علم الأساطير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ميثولوجيا)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Applications-development current.svg
هذه المقالة قيد التطوير. إذا كان لديك أي استفسار أو تساؤل، فضلاً ضعه في صفحة النقاش قبل إجراء أي تعديل عليها. مَن يحررها يظهر اسمه في تاريخ الصفحة.
تنتشر الأساطير بشكل أو بآخر ضمن معظم الثقافات الإنسانية حول العالم
برومزيوس، أسطورة برومزيوس التي ثبتت عن طريق الهيسدوش وشكلت قاعدتها من أجل المسرحية المأساوية الثلاثية

الميثولوجيا[ar 1][ar 2] (باليونانية: μυθολογία)‏ أو الميثولوجية (بالإنجليزية: mythology)‏ والتي اصطلح على ترجمتها إلى «علم الأساطير» هو مصطلح معرب عن اليونانية، ويطلق على العلم الذي يعنى بدراسة منشأ الأسطورة وتطورها، وبدراسة أساطير الشعوب والعلاقات المتبادلة بين هذه الأساطير، كما يطلق المصطلح على مجموعة الأساطير التي تختص بالتراث الديني فقط.[ar 3]

وعلم الأساطير هو مجموعة من الأساطير التي تخص ثقافة أو فلكلورًا معينًا، يعتقد أصحابها بأنها على مستوى عالٍ من الصحة، وتتضمن شرحًا لما يحدث في الطبيعة وكذلك ما يتعلق بالإنسانية، أما الأسطورة فهي عبارة عن حكاية تتألف من مجموعة من الأحداث الخارقة والغريبة، وقد تتضمن مجموعة من الأحداث التاريخية التي تحدثت عنها الذاكرة الإنسانية لكن بشكل آخر، بحيث غيرت في طريقته أو أضافت إليها.[ar 4][1][2]

ويوجد تعريف علمي ومنطقي للميثولوجيا، فهي اصطلاحًا وعلميًا مجموعة من القصص التقليدية أو المقدسة أو التي تتحدث عن الآلهة، وهي في جميع الأحوال لا تسيء إلى الآلهة أو الدين؛ لأن كلمة أساطير ذكرت في الكتاب المقدس أي القرآن، وتعبر عن القصص القديمة للأولين، وهذا مبرر للكتب المسيحية التي أطلقت كلمة أساطير؛ لأنها بهذا لا تسيء للدين المسيحي.[ar 4] وعلى سبيل المثال، العالم قد يسمي الكتب الدينية المسيحية "أساطير" بدون قصد الإساءة إلى المسيحية، فقد وصف العالم سي. إس. لويز قصة المسيح على "إنها أسطورة لكنها وقعت".[3]

كانت الأسطورة تعتبر، سابقًا، مثل العلوم الأخرى مصدقًا بمحتوياتها ومسلمًا لها. في كثير من الأحيان تدور الأسطورة حول الآلهة أو حول أنصاف الآلهة وطبيعة وجود الإنسان ودوره في هذه الأساطير. تحكي وتبين الظواهر الطبيعية، أو كيفية نشوء الكون، أو بيان كيفية خلق الإنسان وغيرها كثيرة من المواضيع الخاصة بالعلوم الإنسانية. أما أنواع علم الأساطير الأسطورة الطقوسية، وأسطورة التكوين والأسطورة التعليلية، والأسطورة الرمزية.[ar 4][4][5]

وعلى سبيل المثال، الأساطير اليونانية، والأساطير الرومانية، والأساطير الحثية...الخ كلها تصف مجموعة الأساطير التي أعيد سردها بين تلك الثقافات. ويُعرِّف العالم الفولكلوري آلان دونديس الأسطورة على أنها قصة مقدسة تشرح كيف خُلق وتطور العالم والإنسانية إلى شكلهما الحالي.[6][5]

أصول المصطلح[عدل]

كانت الكلمة اليونانية الدالة على «الأسطورة»، في التراث اليوناني القديم، هي كلمة μῦθος ولكن هذه الكلمة مرت بتطورات - من حيث دلالاتها - حتى وصلت إلى معنى «الأسطورة». فهي في الشعر الملحمي المبكر عند هوميروس تعني ببساطة «القول» و«الحديث» و«التصريح»، كما يتضح من عدة مواضع وسياقات في «الإلياذة» وردت فيها هذه الكلمة في صيغة الفعل ميثيستا μυθεĩσθαĮ، وفي صيغة الاسم الجمع ميثي μυθοι.[ar 5][7]

إن التراث الأدبي اليوناني المبكر كان مكتوبا بالشعر، ولكن بدأ استعمال النثر في الكتابة الأدبية منذ حوالي منتصف القرن السادس ق.م. وأصبحت الكلمة المعبرة عن القول المنثور في اليونانية هي λογοζ المأخوذة من الفعل λεγειν «يقول»، وهي مصطلحات صارت مستخدمة للتعبير الشفهي (الحديث)، وفي كل أشكال الكتابة النثرية.[ar 5][8]

الأسطورة[عدل]

الأسطورة (بالإنجليزية: Myth)‏ عبارة عن حكاية ذات أحداث عجيبة خارقة للعادة أو عن وقائع تاريخية قامت الذاكرة الجماعية بتغييرها وتحويلها وتزيينها.

وفي تعريف الأسطورة يقول كل من لابيير La Pier وفارنزورث Farnsworth "الأسطورة عبارة عن شائعة أصبحت جزءاً من تراث الشعب الشفهي، ومن الناحية اللغوية كثيراً ما نستخدم كلمة شائعة مكان أسطورة والعكس صحيح.[9][ar 6]

ووفقاً لبحث نشرته دار المعارف البريطانية [10] عن الانثروبولوجيا الاجتماعية عرضت للأحاديث المنقولة بأن قالت "أنها تعني حكايات الناس وأساطيرهم التي تنتقل شفاهاً من جيل إلى آخر وتُحفظ من الضياع بقوة ذاكرة الذين يتوارثونها طبقة بعد طبقة وأنه تخدم غرضين أساسيين، فهي من ناحية تحدثنا بتاريخ الشعوب، ومن زاوية أخرى فهي ثقافة تصويرية تحدد مكانة صاحبها في المجتمع الذي يعيش فيه.[ar 6]

مميزاتها[عدل]

إجمالا[عدل]

تتميز الأسطورة بمميزات إجمالية يمكن إجمالها كما يلي:

تفصيلا[عدل]

  • الأسطورة الطقـوسية: وهي تمثل الجانب الكلامي لطقوس الأفعال التي من شأنها أن تحفظ للمجتمع رخاءه.
  • أسطورة التكوين: وهي التي تصور لنا عملية خلق الكون.
  • الأسطورة التعليلية: وهي التي يحاول الإنسان البدائي عن طريقها، أن يعلل ظاهرة تستدعي نظره، ولكنه لا يجد لها تفسيرًا، ومن ثم فهو يخلق حكاية أسطورية، تشرح سر وجود هذه الظاهرة.
  • الأسطورة الرمزية
إلا أن تنوع الأساطير، يؤدي حتمًا إلى تنوع تعاريفها، لأن كل تعريف يتأثر بنوع الأسطورة، أو بنوعين أو ثلاثة أنواع، ولذا يبقى التعريف قاصرًا عن أن يكون جامعًا مانعًا.

2 - إن تنوع الأساطير أدى إلى تنوع المناهج التي تتناول الأساطير بالدراسة، ولهذا فقد ظهرت المناهج التالية:

  • المنهج اليوهيمري الذي يعد من أقدم تلك المناهج، ويرى الأسطورة قصة لأمجاد أبطال وفضلاء غابرين.
  • المنهج الطبيعي الذي يعتبر أبطال الأساطير ظواهر طبيعية، ثم تشخيصها في أسطورة، اعتبرت بعد ذلك قصة لشخصيات مقدسة.
  • المنهج المجازي بمعنى أن الأسطورة قصة مجازية، تخفي أعمق معاني الثقافة.
  • المنهج الرمزي بمعنى أن الأسطورة قصة رمزية، تعبر عن فلسفة كاملة لعصرها، لذلك يجب دراسة العصور نفسها لفك رموز الأسطورة.
  • المنهج العقلي الذي يذهب إلى نشوء الأسطورة نتيجة سوء فهم ارتكبه أفراد في تفسيرهم، أو قراءتهم أو سردهم لرواية أو حادث.

التحليل النفسي الذي يحتسب الأسطورة رموزًا لرغبات غريزية وانفعالات نفسية. وإن علم الأساطير، حتى الآن، لم يصل إلى مرحلة النضج التي تؤهل مدارسه المتنافرة، المتعارضة للاندماج.

3 - إن للأسطورة جوانب متعددة ومتنوعة، فهي إن صح التعبير - كما وصفها البعض أنها متاهة عظمى، فلذا نجد الكثير ينطلق في تعريفه متأثرًا بجانب أو عدة جوانب منها فتبدو التعريفات قاصرة، وقد نجد العكس حيث يلجأ البعض إلى تعابير فضفاضة تمتاز بالتعمية والمطاطية إلى حد يفقدها الدقة والتشخيص والتمييز.

4 - إن للأسطورة خاصية الشعر الذي يكاد يظل عصيا على أي وصف محدد، ولعل صعوبة الحد والتعريف كامنة في المطلق الذي تنزع إليه الأسطورة أو الذي ينزع إليه الإنسان من خلال الأسطورة، كما قد يكمن في كونها على حد تعبير بعضهم نظاما رمزيًا، وفي أن المنهج أو المنظور الذي يتعين النظر إليه منها لا ينبغي أن يكون جزئيًا انتقائيًا حيال هذه الحقيقة الثقافية المعقدة. ناهيك عن إننا لم نمر بتجربة الأسطورة مرورًا مباشرًا، عدا بعض منها، وهو بعض مشوش الأصل، متلون الشكل، غامض المعنى، والظاهر أنها على الرغم من امتناعها على التفسير العقلاني، تستدعي البحث العقلاني الذي تعزى إليه شتى التفسيرات المتضاربة، والتي ليس فيها، على كل حال، ما يستطيع تفسير الأسطورة تفسيرًا شافيًا.

5 - إن القدماء أنفسهم لم يعملوا على تمييز النص الأسطوري عن غيره، ولأهم دعوه باسم خاص يساعدنا على تمييزه بوضوح بين ركام ما تركوه لنا من حكايات وأناشيد وصلوات وما إليها. ففي بيوت الألواح السومرية والبابلية، نجد أن النصوص الأسطورية مبعثرة بين البقية. ثم أن عنوان الأسطورة غالبًا ما كان يتخذ من سطره الافتتاحي الأول، شأنه في ذلك شأن بقية النصوص الطقسية أو الملحمية أو الأدبية البحتة. وهذا ما حدث في التراث الإغريقي كذلك.

الخرافة[عدل]

فالخرافة هي الحديث المستملح المكذوب غير الحقيقي، وقالوا حديث خرافة، ذكر ابن الكلبي قولهم حديث خرافة، أن خرافة رجل من بني عذرة، أو من جهينة، اختطفته الجن، ثم رجع إلى قومهِ، فكان يحدث بأحاديث مما رأى يعجب منها الناس فكذبوه، فجرى ذلك على السن الناس، وروي عن النبي محمد عن مسروق عن عائشة، قالت: حدث رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة نساءه حديثا، فقالت: امرأة منهن: يا رسول الله، كأن الحديث حديث خرافة، (أي مستملحا) فقال: أتدرون ما خرافة؟ إن خرافة كان رجلا من عذرة، أسرته الجن في الجاهلية، فمكث فيهم دهرا طويلا، ثم ردوه إلى الإنس، فكان يحدث الناس بما رأى فيهم من الأعاجيب، فقال الناس: حديث خرافة[ar 7]. وفي حديث عائشة قال لها: حدثيني، قالت: ما أحدثك؟ حديث خرافة! والراء فيه مخففة ولا تدخله الألف واللام لأنه اسم خرافة معرفة، وتوضع أل الخرافة أو الخرافات إذا أرادوا الخرافات الموضوعة من حديث الليل، أجروه على كل ما يكذبونه من الأحاديث وعلى كل ما يستملح ويتعجب منهُ وراوي الخرافة والمستمع إليها على حد سواء يعرفان منذ البداية، أنها تقص أحداثًا، لا تلزم أحدًا بتصديقها، أو الإيمان برسالتها. وهي تختلف عن الأساطير في أن الخرافة تناقلها الناس بلغتهم الدارجة، في الوقت الذي احتفظت فيها الأساطير بلغة فصيحة. كما أن الأسطورة ترجع إلى ما قبل الأديان، أما الخرافة فقد ظهرت بعد الوثنية، ولذا يغلب عليها الطابع التعليمي والتهذيبي والبطل في الحكاية الخرافية يكون نموذجًا متخيلًا بعيدًا عن الواقع إلى درجة لا يصلح أن يكون مثالًا يحتذى بهِ على أي صعيد. فالمزج الصبياني بين اللامعقول والواقع، يتميز في الجني الذي لا يعرف من أي مكان يأتي عندما يفرك علاء الدين المصباح، وبعد أن ينهي مهمته، يرجع ولكن لا يعرف إلى أين ويقصد بها الإمتاع والمؤانسة. ولكنها ذات بنية معقدة، فهي تسير في اتجاهات متداخلة، ولا تتقيد بزمان حقيقي أو مكان حقيقي.

الحكاية البطولية[عدل]

أما الحكاية البطولية، فهي تتسم ببعض ما تتسم به الخرافة من إغراق في الخيال، وبعدها عن الواقع، إلا أن لها أصلًا في الحقيقة الموضوعية، ضخّم وبولغ فيه، وعمل الخيال البشري الخلاق عمله، غير أنه خال من طابع الجد والقداسة، فهي قصص دنيوية وغير مقدسة، ومحددة تحديدًا زمانيًا ومكانيًا، وهو ما يبرر قيام الباحث، بالعملية العكسية، أي الصعود من الأدب إلى الأسطورة.

وأن البطل فيها، ولما يملك من القوة الخارقة ولما يقوم به من تصرفات فروسية، يشكل صورة مثالية عن الإنسان، وعن ما هو إنساني، يستثير الرغبة في السامع إلى تحقيق هذه الصورة المثالية.

الحكاية الشعبية[عدل]

وهناك الحكاية الشعبية التي يميزها هاجسها الاجتماعي بشكل رئيسي عن الحكاية الخرافية والحكاية البطولية، فموضوعاتها تكاد تقتصر على مسائل العلاقات الاجتماعية والأسرية منها خاصة، مثل زوجة الأب وحقدها، وغيرة الأخوات في الأسرة من البنت الصغرى التي تكاد تكون في العادة الأجمل والأحب…الخ.

والحكاية الشعبية واقعية إلى أبعد حد وتخلو من التأملات الفلسفية والميتافيزيقية، مركزة على أدق التفاصيل وهموم الحياة اليومية، وهي رغم استخدامها لعناصر التشويق، إلا أنها لا تقصد إلى إبهار السامع بالأجواء الغريبة، أو الأعمال المستحيلة، ويبقى أبطالها أقرب إلى الناس العاديين الذين نصادفهم في سعينا اليومي، وأن البطل فيها يلجأ إلى الحيلة والفطنة والشطارة للخروج من المأزق.

إن استخدام العناصر الخيالية - في بعض الأحيان - يهدف إلى التشويق والإثارة. أما بنيتها فتمتاز بالبساطة، فهي تسير في اتجاه خطي واحد وتحافظ على تسلسل منطقي، ينساب في زمان ومكان حقيقي، ولها رسالة تعليمية، تهذيبية، وذلك مثل جزاء الخيانة، فضل الإحسان، مضار الحسد، التي تتضمن رموزًا تتطلب التفسير، ومن المؤكد أن هذه الأساطير قد ألفت في مرحلة فكرية أكثر نضجًا ورقيًا.

تصنيفات أخرى للأسطورة[عدل]

الدكتور أحمد كمال زكي قسم الأسطورة إلى أربعة أنواع هي:

  • الأسطورة الطقوسية.
  • الأسطورة التعليلية.
  • الأسطورة الرمزية.
  • التاريخسطورة، وهي تاريخ وخرافة معًا.

هذه التقسيمات تتناول الأسطورة قديما، فنحن الآن في هذا العصر نمتلك نوعًا جديدًا من الأساطير، ذلك هو الأسطورة السياسية، التي لعبت وتلعب دورًا في صناعة الأيديولوجيات التي تخدم أغراضها، بخلقها الوعي الزائف، باعتمادها على الظلال السحرية للكلمة.

انظر أيضًا[عدل]

الميثولوجيا والدين[عدل]

المراجع[عدل]

فهرس المراجع[عدل]

باللغة العربية
  1. ^ أحمد إسماعيل النعيمي، الأسطورة في الشعر العربي قبل الإسلام، ص 23، سينا للنشر، 1995.
  2. ^ مكتب الدراسات والبحوث، القاموس - معجم لغوي علمي [إنكليزي/عربي] مع الرسم اللاتيني للكلمات الإنكليزية، دار الكتب العلمية، ص 502، ط ٢٠٠٩
  3. ^ الموسوعة العربية، المجلد الثاني، ص 281
  4. أ ب ت مجلة لارك للفلسفة واللسانيات والعلوم الاجتماعية، أ.د. عباس سليم زيدان، ص 503، العدد (53)، الاصدار 1-11-9112، (بحوث اللغة العبرية).
  5. أ ب عالم الفكر، المجلد 40، العدد 4 أبريل، ص 7.
  6. أ ب صلاح نصر، الحرب النفسية- معركة الكلمة والمعتقد، الجزء الأول، ص311
  7. ^ دعوة الحق - حديث خرافة في ميزان النقد الحديثي نسخة محفوظة 29 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
لغات أخرى
  1. ^ Kirk 1973, p. 8.
  2. ^ Fernández-Armesto 2004, p. vi; Gale (ed.) 2009, p. xxiii.
  3. ^ Lewis, God In The Dock, p. 66
  4. ^ Segal, Robert A.: Myth. 2004
  5. أ ب Lincoln, Bruce (2006). "An Early Moment in the Discourse of "Terrorism": Reflections on a Tale from Marco Polo". Comparative Studies in Society and History. 48 (2): 242–59. doi:10.1017/s0010417506000107. JSTOR 3879351. More precisely, mythic discourse deals in master categories that have multiple referents: levels of the cosmos, terrestrial geographies, plant and animal species, logical categories, and the like. Their plots serve to organize the relations among these categories and to justify a hierarchy among them, establishing the rightness (or at least the necessity) of a world in which heaven is above the earth, the lion the king of beasts, the cooked more pleasing than the raw. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Grassie, William (March 1998). "Science as Epic? Can the modern evolutionary cosmology be a mythic story for our time?". Science & Spirit. 9 (1). The word 'myth' is popularly understood to mean idle fancy, fiction, or falsehood; but there is another meaning of the word in academic discourse... Using the original Greek term mythos is perhaps a better way to distinguish this more positive and all-encompassing definition of the word. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Zie Muller & Thiel 1958.
  8. ^ Van Gorp, Delabastita & Ghesquiere 2007, p. 308.
  9. ^ Encyclopedia Britanica, 1961 Volume 20- P.869, Oral Tradition
  10. ^ The Psychology of Rumor, Allport and Postman 1948, P.163