ميثامفيتامين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ميثامفيتامين
تداخل دوائي
يعالج
اعتبارات علاجية
معرّفات
CAS 537-46-2  تعديل قيمة خاصية (P231) في ويكي بيانات
ك ع ت N06BA03  تعديل قيمة خاصية (P267) في ويكي بيانات
بوب كيم 10836  تعديل قيمة خاصية (P662) في ويكي بيانات
ECHA InfoCard ID 100.007.882  تعديل قيمة خاصية (P2566) في ويكي بيانات
درغ بنك 01577  تعديل قيمة خاصية (P715) في ويكي بيانات
كيم سبايدر 10379  تعديل قيمة خاصية (P661) في ويكي بيانات
المكون الفريد 44RAL3456C  تعديل قيمة خاصية (P652) في ويكي بيانات
كيوتو C07164،  وD08187  تعديل قيمة خاصية (P665) في ويكي بيانات
ChEMBL CHEMBL1201201  تعديل قيمة خاصية (P592) في ويكي بيانات
بيانات كيميائية
الصيغة الكيميائية C₁₀H₁₅N[3]  تعديل قيمة خاصية (P274) في ويكي بيانات
أقراص ميثامفيتامين 5 ميليغرام

ميثامفيتامين (بالإنجليزية Methamphetamine، عقار مشتق من ن-ميثيلامفيتامين) منبه قوي جدا للجهاز العصبي المركزي ينتمي أساسًا إلى العقارات الترفيهية ويُستخدم على نحو أقل ضمن علاجات الخط الثاني لاضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط وفي حالات السمنة.[4]

اكتُشف الميثامفيتامين عام 1893 بشكل مصاوغين مرآتيين: ليفو-ميثامفيتامين وديكسترو-ميثامفيتامين. يشير مصطلح الميثامفيتامين إلى مادة كيميائية نوعية تمثل قاعدةً حرةً عنقوديةً تشمل خليطًا متجانسًا من الليفوميثامفيتامين والديكستروميثامفيتامين بشكلهما الأميني النقي.

نادراً ما يوصف هذا الدواء نظراً للمخاوف المتعلقة بالسمية العصبية عند الإنسان واحتمالية استخدامه الترفيهي للتنبيه الجنسي وإثارة البهجة وغيرها إلى جانب توافر عقاقير بديلة آمنة وذات فعالية علاجية مماثلة.

يتفوق ديكستروميثامفيتامين على الليفوميثامفيتامين في تنبيه الجهاز العصبي المركزي. يدخل كل من الميثامفيتامين والديكستروميثامفيتامين العنقوديين ضمن نشاطات الاتجار والبيع غير المشروع نظراً لإمكانية استخدامهما لأغراض ترفيهية.

يحدث أعلى معدل انتشار للاستخدام غير القانوني للميثامفيتامين في أجزاء من قارتي أسيا وأوقيانوسيا والولايات المتحدة، حيث صُنف كل من الميثامفيتامين والديكستروميثامفيتامين العنقوديين ضمن المواد الخاضعة للرقابة في الجدول الثاني.

يُتاح الليفوميثامفيتامين في الولايات المتحدة للبيع دون وصفة طبية لعلاج الاحتقان الأنفي عبر الاستنشاق. يخضع إنتاج الميثامفيتامين وتوزيعه وبيعه وحيازته في العديد من البلدان للتقييد الدولي نظراً لوضعه في الجدول الثاني من اتفاقية الأمم المتحدة للمؤثرات العقلية.

يزيد الإنتاج غير المشروع للميثامفيتامين على الديكستروميثامفيتامين نظراً للسهولة النسبية لاصطناعه والقيود التنظيمية على توافر المركب الطليعي الكيميائي رغم أن الأخير يفوقه فعاليةً. يمكن أن يرفع ميثامفيتامين في جرعاته المنخفضة من المزاج ويزيد اليقظة والتركيز والطاقة لدى الأفراد المرهقين ويمكن أن ينقص الشهية ويعزز خسارة الوزن.

قد يسبب الدواء في جرعاته شديدة الارتفاع تأثيرات عدة مثل الذهان وانحلال العضلات الهيكلية والنوب الصرعية والنزف الدماغي.

قد يؤدي الاستخدام المزمن للجرعات العالية منه إلى تحولات مزاجية سريعة غير متوقعة وذهان مُحرض (مثل جنون الارتياب والهلوسة والهذيان والوهام) وسلوك عدواني. من الناحية الترفيهية، أظهر الميثامفيتامين قدرةً على زيادة الطاقة لرفع المزاج وزيادة الرغبة الجنسية لدرجة أن المستخدمين استطاعوا الاستمرار في نشاطهم الجنسي لعدة أيام عند الإفراط في تناول الدواء.[5]

من المعروف أن الميثامفيتامين يترافق مع معدل إدمان مرتفع (أي قد يقود استخدامه بجرعات عالية لفترة طويلة إلى تعاطي الدواء قهريًا) ومعدل اعتماد مرتفع (أي قد يسبب أعراض انسحاب عند إيقاف استعماله). قد يؤدي سحب الميثامفيتامين بعد الاستخدام الكثيف إلى متلازمة ما بعد الانسحاب الحاد والتي قد تستمر لأشهر بعد فترة الانسحاب المعتادة.

تسبب الجرعات العالية من الميثامفيتامين انسمامًا للعصبونات الدوبامينية في الدماغ المتوسط البشري. ثبت أن الميثامفيتامين لديه ألفة أعلى من الأمفيتامين لعصبونات السيروتونين، وبالتالي يتفوق عليه بالسمية العصبية.[6][7]

تسبب السمية العصبية للميثامفيتامين تغيرات سلبيةً في بنية الدماغ ووظيفته، إذ تقلل حجم المادة الرمادية في مناطق دماغية عدة وتؤثر على سلامة الاستقلاب الخلوي.[7]

ينتمي الميثامفيتامين إلى فئتي الفينيثيلامين والأمفيتامينات، ويرتبط بثنائي مثيل فينيثيلامينات الأخرى بصفته مصاوغًا بنيويًا لهذه المركبات التي تشترك بالصيغة الكيميائية C10H15N1.

الاستخدامات[عدل]

الاستخدامات الطبية[عدل]

يباع الميثامفيتامين هيدروكلورايد في الولايات المتحدة تحت الاسم التجاري ديسوكسن، وحظي بموافقة إدارة الغذاء والدواء لعلاج اضطراب قصور الانتباه وفرط الحركية وداء السمنة لدى الأطفال والبالغين. تشير إدارة الغذاء والدواء إلى أن الفائدة العلاجية المحدودة للميثامفيتامين ينبغي أن تقارن مع المخاطر الملازمة لاستخدامه.[8][9]

يوصف الميثامفيتامين أحياناً دون تصريح لعلاج النوم القهري وفرط النوم مجهول السبب.[10][11] في الولايات المتحدة، يتوفر الشكل اليساري من الميثامفيتامين في بعض منتجات مزيل الاحتقان الأنفي التي تصرف دون وصفة طبية.[8]

نظراً لارتباط الميثامفيتامين باحتمالية عالية لسوء الاستعمال، يخضع هذا العقار لتنظيم قانون المواد الخاضعة للرقابة، وأُدرج في الجدول الثاني في الولايات المتحدة. يجب إرفاق إنذار الصندوق الأسود مع منتجات الميثامفيتامين الموزعة في الولايات المتحدة بسبب احتمالية إساءة الاستعمال الترفيهي وحدوث الإدمان.[8]

الاستخدامات الترفيهية[عدل]

يشيع الاستخدام الترفيهي للميثامفيتامين لكونه منبهًا ومثيرًا قويًا للبهجة بالإضافة إلى خصائصه المنشطة الجنسية. وفقاً لفيلم وثائقي عن الميثامفيتامين[12] عُرض على قناة ناشيونال جيوغرافيك، توجد ثقافةً فرعيةً كاملةً معروفةً باسم «الاحتفال والتسلية - كيميكس» تدور نشاطاتها حول النشاط الجنسي واستعمال الميثامفيتامين. يلتقي المشاركون في هذه الثقافة الفرعية (والتي تتكون بالكامل تقريباً من مستخدمي الميثامفيتامين الذكور المثليين جنسيًا) عادةً عبر مواقع تعارف عبر الإنترنت ويمارسون الجنس. تحدث هذه اللقاءات الجنسية أحيانًاعلى مدى عدة أيام مستمرة نظراً لتأثيراته المنبهة القوية وقدرته على التنشيط الجنسي الطبيعي وتأثيره المثبط للقذف مع الاستخدام المتكرر.[12]

غالباً ما يكون الانهيار الناتج عن استعمال الميثامفيتامين بهذا الشكل شديدًا مع فرط ملحوظ في النوم (النعاس المفرط خلال النهار). تنتشر هذه الثقافة في مدن كبرى ضمن الولايات المتحدة مثل سان فرانسيسكو ونيويورك.[12][13]

مضادات الاستطباب[عدل]

يُعد استخدام الميثامفيتامين مضاد استطباب عند الأشخاص الذين لديهم سوابق اضطراب تعاطي المخدرات أو أمراض القلب أو الهياج الشديد أو عند من يعانون حاليًا من التصلب الشرياني أو الماء الأزرق أو فرط الدرقية أو ارتفاع ضغط الدم الشديد. تشير إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إلى أن الأشخاص الذين عانوا سابقًا من تفاعلات فرط التحسس للمنبهات الأخرى أو الذين يتناولون حالياً مثبطات أكسيداز أحادي الأمين ينبغي ألّا يتناولوا الميثامفيتامين. تنصح إدارة الغذاء والدواء أيضاً الأشخاص الذين لديهم اضطراب ثنائي القطب أو الاكتئاب أو ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل في الكبد أو الكلى أو الهوس أو الذهان أو ظاهرة رينو أو النوب الصرعية أو العرات أو متلازمة توريت بمراقبة أعراضهم أثناء تناول الميثامفيتامين. تنصح إدارة الغذاء والدواء بمراقبة طول الأطفال والمراهقين ووزنهم خلال فترة العلاج نظراً لاحتمالية توقف النمو.[8]

تاريخ[عدل]

عندما بدا الالمان حرب البرق لغزو فرنسا لم يفاجئ الفرنسيين فقط بالهجوم وبالاسلحة الألمانية الحديثة بل بالجنود الألمانيين أيضا الذين لا يصيبهم التعب ويتقدمون ليل نهار صوب العاصمة باريس. وفي وقت قياسي دمر الجيش وانهارت الدولة بالكامل . ما لم يكن يعلمه الفرنسيين والحلفاء ان اغلب اطقم الدبابات الالمانية والجنود كانوا تحت تاثير المنشطات. بدا الالمان سنة 1939 بتوزيع حبوب البيرفيتين وهو عقار مشتق من مخدر الميثامفيتامين وقد وزع خلال الحرب على كل الجبهات 200 مليون حبة على الجنود والضباط. وزع عقار البيرفيتين على اطقم الدبابات الألمانية التي هاجمت فرنسا واخترقت الدفاعات الفرنسية بلا توقف حتى ان الاطقم الألمانية كانت تقود ليل نهار لثلاثة أيام متتالية. ولم يتوقف الالمان عند هذا الحد فقد كانت مخابر الأطباء النازيين تشتغل لتطوير عقار جديد مشتق من الكوكايين بهدف توجيهه للجنود على خطوط الجبهة واطلق عليه مجازا اسم (النازيون على السرعة ) وحمل الاسم عقار D-IX. جرب أول مرة على اسرى في معتقل شاسشونهوسن شمال برلين حيث تمكن الاسرى من حمل عدة بوزن 45 باوند والسير لمسافة 70 ميل بدون راحة. لكن نزول الحلفاء في النورماندي وعمليات القصف احبطت محاولات النازيين لإكمال المشروع الجديد.

مع ذلك تحدث العديد من الأطباء العسكريين الالمان الذين درسوا تأثير عقار البيرفيتين على الجنود بانه كان له اثار سلبية فقد أدى إلى إدمان العديد من الجنود على المخدر وانه لم تكن له تلك التأثيرات المرجوة والتي تهدف لتحويل الجنود إلى اليين. في المقابل الطبيب العسكري الألماني أوتو رانك، وهو طبيب عسكري ومدير عام معهد الدفاع وعلم وظائف الأعضاء في أكاديمية برلين للطب العسكري، وصاحب مخطط البيرفيتين. وجد أن المخدرات أعطت المستخدمين الثقة بالنفس والوعي الذاتي. على الجبهة الشرقية، حيث كان القتال الأكثر وحشية من الحرب، استخدم الجنود بكميات ضخمة منشط البيرفيتين ضد عدو لم يظهر أي رحمة. في يناير كانون الثاني عام 1942، مجموعة واحدة من 500 جندي ويحيط بها الجيش الأحمر كانوا يحاولون الفرار في درجات حرارة اقل من 30 درجة تحت الصفر. 'أنا قررت أن اعطيهم البيرفيتين لأنهم بدؤوا بالاستلقاء على الأرض في الثلج يريدون الموت، وكتب الضابط الطبي للوحدة. "وبعد نصف ساعة بدأ الرجال بشكل عفوي يشعرون على نحو أفضل. "بدأوا يسيرون في تشكيل منظم مرة أخرى، تحسنت معنوياتهم، وأصبحوا أكثر يقظة". وكان السجناء في معسكرات الاعتقال أيضا ضحايا التجارب الرهيبة التي يشرف عليها الأطباء الألمان التي تهدف إلى جعل الحرب أقل خطورة بالنسبة للقوات الخاصة. في داخاو لقي المئات حتفهم في أحواض من الماء المثلج حيث سعى الأطباء لإيجاد وسيلة لعزل أفضل للحرارة من اجل الطيارين الذين أسقطت طائراتهم في البحر. وفي ماوتهاوزن في النمسا عانى السجناء الحروق الكيميائية المروعة حيث سعى الأطباء لعلاج الإصابات الناتجة عن القذائف الفوسفورية.

طرق التعاطي[عدل]

أنبوب تدخين الميث
  • الحقن: حيث يحلَّل ليصبح سائلاً يٌحقن عبر الوريد وتعتبر هذه الطريقة أخطر الطرق في التعاطي الميث. كما هو الحال مع جميع المخدرات المحقونة الأخرى هناك خطر الإصابة بالأمراض المنقولة عن طريق الدم في حال التشارك في نفس الإبر.
  • التدخين: تدخين الأمفيتامين يشير إلى استنشاق الأبخرة الناتجة وليس الأدخنة الناتجة عن الاحتراق المباشر له. هناك أدلة قليلة على أن التدخين هو أكثر الطرق سمية من بين الطرق الأخرى.[14][15] حسب الدراسات تلف الرئة ظهر على المدى الطويل من الاستخدام.
  • الاستنشاق: طريقة أخرى معروفة حيث يكون الميث على شكل مسحوق بودره أبيض يمكن استنشاقه، هذه الطريقة تسمح للميث بأن يُمتص من خلال الانسجة الرقيقة للغشاء مخاطي في الجيوب الأنفية, ومن ثم يذهب إلى مجرى الدم مباشرةً.
  • التحاميل: (في المستقيم أو المهبل) هي أقل طرق التعاطي انتشارًا.

الميثامفيتامين البلوّري وهو أحد أشكال المخدّر الصّلبة فيشبه شظايا الزجاج.[16]

الأثار[عدل]

ميث كريستالي مصنع بطريق غير مشروعة

يؤثر الميثامفيتامين على مواد كيميائية محدّدة في الدماغ والجهاز العصبي بشكل مباشر، موهماً الشخص بالشعور بالطاقة الجسدية والنشاط والسعادة والثقة بالنفس، يقع المتعاطون للميثامفيتامين في حبائل الإدمان بسرعة،[17] ويحتاجون إلى جرعات أكبر في كل مرة، وتتضمن الآثار الصحية المتباينة اضطراب دقات القلب وارتفاع ضغط الدم ومجموعة من المشاكل النفسية. وتشوهات في الوجه والشيخوخة المبكرة.[18]

جسدية[عدل]

الآثار الجسدية يمكن أن تتضمن فقدان الشهية، فرط الحركة، توسع الحدقة، تعرق غزير، جفاف الفم، انفعالات حركية نفسية، صرير الأسنان، صداع، تسارع نبضات القلب، تباطؤ نبضات القلب، اضطراب نبضات القلب، تسرع النفس، فرط ضغط الدم، انخفاض ضغط الدم، ارتفاع الحرارة، إسهال، إمساك، زغللة العين، دوار، أرق، نقص الحس، خفقان، رعاش، عد شائع، شحوب، جفاف جلدي وحكة، -ومع الجرعات المزمنة والمفرطة- قد يصاب المدمنين بجلطات قلبية أو حتى الموت.[19][20][21][22][23][24]

نفسية[عدل]

الآثار النفسية قد تتضمن النشوة، الهيجان القلق، زيادة الرغبة الجنسية، اليقظة، والتركيز، زيادة الطاقة، زيادة تقدير الذات، الثقة بالنفس، والمؤانسة، التهيج، العدوانية، أمراض نفسية جسمية، الانفعالات النفسية، هوس حك الجلد، هوس نتف الشعر، هوس العظمة، هلوسات، شعور مفرط بالقوة والمناعة، سلوكيات متكررة وقهرية، بارانويا.[19][25]

الانسحاب[عدل]

الأعراض الانسحابية للميثامفيتامين تتضمن بالدرجة الأولى الإعياء، اكتئاب، وزيادة الشهية. قد تدوم أعراض الانسحاب لعدة أيام للتعاطي المتقطع والعرضي، وأسابيع أو أشهر في حالة التعاطي المزمن، وتعتمد حدة هذه الأعراض على مدة التعاطي وكمية الجرعات. قد تتضمن أعراض الانسحاب أيضاً القلق، التهيجية ، الصداع، انفعالات حركية نفسية، تململ، فرط النوم، أحلام جلية، نوم عميق في مرحلة حركة العين السريعة، والتفكير في الانتحار.[26]

على المدى الطويل[عدل]

لدى استخدام الميثامفيتامين ارتباط كبير مع الاكتئاب والانتحار بالإضافة إلى أمراض خطيرة في القلب، ذهان الأمفيتامين، القلق، والسلوكيات العنيفة. للميثامفيتامين أيضا درجة إدمانية عالية جداً.[27]

الجرعة المفرطة[عدل]

قد تؤدي الجرعة المفرطة من الميثامفيتامين إلى مجموعة واسعة من الأعراض. قد تحرض الجرعة المفرطة المعتدلة من الميثامفيتامين أعراضًا عدة مثل اضطراب النظم القلبي والتخليط وصعوبة التبول أو الألم في أثناء التبول وارتفاع ضغط الدم أو انخفاضه وارتفاع درجة حرارة الجسم والمنعكسات مفرطة النشاط أو مفرطة الاستجابة وآلام العضلات والهياج الشديد والتنفس السريع والرعاش وتردد التبول وعدم القدرة على التبول.[28][29]

قد تؤدي الجرعة المرتفعة بشدة إلى أعراض متنوعة مثل العاصفة الأدرينالية والذهان المحرض بالميثامفيتامين وانقطاع البول أو النقص الملحوظ في إنتاجه والصدمة القلبية والنزف الدماغي والوهط الدوراني وفرط الحرارة (أي الارتفاع الخطير في درجة حرارة الجسم) وفرط ضغط الدم الرئوي والقصور الكلوي وانحلال العضلات السريع ومتلازمة السيروتونين وشكل من أشكال النمطية (السلوك القاهر المتكرر). من المحتمل أن تؤدي الجرعة الزائدة من الميثامفيتامين إلى تلف دماغي خفيف بسبب السمية العصبية الدوبامينية والسيروتونينية. يُسبق الموت الناجم عن التسمم بالميثامفيتامين نموذجياً بتشنجات عضلية وغياب عن الوعي.[30][8]

الذهان[عدل]

قد يؤدي استعمال الميثامفيتامين إلى الذهان المُحرض الذي قد يتظاهر بمجموعة متنوعة من الأعراض (مثل جنون الارتياب والهلوسات والهذيانات والوهام).[28][31]

بينت مراجعة مؤسسة كوكرين حول علاج الذهان المحرض بالميثامفيتامين والأمفيتامين والديكستروأمفيتامين أن نحو 5-15% من المستخدمين لا يتعافون تمامًا. تؤكد المراجعة نفسها بناءً على تجربة واحدة على الأقل أن مضادات الذهان تبدد أعراض الذهان الحاد المحرض بالأمفيتامين بفعالية. قد يؤدي العلاج أحيانًا إلى تطور ذهان الأمفيتامين.[32][33]

المعالجة الإسعافية[عدل]

يمكن تدبير التسمم الحاد بالميثامفيتامين من خلال معالجة الأعراض، وقد تتضمن العلاجات البدئية إعطاء الفحم النشط والأدوية المهدئة. لا يوجد دليل حاسم يحدد فائدة الديلزة الدموية أو البريتونية في حالات التسمم بالميثامفيتامين.[28]

يؤدي إدرار البول القسري (كما يحدث مع مركبات فيتامين سي) إلى زيادة إفراز الميثامفيتامين، لكن لا يوصى بأخذ المدرات لهذا الغرض لأنها قد تزيد خطر الحماض أو النوب الصرعية أو انحلال العضلات الهيكلية.[28]

يمثل ارتفاع ضغط الدم عامل خطر لحدوث النزف داخل القحف (أي النزف في الدماغ)، ويعالج عادةً في حالاته الشديدة باستخدام الفنتولامين أو النتروبروسيد الوريدي.[28]

غالباً ما ينخفض ضغط الدم تدريجيًا بعد التخدير الكافي بالبنزوديازيبين وتوفير بيئة هادئة حول المريض. تفيد مضادات الذهان مثل الهالوبيريدول في علاج الهياج والذهان المنبه بالجرعات الزائدة من الميثامفيتامين.[34][35]

قد تفيد حاصرات بيتا ذات الخصائص المحبة للدهون والقادرة على النفوذ إلى الجهاز العصبي المركزي مثل الميتوبرولول واللابيتالول في علاج السمية القلبية الوعائية وسمية الجهاز العصبي المركزي.[36]

يفيد اللابيتالول ذو التأثير المختلط بين حاصرات ألفا وبيتا في علاج تسرع القلب وارتفاع ضغط الدم المحرض بالميثامفيتامين. لم تُذكر أي حالة ترافق فيها استخدام حاصرات بيتا لعلاج السمية بالميثامفيتامين مع ظاهرة «تحريض ألفا غير المعاكس».[34]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ المؤلف: Shobha Phansalkar، ‏Amrita A Desai، ‏Douglas S. Bell، ‏Eileen Yoshida و John Doole — العنوان : High-priority drug-drug interactions for use in electronic health records — نشر في: Journal of the American Medical Informatics Association — المجلد: 19 — الصفحة: 735–743 — العدد: 5 — https://dx.doi.org/10.1136/AMIAJNL-2011-000612https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/22539083https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3422823 — العمل الكامل مُتوفِّر في: http://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3422823/
  2. ^ مُعرِّف المُصطلَحات المرجعيَّة في ملف المخدرات الوطني (NDF-RT): https://bioportal.bioontology.org/ontologies/NDFRT?p=classes&conceptid=N0000147910 — تاريخ الاطلاع: 13 ديسمبر 2016
  3. أ ب ت العنوان : METHAMPHETAMINE — مُعرِّف "بَب كِيم" (PubChem CID): https://pubchem.ncbi.nlm.nih.gov/compound/10836 — تاريخ الاطلاع: 17 نوفمبر 2016 — الرخصة: محتوى حر
  4. ^ "Recent advances in methamphetamine neurotoxicity mechanisms and its molecular pathophysiology"، Behav. Neurol.، 2015: 103969، مارس 2015، doi:10.1155/2015/103969، PMC 4377385، PMID 25861156، In 1971, METH was restricted by US law, although oral METH (Ovation Pharmaceuticals) continues to be used today in the USA as a second-line treatment for a number of medical conditions, including attention deficit hyperactivity disorder (ADHD) and refractory obesity [3].
  5. ^ "Meth's aphrodisiac effect adds to drug's allure"، NBC News، Associated Press، 03 ديسمبر 2004، مؤرشف من الأصل في 12 أغسطس 2013، اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2019.
  6. ^ "Recent advances in methamphetamine neurotoxicity mechanisms and its molecular pathophysiology"، Behav Neurol، 2015: 1–11، 2015، doi:10.1155/2015/103969، PMC 4377385، PMID 25861156.
  7. أ ب "Methamphetamine toxicity and messengers of death"، Brain Res. Rev.، 60 (2): 379–407، مايو 2009، doi:10.1016/j.brainresrev.2009.03.002، PMC 2731235، PMID 19328213، Neuroimaging studies have revealed that METH can indeed cause neurodegenerative changes in the brains of human addicts (Aron and Paulus, 2007; Chang et al., 2007). These abnormalities include persistent decreases in the levels of dopamine transporters (DAT) in the orbitofrontal cortex, dorsolateral prefrontal cortex, and the caudate-putamen (McCann et al., 1998, 2008; Sekine et al., 2003; Volkow et al., 2001a, 2001c). The density of serotonin transporters (5-HTT) is also decreased in the midbrain, caudate, putamen, hypothalamus, thalamus, the orbitofrontal, temporal, and cingulate cortices of METH-dependent individuals (Sekine et al., 2006) ...
    Neuropsychological studies have detected deficits in attention, working memory, and decision-making in chronic METH addicts ...
    There is compelling evidence that the negative neuropsychiatric consequences of METH abuse are due, at least in part, to drug-induced neuropathological changes in the brains of these METH-exposed individuals ...
    Structural magnetic resonance imaging (MRI) studies in METH addicts have revealed substantial morphological changes in their brains. These include loss of gray matter in the cingulate, limbic and paralimbic cortices, significant shrinkage of hippocampi, and hypertrophy of white matter (Thompson et al., 2004). In addition, the brains of METH abusers show evidence of hyperintensities in white matter (Bae et al., 2006; Ernst et al., 2000), decreases in the neuronal marker, N-acetylaspartate (Ernst et al., 2000; Sung et al., 2007), reductions in a marker of metabolic integrity, creatine (Sekine et al., 2002) and increases in a marker of glial activation, myoinositol (Chang et al., 2002; Ernst et al., 2000; Sung et al., 2007; Yen et al., 1994). Elevated choline levels, which are indicative of increased cellular membrane synthesis and turnover are also evident in the frontal gray matter of METH abusers (Ernst et al., 2000; Salo et al., 2007; Taylor et al., 2007).
  8. أ ب ت ث ج "Desoxyn Prescribing Information" (PDF)، United States Food and Drug Administration، ديسمبر 2013، مؤرشف من الأصل (PDF) في 02 يناير 2014، اطلع عليه بتاريخ 06 يناير 2014.
  9. ^ "Is cognitive functioning impaired in methamphetamine users? A critical review"، Neuropsychopharmacology، 37 (3): 586–608، فبراير 2012، doi:10.1038/npp.2011.276، PMC 3260986، PMID 22089317.
  10. ^ "Treatment of narcolepsy with methamphetamine"، Sleep، 16 (4): 306–317، 1993، PMC 2267865، PMID 8341891.
  11. ^ "Practice parameters for the treatment of narcolepsy and other hypersomnias of central origin"، Sleep، 30 (12): 1705–11، 2007، doi:10.1093/sleep/30.12.1705، PMC 2276123، PMID 18246980.
  12. أ ب ت San Francisco Meth Zombies (TV documentary)، National Geographic Channel، أغسطس 2013، ASIN B00EHAOBAO، مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2016، اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2016.
  13. ^ Goldfrank's toxicologic emergencies (ط. 9th)، New York: McGraw-Hill Medical، 2011، ص. 1080، ISBN 978-0-07-160593-9.
  14. ^ "Methamphetamine Toxicity Secondary to Intravaginal Body Stuffing | University of Hawaii System" (PDF)، مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 سبتمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013.
  15. ^ "Short Term Effects of Smoking Crystal Meth | LoveToKnow Recovery"، Addiction. lovetoknow.com، مؤرشف من الأصل في 23 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 21 سبتمبر 2013.
  16. ^ الميثامفيتامين[وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 18 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Methamphetamine | FRANK نسخة محفوظة 03 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  18. ^ Methamphetamine arrests made at Dunnigan rest stop by Yolo deputies نسخة محفوظة 25 سبتمبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  19. أ ب "Erowid Methamphetamine Vault: Effects"، Erowid.org، مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019، اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2011.
  20. ^ Dart, Richard (2004)، Medical Toxicology، Lippincott Williams & Wilkins، ص. 1074، ISBN 978-0-7817-2845-4، مؤرشف من الأصل في 07 فبراير 2020.
  21. ^ "What are the signs that a person may be using methamphetamine?"، The Methamphetamine Problem: Question-and-Answer Guide، Tallahassee: Institute for Intergovernmental Research، 2009، مؤرشف من الأصل في 18 سبتمبر 2010، اطلع عليه بتاريخ 13 أغسطس 2009.
  22. ^ "Methamphetamine Effects: Including Long Term"، KCI — The Anti-Meth Site، مؤرشف من الأصل في 2 يوليو 2017، اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2011.
  23. ^ "Methamphetamine medical facts from"، Drugs.com، مؤرشف من الأصل في 10 أبريل 2017، اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2011.
  24. ^ "Methamphetamine | Center for Substance Abuse Research (CESAR)"، Cesar.umd.edu، مؤرشف من الأصل في 30 سبتمبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2011.
  25. ^ "Amphetamines: Drug Use and Dependence | Merck Manual Professional"، Merck.com، مؤرشف من الأصل في 14 نوفمبر 2010، اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2011.
  26. ^ McGregor C, Srisurapanont M, Jittiwutikarn J, Laobhripatr S, Wongtan T, White JM (2005)، "The nature, time course and severity of methamphetamine withdrawal"، Addiction، 100 (9): 1320–9، doi:10.1111/j.1360-0443.2005.01160.x، PMID 16128721، مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط غير المعروف |شهر= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  27. ^ Darke؛ Kaye؛ McKetin؛ Duflou (مايو 2008)، "Major physical and psychological harms of methamphetamine use"، Drug Alcohol Rev، 27 (3): 253–62، doi:10.1080/09595230801923702، PMID 18368606.
  28. أ ب ت ث ج "The clinical toxicology of metamfetamine"، Clinical Toxicology، 48 (7): 675–694، أغسطس 2010، doi:10.3109/15563650.2010.516752، ISSN 1556-3650، PMID 20849327، S2CID 42588722.
  29. ^ "Miscellaneous Sympathomimetic Agonists"، Goodman & Gilman's Pharmacological Basis of Therapeutics (ط. 12th)، New York: McGraw-Hill، 2010، ISBN 978-0-07-162442-8، مؤرشف من الأصل في 10 نوفمبر 2013، اطلع عليه بتاريخ 01 يناير 2014.
  30. ^ "15"، Molecular Neuropharmacology: A Foundation for Clinical Neuroscience (ط. 2nd)، New York: McGraw-Hill Medical، 2009، ص. 370، ISBN 978-0-07-148127-4، Unlike cocaine and amphetamine, methamphetamine is directly toxic to midbrain dopamine neurons.
  31. ^ "Treatment for amphetamine psychosis"، Cochrane Database Syst. Rev. (1): CD003026، 2009، doi:10.1002/14651858.CD003026.pub3، PMC 7004251، PMID 19160215، A minority of individuals who use amphetamines develop full-blown psychosis requiring care at emergency departments or psychiatric hospitals. In such cases, symptoms of amphetamine psychosis commonly include paranoid and persecutory delusions as well as auditory and visual hallucinations in the presence of extreme agitation. More common (about 18%) is for frequent amphetamine users to report psychotic symptoms that are sub-clinical and that do not require high-intensity intervention ...
    About 5–15% of the users who develop an amphetamine psychosis fail to recover completely (Hofmann 1983) ...
    Findings from one trial indicate use of antipsychotic medications effectively resolves symptoms of acute amphetamine psychosis.
  32. ^ Hofmann FG (1983)، A Handbook on Drug and Alcohol Abuse: The Biomedical Aspects (ط. 2nd)، New York: Oxford University Press، ص. 329، ISBN 978-0-19-503057-0، مؤرشف من الأصل في 8 مارس 2021.
  33. ^ "Potential adverse effects of amphetamine treatment on brain and behavior: a review"، Mol. Psychiatry، 14 (2): 123–142، فبراير 2009، doi:10.1038/mp.2008.90، PMC 2670101، PMID 18698321.
  34. أ ب "Treatment of toxicity from amphetamines, related derivatives, and analogues: a systematic clinical review"، Drug Alcohol Depend.، 150: 1–13، مايو 2015، doi:10.1016/j.drugalcdep.2015.01.040، PMID 25724076.
  35. ^ "Methamphetamine toxicity: treatment with a benzodiazepine versus a butyrophenone"، Eur. J. Emerg. Med.، 4 (3): 130–135، سبتمبر 1997، doi:10.1097/00063110-199709000-00003، PMID 9426992.
  36. ^ "Treatment & Management"، Methamphetamine Toxicity، Medscape، WebMD، مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2016، اطلع عليه بتاريخ 20 أبريل 2016.