مهندس عظيم للكون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
عادة ما يرتبطُ مفهوم مهندس الكون العظيم لدى بعض الديانات الصغيرة بالعلوم ولا سيما الهندسة الرياضية والفلك.

مهندس الكون العظيم أو المهندس العظيم للكون هو مفهوم ظهر في وقتٍ ما وزدات شهرته عندما ناقشهُ العديد من المسيحيين اللاهوتيين والمدافعين. يُستعمل هذا المفهوم أو التعبير في المحافِل الماسونية حيثُ يشير إلى الإله دون تحديده بالضبط. يتشاركُ هذا المفهوم معَ مفهوم خالق الكون المادي الذي يُستعمل في بعض الديانات وفي الفلسفة كذلك.

المسيحية[عدل]

استُخدم مفهوم المهندس العظيم للكون في مرّات عديدة للإشارة للإله في المسيحية، وكمثال على ذلك يُمكن العثور على هذا التعبير في الكتاب المقدس فضلا عن استعماله من قِبل العديد من المسيحيين في العصور الوسطى.[1] ذكرَ توما الأكويني في الخلاصة اللاهوتية: «الله هو المبدأ الأول لجميع الأشياء لذلك هو المهندس العظيم للكون.[2][3]» أمّا جون كالفن فقد ذكر في تأسيس الديانة المسيحية (1536) أنّ مهندس الكون هوَ الله مشيرًا أيضا إلى أعماله المتميّزة في «عمارة الكون» وفي تعليقه على مزمور 19 يُشير كالفن إلى أن إله المسيحيين هو «مهندس كبير» أو «مهندس الكون».[4]

الإسلام[عدل]

الماسونية[عدل]

يُؤكد مؤرخو الماسونية مثل وليام بيسي،[5] غاري ليزر،[6] وبرنت موريس[7] أن الماسونية تستخدمُ كلمة المهندس العظيم للكون للإشارة إلى الإله. حسب نفس المؤرخين فإنّ هذا المفهوم قد ظهرَ في كتاب الدساتير المكتوبِ عام 1723 من قبل القسّ جيمس أندرسون. في السياق ذاته شرحَ كريستوفر هافنر كيف استخدمت الماسونية تعبيرَ المهندس الأعظم للكون باعتباره إله المُنضمين للمحافل.

الهرمسية[عدل]

تُشير بعض المصادر إلى اعتماد تعبير المهندس العظيم للكون في بعض كُتب الديانة الهرمسية؛ حيث وُجدَ في بعض المقالات: «الله هو قوّة غير مرئية لكنّه موجود طبعًا ... هناك الكثير من العبارات والمفاهيم التي تُشير إلى الله مثلَ الروح الأسمى، الذكاء والعقل، طاقة الطبيعة وما إلى ذلك.[8]» يُشير المهندس العظيم أيضا في هذه الديانة إلى المُراقب الذي خلق الكون وبالتالي فهوَ المهندس المعماري الذي صمّم العالم.

الغنوصية[عدل]

يتواجد هذا المفهوم كذلكَ في الديانة الغنوصية التي تعتبرُ خالق الكون المادي هو المُهندس العظيم للكون وهو إله العهد القديم لذلكَ فهو الإله الحقيقي.[9]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Hog, Erik. "The depth of the heavens: Belief and knowledge during 2500 years" (pdf file) Europhysics News, (2004), 35(3), p. 78, . نسخة محفوظة 16 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Summa Theologica نسخة محفوظة 2012-03-17 على موقع واي باك مشين. I. 27, 1, r.o. 3.
  3. ^ Stephen A. Richards (2006). "Thomas Aquinas (1225–1274)". Theology. Pelusa Media Group. مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2017. 
  4. ^ Aurifer (2005-09-11). "The Martinist Doctrine". Sovereign Grand Lodge of the Ancient Martinist Order. مؤرشف من الأصل في 13 سبتمبر 2018. 
  5. ^ William K. Bissey (Spring 1997). "G.A.O.T.U.". The Indiana Freemason. مؤرشف من الأصل في 16 نوفمبر 2018. 
  6. ^ Gary Leazer (2001). "Praying in Lodge". Masonic Research. مؤرشف من الأصل في 13 أغسطس 2006. 
  7. ^ إس. برينت موريس (2006). The Complete Idiot's Guide to Freemasonry. Alpha/Penguin Books. صفحة 212. ISBN 1-59257-490-4. 
  8. ^ Mary Ann Slipper, The Symbolism of the Eastern Star Pages 35 and 36.
  9. ^  "Nasoræans". الموسوعة الكاثوليكية. نيويورك: شركة روبرت أبيلتون. 1913.