موليير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
نجمة المقالة المرشحة للاختيار
إن هذه المقالة حالياً مرشحة كمقالة جيدة. وتعد من الصفحات التي تحقق مستوى معين من الجودة وتتوافق مع معايير المقالة الجيدة في ويكيبيديا . اطلع على عملية الترشيح وشارك برأيك في هذه الصفحة.
تاريخ الترشيح 8 يونيو 2016


جون باتيست بوكلان
صورة معبرة عن موليير

معلومات شخصية
الاسم عند الولادة جون باتيست بوكلان
الميلاد 15 يناير 1622
باريس  فرنسا
الوفاة 17 فبراير 1673 (51 سنة)
باريس  فرنسا
سبب الوفاة سل تعديل القيمة في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة بير لاشيز تعديل القيمة في ويكي بيانات
الجنسية فرنسي
الزوجة Armande Béjart تعديل القيمة في ويكي بيانات
أبناء Esprit Madeleine Poquelin تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحياة العملية
الاسم الأدبي موليير
لغة المؤلفات الفرنسية تعديل القيمة في ويكي بيانات
النوع المسرح - الشعر
المدرسة الأم Lycée Louis-le-Grand تعديل القيمة في ويكي بيانات
المهنة كاتب مسرحي - شاعر
أعمال بارزة طرطوفالبخيل
تأثر بـ بلاوتوس تعديل القيمة في ويكي بيانات
التيار كلاسيكية تعديل القيمة في ويكي بيانات
التوقيع
صورة معبرة عن موليير
P literature.svg بوابة الأدب


جُون بَاتِيسْت بُوكْلَان (بالفرنسية: Jean-Baptiste Poquelin) الملقب مُولْيير (Molière) (باريس 15 يناير 1622 - 17 فبراير 1673)، مؤلف كوميدي مسرحي،[1] وشاعر فرنسي، ويُعد أحد أهم أساتذة الكوميديا في تاريخ الفن المسرحي الأوروبي ومُؤَسٌِسُ "الكوميديا الراقية". قام بتمثيل حوالي 95 مسرحية منها 31 من تأليفه، وتمتاز مسرحياته بالبراعة في تصوير الشخصيات وبالأخص في تكوين المواقف والقدرة على الإضحاك. من أشهر مسرحياته: "مدرسة الأزواج" (1661م)، و"مدرسة الزوجات" (1662موطرطوف (1664م)، و"طبيب رغم أنفه" (1666موالبخيل (1668م)، و"عدو البشر" (1670م)، و"النساء العالمات" (1672م)، و "المريض بالوهم" (1673م)، و"امفيتيريون" الذي اقتبسها من مسرحية الشاعر اللاتيني بلاوتس [2] تسببت مسرحيته طرطوف، التي تناول فيها النفاق الديني، في غضب الكنيسة عليه؛ لدرجة أن القسيس طالب بحرقه حيًا، لكن لويس الرابع عشر ملك فرنسا استطاع حمايته. كان لموليير تأثيرا كبيرا في تطوير المسرح في أوروبا والعالم. واقتُبست مسرحيات له من أَوَاخِر القرن التاسع عشر.[3]

نشأته[عدل]

إعدادية كليرمون التي تعلم فيها موليير (أصبحت الآن ثانوية لويس لو غراند).

لم تكن نشأة موليير معروفة كثيرا واختلطت حولها الحقيقة بالافتراضات والمتناقضات، فبعد وفاته ضاعت كل الأشياء المتعلقة به ولم يكن أمام المؤرخين غير الاعتماد على السجلات المدنية و الكنسية ليجمعوا المعلومات عنه.

ولد موليير في قلب باريس في فرنسا، وتوضح السجلات بأنه تعمد في 15 يناير 1622م باسم " جَان-بَابْتِيسْت بُوكْولَان. توفيت أمه " ماري كريسية"، التي كانت متدينة من عائلة برجوازية مَيْسُورًة، لما كان عمره حوالي عشر سنين. فرباه والده، الذي كان يشتغل مورد سجاد وفراش للقصر الملكي وخادما للملك. تزوج والده امرأة ثانية ماتت بعد مدة قصيرة من الزواج، وانتقل موليير للسكن مع والده في شقة " بافيليون دي سينج" في شارع سان هونورية "[4] . تلقى موليير تعليما جيدا في إعدادية كليرمون على يد عدد من نوابغ فرنسا وكان منهم فولتير، وكانت الإعدادية تتبع اليسوعيين "الجيزويت".

كان دكان والده قرب مكان تقدم فيه عروض مسرحية بسيطة أبطالها ممثلي الشوارع، مثل فندق دي بورغوني الذي كان مسرحا ملكيا يُعرض فيه أعمال كوميدية ومسرحية. كان موليير أحد المشاهدين الذين يتابعون هذه المسرحيات برفقة والد أمه. درس الحقوق في " أورليان" ودرس الفلسفة على يد الأستاذ جاسيندي الذي كان سببا في حبه للشاعر اللاتيني " لوكريس" فترجم له هو وصديقه "هسنو" أشعارََا ضاعت ترجمتها و لم يبق منها غير فقرات وضعها في مسرحية "عدو البشر". بعد ما أنهى جان-بابتيست دراسة الحقوق اشتغل محاميا لفترة قصيرة وخلال تلك المدة لم يعمل إلا على قضية واحدة. [5]

انجذابه للمسرح[عدل]

ماديلينا بيجار في كوميديا المتحذلقات السخيفات

أراد والده أن يمشي أبناءه على تقاليد عائلته ويخدم ابنه لصالح القصر الملكي لكن جان هجر الفكرة سنة 1643م وهو عنده 21 سنة بعد ما قرر الاتجاه والميول إلى المسرح. يقال أن والد أمه " لويس كريسيه" هو الذي حببه في المسرح بسبب أخذِه معه إلى المسرحيات فكان يندمج فيها وعند رجوعه للبيت يفكر في ما شاهده من عروض. ويقال أن أباه الذي كان فظا بخيلا عارض فكرة ميول ابنه للمسرح وكان يحاول تهديده ومنعه من تخصصه في ذلك المجال.[6] في يونيو 1643م اشترك مع ثلاثة من أسرة بيجار مادلينا وجوزيف وأخته جنيفيف وسبعة آخرين وأستاذه القديم جورج بينيل الذي سمى نفسه لاكوتور في تكوين فرقة مسرحية اسمها المسرح الباهر " إلوستر تياتر" لإنتاج و تمثيل المسرحيات. أقدم وثيقة يظهر عليها اسمه الفني "موليير" يرجع لتاريخ 28 يونيو 1644م ، لا يعرف السبب الذي جعل جان-باتيست يغير اسمه إلى موليير لكن يقال أنه قام بتغيير اسمه كي لا يحرج والده الذي كان يعتقد أن التمثيل في المسرحيات يعتبر إحراجاََ للعائلة. من بعد ذلك وهب موليير حياته للفن بالكامل إلى غاية وفاته بعد ثلاثين سنة.[7] لم يكن أحد من الفرقة يستحق لقب الممثل إلا ماديلينا بيجار التي كانت ممثلة بحق. عقد تكوين الفرقة وضعوا عليه الإمضاء في جاريس 30 يونيو 1643م في بيت ماريا إيفريية، وشهد عليه أندريه مارشال محامي البرلمان والسيدة ماريا إيفرييه زوجة جوزيف بيجار وكانت أم مادلينا وأخواتها، والسيدة فرنسيس ليجيون أم عضوة الفرقة كاترينا ديسوريية. البند الرئيسي في العقد كان أن أعضاء الفرقة من حقهم التمتع بحريتهم وإن من حق أي فرد من أفراد الفرقة أن يترك الفرقة وقت مايشاء بشرط التبليغ عن نيته قبل تركها بأربعة أشهر، وكان من الممكن الاستغناء عن خدمات أي شخص في الفرقة بشرط تبليغه قبل أربعة أشهر. الممثلة الموهوبة ذات الشعر الأحمر "ماديلينا بيجار" التي يعتقد أن موليير وقع في غرامها، والتي استطاعت إقناعه أنه يأجر مسرحا يعرض فيه مسرحيات الفرقة، فظلت فرقتهم تأجر مسرحِِ وراء مسرح وتصاب بفشل وراء فشل لغاية ما تراكمت الديون على موليير، الذي كان مدير الفرقة الفعلي رغم صغر سنه، وسجن بسببها مرتين سنة 1645م ، ومن العوامل التي سببت الفشل أن في القرن السابع عشر جمهور المسرح في باريس كان عدده ضئيلا، وعندما بدأ موليير يعرض مسرحياته كان من الحضور مسرحِيٌُون مشهورون في باريس فكان صعباََ على موليير منافستهم بمجرد فرقة تمثيل جديدة وليست مشهورة، رغم أن ممثليها كانوا متحمسين لكن تنقصهم الخبرة.[8]

فترة التجوال[عدل]

قاعة حلاقة "جيلي" في بيزية كان موليير يجلس فيه لمشاهدة أوجه الزبائن و الاستماع إلى حكايتهم.
الأماكن التي ظهرت فيها فرقة موليير مابين 1645 و 1658.

مع أن فرقة موليير كان إسمها "فرقة المسرح الباهر" لكن بدايتها لم تكن باهرة ولم يكن حل أمام الفرقة غير ترك باريس والذهاب إلى الأقاليم. من أواخر سنة 1645م ولمدة لا تقل عن ثلاثة عشر سنة ذهب موليير بفرقته على نواحي ريف فرنسا وقدم عروضا من هذه الفترة بدأ موليير يكتب مسرحيات لفرقته بنفسه. فكتب أول مسرحية له المعروفة "الطبيب الطائر" و"غيرة باربويلية" و"المغفل". في 1645م موليير قابل "الأمير كونتي" زميله من أيام المدرسة فاقترح على موليير أن يشتغل عنده حارسا ولم يقبل موليير لحبه للمهنة التي يزاولها[9]. كما أن عدد المشتركين في الفرقة: 25 ممثلا.وكان من الواجب أن يكون مع الفرق تصاريح، عادة ما كانت السلطات ترفض إعطائها، وكانت هي التي تحدد ثمن التذاكر بحيث أنها لا تكون باهظة على أهل الريف. ورغم هذا كانت تحصل منافسات ما بين الفرق وشجارات على ساحات العرض. قابل موليير أثناء تجواله فرقة أخرى كان قائدها شخص إسمه شارل دوفريسن كان أكبر منه في السن و في الخبرة، واقترحوا دمج الفرقتين مع بعض، وبعد مشاورات مع ماديلينا وافق موليير فإندمجت الفرقتين واستمر موليير في رئاسة الفرقة رئاسة فرعية ودوفريسن الرئيس الإداري. دمج الفرقتين كان مفيد لفرقة موليير وفرقة ديفوريسن كانت تتمتع بحماية الدوق: دي إبيرنون و هذه كانت حاجة مهمة في ذلك الوقت، لعدم وجود حماية قانونية للفرق المتجولة. مثلت الفرقة تراجيديا وكوميديا ومسرحيات للكاتب كورنيل، الكوميديات كانت عبارة عن تمثليات قصيرة عادة فيها كلام فظ كان يعجب جمهور الأرياف الذي لم تنل إعجابه التراجيديا.و اكتشف موليير أن التراجيديا لا تناسبه بعكس الكوميديا التي يتقبلها منه الجمهور، وأنه خلق للكوميديا وليس للتراجيديا.

توضح سجلات المجالس البلدية والكنائس أن فرقة موليير قدمت عروضا هنا وهناك مثل في نانت سنة 1648م[10] ، وفي تولوز سنة 1649م ، وقدمت عروض في ليون بطريقة متواصلة من أواخر 1652م لحد صيف 1655م وفي 1657م ، وفي مونبيلييه في 1654م و 1655م ، و في بيزييه سنة 1656م. لا يوجد شك أن هذه الجولات لعبت دورا كبيرا في حياة موليير الفنية وأعطته خبرة كمدير فني وفي التعامل مع المؤلفين والممثلين والجمهور والسلطات وأيضا في تثقيل موهبته في ملاحظة الناس الذين بقوا شخصيات ونماذج بشرية في مسرحياته ، ويقال أنه عندما كان في بيزيه كان يذهب للجلوس عند حلاق اسمه "جيلي" كي يشاهد وجوه الزبائن و يسمع كلامهم وحكاياتهم ، فلما رجع إلى باريس سنة 1658م كانت خبرته وقدراته الفنية متطورة[11]. أول مسرحيتين معروفتين لموليير من هذه الفترة هما "المغفل" وقدمها في ليون سنة 1655م و"شجار حب" وقدمها في بيزييه سنة 1656م. مع مرور الوقت تحسن أداء فرقة موليير و بقيت الخبرة عند الممثلين وثقة في النفس، وفي سنة 1658م والفرقة في روان حضر الكاتب بيير كورني مسرحية قدمتها الفرقة وعبر لهم عن إعجابه بالأداء وبالممثلة الجميلة "مودموزيل دو بارك" التي ألف لأجل عيونها "ماركيزة المحطة" اسمها الحقيقي كان ماركيزا-تريزا دو جورلا. زيارة كورنيل التي لم تكن متوقعة كانت فاتحة خير على موليير وفرقته وتبعها رجوعهم لباريس كممثلين حقيقيين ليسوا مجرد هواة.

شهرته[عدل]

لويس الرابع عشر ملك فرنسا جعل موليير تحت رعايته وحمايته

وصلت لموليير دعوة من فيليب دوق أورلين شقيق الملك لويس عندما كان في أورليندا بأنه سيقدم عروضا في باريس، ومن هنا بدأت شهرته يوم 24 أكتوبر 1568م لما قدم تراجيديا في قاعة الحرس أمام الملك لويس الرابع عشر ملك فرنسا . بعد انتهاء المسرحية وجه موليير كلاما للملك وقال : «شكرا على حضور عرض فرقتنا المتواضع، وأرجوا أن تسامحنا على الهفوات التي تحصل وقت التمثيل»، وبعد ذلك طلب السماح له بتقديم عرض مسلي، ولما قال هذا علت الأصوات في القاعة تنادي بتقديم "الطبيب العاشق" ، فوافق الملك وأديت المسرحية التي كانت من تأليف موليير ومَثل فيها دور الطبيب وأبدع في دوره ونال إعجاب الملك والموجودين. من الشخصيات المهمة التي انضمت لفرقة موليير بعد رجوعها لباريس كان الممثل لاجرنج، أهميته لا تكمن في التمثيل لكن تكمن في كتابته مذكرات يومية عن الفرقة وأدى هذا فكرة كبيرة للمؤرخين عن الأحداث التي مرت بها الفرقة. من وقت رجوع موليير لباريس كل المعروف عنه مرتبط فقط بنشاطاته كمؤلف و ممثل و مدير مسرحي، هذا رغم المحاولات التي عملها عدد من المؤرخين الفرنسيين كي يتعرفوا على حياته الشخصية عن طريق تحليل مسرحياته، لكن استنتاجاتهم كانت بالأحرى عن "ما هو الشىء الذي من الممكن أن يكون موليير فعله في حياته" وليس "ما هو الشىء الذي فعله موليير في حياته". لا توجد معلومات عن حياة موليير غير قليل من قصص ليست بحقيقية. و استطاع أن يحافظ على فرقته واستمراريتها بقدراته الشخصية الفذة[12].

مسرحياته التي أقيمت بباريس[عدل]

" موليير في الپيتي-بوربون.

أول مسرحية عرضها موليير في باريس كانت كوميديا "المتحذلقات السخيفات" الذي تهكم فيها على طائفة من النساء الأرستقراطيات اللاتي كانوا يعملوون في قاعات أدبية. وقت رجوع فرقة موليير إلى باريس كان فيها ثلاثة فرق تعرض مسرحيات بصفة دائمة هي فرقة سكارموش الإيطالية، ومسرح بولوت، و فندق دي بورجوني. فندق دي بورجوني كان يلقب بـ "الفرقة الملكية" وتأخد إعانات دورية من الدولة وبالتالي كانت الفرقة المنافسة الحقيقية. في ذلك الوقت لم تكن هناك "حقوق تأليف" وأي فرقة كانت ممكن تأخذ أي نص تريده وتمثله بدون موافقة صاحبه. فرقة موليير استمرت في المشارك بمسرح "پيتي-بوربون " مع "فرقة سكارموش الإيطالية" وكانت العلاقات مابين الفرقتين جميلة. الفرقة الإيطالية تركت باريس لمدة قصيرة ورجعت إلى إيطاليا ولم يكن في مسرح الپيتي-بوربون إلا فرقة موليير التي كانت تضم وقتها : موليير، ماديلينا بوجار، وأخوتها: جوزيف بوجار، لويس بوجار، والسيدة الجميلة دو پارك وزوجها جرو رينيه ، وشارل دوفريسن، والسيدات دي بري وإيرمية، وكان هناك موظف يُدعى "كروازاك" كان يشتغل في إعادة كتابة الأدوار، وتلقين الممثلين وقت العرض، وكان يراجع المعونات و يراقب بيع التذاكر، وفي الإحتفالات كان يقف على بوابة المسرح للترحيب بالجمهور.[13]

المتحذلقات السخيفات[عدل]

مسرح پاليه-رويال.

من المحتمل أن العرض الأول لمسرحية " المتحذلقات السخيفات " كان في مسرح " بيتي-بوربون " الذي كان ملحق باللوفر. لكن في 11 أكتوبر 1660م مسرح بيتي-بوربون سيهدم فجاءه من غير إنذار مسبق لموليير بأنه سيتهدم والمحتمل أن السيدة رامبويليه كانت وراء الموضوع لتطرده من باريس . السيد " دي راتابون " الذي كان يشرف على المباني الملكية أمر بهدم المسرح واحتج بأن الهدم كان ليس هناك مفر منه لتوسيع قاعات اللوفر .[13] في هذا الموقف الصعب تماسك موليير واتصل بالأمير فيليب كي يساعده فأصدر الملك لويس قرارا بنقل فرقة موليير لقاعة في " باليه-رويال " بناها " ريتشلو كتايترو"، وكتب لاجرنج في مذكراته : " كل الممثليين كانوا يحبون السيد " دي موليير" لأنه كان يعاملهم بطيبة وشرف و لم يكن يتأخر في تقديم مساعدات إليهم مهما كانت ولهذا قرروا أنهم يشاركوه في مصيره وبلغوه أنهم لن يتخلوا عنه مهما كانت الإغراءات ومهما كانت المرتبات التي ستعرض عليهم عالية "[14].

مدرسة الأزواج و مدرسة الزوجات[عدل]

مدرسة الأزواج[عدل]

مسرحية مدرسة الأزواج (1661).
مدرسة الزوجات (1662).

الفترة التي جاءت بعد الفشل الكبير الذي أصاب مسرحية " دون جارسيا " عرضت فرقة موليير فيها عروض قديمة لغاية ما جهزت مسرحية " مدرسة الأزواج " التي عرضت أول مرة في 24 يونيو 1661م و نجحت نجاحا كبيرا وملأ المسرح بالجمهور. موضوع مدرسة الزواج بسيط وليس فيه تعقيدات وينصب كله على الطباع لكن فيه رسالة إنسانية كبيرة في ذلك الوقت كانت جديدة على الناس، أبطال المسرحية أخوان الأول اسمه " سجاناريل " والثاني اسمه " اريست". ومع أنهم إخوان لكن طباعهم متناقضة، " سجاناريل " شخص طبعه خشن ومغرور ولا يعجبه أي شيئ على عكس " اريست " الذي أخلاقه حسنة ويطلب الاحترام والتقيد بالشرف الإنساني وبالتعامل الأخلاقي مع كل الناس بما فيهم الضعفاء والسيدات والأطفال ويرفض الإجبار ويفضل استبدال أخلاق الخشونة والإكراه بأخلاق عقلانية خيرة. موليير مثل دور " سجاناريل "، و ظهرت في المسرحية لأول مرة ممثلة صغيرة كانوا ينادونها بإسم " مينا " وهذه كانت " أرماندا بيجار" التي تزوجها موليير . نجاح " مدرسة الأزواج " محت بالكامل الفشل الذي أصيبت به مسرحية " دون جارسيا "[15]

مدرسة الزوجات[عدل]

في 26 ديسمبر 1662م عرض موليير مسرحيته الكوميدية الخالصة " مدرسة الزوجات" لأول مرة وتسببت المسرحية في أزمة بسبب موضوعها الذي هز الجمهور وجعله يعتبرها دليل على أن موليير ليس عنده شيئ مقدس كما أن المسرحية تهكمت على تقاليد اجتماعية كانت راسخة في المجتمع الفرنسي، رغم أن نقاد كبار اعتبروها من أحسن مسرحياته. هذه المسرحية تنتمي لـ " الكوميديا الرفيعة " وفيها دافع موليير عن النساء وفي حقهم في اختيار زواجهم. الأزمة التي سببتها المسرحية عرفت بإسم " نزاع مدرسة الزوجات". المسرحية كانت مبنية على مسرحية كتبها المؤلف "بول سكارون" اقتبسها سنة 1655م من رواية إسبانية ، ولغاية نص مارس 1663م كانت عرضت 30 مرة وبعد استراحة قصيرة عرضت مرة أخرى 32 مرة غير عروضها الخاصة في قصور النبلاء. نجاح المسرحية جعل كُتاب آخرين أن يُحِسوا بالغيرة من موليير وحتى الكاتب الكبير كورنيل بدأ بكتابة تراجيديات يستهزئ فيها من موليير[16].

زواجه[عدل]

"أرماندا بيچار" تزوجها موليير سنة 1662.

تزوج موليير في 23 يناير 1662 ، في بيت ماريا ايرفيه، حيث كان في عمره أربعين سنة وأرماندا كانت أصغر منه بحوالي عشرين سنة. قيل في الوثائق أن أرماندا كانت بنت زميلته في الفرقة " ماديلينا بيچار ". موليير كان يعرف أرماندا في طفولتها حيث كانوا ينادونها بإسم " مينا " وكان هو أيضا يدلعها ويعلمها الكلام والكتابة وكانت " مينا " تسميه " زوجي ". فكان الحاظرون وموليير يضحكون من قولها.[17]

أخر مسرحياته و وفاته[عدل]

ضريح موليير فى باريس.

كان موليير المدير الفني للفرقة وهو الذي يكتب المسرحيات وهو الذي يقوم بدور البطولة. في نفس الوقت كان يعيش مجموعة من المشاكل في بيته مع زوجته ومع السلطات والكنيسة. كل هذا أنهكه وأتعبه، وكان أول النصحين له بترك التمثيل ومزاولة الكتابة فقط هو صديقه" بوالو" ورغم ذلك رفض موليير وأصر على الستمرار بالكتابة و أن يمثل ويجتهد حتى أنهكه التعب وأصبح ضعيفا ويسعل بطريقة متقطعة. آخر مسرحياته كانت مسرحية المريض الوهمي ، عرضها أول مرة يوم 10 يناير 1673م وتوفى بسبب مرض السل الرئوي بعد ما عرضها للمرة الرابعة يوم 17 فبراير 1673م[18]، فنقلوه إلى البيت و تركوه على السرير واتضح أنه فقد النطق وابتدأ ينزف دما من فمه بعد ما انفجر شريان في رئته فبعثوا دكتورا وقسيسا لكن لم يرد أحد أن يأتي وطلب موليير من الموجودين يحضروا زوجته و يعطوه قليلا من جبنة يأكلها فأخدوا الشمع وذهبوا للبحث على الجبنة ولما رجعوا عثروا عليه ميتا[19]، مات موليير وهو في 51 سنة من عمره في قلب باريس ولكن الكنيسة سانت "أُوستاش" التي إتهمته بالكفر رفضت دفنه مثل المسيحيين فاضطرت زوجته أنها تستنجد بلويس ملك فرنسا نفسه كي يتدخل عند كبير الأساقفة، ونجحت مساعي الملك لكن الكنيسة اشترطت أنه سيدفن بالليل ومن غير طقوس ولا صلاة على الجثمان[20]. دفن موليير بعد أربع أيام من وفاته في مدافن " سانت جوزيف" المخصصة لدفن المنتحرين والأطفال الذين ماتوا قبل ما يتعمدوا[21]. في سنة 1817م نقل رفات موليير لـ" مدافن بير لاشيس ".[22]

شخصيته و قيمته الفنية[عدل]

Moliere.jpg

لدى موليير روح مساعدة الناس والكرم والسخاء عليهم. وكفنان يستحق مكانا بارزا بين عظماء الفن ليس على مستوى فرنسا أو أوروبا فقط لكن على المستوى العالمي. كان حريصا على أن يلم شمل الممثلين في فرقة واحدة يسودها الفن والتفاهم مع انظباط كبير. راسين وكورنيل ولافونتين وسيرانو وغيرهم هم أدباء عاشوا في عصر موليير ولكن لم يتستطيعوا أن يعرفوا وأن يقدروا المسرح كما قدره هو، ثم قام بتأسيس وترسيخ قواعد الكوميديا الشعبية المهتمة بالترويج على الناس وإضافة جو الحب ما بينهم. كما أنه أسس " الكوميديا الرفيعة " وفتح لها صفحة في التاريخ على المستوى العالمي.[23]

مؤلفاته المسرحية[عدل]

تاريخ أول عرض اسم المسرحية الاسم بالفرنسية نوع المسرحية
1645 الطبيب الطائر Le Médecin volant مسرحية من فصل واحد
1650 غيرة باربويليه La Jalousie du barbouillé مسرحية من فصل واحد
1655 المغفل L'Étourdi ou les Contretemps كوميديا من 5 فصول
16 ديسمبر 1656 خناقة حب Le Dépit amoureux كوميديا من 5 فصول
24 أكتوبر 1658 الطبيب العاشق Le Docteur amoureux كوميديا من فصل واحد
18 نوفمبر 1659 المتحذلقات السخيفات Les Précieuses ridicules كوميديا من فصل واحد
28 ماي 1660 سجاناريل، أو أبو قرون الوهمي Sganarelle ou le Cocu imaginaire كوميديا من فصل واحد
4 فبراير 1661 دون جارسيا دي نافار، أو الأمير الغيور Dom Garcie de Navarre ou le Prince jaloux كوميديا بطولية من 5 فصول
24 يونيو 1661 مدرسة الأزواج L'École des maris كوميديا من 3 فصول
17 غشت 1661 المخابيل Les Fâcheux كوميديا بالية من 3 فصول
26 دجنبر 1662 مدرسة الزوجات L'École des femmes بالية كوميدي من 5 فصول
15 أبريل 1663 غيرة جرو-رينيه محتمل أنها غيرة باربويليه
1 يونيو 1663 انتقاد مدرسة الزوجات La Critique de l'école des femmes كوميديا من فصل واحد
15 أكتوبر 1663 ارتجالية فرساي L'Impromptu de Versailles كوميديا من فصل واحد
أزواج بالإكراه Le Mariage forcé كوميديا من فصل واحد
أجرو-رينه، طفل صغير Gros-René, petit enfant لا توجد معلومات عنها
8 ماي 1664 أميرة إيليد La Princesse d'Élide كوميديا من 5 فصول
12 ماي 1664 طرطوف Tartuffe ou l'Imposteur كوميديا من 5 فصول
5 فبراير 1665 دون جوان Dom Juan ou le Festin de pierre كوميديا من 5 فصول
15 شتنبر 1665 الحب المداوي L'Amour médecin كوميديا من 3 فصول
4 يونيو 1666 عدو البشر Le Misanthrope ou l'Atrabilaire amoureux كوميديا من 5 فصول
6 غشت 1666 طبيب رغم أنفه Le Médecin malgré lui كوميديا من 3 فصول
2 دجنبر 1666 ميليكيرت Mélicerte كوميديا رعوية بطولية من فصلين
5 يناير 1667 الرعوية الكوميدية Pastorale comique كوميديا رعوية
14 فبراير 1667 السيسيلي Le Sicilien ou l'Amour peintre كوميديا من فصل واحد
13 يناير 1668 أمفيتريون Amphitryon كوميديا من 3 فصول
18 يوليوز 1668 جورج داندان George Dandin ou le Mari confondu كوميديا من 3 فصول
9 شتنبر 1668 البخيل L'Avare ou L'École du mensonge كوميديا من 5 فصول
أمسيو دي پورسوناك Monsieur de Pourceaugnac بالية كوميدي بالية من 3 فصول
4 فبراير 1670 العشاق العظماء Les Amants magnifiques كوميديا من 5 فصول
14 أكتوبر 1670 البرجوازي النبيل Le Bourgeois gentilhomme بالية كوميدي من 5 فصول
17 يناير 1671 پسيشية Psyché بالية تراجيدي من 5 فصول
24 ماي 1671 خباثات إسكابان Les Fourberies de Scapin كوميديا من 3 فصول
2 دجنبر 1671 كونتيسة إسكارباناس La Comtesse d'Escarbagnas كوميديا من فصل واحد
11 مارس 1672 النساء العالمات Les Femmes savantes كوميديا من 5 فصول
10 يناير 1673 المريض الوهمي Le Malade imaginaire كوميديا موسيقية/رقص من 3 فصول

معرض صور[عدل]

المصادر[عدل]

  • الموسوعة الثقافية ، فرانكلين للطباعة والنشر نيويورك - القاهرة 1972.
  • Scott, V., Molière, a theatrical life, Cambridge University Press 2001
  • Lafon, D., Le Chiffre scénique dans la dramaturgie moliéresque, Paris 1990
  • Alberge, C., Voyage de Molière en Languedoc (1647-1657), Presses du Languedoc 1988
  • Dandrey, P., le cas argan, Molière et la maladie imaginaire, Klincksieck 1993
  • Duchêne, R., Molière, Fayard, Paris, 1998
  • Riggs, L. ,Molière and Modernity, Rookwood Press 2005
  • Hösle, J., Molière, Sein Leben, sein Werk, seine Zeit, München 1987
  • Stackelberg, J. von, Molière, Eine Einführung, Stuttgart 2005
  • Benet, W.R., The Reader Encyclopedia, j. W. Arrowsmith, Bristol 1977
  • The New Encyclopædia Britannica, Micropædia, H.H. Berton Publisher 1973-1974
  • The New Encyclopædia Britannica, Macropædia, H.H. Berton Publisher 1973-1974
  • Le Médecin volant (1645)—The Flying Doctor
  • La Jalousie du barbouillé (1650)
  • L'Étourdi ou Les Contretemps (1655)—The Blunderer
  • Le Dépit amoureux (16 December 1656)
  • Le Docteur amoureux (1658), the first play performed by Molière's troupe for Louis XIV (now lost)—The Doctor in Love
  • Les Précieuses ridicules (18 November 1659)—The Affected Young Ladies
  • Sganarelle ou Le Cocu imaginaire (28 May 1660)—Sganarelle, or the Imaginary Cuckold
  • Dom Garcie de Navarre ou Le Prince jaloux (4 February 1661)—Don Garcia of Navarre or the Jealous Prince
  • L'École des maris (24 June 1661)—The School for Husbands
  • Les Fâcheux (17 August 1661)—The Mad
  • L'École des femmes (26 December 1662; adapted into The Amorous Flea, 1964)—The School for Wives
  • La Jalousie du Gros-René (15 April 1663)
  • La Critique de l'école des femmes (1 June 1663)—Critique of the School for Wives
  • L'Impromptu de Versailles (14 October 1663)
  • Le Mariage forcé (29 January 1664)—The Forced Marriage
  • Gros-René, petit enfant (27 April 1664; now lost)
  • La Princesse d'Élide (8 May 1664)—The Princess of Elid
  • Tartuffe ou L'Imposteur (12 May 1664)—Tartuffe
  • Dom Juan ou Le Festin de pierre (15 February 1665)
  • L'Amour médecin (15 September 1665)—Love Is the Doctor
  • Le Misanthrope ou L'Atrabilaire amoureux (4 June 1666)—The Misanthrope
  • Le Médecin malgré lui (6 August 1666)—The Doctor in Spite of Himself
  • Mélicerte (2 December 1666)
  • Pastorale comique (5 January 1667)
  • Le Sicilien ou L'Amour peintre (14 February 1667)—The Sicilian, or Love the Painter
  • Amphitryon (13 January 1668)
  • George Dandin ou Le Mari confondu (18 July 1668)—George Dandin, or the Abashed Husband
  • L'Avare ou L'École du mensonge (9 September 1668)—The Miser
  • Monsieur de Pourceaugnac (6 October 1669)
  • Les Amants magnifiques (4 February 1670)—The Magnificent Lovers
  • البرجوازي النبيل (14 October 1670)—The Bourgeois Gentleman
  • Psyché (17 January 1671)—Psyche
  • Les Fourberies de Scapin (24 May 1671)
  • La Comtesse d'Escarbagnas (2 December 1671)
  • Les Femmes savantes (11 March 1672)—The Learned Ladies
  • Le Malade imaginaire (10 February 1673)—The Imaginary Invalid

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Hartnoll, p. 554. "Author of some of the finest comedies in the history of the theater", and Roy, p. 756. "...one of the theatre's greatest comic artists".
  2. ^ http://www.noormags.com/view/Magazine/ViewPages.aspx?ArticleId=148015
  3. ^ http://www.arab-ency.com/ar/البحوث/موليير
  4. ^ Texte du contrat de mariage entre Jean Poquelin et Marie Cressé, 22 février 1621
  5. ^ مولاتولي، موليير، ترجمة يوسف جهماني، دار حوران للدراسات والترجمة، دمشق 1994.
  6. ^ http://www.site-moliere.com/pieces/index.html
  7. ^ Scott, V., Molière, a theatrical life, Cambridge University Press 2001
  8. ^ http://www.neelwafurat.com/itempageMobile.as?id=lbb22115-20656&search=books
  9. ^ Pierre David Lemazurier, Galerie historique des acteurs du théâtre français, p. 413
  10. ^ (Jurgens 1963, p. 297)
  11. ^ Texte du bail, signé le 12 juillet 1658, dans (Jurgens 1963, p. 327-29)
  12. ^ The New Encyclopædia Britannica, Macropædia, H.H. Berton Publisher 1973-1974
  13. ^ أ ب http://www.noormags.com/View/Magazine/ViewPages.aspx?ArticleId=182705
  14. ^ http://www.inlibroveritas.net/auteur30.html Molière's works online at InLibroVeritas.net
  15. ^ The Comédie Française Registers a database of over 34,000 performances from 1680 to 1791
  16. ^ The New Encyclopædia Britannica, Micropædia, H.H. Berton Publisher 1973-1974
  17. ^ http://www.jamejamonline.ir/newstext.aspx?newsnum=100866367573
  18. ^ Molière's works online at InLibroVeritas.net
  19. ^ La Vie privée de Molière. Librairie Hachette. 
  20. ^ Molière. Librairie Hachette. 
  21. ^ Oraison funèbre de Molière. Librairie des bibliophiles. 
  22. ^ الموسوعة الثقافية ، فرانكلين للطباعة والنشر نيويورك - القاهرة 1972.
  23. ^ http://ency.kacemb.com/موليير/