مهاجر (طائرة بدون طيار)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من مهاجر 4)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
مهاجر (طائرة بدون طيار)
مهاجر (طائرة بدون طيار)

النوع طائرة بدون طيار
بلد الأصل  إيران
سنة الصنع ثمانينيات القرن الماضي
طرازات أخرى مهاجر 1، ومهاجر 2، ومهاجر 3، ومهاجر 4
سيرة طائرة
دخول الخدمة الحرب العراقية-الإيرانية
الوضع الحالي لاتزال في الخدمة
مستخدمون آخرون  الإكوادور،  فنزويلا  لبنان علم حزب الله.svg حزب الله

مهاجر: هي طائرة بدون طيار  إيرانية الصنع، فخلال الحرب العراقية_الإيرانية، وضِعت اولى الدراسات لطائرة من دون طيار من قبل الجامعات الإيرانية، حين كانت إيران بحاجة إلى معدات لمراقبة وجمع المعلومات عن تحركات القوات العراقية. وقد بُنيَة اربع نماذج اولية سميت مهاجر 1 عام 1981م، حيث لَعِبَت في البداية دوراً في مراقبة وتصوير خطوط الجبهة العراقية، وحتى نهاية الحرب العراقية_الإيرانية كان قد تم انجاز 619 طلعة جوية. بعد الاستخدام الناجح للمهاجر 1، باشرت  إيران بتطوير نسخة بقدرات أكبر، فتم تصنيع مهاجر 2 و مهاجر 3 إلى ان ابصر مهاجر 4 النور وهو من جيل جديد، حيث أُعيدَ تصميم البدن بالكامل وتم تركيب كاميرات متطورة وامكانيات التصوير الليلي، اضافةً إلى زيادة المدى والقدرة على التحمل أكثر من النسخ الاولى.[1]

نسخ اخرى[عدل]

اما عن مهاجر 2 الحديثة فتتميز بتفيذ عمليات انتحارية على بعد 250 كيلو متراً، بالإضافة إلى سرعتها التي تفوق قدرة مهاجر 2 القديمة بأربعة اضعاف.[3]

  • مهاجر 4 ♦♦ حققت مهاجر 4 الاداء المطلوب باعتماد اجنحة حادة مما قلل من مقاومة الهواء والحد من استهلاك الوقود، وبالتالي زيادة مدى الطيران.

ان مهاجر 4 بدون طيار، هي طائرة استطلاعية لها القدرة على اجراء المسح الجوي بدقة وفعالية متناهية، وهي صالحة للأستخدام العسكري وغير العسكري، ولديها القابلية على كشف الاهداف وتحديدها على بعد 150 كم. وتتميز هذه الطائرة بامتلاكها جناحين غير مستدقين، ومركبيٍّن في وسط الهيكل.

جسم الطائرة يشبه الصاروخ، ويحمل في الذيل محرك كباسي يولد 25 حصان، تؤازِرَهُ مروحة دافعة بشفرتين. وللطائرة ذيل يخرج من الجناحين على شكل ذراعين ثنائيين. وثمة زعنفتان، ودفتان يصل بينهما سطح ذيلي افقي، كما تم نصب الجناحين اسفل هيكل الطائرة لتقليل المقطع العرضي الراداري لها، كما وان شكل سطح الطائرة من الامام يساعدها على سرعة وسهولة الاقلاع من المدرج جراء تقليل مقاومة الهواء.

في الواقع ان مهاجر 4 هي نسخة مطورة من مهاجر 2 و 3 لاسيما في تغيير شكل الاجنحة حيث تم الاستفادة من اجنحة شبه منحرفة والتي تعزز من صلابة الاجنحة وتوسيع مساحتها مما يساعدها على سهولة الاقلاع وزيادة وزن تجهيزاتها.

نظرا لمدى طيران هذه الطائرة فإنها تُدار بواسطة محطة القيادة التي تتواصل مع الطائرة عبر وصلة بيانات ترسل المعلومات إلى نظام كومبيوتر يقيِّم موقف الطائرة عبر مراقبة المحركات والسرعة ومعدل استهلاك الوقود ويعالج كل المعطيات الميدانية التي تقدمها الطائرة بالأستفادة من منظومة نظام التموضع العالمي.اي انها تدار بصورة شبه اوتماتيكي او اوتماتيكي كامل.وتتمكن القيادة الارضية من اجراء تغييرات على مهمة الطائرة.

زوِدَة طائرة مهاجر 4 بنظام تحديد المواقع العالمي، الذي يعمل من خلال الاقمار الصناعية، وتحمل كاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء، اضافة لمعالج رقمي، يسمح بارسال الصور إلى مركز القيادة والتحكم في نفس وقت ألتقاط الصور. كما وتحمل جهاز ترحيل الاتصالات اللاسلكية، واعادة الاذاعة، كما وتستطيع مواجهة الاجراءات الالكترونية المضادة ECM.

ان طائرة مهاجر 4 صالحة للأستخدام العسكري وغير العسكري، حيث يمكن لها ان تلعب دوراً كبيراً في مجالات الدفاع ومجالات تطوير البلد ايضاً.[4]

الاسخدام الخارجي لطائرات مهاجر[عدل]

•[[أمريكا الجنوبية}}: حيث باعت طهران بالفعل طائرات بدون طيار إلى كلٍ من  فنزويلا و  الإكوادور، من طراز (مهاجر).[5]

 أفغانستان: تم استعمال طائرة مهاجر 4 خلال الحرب الاهلية في أفغانستان عام 1990م، حيث تم الابلاغ عن طائرات بدون طيار من نوع مهاجر 4 كانت  إيران قد ارسلتها لمراقبة الوضع على الحدود المضطربة.

 العراق: تعود طائرات من دون طيار إيرانية إلى سماء العراق لمساعدة القوات العراقية ودعم المستشارين العسكريين العاملين في البلد، لكن ايضاً من اجل تعزيز نفوذ طهران السياسي، حسب ما قال تقرير نشره موقع وور از بورنغ المختص بمتابعة الشؤن الحربية.

ويقول التقرير :ان هذه الطائرات تعود الآن إلى مسرح العمليات الذي ولدت فيه اساساً متمثلاً في سماوات العراق التي شهدت اولى رحلات الروبوتات الإيرانية المسيرة، في اثناء الحرب العراقية-الايرانية في ثمانينيات القرن الماضي.

ويشير التقرير :الى ان موجة عمليات الطائرات المسيرة من دون طيار بدأت بمجرد ان استولى تنظيم الدولة على مدينة الموصل في حزيران من العام الماضي. وعلى النقيض من تردد  الولايات المتحدة الاولي بمساعدة العراق، هرعت إيران بسرعة لاستعراض امكانات دعمها.

وكانت جريدة نيويورك تايمز نشرت تقريراً، بعد وقت قصير من سقوط الموصل، يفيد بأن إيران ارسلت اصلاً اسطولاً من طائراتها المسيرة من دون طيار، فضلاً عن توفيرها معدات عسكرية اخرى إلى بغداد، بغية مراقبة المدن والبلدات المحيطة بالعاصمة.

ويتابع التقرير قائلاً ان مع تصاعد وتيرة القتال ضد تنظيم الدولة، عمدت قيادة عمليات الحرس الثوري الإيراني إلى إرسال طائرات مهاجر 4 إلى العراق لتعزيز وضع المستشارين الإيرانيين على الارض في العراق.[6]

 لبنان : حيث ابلغَ مصدر عسكري إيراني في الحرس الثوري جريدة الشرق الاوسط ان علم حزب الله.svg حزب الله اللبناني تسلم 8 طائرات استطلاع بدون طيار من نوع مهاجر التي تنتجها إيران. واشار المصدر إلى ان طائرة مهاجر 4 التي اطلق عليها حزب الله اسم المرصاد 1 تحمل 3 كاميرات ورادار ديجيتال ونظام إرسال إلكتروني، وتستطيع التحليق على ارتفاع 6 آلاف قدم وتصل سرعتها القصوى إلى 120 كيلومتراً في الساعة.

وحسب مصادر جريدة الشرق الاوسط فأن عددا من ضباط حزب الله يتلقون الآن تدريبات في معسكرات الحرس الثوري الجوية في مدينة اصفهان على قيادة الطائرات، وسبق ان تخرج 30 طياراً من حزب الله في إيران خلال العامين الماضيين.

 إسرائيل : حيث دخلت طائرة مهاجر 4 المجال الجوي الإسرائيلي بسرعة 100 عقدة وعلى ارتفاع حوالي 1000 قدم، محلقة لفترة وجيزة فوق المدينة الساحلية نهاريا، وذلك بعد ان ارسلها حزب الله إلى شمال  إسرائيل في7 تشرين الثاني/نوفمبر عام 2004م.[7]

 سوريا: حيث ذكر موقع ديلي بيست الاخباري الأمريكي في تقرير تحت عنوان حرب الطائرات بدون طيار الإيرانية في سوريا، ان هذه الطائرات الإيرانية بدون طيار لعِبَت دوراً اساسياً في منع نظام الاسد من السقوط. وينقل التقرير تصريحات الخبير الأمريكي في معهد c4ads للأبحاث بواشنطن فارون فيرا حيث يقول، ان إيران لديها بضع عشرات من الطائرات بدون طيار، من بينها شاهد وعازم ومهاجر وحماسة وسرير.

ويضيف فارون: نضراً للدعم الإيراني الواسع للنظام السوري فأنه بالتأكيد يتم إرسال طائرات بدون طيار  إيرانية لمساندة نظام دمشق، حيث تمت مشاهدة طائرات بدون طيار إيرانية الصنع في قواعد جوية سورية في حماة ودمشق والشعيرات في حمص عبر الأقمار الصناعية. وتوجد نماذج عدة للطائرات الإيرانية بدون طيار في سوريا، منها تلك الطائرة الصغيرة الحجم المسماة ياسر.[8]

ذكرى الحرب الرابعة والثلاثين[عدل]

بمناسبة الذكرى السنوية الرابعة والثلاثين لحرب الثمان سنوات التي اندلعت بين العراق وإيران، أُقِيمَت مسيرات استعراضية ومعارض عسكرية في المدن الإيرانية، تم فيها تدشين معدات عسكرية متطورة بما فيها طائرات بدون طيار، مجهزة بصواريخ جو/جو لضرب الأهداف الجوية وهي من طراز مهاجر بقابلية استهداف الطائرات المقاتلة والطائرات بدون طيار، وكذلك المروحيات بمختلف انواعها، ومن الجدير بالذكر ان طائرات مهاجر استُخدِمَت لأول مرة إبان الحرب العراقية-الإيرانية.[9]

تمرين البحرية الإيرانية لقنص وإنزال طائرة بدون طيار[عدل]

قامت القوات البحرية الإيرانية المشاركة في مناورات الولاية 94 بتمرين ناجح لقنص وإنزال طائرة بدون طيار باستخدام معدات الحرب الألكترونية. حيث بادرت وحدات الحرب الألكترونية التابعة للقوة البحرية لجيش الجمهورية الإسلامية الإيرانية خلال المناورات إلى القيام بتمرين قنص طائرة بدون طيار من خلال التأثير على نظام التوجيه والتحكم فيها.

وفي هذا التمرين تمكن انموذج من منظومات الحرب الألكترونية من اخراج طائرة من دون طيار من سيطرة الموجه الرئيسي لها ومن ثم التحكم بها. ونجح كوادر هذه المنظومة من فتح المظلة ومن ثم انزال الطائرة بدون طيار بصورة الهبوط الإضطراري في المنطقة المحدودة. والطائرة من دون طيار التي تم انزالها بنجاح هي من سلسلة طائرات مهاجر. ويقول خبراء القوة البحرية الإيرانية انه سيتم في المستقبل تحديث هذه المنظومة من الحرب الألكترونية لتكون فاعلة ايضاً بشأن سائر انواع الطائرات بدون طيار.[10]

مواضيع ذات صلة[عدل]


مراجع[عدل]

  1. ^ defense-arab.com>threads
  2. ^ nsaforum.com/military/64-2015-10-27-15-05-47
  3. ^ eyoon.com>272314
  4. ^ markazaliraq.net
  5. ^ Gulfmagazine.com
  6. ^ alaalem.com/index.php?aa=news&id22=24384
  7. ^ defense-arab.com
  8. ^ http://www.alarabiya.net/ar/iran/2014/5/16
  9. ^ aletejahtv.org>index.php>permalink
  10. ^ http://www.alkawthartv.ir<content