ملاسيزية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
اضغط هنا للاطلاع على كيفية قراءة التصنيف

المَلاسِيزِيَّة

Malassezia furfur in skin scale from a patient with tinea versicolor PHIL 3938 lores.jpg
المَلاَسيزِيَّةُ النُّخالِيَّة في جلد مريض مُصاب بالسعفة المبرقشة

المرتبة التصنيفية جنس  تعديل قيمة خاصية المرتبة التصنيفية (P105) في ويكي بيانات
التصنيف العلمي
المملكة: فطريات
القسم: دعاميات
الطائفة: زملولانية
الرتبة: Malasseziales
الفصيلة: Malasseziaceae
الجنس: ملاسيزية
الاسم العلمي
Malassezia[1]  تعديل قيمة خاصية الاسم العلمي للأصنوفة (P225) في ويكي بيانات
الفصيلة
See text.

 المَلاَسيزِيَّة (المعروف سابقًا باسم الوُبَيغاء) هي جِنْسٌ مِنَ الفُطْرِيَّات. الملاسيزية موجودة بشكل طبيعي على أسطح جلد العديد من الحيوانات وأيضًا البشر. في العدوى الانتهازية، يمكن أن تسبب بعض الأنواع نقص التصبغ أو فرط تصبغ الجذع وأماكن أخرى في جسد الإنسان. وتتوافر اختبارات الحساسية لهذا الفطر.

التسمية[عدل]

ذكر يبلغ من العمر 25 عام مُصاب بالتهاب جريبات الوبيغاء، وصورة مِجهرية لجلده تُظهر جراثيم الملاسيزية.[2]

بسبب التغييرات في التسميات، هناك بعض الارتباك حول تسمية وتصنيف أنواع فطر الملاسيزية. وكان العمل على هذه الخمائر معقدًا لأنها تتطلب وسائط معينة للنمو وتنمو ببطء شديد في مزارع المختبر.

عُرِفت الملاسيزية أولًا من قِبَل العالم الفرنسي لويس تشارلز ملاسيز في أواخر القرن التاسع عشر. وتعرَّف ريمون سابورو على الكائن الحي المسبب في عام 1904 وأطلق عليه "وبيغاء ملاسيز"، تكريمًا للعالم ملاسيز.[3]

في منتصف القرن العشرين، تم تصنيفها إلى نوعين:

  • الوبيغاء (الملاسيزية) البيضوية التي تعتمد على الدهون وتوجد فقط في البشر. قُسِّمت في وقتٍ لاحق إلى نوعين، والاسم المفضل لها حاليًا هو المَلاَسيزِيَّةُ النُّخالِيَّة.
  • الوبيغاء (الملاسيزية) الثخنية الجلدية، وهي محبة للدهون ولكن ليست معتمدة عليها، وتوجد على جلد معظم الحيوانات.

في منتصف التسعينات، اكتشف العلماء في معهد باستور في باريس، أنواعًا إضافية.[4] وهناك حاليًا ما لا يقل عن 14 نوع معترف به، منها:

  • ملاسيزية جلدية[5]
  • ملاسيزية ذيلية
  • ملاسيزية نخالية
  • ملاسيزية كروية[6]
  • ملاسيزية يابانية[7]

دورها في الأمراض التي تصيب الإنسان[عدل]

ساعد تحديد الملاسيزية على الجلد على تطبيق التقنيات الجزيئية أو التقنيات القائمة على الحمض النووي. تُبيِّن هذه الفحوصات أن أنواع  الملاسيزية تسبب معظم الأمراض الجلدية في البشر، بما في ذلك الأكثر شيوعًا قشرة الرأس والتهاب الجلد الدهني. ويكون الطفح الجلدي من النخالية المبرقشة أيضًا بسبب الإصابة بهذه الفطريات.

ولأن الفطريات تتطلب الدهون لتنمو، تكون أكثر شيوعًا في مناطق الغدد الدهنية على فروة الرأس، والوجه والجزء العلوي من الجسم. عندما تنمو الفطريات بسرعة كبيرة، يختل التجديد الطبيعي للخلايا وتظهر قشرة الرأس مع الحكة (قد تحدث أعراض مماثلة أيضًا مع غيرها من الفطريات أو البكتيريا). قام مشروع في عام 2007 بتسلسل الجينوم من القشرة المسببة للملاسيزية الكروية ووُجد أن لها 4,285 جين.[8] تستخدم الملاسيزية الكروية ثمانية أنواع مختلفة من الليباز، جنبًا إلى جنب مع ثلاثة فوسفوليباز، لتكسير الزيوت على فروة الرأس. وسيكون أي من هذه البروتينات الإحدى العشر هدفًا مناسبًا لأدوية قشرة الرأس.

كان من المتوقع أن تكون لدى الملاسيزية الكروية القدرة على التكاثر جنسيًا، [9] ولكن لم يُلاحَظ هذا.

الأعداد[عدل]

يمكن أن يصل عدد عينات الملاسيزية الكروية على رأس الإنسان إلى عشرة ملايين.

علاج أعراض التهابات فروة الرأس[عدل]

غالبًا ما تُعالَج أعراض التهابات فروة الرأس بثاني كبريتيد السيلينيوم[10] أو أنواع الشامبو التي تحتوي على الكيتوكونازول.

هناك عدة مضادات فطريات طبيعية لعلاج التهاب الجلد الدهني مثل الثوم والبصل وزيت شجرة الشاي، والعسل، وحمض السيناميك.[11][12][13]

تُستخدَم أحيانًا مخففة بالماء، ويُباع بتركيزات منخفضة بيروكسيد الهيدروجين (حوالي 3%) دون وصفة طبية في الصيدليات، أيضًا يُستخدم لعلاج قشرة الرأس -مثل أعراض الحكة. ومع ذلك، يمكن أن يسبب العلاج ببيروكسيد الهيدروجين تندب إذا لم يُغسَل المحلول بعد فترة قصيرة (5 دقائق أو أقل كافية). كما يكون بيروكسيد الهيدروجين المخفف 50-50 بماء الصنبور في حمام القدم فعالًا أيضًا في الإزالة الفورية لفطر الملاسيزية في القدمين.

مراجع[عدل]

  1. ^   تعديل قيمة خاصية معرف موسوعة الحياة (P830) في ويكي بيانات"معرف Malassezia في موسوعة الحياة". eol.org. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2019. 
  2. ^ Ran Yuping (2016). "Observation of Fungi, Bacteria, and Parasites in Clinical Skin Samples Using Scanning Electron Microscopy". In Janecek, Milos؛ Kral, Robert. Modern Electron Microscopy in Physical and Life Sciences. InTech. ISBN 978-953-51-2252-4. doi:10.5772/61850. 
  3. ^ Inamadar AC، Palit A (2003). "The genus Malassezia and human disease". Indian J Dermatol Venereol Leprol. 69 (4): 265–70. PMID 17642908. 
  4. ^ Guého E، Midgley G، Guillot J (May 1996). "The genus Malassezia with description of four new species". Antonie Van Leeuwenhoek. 69 (4): 337–55. PMID 8836432. doi:10.1007/BF00399623. 
  5. ^ Sugita T، Takashima M، Shinoda T، وآخرون. (April 2002). "New Yeast Species, Malassezia dermatis, Isolated from Patients with Atopic Dermatitis". J. Clin. Microbiol. 40 (4): 1363–7. PMC 140359Freely accessible. PMID 11923357. doi:10.1128/JCM.40.4.1363-1367.2002. 
  6. ^ DeAngelis YM، Saunders CW، Johnstone KR، وآخرون. (September 2007). "Isolation and expression of a Malassezia globosa lipase gene, LIP1". J. Invest. Dermatol. 127 (9): 2138–46. PMID 17460728. doi:10.1038/sj.jid.5700844. 
  7. ^ Sugita، Takashi؛ Masako Takashima؛ Minako Kodama؛ Ryoji Tsuboi؛ Akemi Nishikawa (October 2003). "Description of a New Yeast Species, Malassezia japonica, and Its Detection in Patients with Atopic Dermatitis and Healthy Subjects". J. Clin. Microbiol. 41 (10): 4695–4699. PMC 254348Freely accessible. PMID 14532205. doi:10.1128/JCM.41.10.4695-4699.2003. 
  8. ^ "Dandruff-associated Malassezia genomes reveal convergent and divergent virulence traits shared with plant and human fungal pathogens". Proc. Natl. Acad. Sci. U.S.A. 104 (47): 18730–5. November 2007. PMID 18000048. doi:10.1073/pnas.0706756104. 
  9. ^ "The genus Malassezia: old facts and new concepts". Parassitologia. 50 (1–2): 77–9. June 2008. PMID 18693563. 
  10. ^ جمعية طب الجلد في نيوزيلندا treatments/selenium Accessed Dec 24, 2007.
  11. ^ Gupta، A. K.؛ Nicol، K؛ Batra، R (2004). "Role of antifungal agents in the treatment of seborrheic dermatitis". American journal of clinical dermatology. 5 (6): 417–22. PMID 15663338. doi:10.2165/00128071-200405060-00006. 
  12. ^ Al-Waili، N. S. (2001). "Therapeutic and prophylactic effects of crude honey on chronic seborrheic dermatitis and dandruff". European journal of medical research. 6 (7): 306–8. PMID 11485891. 
  13. ^ "In vitro antifungal activities of Allium cepa, Allium sativum and ketoconazole against some pathogenic yeasts and dermatophytes". Fitoterapia. 77 (4): 321–3. 2006. PMID 16690223. doi:10.1016/j.fitote.2006.03.014. 

وصلات خارجية[عدل]