هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

موضوع (سرد)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يُعتبر الموضوع في الدراسات الأدبية المعاصرة بمثابة المحور أو الباب أو الرسالة الرئيسية في السرد.[1] يُمكن تقسيم الموضوعات إلى فئتين: المفهوم المواضيعي للعمل الذي يتجسد فيما «يعتقد القراء أن العمل يدور حوله»، والبيان الموضوعي للعمل الذي يتعلق بما «يفصحه العمل عن الموضوع».[2] غالبًا ما يجري التمييز بين الموضوعات والمبادئ.

يتجسد الفهم المعاصر الأكثر شيوعًا للموضوع في الفكرة أو الهدف الأساسي للقصة، والتي يُمكن تلخيصها في كلمة واحدة (على سبيل المثال، الحب أو الموت أو الخيانة). تنطوي الأمثلة النموذجية لمواضيع هذا النوع على الصراع بين الفرد والمجتمع، وبلوغ سن الرشد، والصراع البشري ضد التكنولوجيا، والنوستالجيا (التوق إلى الماضي)، ومخاطر الطموح الجامح.[3] قد يتجلى الموضوع من خلال أفعال أو أقوال أو أفكار إحدى الشخصيات في رواية ما. تُعتبر الفكرة المواضيعية للوحدة في كتاب جون ستاينبيك فئران ورجال إحدى الأمثلة على ذلك، إذ يبدو وكأن العديد من شخصيات هذه الرواية القصيرة تشعر بالوحدة. قد تختلف الفكرة المفاهيمية عن القضية، أي رؤية النص أو المؤلف الضمنية للعالم.[4]

قد تنطوي القصة على عدة موضوعات، إذ غالبًا ما تستقصي الموضوعات الأفكار الشائعة في التاريخ أو عبر الثقافات كالمسائل الأخلاقية مثلًا، وعادةً ما يجري تضمين هذه الأفكار بدلًا من ذكرها صراحةً. يُعتبر الموضوع الذي ينطوي على مدى أخلاقية أن يعيش المرء حياة أفضل على حساب التخلي عن أجزاء من إنسانيته أحد الأمثلة على ذلك، إذ طُرح هذا الموضوع في رواية عالم جديد شجاع للكاتب ألدوس هكسلي. يُعتبر الموضوع عنصرًا من عناصر الخيال، مثله مثل الحبكة والشخصية والخلفية والأسلوب.[5]

التقنيات[عدل]

هناك العديد من التقنيات التي يُمكن استخدامها للتعبير عن الكثير من الموضوعات.

أسلوب الكلمة الرئيسية[عدل]

يُشتق مصطلح «أسلوب الكلمة الرئيسية» من الكلمة الألمانية لايتفورتشتيل،[6] وهو أسلوب ينطوي على تكرار صياغات معينة و-مواضيع محددة أحيانًا- خلال السرد للتأكد من أنها تلفت انتباه القارئ.[7] يُعتبر تكرار عبارة «هكذا تسير الأمور» في رواية كورت فونيجت المسلخ الخامس أحد الأمثلة على «أسلوب الكلمة الرئيسية». تتجسد الرسالة الظاهرية للرواية في حتمية العالم: أي أن كل شيء يحدث بطريقة واحدة، وأن المستقبل محدد سلفًا بالفعل. وفي المقابل، تبدو الرسالة الحقيقية بعيدةً عن ذلك، أي يُمكن أن تحدث الأمور بطرق مختلفة، إذ يُمكن إدراك ذلك من خلال النظر إلى أسلوب القصة الذي ينطوي على مناهضة الحرب.[6] يُظهر استخدام هذا التقنية في ألف ليلة وليلة إمكانية توحيد هذه التقنية للعناصر المكونة للقصص المختلفة. يُعتبر كتاب عجوز في سن مبكر، ذكي في وقت متأخر: ثلاثون شيئًا حقيقيًا عليك معرفتهم الآن للكاتب غوردون ليفينغسون أحد الأمثلة عن الأعمال غير الخيالية التي تستخدم هذه التقنية، إذ يُعتبر هذا الكتاب بمثابة مختارات من حكايات شخصية يتخللها عبارات متكررة مثل «لا تقم بالأمور ذاتها متوقعًا نتائج مختلفة» و «من السيء أن تكذب على نفسك» و «لا يرغب أحد بأن تُملى عليه أفعاله». تتكرر أشكال مختلفة من الفعل «يرى» في الكتاب المقدس، الأمر الذي يشدد على فكرة اعتبار إبراهيم نبيًا يتكهن بالمستقبل.[8] فضلًا عن ذلك، يرد الجذر «ثقيل» أو كفيد بالعبرية في سفر صموئيل الأول للإشارة إلى «الثقل والشرف والمجد».[9]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Oxford English Dictionary, مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020, اطلع عليه بتاريخ 26 يناير 2012 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  2. ^ Griffith, Kelley (2010), Writing Essays about Literature (الطبعة 8), Cengage Learning, صفحة 40, ISBN 1428290419, مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020, اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  3. ^ Kirszner, Laura G.; Mandell, Stephen R. (1994), Fiction: Reading, Reacting, Writing, Paulinas, صفحات 3–4, ISBN 015501014X, مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020, اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2013 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  4. ^ Weitz, Morris (2002), "Literature Without Philosophy: "Antony and Cleopatra"", Shakespeare Survey, 28, Cambridge University Press, صفحة 30, ISBN 0521523656, مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020, اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  5. ^ Obstfeld (2002, pp. 1,65,115,171)
  6. أ ب Sweney, Chip; Murray, Kitti (2011). A New Kind of Big: How Churches of Any Size Can Partner to Transform Communities. Grand Rapids: Baker Books. صفحات 82. ISBN 9780801013690. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: التاريخ والسنة (link)
  7. ^ Pinault, David (1992), Story Telling Techniques in the "Arabian Nights", 15, Brill, صفحة 18, ISBN 9004095306, مؤرشف من الأصل في 15 أغسطس 2020, اطلع عليه بتاريخ 10 فبراير 2013 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  8. ^ Levenson, Alan T. (2011). The Making of the Modern Jewish Bible: How Scholars in Germany, Israel, and America Transformed an Ancient Text. Lanham, MD: Rowman & Littlefield Publishers, Inc. صفحة 85. ISBN 9781442205161. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Ryken, Leland; III, Tremper Longman (2010). The Complete Literary Guide to the Bible. Grand Rapids: Zondervan Academic. صفحة 171. ISBN 0310230780. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)