هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

ميزون بي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (يونيو 2019)

في فيزياء الجسيمات ميزونات بي (B mesons) هي جسيمات تتكون من ترابط ضديد كوارك قعري مع واحد من الكواركات: العلوي (السفلي (الغريب ()، او الساحر ()، أما الكواركات الاخرى فإن ارتباط ضديد الكوارك القعري مع كوارك قمي غير ممكن بسبب أن الكوارك القمي غير مستقر وزمن بقائه قصير جداً، بينما ترابط ضديد كوارك قعري مع كوارك قعري لا يشكل جسيم ميزون-بي، إنما جسيم مختلف كليا يسمى بوتمنيوم .

كل واحد من ميزونات-بي يمتلك ضديد مادة خاص به متكون من كوارك قعري مرتبط مع احد ضديدات الكواركات العلوي ()، السفلي ()، الغريب ()، اوالساحر ()، على التوالي .

قائمة ميزونات بي[عدل]

قائمة خصائص ميزونات-بي
الجسيم الرمز ضديد الجسيم مكوناته من

الكواركات

الشحنة الإيزوسبين [الإنجليزية](I) البرم و

التكافؤ (JP)

الكتلة السكونية

(MeV/c2)

غرابة سحر قعرية متوسط العمر

(الثانية)

تفاصيل الانحلالات
ميزون-بي علوي 1+ 1/2 0 5279.29±0.15 0 0 1+ (1.638±0.004)×10−12 ملف PDF
ميزون-بي سفلي 0 1/2 0 5279.61±0.16 0 0 1+ (1.520±0.004)×10−12 ملف PDF
ميزون-بي غريب 0 0 0 5366.79±0.23 1− 0 1+ (1.510±0.005)×10−12 ملف PDF
ميزون-بي ساحر 1+ 0 0 6275.1±1.0 0 1+ 1+ (0.507±0.009)×10−12 ملف PDF

مذبذبات B-
B
[عدل]

ميزونات-بي عديمة الشحنة او المحايدة ( و ) تتحول بشكل تلقائي إلى الجسيمات الضديدة الخاصة بها ثم تعود إلى حالتها الاصلية ، و يطلق على هذه الظاهرة بتذبذب النكهة [الإنجليزية]، ويعتبر وجود مذبذبات ميزونات-بي المتعادلة أحد النتائج الاساسية في النموذج القياسي من فيزياء الجسيمات، تم قياس زمن هذا التذبذب لنظام وكانت النتيجة ،[1] بينما لتذبذب نظام ميزونات كان الناتج وتم قياس هذه القيم في تجربة CDF في مختبر فيرمي ،[2] بينما ظهرت التقديرات الاولى لها في تجربة DØ [الإنجليزية] في مختبر فيرمي ايضاً .[3]

في 25 سبتمبر 2006، اتى اعلان مختبر فيرمي على رصد اضمحلال مذبب ميزون [4] بالشكل التالي:

الاكتشاف الكبير الأول للتشغيل الثاني يكمل سلسلة الإكتشافات لفيزياء الجسيمات في مختبر فيرميلاب، حيث تم اكتشاف الكواركات القعري (1977) والقمي (1995). والمدهش هو أن هذا السلوك الغريب لميزونات تم التنبؤ به بالفعل من قبل النموذج القياسي للجسيمات والقوى الاولية. ويعتبر اكتشاف هذا السلوك التذبذبي تعزيزًا آخر لمتانة النموذج القياسي، ولقد سبق لفيزيائيي CDF قياس معدل تحولات المادة المضادة لميزون ، والذي يتكون من كوارك سفلي ثقيل مرتبط بفعل القوة النووية القوية مع ضديد كوارك غريب. وحققوا ذلك الاكتشاف في مجال فيزياء الجسيمات بإحتمال الخطأ كان أقل من حوالي 5 في 10 ملايين (5/10،000،000). والان احتمال الخطا اقل حتى مما لدى CDF حيث يصل إلى 8 في 100 مليون (8/100،000،000).

كتب رونالد كوتولاك في صحيفة شيكاغو تريبيون، مسمياً الجسيم الجديد بالـ"شاذ" وذاكراً حول الميزون "بانه سيفتح الباب لعصر جديد من الفيزياء" بتفاعلاته المثبتة عملياً مع "عالم المادة المضادة".[5]

في 14 مايو 2010، نشر الفيزيائيين في معجل فيرمي الدولي بأن هذه التذبذبات تنحل إلى مادة أكثر بـ 1% من انحلالها إلى مادة مضادة، وهو ما قد يعطي تفسيراً لبقاء وجود المادة في الكون،[6] وفي نتائج احدث في مصادم LHCb باستعمال عينّات بيانات أكبر اقترحت عدم وجود انحراف يذكر عن قوانين النموذج القياسي في الفيزياء.[7]

الانحلالات النادرة[عدل]

تعتبر جسيمات ميزونات-بي معياراً مهماً لاستكشاف الديناميكا اللونية الكمية،[8] بعض مسارات انحلالاتها غير شائعة و متغيرة تتأثر بالعمليات الفيزيائية خارج إطار النموذج القياسي، قياس هذه المسارات الجديدة والنادرة تعطي نتائج لجسيمات اخرى جديدة، وفعلاً تم اكتشاف بعضها في مصادم LHCb منها انحلال ميزون-بي إلى ميوون وضديده: .[9]

في 21 فبراير 2017، أعلن مصادم LHCb عن مسار شاذ اخر تحول فيه ميزون بي متعادل إلى جسيمين كاون مختلفان بالشحنة أكتشف بدلالات 5σ الإحصائية .[10]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ http://repository.ubn.ru.nl/bitstream/2066/26242/
  2. ^ Abulencia، A.؛ et al. (مكشاف مصادم فيرميلاب) (2006). "Observation of
    B0
    s

    B0
    s
    Oscillations". Physical Review Letters. 97 (24): 242003. Bibcode:2006PhRvL..97x2003A. arXiv:hep-ex/0609040Freely accessible. doi:10.1103/PhysRevLett.97.242003.
     
  3. ^ Abazov، V. M.؛ et al. (D0 Collaboration) (2006). "Direct Limits on the B0
    s
    Oscillation Frequency"
    (PDF). Physical Review Letters. 97 (2): 021802. Bibcode:2006PhRvL..97b1802A. arXiv:hep-ex/0603029Freely accessible. doi:10.1103/PhysRevLett.97.021802. مؤرشف من الأصل (PDF) في 11 فبراير 2017.
     
  4. ^ "Fermilab's CDF scientists make it official: They have discovered the quick-change behavior of the B-sub-s meson, which switches between matter and antimatter 3 trillion times a second" (Press release). فيرميلاب. 25 September 2006. مؤرشف من الأصل في 07 نوفمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2007. 
  5. ^ Kotulak، R. (26 September 2006). "Antimatter discovery could alter physics: Particle tracked between real world, spooky realm". مؤرشف من الأصل في 29 November 2007. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2007. 
  6. ^ Overbye، D. (17 May 2010). "From Fermilab, a New Clue to Explain Human Existence?". نيويورك تايمز. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2016. 
  7. ^ Timmer، J. (29 August 2011). "LHCb detector causes trouble for supersymmetry theory". Ars Technica. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 ديسمبر 2012. 
  8. ^ CMS Collaboration؛ LHCb Collaboration (2015-06-04). "Observation of the rare B0
    s
    →µ+µ decay from the combined analysis of CMS and LHCb data"
    . Nature. 522 (7554): 68–72. Bibcode:2015Natur.522...68C. PMID 26047778. arXiv:1411.4413Freely accessible. doi:10.1038/nature14474. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2019.
     
  9. ^ Aaij، R.؛ Beteta، C. Abellán؛ Adeva، B.؛ Adinolfi، M.؛ Affolder، A.؛ Ajaltouni، Z.؛ Akar، S.؛ Albrecht، J. (2015-10-16). "Search for the rare decays B0→J/ψγ and B0
    s
    →J/ψγ". Physical Review D. 92 (11). Bibcode:2015PhRvD..92k2002A. arXiv:1510.04866Freely accessible. doi:10.1103/PhysRevD.92.112002.
     
  10. ^ Aaij، R.؛ et al. (2017-02-21). "Observation of the Annihilation Decay Mode B0→K+K−". Physical Review Letters. 118 (8). Bibcode:2017PhRvL.118h1801A. doi:10.1103/PhysRevLett.118.081801.