ميدوسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ميدوسا
Medusa by Carvaggio.jpg
 

الأب فوركيس  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الأم كيتو  تعديل قيمة خاصية (P25) في ويكي بيانات
ذرية كرياسور،  وحصان مجنح  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
تمثال روماني من الرخام لمدوسا
لوحة باسم (رأس مدوسا) من الفن الفلمنكي تعود للقرن السادس عشر ميلادي

ميدوسا[1][2] أو ميدوزا[3][4] (بالإنجليزية: Medusa، باليونانية القديمة: Μέδουσα بمعنى "الحارسة، الحامية"[5])‏ بالإضافة إلى ذلك، فهي تُدعى أيضًا غورغونة[3][6] أو غوغونة[1] أو جرجونة[4] أو جورجونة[2] (بالإنجليزية: Gorgo)‏ ويعني "المُرعبة أو المُخيفة أو المُفزعة".[7][8] هي إحدى الغورغونات الثلاث، اللواتي يُحوِّلنَ كلَّ مَن يقع نظرهنَّ عليه إلى حجر. كانت ميدوزا فانية فين حين أنَّ شقيقتيها سثينو ويوريال [الإنجليزية] كانتا خالدتين.[4] وهي ابنة فوركيس (إله البحر البدئي) وكيتو (إلهة البحر البدئية).[4][6] كانت الأجمل من بين أختيها، لكنَّ أثينا حولت شعرها إلى أفاع، لأنها تجرَّأت على الادعاء أنها تعادل الربة جمالا وبهاءً، وأصبح وجهها بشعًا ومرعبًا.[1][2][3][4] وفي رواية أخرى، يقول الشاعر الروماني أوفيد في كتابه التحولات كانت ميدوسا في الأصل عذراء جميلة، ولكن عندما ضاجعها بوسيدون في معبد "مينيرفا" (أي أثينا[9] عاقب أثينا ميدوسا بتحويل شعرها الجميل إلى ثعابين مُرعبة.[1]

وبناء على طلب بوليدکتس [الإنجليزية] ملك سيريفوس أفلح البطل اليوناني بيرسيوس بحذائه المُجنح وخوذة هاديس ودرع أثينا وسكين هيرمز وبمساعدة الإلهة أثينا في قطع رأسِ ميدوزا، وذلك بمراقبة تحركاتها بالصورة المنعكسة في الدرع، فتجنب نظراتها القاتلة.[1][2][3][10] واستخدم رأسها كسلاح ضد الأعداء.[11] وهُناك مَن يقول أنه قتلها وهي نائمة.[3]

ومن جسد ميدوزا الميت ولد خريساور ومن دمها ولد الحصان المجنح بيغاسوس[12][13] (وهو ابن بوسیدون الذي حملت به في معبد أثينا) وقد وضع رأسها في درعِ أثينا المسمى إيجيس.[1][2][3]

علم النفس التحليلي[عدل]

ميدوسا بواسطة أرنولد بوكلين، حوالي عام 1878

في عام 1940، نُشر كتاب سيغموند فرويد (رأس ميدوسا) بعد وفاته. في تفسير فرويد: "قطع الرأس = الإخصاء". وهكذا فإن رعب ميدوسا هو رعب من الإخصاء المرتبط برؤية شيء ما.[14] وكان كارل يونج مهتمًا بـ "تأثير ميدوسا"، وهي ظاهرة من التحجر النفسي تحدث عندما يواجه المريض موقفًا لا لا يحسد عليه. يصر على حقيقة أن ميدوسا، مثل أي إنسان، لها جانب روحي. ولكي لا نستسلم للقوى المدمرة، يجب أن نتبع مثال بيرسيوس وننظر إلى قوى الدمار فقط من خلال مرآة. تعد ميدوسا وأثينا نموذجين أصليين للأنوثة: وفي حين أن أحدهما لا جنسي ويحمي أولويات الذكور والسيطرة على النظام الأبوي، فإن الآخر يجسد الجانب الفوضوي والأنثوي وغير القابل للسيطرة من المرأة.[15]

ووفقًا لبول دييل، فإنَّ الجورجونات، بوصفهن وحوشًا، لا يمكنهن إلا أن "يرمزن للعدو الداخلي الذي يجب محاربته". ميدوسا ترمز إلى "انحراف الدافع الروحي" الذي هو "ركود عبثي" ويرمز شعرها الثعباني إلى "عذاب الذنب المكبوت". وميدوسا ترمز إلى الصورة المشوهة للذات [...] التحجر بفعل الرعب، بسبب عدم القدرة على تحمل حقيقة الذات بموضوعية.[16] أدى قطع رأس ميدوسا إلى ولادة خريساور، رمز الروحانية، وبيغاسوس، رمز التسامي. حيث "يجب أن يموت الخيال الفاسد حتى يولد شكلا الخيال الإبداعي: الروحانية والسمو".[17]

نشأتها[عدل]

رأس ميدوسا بريشة الرسام الباروكي كارافاجيو. في 1597 - الآن موجود في متحف أوفيزي في فلورنسا.

مدوسا هي بنت بورسيوس (إله البحر) - أبن الجبارين غايا وبونتوس - وسيتو (وحش البحر) أخته وزوجته فيما بعد, كان لها أختين : سثينو وإوريال,

كان الثلاث إخوات يعيشنّ في ما وراء حافة العالم حيث الشمس والقمر لا يصلانها و كان يطلق عليهن غورغون بمعنى المرعبات، كان هناك العديد من الافتراضيات حول تحويل الأخوات الثلات إلى جورجونيات ومنها:

1- أن مدوسا إدعت أنها أجمل من آثينا.

2- أن مدوسا إدعت أن شعرها أجمل من شعر آثينا.

3- أنها مارست الجنس مع بوسيدون (إله البحر) في معبد آثينا (إما أنه إغتصبها أو أنها خضعت له).

ولكن الافتراضية الثالثة هي الأكثر انتشارًا وأعتقد أكثرها منطقية، حيث أن الأخوات الثلات كُنَّ شديدات الجمال, و كُنَّ كاهنات في معبد آثينا ولكن بعد أن مارست مدوسا الجنس مع بوسيدون غضبت وحولتهن إلى وحوش, قيل أن آثينا تركت مدوسا بوجهها الطبيعى دون قناع الجورجونيات المرعب، لتتمكن من إغواء الرجال وتحويلهم إلى أحجار

موتها[عدل]

لعب بيرسيوس الدور الرئيسي في أسطورة مدوسا حيث واجه الموت لكى يقتلها، ولكن كان لا بد أن يمتلك أربع أدوات بدونها لا يستطيع إتمام ذلك، وهي:

1- سيف قوي وحاد بالدرجة الكافية لكي يقتلها من ضربة واحدة حتى لا تتمكن من القيام وإيقاعه في مصيدتها.

2- حذاء هرمس الذي يستطيع بواسطته الطيران.

3- خوذة هادس التي تغمره بالظلام كى لا تراه الأخوات أثناء دخوله وخروجه.

4- الحقيبة التي يحمل فيها رأسها بحيث لا توذيه ولا أحد آخر من قوة عينيها.

رأى بيرسيوس انعكاس مدوسا من خلال درعه وهي لم تستطع رؤيته بفضل الخوذة فباغتها بضربة قطعت رأسها.

أبناؤها[عدل]

بيغاسوس على سطح مبنى الأوبرا في بوزنان
  • بيجاسوس هو الحصان المجنح الذي أصبح سيده بيرسيوس فيما بعد وهناك اختلافات في كيفية ظهوره لكن الأكثر تداولاً,
  • هو أنه عندما قطع بيرسيوس رأس مدوسا تكون بيجاسوس من دمها المتدفق، ولو لاحظنا فإنها نفس كيفية انبثاق أثينا من رأس زيوس.
  • كرياسور: أخ بيجاسوس ويصور بخنزير مجنح ضخم، وأنه ظهر من جسد مدوسا بعد أن قُطِع رأسها على عكس بيجاسوس الذي تكون من دمها.

معرض صور[عدل]

روابط[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث ج ح حنا عبود. موسوعة الأساطير العالمية. ص 549. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: location (link)
  2. أ ب ت ث ج أمين سلامة. معجم الأعلام في الأساطير اليونانية والرومانية. ص 288. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: location (link)
  3. أ ب ت ث ج ح ماكس شابيرو ورودا هندركس. معجم الأساطير. ص 169. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: location (link)
  4. أ ب ت ث ج إمام عبد الفتاح إمام. معجم أساطير وديانات العالم. الجزء الثاني. ص 403. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: location (link)
  5. ^ Probably the feminine present participle of medein, "to protect, rule over" (قاموس التراث الأمريكي للغة الإنجليزية; compare Medon، ميديا، دايوميدس, etc.). If not, it is from the same root, and is formed after the participle. قاموس أكسفورد الإنجليزي 2001 revision, s.v.; medein in LSJ. نسخة محفوظة 2007-05-26 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب as in هسيودوس, ثيوغونيا 270, and Pseudo-Apollodorus المكتبة, 1.10.
  7. ^ Dictionnaire Bailly grec-français. Hachette. 1935. 415, قالب:S.v.قالب:Grec ancien الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة).
  8. ^ Isabelle Leroy-Turcan, , dans , 1989 (lire en ligne [archive]), p. 7.
  9. ^ أوفيد, التحولات 4.798: "the Sovereign of the Sea attained her love in chaste Minerva's temple (Brookes More translation)" or "in Minerva’s temple Neptune, lord of the Ocean, ravished her" (Frank Justus Miller translation, as revised by G. P. Goold) Whether Ovid means that Medusa was a willing participant is unclear. Hard, p. 61, says she was "seduced"; Grimal, s.v. Gorgons, p. 174, says she was "ravished"; Tripp, s.v. Medusa, p. 363 says she "yielded". "نسخة مؤرشفة". Archived from the original on 26 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  10. ^ هسيودوس, ثيوغونيا 281; Pseudo-Apollodorus, المكتبة 2. 42, et al. Harris, Stephen L. and Gloria Platzner. Classical Mythology: Images and Insights. 2nd ed. (New York: Mayfield Publishing), 1998. 234.
  11. ^ Bullfinch, Thomas. "Bulfinch Mythology – Age of Fable – Stories of Gods & Heroes". مؤرشف من الأصل في 04 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 سبتمبر 2007. ...and turning his face away, he held up the Gorgon's head. Atlas, with all his bulk, was changed into stone. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Naso, Publius "Ovid". Metamorphesis. صفحة 4.770. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Dictionnaire Etymologique de la Mythologie Grecquepage 48 نسخة محفوظة 04 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Freud, Sigmund (Summer 2017). "Medusa's Head". The Standard Edition of the Complete Psychological Works of Sigmund Freud. The Hogarth Press. XVIII: 273. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ (en) David Leeming, , Reaktion Books, 2013,p 60, (ISBN 978-1780230955).
  16. ^ Diel 1952, p. 104-108. Cette interprétation est reprise par Chevalier 1969.
  17. ^ Paul Diel, , Paris, Payot, 1952. p 109