موسى بن عقبة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
موسى بن عقبة
معلومات شخصية
الميلاد غير معروف
المدينة المنورة
الوفاة 141 هـ
المدينة المنورة
الكنية أبو محمد، ابن عقبة
الحياة العملية
الطبقة طبقة صغار التابعين
النسب القرشي مولاهم
تعلم لدى ابن شهاب الزهري،  ونافع مولى ابن عمر،  وعروة بن الزبير  تعديل قيمة خاصية تعلم لدى (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورين مالك بن أنس،  وسفيان الثوري،  وسفيان بن عيينة،  وعبد الله بن المبارك  تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنة فقيه،  ومحدث،  ومؤرخ  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

أبو محمد موسى بن عقبة بن أبي عياش القرشي مولاهم، ولد بالمدينة وبها توفي سنة 141 هـ. عالم بالسير والمغازي، من ثقات رجال الحديث.[1]

مولده[عدل]

لم تشر المصادر إلى تاريخ مولده، إلا أن ابن عقبة حدث عن نفسه فقال: "حججت وابن عمر بمكة، عام حج نجدة الحروري" [2]، وقد ذكر الطبري أن حجة الحروري هذه كانت سنة 68 هـ [3]، وعليه فمولده يكون قبل هذه الحجة بزمن يكون فيه مؤهلاً للحج ومميزاً للأحداث.

إدراكه للصحابة[عدل]

يعد موسى ابن عقبة من صغار التابعين، فلم يدرك إلا عدداً قليلاً من الصحابة منهم ابن عمر، وجابر، وأنس بن مالك، وحدث عن الصحابية أم خالد زوجة الزبير بن العوام رضي الله عنه. أخرج له البخاري في صحيحه وأحمد في مسنده عن موسى بن عقبة قال: سمعت أم خالد بنت خالد رضي الله عنه، قال: ولم أسمع أحدا سمع من النبي Mohamed peace be upon him.svg غيرها، قالت: "سمعت النبي Mohamed peace be upon him.svg يتعوذ من عذاب القبر".[4]

أما من كبار التابعين فقد أدرك منهم جمعا غفيراً، منهم علقمة بن وقاص الليثي، وأبي سلمة بن عبد الرحمن، وسالم بن عبد الله بن عمر، وأخيه حمزة، وعبد الرحمن بن هرمز الأعرج، ونافع بن جبير بن مطعم، ونافع مولى ابن عمر، وعروة بن الزبير، وعكرمة مولى ابن عباس، والزهري، وأبي الزناد عبد الله بن ذكوان، ومحمد بن المنكدر، وعطاء السليمي .[5] ، كما حدث عن عبد الله بن دينار، ومحمد بن يحيى بن حبان، وحمزة بن عبد الله بن عمر.

مؤلفاته[عدل]

لم تذكر المصادر أن لموسى ابن عقبة مصنف سوى كتابه المغازي وبه اشتهر، وهو من أوائل ما ألف في هذا الباب، وقد فقد أصله في جملة ما فقد من تراث الإسلام، إلا أن مادته قد جمعت في كتاب وخُرّجَتْ رواياتها بعناية الأستاذ محمد باقشيش في رسالة علمية منشورة .

ثناء العلماء عليه[عدل]

حظي موسى ابن عقبة وكتابه المغازي بتقدير كبير من العلماء، وبلغ لديهم مبلغاً كبيراً من الثقة والصدق والأمانة، وممن أثنوا عليه: الإمام مالك بن أنس حيث كان يقول: "عليكم بمغازي الرجل الصالح موسى بن عقبة فإنها أصح المغازي عندنا"، وفي رواية: "عليكم بمغازي موسى بن عقبة فإنه ثقة، [6] وقال عنه الامام الشافعي: "ليس في المغازي أصح من كتابه مع صغره، وخلوه من أكثر ما يذكر في كتب غيره ".[7] ، وحدث عنه الامام سفيان بن عيينة فقال: "إنما كنت أجيء إلى المدينة من أجل موسى بن عقبة، فلما مات تركت المدينة.[8] ، وقال الإمام الذهبي عنه: "كان ثقة ثبتاً كثير الحديث"، وذكر الإمام النووي أن العلماء "اتفقوا على توثيقه، وروى له البخاري ومسلم[9] وقال أيضاً: "ثقة ثبت من صغار التابعين" .[10] ، وقال الإمام ابن حجر العسقلاني عنه: "ثقة فقيه إمام في المعازي".[11]

وفاته[عدل]

اتفقت جميع المصادر على أن موسى ابن عقبة توفي سنة 141 هـ بالمدينة ودفن بها رحمه الله.

مراجع[عدل]

  1. ^ العجلي ، معرفة الثقات ج 2 ص 305 . البستي، مشاهر علماء الأمصار ، ص 80 .
  2. ^ ابن حجر العسقلاني، تهذيب التهذيب، ج 10 ، ص 362
  3. ^ الطبري، تاريخ الأمم والملوك، ج 2 ص 782 .
  4. ^ الذهبي، سير أعلام النبلاء ج 6 ، ص 114 .
  5. ^ الذهبي، سير أعلام النبلاء ج6،ص 115.
  6. ^ تهذيب الكمال ج3 ص1391. سير أعلام النبلاء ج6 ص115، الذهبي، تاريخ الإسلام ج1 ص134.
  7. ^ سير أعلام النبلاء ج 6 ص 115
  8. ^ ابن أبي حاتم: الجرح والتعديل، 8/154.
  9. ^ تهذيب الاسماء واللغات ج 2 ص 117 .
  10. ^ ميزان الاعتدال، ج 4 ص 124
  11. ^ تقريب التهذيب ج 2 ص 286 .