ما بعد الطبيعة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

ميتافيزيقيا او ما بعد الطبيعة (باللغة اللاتينية: Metaphysics) شُعبة من الفلسفة تبحث في ماهيّة الأشياء وعلّة العلل أي القوة المحرِّكة لهذا العام. فقد تبدَّى للإنسان منذ القِدم أن الكون بمخلوقاته المتعددة وعناصره المادية لم يُوجد بذاته، وأن وراءه من غير شك قوة مطلقة هي التي أوجدته وهي التي تسيِّره. ومع الأيام أخذ الإنسان يفكِّر في هذه القوة العُلوية تفكيراً فلسفياً، وعن هذا التفكير الفلسفي نشأت الميتافيزيقيا. وكلمة (( الميتافيزيقيا )) تتألف في الأصل من لفظتين يونانيتين هما meta ومعناها (( وراء )) أو (( بَعد ))، وكلمة physika ومعناها (( الطبيعة )). والواقع أنّ إطلاق اسم الميتافيزيقيا على هذا الجانب من الفلسفة الباحث في (( علّة الموجودات )) مردُّهُ إلى المصادفة. ذلك بأن مُصنِّفيّ مؤلفات أرسطو وضعوا رسائله الخاصة بهذا الموضوع بعد رسائله الخاصة بعلم الطبيعة فعُرفت هذه المباحث منذ ذلك الحين بالميتافيزيقيا ( أو ما وراء الطبيعة أو ما بعد الطبيعة ). ولعلهم فعلوا ذلك عامدين. فالمرء لا يتحدّث عما هو كامن وراء الطبيعة إلا بعد كلامه على الطبيعة. ومهما يكن، وسواءٌ أكان الأمرُ مصادفةً أو لم يكن، فإن لفظة الميتافيزيقيا تُلخِّص في ذاتها جوهرَ البحث عن (( علة الموجودات )) باعتبار أن هذه العلة كامنةٌ وراء الظواهر المادية في أية حال.[1]

المراجع[عدل]

  1. ^ البعلبكي، منير. الميتافيزيقا ؛ ما وراء الطبيعة ؛ ما بعد الطبيعة. موسوعة المورد . موسوعة شبكة المعرفة الريفية. وصل لهذا المسار في ذو القعدة ١٤٣٥ هـ.