مماثلة صانع الساعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

جدلية صانع الساعة هي حجةغائية تنص على ان الخلق يدل على الخالق. ولقد لعبت هذه الحجة دورا بارزا في اللاهوت الطبيعي وحجة التصميم الذكي. وتستخدم لاثبات وجود الخالق.

وقد وضع اركان هذه الحجة الفيلسوف الإنكليزي ويليام بيلي في كتابه "اللاهوت الطبيعي" المنشور عام 1802م[1]. في عام 1859م قام تشارلز داروين بنشر نظريته الشهيرة حول الاصطفاء الطبيعي واضعا تفسير للتعقيد والتكيف الموجود في الكائنات الطبيعية. وهذه النظرية في نظر البعض تدحض فكرة حاجة الكون إلى الخالق. الامر الذي دفع العديد من الكتاب الي تقديم حجج مضادة لحجة صانع الساعة ومنهم ريتشارد دوكنز في كتابه المطبوع عام 1986م "صانع الساعات الأعمى" .

الجدلية[عدل]

يبتدا بيلي جدليته بالافتراض الاتي:

«لنفترض انني اثناء عبور مرج حطت قدمي على قطعة "حجر"، وسُئلت كيف وصل الحجر إلى هنا، لعلي ساجيب بانه لو لم اعلم بعكس ذلك فانه يقبع هناك منذ الابد. وولعله قد لايكون من السهل جدا اظهار سخف هذه الاجابة. ولكن لنفرض اني وجدت "ساعة" على الارض وانه ينبغي البحث عن كيفية وصول هذه الساعة لهذا المكان، فلا اظن اني سافكر بنفس الاجابة التي ادليت بها مسبقا [2]»

ثم يواصل كلامه حول الاحكام التي تصاغ بها تروس الساعة وزنبزكاتها، والتعقد الذي توضع به معا بحيث تسبب الفعل المراد منها احداثه بشكل دقيق جدا. لذلك فانا اذا عثرنا على شيء معقد مثل الساعة فوق مرج فاننا حتى لو كنا لانعرف كيف وصل إلى الوجود، فان احكام تعقده تجبرنا على الوصول إلى الاستنتاج: انه ينبغي ان يكون للساعة صانع وانه ينبغي في وقت ما وفي مكان ما مصنع او مصنعون قد شكلوها لكي تفي بالغرض المطلوب من وجودها.

ثم ينتقل بعد بيلي إلى القول بان كل ماهو موجود من التعقيد في تصميم الساعة موجود بالطبيعة لكن مع اختلاف هو ان مافي الطبيعة اكثر واعظم تعقيدا وذلك بدرجة تفوق كل تقدير. وبما ان للساعة صانع فان هذا يوصلنا إلى الاستنتاج إلى ان للطبيعة والكون والكائنات الحية صانع.

المصادر[عدل]

  1. ^ William Paley, A View of the Evidences of Christianity
  2. ^ كتاب "NATURAL THEOLOGY"\\الفصل الاول\\ص 2


Greek letter uppercase Phi.svg
هذه بذرة مقالة عن شخصيات أو مصطلحات متعلقة بالفلسفة بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.