هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا

ملحق:أنواع المغالطة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
بحاجة لمصدر المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.
Arwikify.svg يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين. (مايو 2014)

أنواع المغالطة

  • وهميات: وهي القضايا الكاذبة التي يحكم بها الوهم في الأمور غير المحسوسة، مثل: (يلزم الخوف من الميت).
  • مشبهات لفظية: وهي القضايا الكاذبة التي تشبه القضايا الصادقة، لاشتباه لفظي مثل قول (هذا إنسان) لتمثال (الإنسان) فيقال ـ مثلا ـ (هذا إنسان) (وكل إنسان ناطق) (فهذا ناطق).

أو لاشتباه معنوي مثل: (الإنسان حيوان) و(الحيوان جنس) (فالإنسان جنس).

  • الاحتكام من التجميع: وهي ان تقول ما هو صحيح لمركبات أو اقسام أو مكونات جسم, لا بد ان يكون صحيح للجسم ككل. على سبيل المثال, (الكربون مادة غير خطرة كما يقول العلماء) (أيضاً, الأكسجين ليست مادة خطرة) (اذاً, ثاني اكسيد الكربون ليس له ضرر على صحة الإنسان)
  • الاحتكام من التقسيم: وهي ان تقول ما هو صحيح للجسم لابد ان يكون صحيح لمركبات أو مكونات أو اقسام الجسم. على سبيل المثال, (الثوب لونه أبيض) (اذاً, الذرات المكونة للثوب لونها أبيض). وهذا ليس صحيح لأن العلماء لم يقولوا إذا كان للذرات لون.
  • التحريف أو مغالطة الفزاعة أو رجل القش: وهي ان تغير أو تضعف ادعاء الشخص ليكون من السهل انتقادها. في هذه المغالطة يقوم المتناظرون بتشويه أو تحريف حجة الطرف الآخر لجعلها هدف اسهل للهجوم.

و يتم هذا التشويه أو التحريف اما بقصد أو بدون قصد و لكن طريقته تعتمد على المبالغة، أو تشويه، أو اختلاق حجة و حتى سوء فهم الحجة. و من ثَمَّ يتم الهجوم على الحجة البديلة بشكل اسهل من موقع يؤهّل لكسب المناظرة العقلانية عن طريقة طرح بديل اكثر عقلانية. لكن هذا المكسب الظاهري هو نوع من التضليل و يضعف النقاش العقلاني الصحيح و الصادق. و تكون نتائجه و خيمة و سيّئة لكل من يسعى الى الوصول الى افضل و اكثر الحلول عقلانية. قد يساعد المثال التالي على ترسيخ فهم هذه المغالطة المنطقية: يقول مروان ان لحم الدجاج مفيد للصحة، ترد عليه سعاد ان لحم الغنم طعمه افضل. فيرد عليها مروان ان لحم الغنم اغلى و نحن فقراء و لا نستطيع ان نشتريه في هذا المثال، لم تعترض سعاد على كلام مروان ، و لكنها اسردت احدى خصائص لحم الغنم. لكن مروان قام بتشويه حجة سعاد و بدل ان يرد على الطعم، حوّل الموضوع الى قصة السعر و الوضع المادي و هو امر اسهل الهجوم عليه من طعم اللحم هنا رجل القش هو سعر اللحم، و الحجة الحقيقية و التي تم تجاهلها تماما هي طعم اللحم.

  • النقد الشخصي (الشخصنة): وهي ان تنتقد الشخص صاحب الإدعاء.
  • الاحتكام الى الجهل: وهي ان تقول بما ان ادعاءك لم يثبت خطأه فلابد انه صحيح. أو ان تقول بما أن ادعاء فلان لم يثبت صحته, فلابد انه خاطئ. مثال حقيفي على هذا, انه بعض الأشخاص ادعوا نزول الذنبات في أمريكا (قبل هذا لم يكتشف المذنب). كثير من الناس لم يصدقوا باقوال الأشخاص لأنه لم يكن لديهم دليل دامغ على صحة ادعائهم ولكن علمياً كثير من الناس يصدقون بوجود المذنبات. لكن هذا ليس معناه تصديق اي نظرية ليس لها دليل دامغ, ولكن ان النظرية أو الإدعاء حتى بلا دليل دامغ, تظل من الممكن (ولو إمكانية بسيطة) ان تكون صحيحة.
  • العلاقة المسببة أو السبب الخاطيء: في هذه المغالطة الشائعة .. يقوم الشخص بالبحث عن علاقة بين امرين و يفسّر الأمر الأول على انّه المسبب للثاني.

مثلا، اذا قلت "انّك اذا زرعت شجرة وانت صغير فكلما زاد عمرك زاد طول الشجرة و بالتالي الشجرة تطول لانك تكبر في العمر". في هذا المثل، ربطنا امرين يزيدان في نفس الوقت ببعض. لكن ليس بالضرورة ان يكون سبب زيادة طول الشجرة هو زيادة عمر الإنسان.. كل منهما امر مختلف و مع وجود رابط شكلي، ليس بالضرورة ان يكون احدهم مسبب للآخر.

كثيرا ما تستخدم هذه المغالطة لإثبات سببية اشياء غير مرتبطة .. للأسف العقل البشري مبرمج للبحث عن هذا النوع من الأنماط و النماذج و يحاول دائما ربطها ببعض. لذا فهذه المغالطة من اشهر المغالطات و اكثرها انتشارا بين الجميع لأنه بشكل عام مخالفة للطبيعة البشرية التي تجنح دائما ربط الأمور ببعض.

Correlation does not imply causationالإرتباط لا يعني بالضرورةالسببية. لكن لنكن حذرين هنا، في بعض الحالات و هي الحالات الصحيحة، الإرتباط هو بالفعل دليل على السببية. مثلا، اذا كنت تدخّن السجائر فإحتمالية اصابتك بالأمراض المصاحبة للتدخين اعلى من غيرك. و لتأكيد العلاقة، فإن اقلاعك عن التدخين يقلل من احتمالية اصابتك بالأمراض. لذا في الحالات الصحيحة يكون السبب و العلاقة مرتبطين. و هو الأمر المطلوب التأكد منه عند ابداء السبب.

  • مجموعة المغالطات المرجعية والاحتكامات الى مصادر مشوهة

هذه تمثل مجموعة مغالطات، و ليست واحدة و منها:

  • الاحتكام الى القوة (انا اقوى منك، لذا كلامي اصح من كلامك)
  • الاحتكام الى الثروة (انا اغنى منك، لذا كلامي افضل أو اصح من كلامك)
  • الاحتكام الى السلطة (انا القائد أو الرئيس أو رجل الدين أو ذو علاقة بالسلطة أو اردد كلام السلطة لذا كلامي افضل من كلامك)
  • الاحتكام الى العرف و العادات و التقاليد (هذا شيء متعارف عليه أو تقليدي، فلا بد ان يكون صحيح)
  • الاحتكام الى التفسير الخاطيء أو الشخصي (وهذه منتشرة في مجتمعتنا، مثلا قال تعالى، و لا تقربوا الصلاة، اذا الصلاة حرام)
  • الاحتكام الى الشفقة و التعاطف (استخدام العاطفة بدل الحجة لحسم الموقف، مثلا، استاذ نجّحني انا ما درست لأن برشلونة خسر المباراة)
  • الاحتكام الى الحداثة (هذه السيارة من نوع احدث، لذا هي افضل من الموديل القديم)
  • الاحتكام الى الرأي العام أو الإختيار الشائع (معظم الناس تحب زيادة الراتب، لذا فأفضل شيء للشعب هو زيادة رواتبهم)
  • الاحتكام الى الفقر (هم فقراء و لذا هم سيقبلون منك الصدقة)
  • الاحتكام الى المال(هذا الشيء اغلى من ذاك، لذا هو افضل، الغالي سعره فيه .. )
  • الاحتكام الى الإيمان الشخصي (فلان يؤمن ان هناك اشباح، اذا هناك اشباح)
  • تقبل التملق (انت ذكي لذا، فأنت بالتأكيد ستوافق ان سعر البنزين يجب ان يكون 10دولارات للتر)
  • تفضيل الطريقة المعتادة (نحن تعودنا ان نأخذ ختم 7 موظفين على الطلب، لذا هي الطريقة الأفضل)
  • تفضيل النتائج الإيجابية (اذا اعتقدت انك ستكون غني، فإن الكون سيجلب لك المال و الربح)
  • الترهيب من الخوف (اذا خرجت في الليل، ستسقط و تكسر ذراعك)
  • الاحتكام الى السخرية (ما ذكرته ان السرعة تسبب الحوادث هو شيء مضحك فالكل يعلم ان الحواث سببها الإهمال)
  • الاحتكام الى الحقد/الضغينة و المعروف عامية بـ"الجكر" (أنت لم توافقني عندما طلبت منك ان نذهب الى المطعم، لذا لن اوافقك اذا طلبت مني ان نذهب الى السينما)
  • الاحتكام الى التجربة الشخصية (انا حصلت معي/مع خالتي/مع والدي/مع صديقي ، لذا هي شيء مؤكد)
  • الاحتكام الى المصادر المشبوهة (حصلت على هذه المعلومة من الإنترنت، و صلتني في رسالة، اخبرني بها صديقي، ذكرها الشيخ فلان) كل هذه بلا ادلة دامغة لا تعني شيء و لا يعتد بها في محكمة المنطق

وصلات خارجية[عدل]