هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إضافة قالب معلومات متعلّقة بموضوع المقالة.

ملاس محمد عبد الكريم الكسنزاني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

ملاس محمد عبد الكريم الكسنزان الحسيني (ولد سنة 1974) كان وزير التجارة العراقي في الحكومة العراقية 2014 وعرف ب انزه واخلص وزير في العراق لانه كان لا يوزع المواد الغذائية الى الشعب الا بعد ان يتاكد منها بنفسه و يذوق قليلا من المادة و اذا رضي من نوعيتها و جودتها ثم يامر بشراء المواد لكن حاول السيطرة على جميع المدراء الاقدم في الوزارة الا انهم كانوا من احزاب اخرى وكان لهم دعم من جهات معنية استولت على قوى عسكرية وامنية وبعد محاولة الوزير ان يغير المدراء لانهم كانوا قد استولوا على المخازن الموجودة لخزن المواد فهناك كانوا يبدلون بمواد رديئة ورخيصة وبالتالي الوزير غضب و طلب مقابلة العبادي الا ان المقابلة كانت دون جدوى وبعد ذلك ارادوا ان يتهموا سيادة الوزير التجارة وتم طلبه من المحكمة وبعد ان تبرٲ من التهم لانه حضر لهم كل مستمسكاته التي كان اوراق و اشرطة فيديو مسجلة فيها كل اعماله و اجتماعته واثبت لهم نزاهته وبعد اذ عرف ان الحكومة حكومة محاصصات وبهذا الشكل لايستطيع ان يخدم الشعب العراقي ولهذا استقال وسافر الى كركوك تشرين الأول 2015 .

سيرته[عدل]

ولد ملاس محمد عبد الكريم عبد القادر الكسنزان في محافظة كركوك عام 1974 حاصل على شهادة الماجستير في الهندسة المعمارية من جامعة بغداد في عام 2009. وهو أحد اعضاء التحالف الكردستاني عن محافظة كركوك.

حكم عليه بعقوبه عشر سنوات في السجن بعد ان ثبتت عليه تهمه تزوير مستندات حكوميه في عهد الرئيس السابق صدام حسين هو واخويه نهرو محمد عبد الكريم الكسنزاني و غاندي محمد عبد الكريم.[1]

أسس عدة شركات هندسية وزراعية ومقاولات وعمل كمدير مفوض لها وكان له عدد من الاعمال التجارية في بعض محافظات العراق كما عمل مديراً أمنياً للشركة العراقية للحماية منذ عام 2003 والتي اوكلت اليها حماية الحقول النفطية التابعة لشركة نفط الشمال في كركوك، كما عمل مسؤولآ عن تأمين الحماية لعدة مواقع حكومية في محافظات صلاح الدين والانبار والبصرة

وقد اصدر مجلس القضاء الأعلى بحق ملاس محمد بحسب عدد من وسائل الاعلام في الـ27 من شباط عام 2014 ،كتاباً يقضي بمنعه من خوض الانتخابات البرلمانية التي جرت في الثلاثين من نيسان العام الماضي، كونه محكوما سابقا بالسجن لمدة 10 سنوات وفق احكام المادة (289) عقوبات وذلك لتزويره مستندات رسمية، وان هذه الجريمة مخلة بالشرف، وهذا ينافي شروط الترشح لعضوية مجلس النواب العراقي.، عندما كان مرشحا عن التحالف الكردستاني، الذي رشحه وزيراً للتجارة في الحكومة الجديدة.

النشاطات السياسية[عدل]

أدى حكم استقدام ومنع سفره من قبل محكمة تحقيق النزاهة في الرصافة في 20-10-2015 بتهربه ولم يباشر اداء مهامه لفترة شهر فاعتبره رئيس الوزراء حيدر العبادي مستقيلاً وخارج الوزارة في 2-12-2015.[2] يذكر ان التهم الموجهه له كانت تتعلق بالفساد المالي والاداري. حيث ان وزارة التجارة مسؤولة عن توفير المتطلبات الغذائية الاساسية والتي تراجعت بشكل كبير جدا بالرغم من بقاء التخصيصات المالية.

الحالة الاجتماعية[عدل]

متزوج وله ولدان احدهم اسمه إبراهيم يبلغ من العمر 16 سنة.

مراجع[عدل]