هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

مير تقي مير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (ديسمبر 2012)
مير تقي مير
Mir Taqi Mir 1786.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 1723
أكرة
الوفاة سبتمبر 25, 1810
لكناو
الإقامة أغرة
دلهي
لكهنؤ  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة
Fictional flag of the Mughal Empire.svg
سلطنة مغول الهند (28 مايو 1723–20 سبتمبر 1810)  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة مؤلف،  وشاعر،  وكاتب نثري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات الأردية،  والفارسية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
موظف في جامعة أمستردام[1]،  وجامعة أمستردام[2]  تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية معرف قاعدة بيانات الأفلام على الإنترنت (P345) في ويكي بيانات
Writing Magnifying.PNG
هذه المقالة تحتاج مراجعة، لضمان معلوماتها وإسنادها وأسلوبها ومصطلحاتها، وعلاقتها بالقارئ العربي، لأنها ترجمة اقتراضية أو آلية من لغة أجنبية.


مير تقي مير (Mir Taqi Mir) (باللغة الأردية: میر تقی میر) (وُلد عام 1723 - وتُوفي عام 1810)، اسمه الحقيقي محمد تقي (باللغة الأردية: محمد تقی) و(takhallus) (الاسم القلمي) هو مير (باللغة الأردية: میر) (وأحيانًا يُنطق (Meer Taqi Meer)، هو شاعر أردوي من رواد القرن الثامن عشر، وأحد الرواد الذين أعطوا للغة الأردية شكلها. وقد كان أحد الشعراء الأساسيين لمدرسة دلهي لـالغزل (شعر) الأردوي، ويمكن القول أنه بقي الاسم الأول في عالم الشعر الأردوي وغالبًا ما يتم ذكره بوصفه (Khuda-e-sukhan) (إله الشعر).[3]

حياته[عدل]

يعد المصدر الرئيسي للمعلومات عن حياة مير هو ترجمته الذاتية (Zikr-e-Mir)، التي تغطي فترة طفولته حتى بداية إقامته المؤقتة في لكناو[4]. ومع ذلك، يُقال إن هذه الترجمة الذاتية تُخفي أكثر مما تكشف[5], حيث تُعتبر المادة غير مؤرَخة أو غير معروضة في تسلسل زمني. وبالتالي، تبقى العديد من "التفاصيل الحقيقية" من حياة مير محلاً للتكهنات.

وُلد مير في أغرا بالهند (سُميَت فيما بعد أكبراباد وحَكمها المغول) تقريبًا في أغسطس أو سبتمبر عام 1723 في عائلة ذات أصول عربية. قام والده بتشكيل فلسفة مير في الحياة بشكلٍ أساسي، وهو رجل متدين له قاعدة كبيرة من المُريدين، والذي بقي تأكيده على الحب وقيمة الرحمة مع مير طوال حياته وهي الفكرة التي صبغت شعره بتلك الصبغة. تُوفي والده عندما كان مير في مرحلة المراهقة. غادر مير أغرا متجهًا إلى دلهي بعد مرور سنوات قليلة على وفاة والده، وذلك لكي يُنهي تعليمه ويبحث عن الرعاة الذين قدموا له الدعم المالي (قام بوصف رعاة مير المتعددين وعلاقاته معهم مترجمة سي. إم. نعيم).[6].

ويعتَبَر بعض الدارسين أن هناك اثنتين من قصائد مير المثنوية (قصائد سردية طويلة مُقفاة في أبيات ثنائية)؛ (Mu'amlat-e-ishq) (مراحل الحب) و(Khwab o khyal-e Mir) ("رؤية مير")، مكتوبتين بصيغة المتكلم، وهما قصيدتان مستوحيتان من علاقة الحب المبكرة في حياة مير نفسه[7]، ولكنه ليس واضحًا بأي حال من الأحوال إلى أي مدى تتعلق علاقة الحب هذه في حياة الشاعر والسقوط في الجنون بالترجمة الذاتية. وبصورةٍ خاصة، وكما أشار فرانس دبليو بريتشيت، فإن الصورة القاسية لمير من هذه المثنويات ينبغي أن يتم وضعها مقابل الصورة التي رسمها أنداليب شاداني الذي يقترح تحقيقه وجود شاعر مختلف تمامًا مشيرًا إلى وجود إثارة بلا حرج في مقطوعاته الشعرية[8]

عاش مير جزءًا كبيرًا من حياته في دلهي تحت حكم المغول. وتعد كوتشا تشيلان في دلهي القديمة هي عنوانه في ذلك الوقت. ومع ذلك، بعد نهب أحمد شاه أبدالي لدلهي كل عام بدايةً من عام 1748، انتقل مير في النهاية إلى بلاط آصف الدولة في لكناو بدعوةٍ من الملك. وبسبب حزنه لمشاهدته عملية نهب مدينته المحبوبة دلهي، نفّس مير عن مشاعره بكتابة بعض المقطوعات.

كيا بود و باش پوچهے ہو پورب كے ساكنو

ہم كو غريب جان كے ہنس ہنس پكار كے

دلّي جو ايك شہر تها عالم ميں انتخاب

رہتے تهے منتخب ہي جہاں روزگار كے

جس كو فلك نے لوٹ كے ويران كر ديا

ہم رہنے والے ہيں اسي اجڑے ديار كے

هاجر مير إلى لكناو عام 1782 وظل هناك الفترة المتبقية من حياته. وعلى الرغم من أنه لاقى ترحيبًا جيدًا من آصف الدولة، إلا إنه وجد أن رجال حاشية لكناو كانوا يعتبرونه من الطراز القديم (كان مير بدوره يزدري شعر لكناو الجديد، نابذًا أعمال الشاعر جورات بوصفها مجرد'تقبيل وأحضان'). أصبحت علاقات مير مع سَيِدُه متوترةً، وفي النهاية قطع علاقاته مع بلاط الملك. كان مير في السنوات الأخيرة من عمرهِ منعزلاً للغاية. تدهورت صحته، وسبَب موت ابنته، وابنه، وزوجته له حزنًا كبيرًا.[9]

وتُوفي نتيجة لجرعة زائدة من الملين يوم الجمعة في الواحد والعشرين من سبتمبر عام 1810.[3] تم إزالة العلامة الدالة على مكان دفنه في العصر الحديث عندما تم بناء سكك حديدية فوق قبره.[10]

حياته الأدبية[عدل]

تتكون أعماله الكاملة، (Kulliaat)، من ستة دواوين تحتوي على ثلاثة عشر ألفًا و585 مقطعًا شعريًا تتضمن جميع أنواع الأشكال الشعرية: الغَزَل، والمثنوي، والقصيدة، والرباعي، والمستزاد، والهجاء، وما إلى ذلك.[3] وترتكز السمعة الأدبية لمير على الغزل في (Kulliyat-e-Mir) التي يدور الكثير منها حول موضوعات الحب. وتعد المثنوية (Mu'amlat-e-Ishq) (مراحل الحب) واحدة من أعظم قصائد الحب في الأدب الأردوي.

عاش مير في الوقت الذي كانت فيه اللغة والشعر الأردوي في مرحلة التكوين - وساعد الحِس الجمالي الغريزي لمير في إحداث توازن بين التعبير الأصلي والإثراء الجديد القادم من التصوير والعبارات الفارسية، لتشكيل لغة النخبة الجديدة المعروفة باسم لغة ريختا أو اللغة الهندوسية. وببناء لغته على اللغة الهندوستانية الأصلية، قام مير بمزجها مع القليل من الأسلوب والعبارات الفارسية، وخلق لغة شعرية تتميز لأول مرة بالبساطة، والطبيعية، والرقي، لتوجيه الأجيال من شعراء المستقبل.

ولقد كان لوفاة أفراد عائلته[3]، إلى جانب العوائق المبكرة (بما في ذلك المراحل الصادِمة في دلهي)، أثر في إضفاء العاطفة القوية إلى الكثير من كتابات مير - وهو مُميّز بالفعل بشعر الرثاء والحزن.

معتقداته[عدل]

"Mir ke deen-o-mazhab ka
poonchte kya ho un nay to

kashka khaincha dair mein baitha
kab ka tark Islam kiya
"

What can I tell you about Mir’s faith or belief ?
A tilak on his forehead in a temple he resides, having abandoned Islam long ago

[11]


من المحتمل أن يكون مير ممارِسًا لـالملامية أو الجزء “المذموم” من التقاليد الصوفي . وباستخدام هذه التقنية، ينسب أي شخص لنفسه جزءًا غير تقليدي من أي شخص أو مجتمع، ثم يكمل نتائجها سواء في الأثر الأدبي أو الشعر.

مير مقابل ميرزا غالب[عدل]

يعد المعاصر الشهير لمير هو أيضًا شاعر أردوي يتمتع بسمعة لا يُستهان بها، وهو ميرزا رفيع سودا. وغالبًا ما تتم مقارنة مير تقي مير بالشاعر الأردوي اللاحق ميرزا غالب. وكثيرًا ما يجادل محبو الشعر الأردوي بتفوق مير على غالب أو العكس. ومن الملحوظ أن غالب نفسه قد اعترف، خلال بعض مقطوعاته الشعرية، أن مير بالفعل عبقري يستحق الاحترام. وهنا اثنتان من المقطوعات الشعرية لميرزا غالب بشأن تلك المسألة.

Reekhtay kay tumhi ustaad nahi ho Ghalib

Kehte hain agle zamane me koi Mir bhi tha

You are not the only master of Urdu, Ghalib
They say there used to be a Mir in the past

ميرزا غالب

Ghalib apna yeh aqeeda hai baqaul-e-Nasikh

Aap bey behrah hai jo muataqid-e-Mir nahi

Ghalib! Its my belief in the words of Nasikh*,
"He that vows not on Mir, is himself unlearned!"

ميرزا غالب


*الشيخ إمام بخش ناسخ للكناو، أستاذ مير.

المقطوعات الشعرية الشهيرة[عدل]

بعض مقطوعاته الشعرية الخالية من الأخطاء:

Dikhaai diye yun ke bekhud kiya

Hamen aap se bhi juda kar chale''

(She appeared in such a way that I lost myself

And went by taking away my 'self' with her)

Looked as if rendered me unconcious

away went leaving me separated from me

وعلى مستوى أعلى من الروحانية، يدور موضوع قصيدة مير ليس حول المرأة، بل الله. يتحدث مير عن تفاعلات الإنسان مع الإله. وما هو تأثيرها على الإنسان عندما يكشف الله عن نفسه للإنسان. Dikhaai diye yun ke bekhud kiya عندما رأيتك ربي فقدت كل إحساسٍ بالذات Hamen aap se bhi juda kar chale وعندما كشفت عن نفسك فهي فصلتني عن نفسي

Gor kis dil jale ki hai ye falak

Shola ek subh yaan se uthta hai''

(What heart-sick sufferer's misery is the sky?

an Ember rises hence at dawn)

Ashk aankh mein kab nahi aata

Lahu aata hai jab nahi aata''

(From my eye, when doesn't a tear fall

Blood falls when it doesn't fall)

Bekhudi le gai kahaan humko

Der se intezaar hai apna

(Where has selflessness taken me

I've been waiting for myself for long)

Ibtidaa-e-ishq hai rotaa hai kyaa

Aage aage dekhiye hotaa hai kyaa

(Its the beginning of Love, why do you wail

Just wait and watch how things unveil)

Likhte ruqaa, likhe gaye daftar

Shauq ne baat kyaa barhaai hai

(Started with a scroll, ended up with a record

How pursuit escalated the whole thing)

Deedani hai shikastagi dil ki

Kya imaarat ghamon ne dhaai hai

(Worth-watching is my heart's crumbling

What a citadel have sorrows razed)

Baad marne ke meri qabr pe aaya wo 'Mir'

Yaad aai mere Isa ko dawa mere baad''

(O Mir, She came to my grave after i'd died

My messiah came to my aid after i'd died)

مير تقي مير في الأدب الروائي[عدل]

رواية خوشوانت سينغ، الشهيرة دلهي:، هي رواية تعطي معلومات مثيرة جدًا للاهتمام عن الحياة الخيالية للشاعر العظيم وعن مغامراته. وتعتبر مذكراته واعترافاته الخيالية ليست فقط مسلية للغاية لكنها أيضًا تقدم الكثير من الفهم العميق لعقله وقلبه، خاصةً تلك العلاقات المتعلقة بعلاقاته غير الشرعية مع نساء النخبة، وفي الأساس مع زوجة الأرستقراطي رياس خان الذي وظفه كمعلمٍ خاص لأطفاله.

الأعمال الرئيسية[عدل]

  • "Nukat-us-Shura" معجم السيّر الذاتية للشعراء الأردويين في الوقت الذي عاش فيه، وهو مكتوب باللغة الفارسية
  • "Faiz-e-Mir" مجموعة من خمس قصص عن الصوفيين والفقراء، ويُقال إنها مكتوبة لتعليم ابنه مير فايز علي.[12]
  • "Zikr-e-Mir" ترجمة ذاتية مكتوبة باللغة الفارسية.
  • "Kulliyat-e-Farsi" مجموعة من القصائد مكتوبة باللغة الفارسية
  • "Kulliyat-e-Mir" مجموعة من الشعر الأردوي تتكون من ستة دواوين (مجلدات).

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ معرف الألبوم الأكاديمي لجامعة أمستردام: http://albumacademicum.uva.nl/id/id001444 — تاريخ الاطلاع: 15 سبتمبر 2019
  2. ^ معرف الألبوم الأكاديمي لجامعة أمستردام: http://albumacademicum.uva.nl/id/id001444 — تاريخ الاطلاع: 15 سبتمبر 2019
  3. أ ب ت ث Legendary Urdu poet Mir Taqi Mir passed away, [The Times of India], Rajiv Srivastava, TNN, Sep 19, 2010, 05.58am IST نسخة محفوظة 21 فبراير 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ Naim، C M (1999). Zikr-i-Mir, The Autobiography of the Eighteenth Century Mughal Poet: Mir Muhammad Taqi Mir (1723–1810), Translated, annotated and with an introduction by C. M. Naim. New Delhi: Oxford University Press. 
  5. ^ Faruqi، Shamsur Rahman. "The Poet in the Poem" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 14 يونيو 2018. 
  6. ^ Naim، C. M. (1999). "Mir and his patrons" (PDF). Annual of Urdu Studies. 14. 
  7. ^ Russell، Ralph (1968). Three Mughal Poets: Mir, Sauda, Mir Hasan. Harvard University Press.  الوسيط |مؤلف= و |الأخير= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  8. ^ Pritchett، Frances W. "Convention in the Classical Urdu Ghazal: The Case of Mir". مؤرشف من الأصل في 26 سبتمبر 2018. 
  9. ^ Matthews، D. J. (1972). An anthology of classical Urdu love lyrics. Oxford University Press.  الوسيط |مؤلف= و |الأخير= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  10. ^ Dalrymple، William (1998). The Age of Kali. الكوكب الوحيد. صفحة 44. ISBN 1-86450-172-3. 
  11. ^ Article in العصر الآسيوي by Javed Anand نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2009 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Foreword by Dr. Masihuzzaman in Kulliyat-e-Mir Vol-2, Published by Ramnarianlal Prahladdas, Allahabad, India.

كتابات أخرى[عدل]

  • C. M. Naim. Zikr-i-Mir, The Autobiography of the Eighteenth Century Mughal Poet: Mir Muhammad Taqi Mir (1723–1810), Translated, annotated and with an introduction by C. M. Naim, Oxford University Press, New Delhi, 1999.
  • Ralph Russell, Khurshīdul Islām. Three Mughal poets: Mir, Sauda, Mir Hasan, Harvard University Press, 1968
  • Anna Suvorova. Masnavi: A Study of Urdu Romance. Karachi: OUP, 2000 (about love poems of Mir)
  • فاروقى، شمس‌الرحمٰن،  [لغات أخرى], Shiʻr-i shor angez : ghazaliyāt-i Mīr kā muḥaqiqānah intikhāb Qaumī Kaunsil barāʼe Farogh-i Urdū Zabān, 2006 (4-volume study on ghazals of Mīr Taqī Mīr)

وصلات خارجية[عدل]