مملكة الأراضي المنخفضة المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


مملكة الأراضي المنخفضة المتحدة
Koninkrijk der Nederlanden بالهولندية
Keninkryk fan de Nederlannen بالفريزية الغربية
Vereenegt Kinnekräich vun den Nidderlanden باللوكسمبورغية
Royaume des Pays-Bas بالفرنسية
→ Prinsenvlag.svg
 
→ Flag of France.svg
1815 – 1839 Flag of the Netherlands.svg ←
 
Flag of the duchy of Limburg (19th century).png ←
 
Flag of Luxembourg.svg ←
مملكة الأراضي المنخفضة المتحدة
علم هولندا  تعديل قيمة خاصية العلم (P163) في ويكي بيانات
مملكة الأراضي المنخفضة المتحدة
شعار هولندا  تعديل قيمة خاصية وصف الشعار (P237) في ويكي بيانات
الشعار الوطني : Je maintiendrai
"سأصون"
النشيد : Wien Neêrlands Bloed
"هؤلاء ذوو الدم الهولندي"
مملكة الأراضي المنخفضة المتحدة

عاصمة أمستردام
وبروكسل
نظام الحكم ملكية دستورية
اللغة الهولندية
الفريزية الغربية
اللوكسمبورغية
الفرنسية
الديانة البروتستانتية
الكاثوليكية
الملك
فيلم الأول 1815–1839
التشريع
السلطة التشريعية برلمان هولندا
التاريخ
الفترة التاريخية أوائل العصر الحديث
مؤتمر فيينا 16 مارس 1815
دستور هولندا 24 أغسطس 1815
الثورة البلجيكية 25 أغسطس 1830
معاهدة لندن 19 أبريل 1839
بيانات أخرى
العملة خولدن هولندي

مملكة الأراضي المنخفضة المتحدة (1815-1839) (بالهولندية: Verenigd Koninkrijk der Nederlanden، بالفريزية الغربية: Keninkryk fan de Nederlannen، باللوكسمبورغية: Vereenegt Kinnekräich vun den Nidderlanden، وبالفرنسية: Royaume des Pays-Bas) هو الاسم الغير رسمي المستخدم للإشارة إلى مملكة الأراضي المنخفضة (بالهولندية: Koninkrijk der Nederlanden، بالفريزية الغربية: Keninkryk fan de Nederlannen، باللوكسمبورغية: Kinnekräich vun den Nidderlanden، وبالفرنسية: Royaume des Pays-Bas) في فترة بعد أن تم إنشائها لأول مرة كجزء من الإمبراطورية الفرنسية الأولى وقبل أن تنشق عنها مملكة بلجيكا الجديدة عام 1830. وقد تشكلت حالتها هذه والتي ما زال جزءاً كبيراً منها موجوداً اليوم باسم مملكة الأراضي المنخفضة من جمهورية هولندا السابقة (جمهورية السبع أراضي المنخفضة المتحدة) إلى الشمال، والأراضي المنخفضة النمساوية السابقة إلى الجنوب، وأسقفية أمير لياج. وأصبح عائلة أوراني - ناساو ملوك هذه الدولة الجديدة.

الأمير فيليم أوراني- ناساو، السيادة الجديدة لهولندا[عدل]

هولندا وبلجيكا ولكسمبورغ ودوقية ليمبورغ (1839-1866)،
1، 2، 3 مملكة الأراضي المنخفضة المتحدة (حتى 1830)
1، 2 مملكة الأراضي المنخفضة (بعد 1830)
2 دوقية ليمبورغ (1839-1866) (في الاتحاد الألماني بعد 1839 كتعويض عن فالز-لكسمبورغ)
3، 4 مملكة بلجيكا (بعد 1830)
4، 5 لكسمبورغ (الحدود حتى 1830)
4 لوكسمبورغ (مقاطعة) (من فالز-لكسمبورغ إلى بلجيكا عام 1839)
5 لكسمبورغ (لكسمبورغ الألمانية، الحدود بعد 1839)
بالأزرق، حدود الاتحاد الألماني.

بعد تحرير هولندا عام 1813 على يد القوات البروسية والروسية أصبح من المسلم به أن أي نظام جديد يجب أن يكون برئاسة فيليم فريدريك من أورانى ناساو، ابن الحاكم العام الأخير فيليم الخامس أمير أورانى- ناساو وأميرة بروسيا فيلهلمينا. وقد عاد فيليم إلى لاهاي في 6 ديسمبر حيث عُرِض عليه لقب الملك فرفض، وبدلاً من ذلك أعلن نفسه "الأمير السيادي" لإمارة الأراضي المنخفضة المتحدة.

التوحيد تحت إمرة فيليم الأول[عدل]

أثناء مؤتمر فيينا عام 1815 كان على فرنسا أن تتخلى عن حكمها لجنوب الأراضي المنخفضة. لم تكن هذه المفاوضات سهلة لأن فيليم حاول الحصول على أكبر قدر ممكن من المكاسب. واستندت أفكاره عن هولندا المتحدة على أفعال السياسي هندريك فان دير نوت، وهو محام وسياسي وأحد اللاعبين الرئيسيين في ثورة الأراضي المنخفضة الجنوبية ضد الإمبراطور النمساوي (1789-1790) . في عام 1789 وبعد أن أعلنت جنوب الأراضي المنخفضة الاستقلال عرف هندريك أن هذا وضع هش وحاول أن يجمع شملها مع جمهورية المقاطعات السبعة المتحدة الهولندية، ومنذ ذلك الحين لم ينس فيليم هذا أبداً ورأى فرصة بعد سقوط نابليون.

وتم عمل ثلاثة سيناريوهات مختلفة:

1- استعادت هولندا الشمالية حدودها القديمة وأصبحت هولندا الجنوبية الدولة الحاجز تحت حكم قوة عظمى مثل النمسا.

2- إذا كانت على هولندا الجنوبية أن تبقى (جزئياً) فرنسية فإنه يجب على هولندا الشمالية أن تمتد إلى نهر نيته ببلجيكا الحالية أو ربما إلى الفلاندرز. في هذا السيناريو أيضاً ربما نصبح أجزاء من ألمانيا هولندية، ومن ثم ستكون الحدود خط ميخيلين - ماستريخت - يوليخ - كولونيا ، دوسلدورف ثم تنتهي عند نهر الراين.

3- فرنسا داخل حدودها القديمة، هولندا الشمالية توحد مع هولندا الجنوبية وجميع الأراضي الألمانية على الضفة اليسرى من نهر الراين وشمال موزيل والدوقية القديمة بيرغ والأراضي القديمة لناساو على الضفة اليمنى من نهر الراين.

وقد جاء السيناريوهان الأولان من "مذكرة هولندا" التي تمت عام 1813 بعد معركة لايبزيخ. وجاء السيناريو الأخير من فيليم نفسه. ولم ينحقق السيناريو الأول لأن القوى العظمى (بريطانيا العظمى وبروسيا والنمسا وروسيا) رأت أن وجود جنوب هولندا/ بلجيكا مستقل تحت إمرة أمير نمساوي وضع ضعيف للغاية، ولم تكن النمسا في استعادته مرة أخرى.

أصبحت المسألة الهولندية مشكلة، واختارت القوى العظمى في أوروبا السيناريو الأخير لكنها لم ترغب أن تذهب بعيداً في توسيع هولندا كما كان يريد فيليم.

في نهاية المطاف، منحت بنود لندن الثمانية فيليم الأراضي التالية:

لم تمنح دوقية لوكسمبورخ بالكامل إلى فيليم لأنها كان عضواً في الاتحاد الألماني، ومع ذلك طالب فيليم أن تكون لوكسمبورخ جزءاً من هولندا حيث كان هولندا الموحدة أقوى كمنطقة عازلة لفرنسا. وتاريخياً كانت لوكسمبورخ جزءاً من المقاطعات السبعة عشر أو الأراضي المنخفضة البورغندية حتى عام 1648، لكن ظلت لوكسمبورغ جزءاً من المناقشات.

في 1 مارس عام 1815، حيث كان مؤتمر فيينا مستمراً، هرب نابليون من إلبا وأنشأ جيشاً كبيراً ضد القوى العظمى في أوروبا لكن تمت هزيمته في معركة واترلو (في ذلك الوقت داخل المملكة) على يد القوات البروسية والبريطانية والبلجيكية والهولندية و ناساو (تحت قيادة أمير أوراني).

وكنتيجة لذلك، يوم 16 مارس عام 1815، أعلن فيليم هولندا مملكة، وأعلن نفسه الملك فيليم الأول. وقد منحته الصلاحيات السيادة على لوكسمبورغ التي أصبحت دوقية لوكسمبورغ العظمى في (اتحاد شخصي) مع هولندا، وبقت عضواً في الاتحاد الألماني، حيث كانت في حماية القوات البروسية نيابةً عن الملك الهولندي.

وبهذا التوحيد أكمل فيليم حلم سلفه فيليم فان أوراني (المعروف أيضا باسم فيليم الصامت) الذي بدأ عام 1579.

قوة الملك[عدل]

لم تكن المملكة التي شكلت حديثاً مثل هولندا أو بلجيكا اليوم، فبموجب الدستور مُنح الملك فيليم الأول صلاحيات أكثر بكثير من سلطة الملك أو الملكة في الملكية الدستورية الحديثة.

وكانت الغرفة الثانية لبرلمان هولندا 110 عضواً، منها 55 تم اختيارهم من قبل الشمال و55 تم اختيارهم من قبل الجنوب. وتم تعيين الغرفة الأولى من قبل الملك وتألفت من النبلاء القدامى والجدد. وكان لهولندا ثمانية وزراء والذين لم يكونوا يتعاملوا مع الغرفة الثانية ولكن فقط مع الملك نفسه. في الواقع كانوا يتبعون مطالبه. ويمكن الملك أيضاً أن يُحكم من قبل "النظام الملكي".

المقاطعات[عدل]

خريطة
تكونت المملكة من 17 مقاطعة (BE تعني أنها حالياً جزء من بلجيكا، وNL تعني أنها حالياً جزء من هولندا):

التنمية الاقتصادية والاجتماعية[عدل]

رغم شمال الدولة الجديدة اقتصادياً إلا أن العديد من الناس كانوا عاطلين عن العمل وكانوا يعيشون في فقر لأن الكثير من البضائع البريطانية قد زعزعت استقرار سوق التجارة الهولندية.

ورغم استقرار الجنوب المالي إلا أنه عانى أيضاً من عبء الديون في البلاد، لكنه اكتسب أسواقاً تجارية جديدة في المستعمرات الهولندية. وكثير من الناس في الجنوب كانوا يعيشون في فقر لأن أرباح التجارة استخدمت للمشاريع الكبيرة.

وقد حاول فيليم تقسيم ثروة البلاد بالتساوي من خلال - من بين أمور أخرى- الإجراءات التالية:

  • بناء طرق جديدة
  • حفر قنوات جديدة وتوسيع / تعميق القنوات الموجودة: (قناة شمال هولندا، قناة من غنت إلى مدينة تيرنوزن، قناة بروكسل شارليروا، قناة موسيل، قناة لياج).
  • توسيع صناعة الصلب إلى الجنوب.
  • تنصيب النظام المتري
  • فرض ضرائب جديدة على الواردات والصادرات.
  • فتح ميناء أنتفيرب

ومن خلال هذه الإجراءات زادت صادرات القطن والملاءات والأسلحة ومنتجات الصلب. ونما أسطول أنتفيرب إلى 117 سفينة. وتم تمويل العديد من هذه المشاريع من قبل الملك فيليم نفسه.

وتوسع النظام التعليمي تحت حكم فيليم. وتضاعف تحت حكمه عدد الأطفال الذين يذهبون إلى المدارس من 150.000 إلى 300.000 من خلال فتح 1500 مدرسة عامة جديدة. وكان الجنوب بحاجة خاصة إلى المدارس لأن الكثير من الشعب لم يكن يستطع القراءة أو الكتابة.

وفي عام 1825 أسس فيليم شركة التجارة الهولندية (بالهولندية: NEDERLANDSE HANDELS Maatschappij) لتعزيز التجارة مع المستعمرات.

جزء من سلسلة حول
تاريخ هولندا
Coat of arms of the Netherlands

بوابة هولندا

الطريق إلى الانفصال[عدل]

الاختلافات الإجتماعية

خلق التوحيد اجتماعياً العديد من المشاكل. ورغم أن فيلم حرص منذ البداية أن ينشأ شعباً واحداً إلا أنه سرعان ما أصبح واضحاً أن الشمال والجنوب قد تباعدا ثقافياً في ال200 عاماً منذ أن احتلت عائلة هابسبورج الجنوب. فعلى وجه الخصوص لم تستطع العقليات البورغندية والكالفينية التعايش مع بعضها البعض بشكل جيد. وكان كل من الشمال والجنوب على خلفية تاريخية مختلفة، وكلاً من اللمتحدثين بالهولندية أوالفرنسية كانوا يخشون أن يطغى أحدهما على الآخر. وقد لعبت فرنسا دوراً في هذا من قبل "الرابطة البلجيكية والباريسية" الممولة بأموال خاصة لكن بإذن من الحكومة الفرنسية لجعل الوحدة مع فرنسا ممكنة. والإصلاح اللغوي عام 1823 هدف إلى جعل الهولندية هي اللغة الرسمية في المقاطعات الفلمنكية، لأنها كانت لغة معظم السكان الفلمنكيين. وقد ووجه هذا الإصلاح بالمعارضة القوية من الطبقات العليا والمتوسطة الفلمنكية الذين كان يتحدث معظمهم الفرنسية في ذلك الوقت.

الاختلافات السياسية والدينية

كان الدين أيضاً سبباً للانفصال، فبينما كانت البروتستانتية مهيمنة في الشمال كان الجنوب كاثوليكي. وقد رأت الكنيسة الكاثوليكية أن نفوذها يتراجع لصالح الملك، فقد قام ببناء أكثر من 1500 مدرسة حكومية في حين أن الكنيسة لم تعد مهتمة بالتعليم. أيضا استطاع الشمال أن يكوِّن تاريخاً مستقلاً، وشهد عصراً ذهبياً، لذلك رأى الشعب الهولندي بلجيكا على أنها مكسب إقليمي أكثر منها شريك. وعلى الرغم من أن 62٪ من السكان كانوا يعيشون في الجنوب إلا أنه كان لهم نفس العدد من الممثلين في البرلمان في حين أن الشمال الذي له عدد مقاطعات أكثر له أغلبية في التجمع الأدنى، وبالتالي شعر البلجيكيون وهم الأكثر اكتظاظاً بالسكان أن تمثيلهم في البرلمان تمثيلاً ناقصاً.

انظر أيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت اتحاد روماني
  2. ^ اندمجت الشامافي في اتحاد الفرنجة، واندمجت توبانتي في اتحاد ساكسون.
  3. ^ جزء من مملكة الفرنجة الشرقيون بعد عام 939، انقسمت إلى دوقية لورين (كجزء من مملكة الفرنجة الغربيين) ولورين المنخفضة (كجزء من مملكة الفرنجة الشرقيون) في 959.
  4. ^ لورين المنخفضة -أيضاً يشار إليها بلوثير- تفككت إلى عدة أقاليم مستقلة أصغر وفقط ظل لقب "دوق لوثير"، في برابانت.
  5. ^ لوردية فريزيا ولوردية خرونينجن (شاملة أومالاندن) بعد 1524 و1536 على التوالي.
  6. ^ شاملة مقاطعة زيلاند، التي حكمتها مقاطعة هولندا ومقاطعة فلانديرز المجاورة (حتى 1432).
  7. ^ شملت أوترخت لوردية أوفرآيسل (حتى 1528)، كونتية درنته (حتى 1528) وكونتية زوتفن (حتى 1182).
  8. ^ دوقية برابنت شملت منذ 1288 أيضاً دوقية ليمبورغ (اليوم جزء من لياج البلجيكية) وأراضي "أوفرماس" دالهيم، فالكنبورخ آن دي خول وهرتسوغنرات (الآن جزء من ليمبورخ الهولندية).
  9. ^ المقاطعة التي أصبحت فيما بعد دوقية خيلدرز تكونت من أربع أرباع، حيث فصلها الأنهار: تقع عند المنبع الربع العلوي (ما هو اليوم النصف الشمالي من المقاطعة الهولندية ليمبورخ)، ويفصل مكانياً من ثلاثة أرباع المصب انخفاض: كونتية زوتفن (بعد 1182)، ربع فيلوفه وربع نايميخن. الثلاث أرباع السفلى ظهرت من الجاو هامالاند (تسمت على اسم قبيلة شامافي)، وشكلت المقاطعة الحالية خيلدرلند. ولم تتضمن خيلدرز دوقية كليفه مطوقة هاوسن والكونتيات المستقلة بورين وكولمبورخ، التي كانت في وقت لاحق من ذلك بكثير انفصلت لمقاطعة خيلدرلند.
  10. ^ شاملة مقاطعة أرتواز (جزء من الفلاندرز حتى 1237) وتورنايسيس.
  11. ^ خلال العصور الوسطى اتسعت الأسقفية أكثر فيما بعد لتشمل دوقية بوليون عام 1096 (تم التنازل عنها لفرنسا في 1678)، اكتساب كونتية لون عام 1366 وكونتية هورنه عام 1568. لوردية ميشيلين كانت أيضاً جزءاً من أسقفية أمير لياج.
  12. ^ جاءت تسمية المقاطعات السبعة عشر بعد أن استعاد كارلوس الخامس هابسبورغ دوقية خيلدرز، ونشأت كأرض مستقرة.
  • Blom, J.C.H., Lamberts, E. (2003) Geschiedenis van de Nederlanden.