مهووس (شخص)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

مصطلح «مهووس» هو مصطلح تحقيري يستخدم لشخص لديه اعتقاد ثابت بينما يرفض هذا الاعتقاد معظم معاصريه ويعتبرونه خاطيء.[1] وهو ترجمة لمصطلح «كرانك» (Crank) الإنكليزي. يقوم المهووس برفض كل الأسانيد العلمية والتي تتعارض مع وجهة نظره لدرجة أنه يعتبر مثير للسخرية. يرفض المهووس بشكل مميز كل الأدلة والحجج التي تتعارض مع معتقداته غير التقليدية، مما يجعل أي نقاش عقلاني مسألة عقيمة ويجعلهم غير قابلين للحقائق والأدلة والاستدلال العقلاني.

على الرغم من أن الخبراء في هذا المجال يجدون أن معتقدات الهووس سخيفة، إلا أنه يكون أحيانًا ناجحًا للغاية في إقناع غير الخبراء بآرائه. ومن الأمثلة الشهيرة على ذلك مشروع قانون إنديانا بي حيث كان المجلس التشريعي للولاية على قاب قوسين لوضع قانون بناء على نتيجة مهووس في تحليله لقيمة باي () الهندسية.

مهووس الإنترنت[عدل]

إن ظهور الإنترنت قد أعطى منفذاً آخر لأشخاص خارج التيار الرئيسي الذين قد يحصلون على لقب المهووس بسبب منشوراته على الإنترنت أو مواقع إلكترونية تروج لمعتقدات معينة. هناك عدد من مواقع الويب المخصصة لإدراج الأشخاص كمهووسين. تم وصف مواقع الويب التي تم تحريرها من قبل المجتمع مثل Wikipedia بأنها عرضة للهولوسة.[2][3]

الخصائص المشتركة[عدل]

اهتم الكتاب الثاني لعالم الرياضيات والكاتب المعروف مارتن غاردنر بدراسة معتقدات المهووس، البدع والمغالطات باسم العلم. في الآونة الأخيرة، كتب عالم الرياضيات أندروود دودلي سلسلة من الكتب حول مهووسي الرياضيات، بما في ذلك المُثَلِّثين، ومهووسي الرياضيات، وعلم الأعداد: أو، ما حول فيثاغورس. وفي منشور يوزنت لعام 1992، اقترح عالم الرياضيات جون بايز بفكاهة قائمة مرجعية، مؤشر غريب الأطوار، يهدف إلى تشخيص المعتقدات الغريبة فيما يتعلق بالفيزياء المعاصرة.[4]

وفقًا لما ذكره هؤلاء المؤلفون، فإن الخصائص العالمية الفعلية للمهووسين هي:

  1. 1يبالغ المهووسون في تقدير معارفهم وقدراتهم، ويقللون من شأن الخبراء المعترف بهم.
  2. يصر المهووسون على أهمية اكتشافاتهم المزعومة بإلحاف.
  3. نادرًا ما يعترف المهووسون بأي خطأ، مهما كان تافهًا.
  4. يحب المهووسون التحدث عن معتقداتهم الخاصة، غالبًا في مواقف اجتماعية غير مناسبة، لكنهم يميلون إلى أن يكونوا مستمعين سيئين، ولا يهتمون بتجربة أي شخص آخر أو آرائه.

يفتقر بعض المهووسين إلى الإنجاز الأكاديمي؛ إذ يؤكدون عادةً أن التدريب الأكاديمي في موضوع اعتقادهم ليس عديم الأهمية فحسب لاكتشاف الحقيقة، بل ضارًا على نحوٍ فعال، لأنهم يعتقدون أنه يسمم العقول بتعليم الأكاذيب. يبالغ البعض الآخر بشكلٍ كبير في إنجازاتهم الشخصية، ويصرون على أن بعض الإنجازات (الحقيقية أو المزعومة) في مجال من مجالات الجهد البشري التي ليس لها أي صلة تعني ضمنًا أن رأيهم الغريب يجب أن يُؤخذ على محمل الجد.

يدعي بعض المهووسين معرفة واسعة بأي مؤلفات ذات صلة، بينما يدعي البعض الآخر أن الإلمام بالعمل السابق غير ضروري تمامًا.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الغالبية العظمى من المهووسين:

  1. أساؤوا فهم الرأي السائد الذي يعتقدون أنهم يعترضون عليه بشكلٍ خطير.
  2. أكدوا على أنهم كانوا يعملون على صياغة أفكارهم لعقود عديدة، وادّعوا أن هذه الحقيقة وحدها تبين عدم إمكانية رفض معتقدهم على أنه يستند إلى خطأ بسيط.
  3. قارنوا أنفسهم بالنجوم في المجال الذي اختاروه (غالبًا غاليليو غاليلي، أو نيكولاس كوبرنيكوس، أو ليونهارت أويلر، أو إسحاق نيوتن، أو ألبرت أينشتاين، أو جورج كانتور)، ما يشير إلى أن مجرد عدم شعبية بعض المعتقدات ليس سببًا جيدًا لرفضها.
  4. ادعوا أن أفكارهم تُقمع، وعادةً ما تكون مدعومة بنظريات المؤامرة التي تستدعي منظمات الاستخبارات، أو العلوم السائدة، أو المصالح التجارية القوية، أو غيرها من المجموعات التي يزعمون أنها مذعورة من إمكانية انتشار أفكارهم الثورية على نطاقٍ واسع.
  5. يبدو أنهم يعتبرون أنفسهم أشخاصًا ذوي أهمية تاريخية فريدة.

يمكن للمهووسين الذين يتعارضون للغاية مع بعض الآراء السائدة في بعض المجالات التقنية (مثل الرياضيات وعلم التشفير والفيزياء):

  1. إظهار نقص ملحوظ في القدرة التقنية.
  2. سوء الفهم أو عدم استخدام الترميز والمصطلحات القياسية.
  3. تجاهل الفروق الدقيقة التي تُعتبر ضرورية لفهم المعتقد السائد بشكلٍ صحيح.

أي أن المهووسين يميلون إلى تجاهل أي أفكار سابقة أُثبتت من خلال التجربة لتسهيل مناقشة موضوع مطالباتهم الغريبة وتحليلها؛ في الواقع، غالبًا ما يؤكدون أن هذه الابتكارات تحجب الحالة بدلًا من توضيحها.[5]

بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما لا تكون النظريات العلمية الغريبة في الواقع مؤهلة بصفتها نظريات حيث يُفهم هذا المصطلح بشكل شائع في العلوم. على سبيل المثال، عادةً ما تفشل نظريات المهووسين في الفيزياء في التنبؤ بتوقعات قابلة للاختبار، ما يجعلها غير قابلة للدحض، من ثم غير علمية. أو يمكن أن يقدم المهووسون أفكارهم بطريقة مشوشة أو زائفة، ما يعني أنه من المستحيل تحديد ما يدعونه بالفعل.

ربما من المدهش أن العديد من المهووسين يظهرون بشكل طبيعي تمامًا عندما لا يفسرون بحماس معتقداتهم الغريبة، ويمكن أن يكونون ناجحين في وظائف لا علاقة لها بمعتقداتهم الغريبة.

قراءة متعمقة[عدل]

  • آندروود، دادلي (1987). ميزانية ثلاثية التقسيم (A Budget of Trisections). نيويورك: سبرينفر فيرلاك. ISBN 0-387-96568-8.
  • آندروود، دادلي (1992). مهووسي الرياضيات (Mathematical Cranks). واشنطن العاصمة: جمعية الرياضياتين الميركية. ISBN 0-88385-507-0.
  • آندروود، دادلي (1996). الأقسام الثلاثة. (The Trisectors). واشنطن العاصمة: جمعية الرياضيات الأميركية. ISBN 0-88385-514-3.
  • آندروود، دادلي (1997). (علم الأعداد: أوما عمله فيثوغراس ( Numerology: Or, What Pythagoras Wrought). واشنطن العاصمة: جمعية الرياضيات الأميركية. ISBN 0-88385-524-0.
  • آندروود، دادلي (2008). في العامية: كيف يمكنك وصف المهووس بالمهووس وربح القضية في المحاكمة ( On Jargon: How to Call a Crank a Crank (and Win If You Get Sued)) (PDF). دورية يوماب، 29.1.  
  • آيفيس، هاورد (1972). تربيع الدائرة: المجموعة الثالثة للقصص الرياضيات (Mathematical Circles Squared; A Third Collection of Mathematical Stories and Anecdotes). بوسطن: برندل، ويبر وشميدت. ISBN 0-87150-154-6.
  • غاردنر، مارتن (1957). بدع ومغالطات بإسم العلم (Fads and Fallacies in the Name of Science). نيويورك: دار دوفر للنشر. ISBN 0-486-20394-8. LCCN 57003844.
  • ويليامز، ويليام ف. (محرر) (2000). موسوعة العلوم الزائفة: من عمليات الاختطاف الغريبة إلى حقائق العلاج في المنطقة (ردمك 0-8160-3351-X)
  • كوسي، دونا. Kooks: A Guide to the Outer Limits of Human Belief ، Los Angeles: Feral House ، 2001 (2nd ed. exp. from 1994). ((ردمك 978-0-922915-67-5))
  • كروغر، جستن؛ دايفيد دانينغ (1989). "من دون خبرة ولا يدري: كيف يؤثر سوء إدراك القدرات الذاتية إلى العنجهية (nskilled and Unaware of It: How Difficulties in Recognizing One's Own Incompetence Lead to Inflated Self-Assessments)". J. Pers. Soc. Psychol. 71: 1121–1134. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2020-08-12.

روابط خارجية[عدل]


المراجع[عدل]

  1. ^ الساعد في قاموس ميريام وبستر أون لاين نسخة محفوظة 09 ديسمبر 2007 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ " حقيقة أم خيال؟ من الذي يساهم في ويكيبيديا؟ على الرغم من ... " ، الأجندة العالمية ، 12 مارس 2007 ، تم استرجاعه في 23 أبريل 2010 نسخة محفوظة 12 يناير 2009 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Wikipedia.(Brief Article)". Booklist. 15 سبتمبر 2002. مؤرشف من الأصل في 2009-01-12.
  4. ^ جون سي بايز, New improved crackpot index an update to the 1992 list, 26 August 1998, sci.physics (archived message on مجموعات جوجل). "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2012-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2020-05-06.
  5. ^ Hodges, Wilfrid (1998). "An Editor Recalls Some Hopeless Papers". The Bulletin of Symbolic Logic. 4 (1): 1–16. CiteSeerX 10.1.1.27.6154. doi:10.2307/421003. JSTOR 421003. مؤرشف من الأصل في 2020-09-16. A paper describing several attempts at disproving Cantor's diagonal argument, looking at the flaws in their arguments and reasoning.