أثناء النوم، حيث تشير الدرجة 16 وما فوق إلى احتمال انقطاع النفس النومي الشديد أو الخدار. وقد أظهرت بعض الأسئلة في المقياس أنها تنبئ بشكل أفضل باضطرابات خاصة بالنوم، على الرغم من أنه قد يلزم إجراء المزيد من الاختبارات لتوفير تشخيص دقيق.

تم إنشاء الاستبيان في الأساس بغرض الحفاظ على الصياغة الدقيقة للاستبيان لتقديم اختبار موحد والحفاظ على صلاحيته؛ يوصى بأن مسؤول الاستبيان لا يناقش النتائج مع الموضوع حتى يتم الانتهاء منه، حيث قد يؤثر هذا على ردود الموضوع على الاستبيان.[4]

معايرة[عدل]

تم التحقق من صحة مقياس ايبوورث للنعاس بشكل رئيسي في توقف التنفس أثناء النوم الانسدادي، على الرغم من أنه أظهر أيضًا نجاحًا في الكشف عن النوم القهري و فرط النوم مجهول السبب. يتم استخدامه لقياس النعاس المفرط خلال النهار ويتكرر بعد إعطاء العلاج (على سبيل المثال، الضغط المجرى التنفسي الإيجابي) لتوثيق تحسين الأعراض.[5] في حالة النوم القهري، يحتوي مقياس ايبوورث على دقة عالية (100٪) وحساسية (93.5٪).[6]

تم استخدام مقياس ايبوورث لمقارنة حساسية ودقة القياسات المماثلة الأخرى لجودة النوم.[7][8] يعتبر مؤشر جودة النوم في بيتسبرغ أداة تسجيل ذات صلة بجودة النوم. كلتا الدرجات هي مستنسخة للغاية داخليا.[9]

المراجع[عدل]

  1. ^ Ibáñez، Vanessa؛ Silva، Josep؛ Cauli، Omar (2018-02). "A survey on sleep questionnaires and diaries". Sleep Medicine. 42: 90–96. ISSN 1389-9457. doi:10.1016/j.sleep.2017.08.026. 
  2. ^ Ibáñez، Vanessa؛ Silva، Josep؛ Cauli، Omar (2018-05-25). "A survey on sleep assessment methods". PeerJ (باللغة الإنجليزية). 6: e4849. ISSN 2167-8359. doi:10.7717/peerj.4849. 
  3. ^ Johns MW (1991). "A new method for measuring daytime sleepiness: the Epworth sleepiness scale" (PDF). Sleep. 14 (6): 540–5. PMID 1798888. مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 فبراير 2015. 
  4. ^ The Epworth Sleepiness Scale: What the Epworth Sleepiness Scale is and how to use it نسخة محفوظة 24 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ "Use of the Epworth Sleepiness Scale to demonstrate response to treatment with nasal continuous positive airways pressure in patients with obstructive sleep apnoea". Respir Med. 89 (9): 617–20. 1995. PMID 7494915. doi:10.1016/0954-6111(95)90230-9. 
  6. ^ Johns، MW (March 2000). "Sensitivity and specificity of the multiple sleep latency test (MSLT), the maintenance of wakefulness test and the epworth sleepiness scale: failure of the MSLT as a gold standard". Journal of Sleep Research. 9 (1): 5–11. PMID 10733683. doi:10.1046/j.1365-2869.2000.00177.x. اطلع عليه بتاريخ 22 يوليو 2008. 
  7. ^ "Reliability and validity of the Women's Health Initiaive Insomnia Rating Scale". Psychological Assessment. 15 (2): 137–148. 2003. doi:10.1037/1040-3590.15.2.137. 
  8. ^ Koffel E (2011). "Further validation of the Iowa Sleep Disturbances Inventory". Psychological Assessment. 23 (3): 587–598. doi:10.1037/a0022818. 
  9. ^ "Stability of the Pittsburgh Sleep Quality Index and the Epworth Sleepiness Questionnaires over 1 year in early middle-aged adults: the CARDIA study". Sleep. 29 (11): 1503–6. 2006. PMID 17162998. 

روابط خارجية[عدل]