ميغاليتية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

يرجع مصطلح الأحجار المغليثية (بالإسبانية: Megalitismo) إلى الأصل اليوناني (Mega) ضخم، و(lithos)حجر. على الرغم من وجود إنشاءات لأحجار مغليثية في كل أنحاء العالم، إلا أن المحققين يحددونها كظاهرة ثقافية متمركزة فقط في بلاد غرب البحر المتوسط و أوروبا الأطلنطية، والتي بدأت في أواخر العصر الحجرى الحديث واستمرت حتى العصر البرونزي. وتتميز- حسبما افترض هؤلاء المحققين- ببناء عدة إنشاءات معمارية مبنية من أحجار ضخمة مقطوعة بشكل نادر وبطريقة صعبة، تسمى الاحجار المغليثية.

عند الحديث عن الإنشاءات المبنية بأحجار مغليثية، لايجب أن تُضم إلى الإنشاءات التي تم بنائها بأحجار ضخمة، والتى لها تناسق آخر يتناسب مع حضارات ديناميكية أخرى، مثل حضارات العصر البرونز ؛ كالتى توجد في بحر إيج ،و جزر الباليارس، أو جزيرة سردينيا، أو حتى ما يوجد في مصر أو في بولينيزيا.[1] توجد الآثار المغليثية منتشرة بنصيب كبير في أوروبا الغربية ، لكن تتواجد البؤر الأكثر أهمية في بريطانيا- جنوب إنجلترا- و أيرلندا، وجنوب إسبانيا و البرتغال.

تتطابق هذه الظاهرة جوهرياً مع بناء المقابر الأثرية من نوع "الدولمن" –عمودين بساكف- (في اللغة البريطانية: منضدة حجرية،) والتى كان في داخلها يتم دفن أموات جماعة بشرية بالتوالي، باعدين بعناية عظام الموتى السابقين مقابر جماعية) ومن الممكن أن يكون الدولمن بسيطاً، أو مكوناً من ممر أو دهليز، والغالبية كانت تغطى بركام من التراب أو الحجارة والتي حالياً، باحتمال كبير، قد تكون اختفت.

يمكن أن توجد أيضاً في إطار الأحجار المغليثية ،غير الدولمن، نوع آخر من معمار الجنائز يسمى "مينهير" عمود مرتكز على الأرض، و الذي قد يظهر منعزلاً، أو في صفوف ( مثل الكرناك) ، أو في دوائر (مثل التي في ستون هينج)-. أيضاً يتوافر "الكروملتش" –دوائر من أحجار كبيرة إلى حد ما و التي تحيط بركام دولمن ما. أيضاً يوجد "التولوى" ، و"الدولمن المزيف" ، و "الكهوف الصناعية".

السياق[عدل]

يمكن شرح ظاهرة الأحجار المغليثية فقط في إطار التغيرات العميقة الناتجة عقب عملية تطور العصر الحجرى الحديث في أوروبا الغربية.هذه التغيرات لها طابع اقتصادي واجتماعي، وقد كانت نتيجة للانتقال من الأنظمة الإقتصادية المعتمدة على الاستهلاك، متمثلة في الصيد والجمع، إلى أنظمة أخرى منتجة، والتي ترتكز على الزراعة وتربية الماشية. وهكذا بدأت الشعوب باعتبار الأراضي التي يعيشون فيها و يتقوتون منها، ملكية خاصة بهم.

أدى تزايد الأعداد و الحاجة إلى تأسيس منظمة أكبر إلى ظهور المجتمعات المجزئة (القبائل) ، و بعد ذلك ، ظهور أولى الزعامات. تعد هذه المجتمعات أكثر تعقيداً من جماعات العصر الحجرى القديم، و التي كانت تحت رعاية "التشامانس"- الذين يملكون القوة الروحية والرمزية– وتعتبر هذه المجتمعات هي المسئولة عن بناء تلك الأعمال.[2]

يمكن ملاحظة هذه العملية عند إجراء بحث اجتماعى للقبور : القبور الجماعية ليس بها أية فروق واضحة و يتم تفسيرها على أنها خاصة بالمجتمعات المجزئة، والتي حكمها رجال عظام، بينما الذين ينتمون لمجتمعات ليست لها أسس متكافئة؛ كانت تفسر بأنها مجتمعات طبقية والتي كان يحكمها زعيم واحد.[3]

يتم تفسير آثار الأحجار المغليثية على أنها مراكز رمزية ، أو خاصة بطقوس الشعب المحيط بها. والذى له دلائل نادره: أكواخ من الخشب أو من الحجارة قليلة جدا و متفرقة، أكوام من حجر الصوان، وتجمعات لبعض القبور والمساكن؛ هذه هي الدلائل الوحيدة التي تم العثور عليها. الاستثناء قد شكله شعب "اسكارا براى"، في جزر الأوركيد (اسكتلندا).

وأيضاً تم العثور في شمال و شمال غرب أوروبا على بعض الأماكن المسورة و المحددة بخناديق متتالية، سدود من التراب و حواجز من الخوازيق، تسمى ميادين مخندقة، والتى كانت تستخدم، تقريباً، كأمتكن للطقوس مكملة للأحجار المغليثية.[4]

كان بناء الأحجار المغليثية عمل لشعوب لا تعرف الكتابة و لا الطرق المعمارية المتقدمة، كالتى بدأت تمارسها الحضارات المعاصرة لها مثل مصر. لا يجب نسيان أن الآثار المغليثية القليلة كانت لاحقة لبناء الأهرامات الضخمة بمصر.

عملية البناء[عدل]

كانت تبدأ العملية البنائية لنصب حجر مغليثى في المحجر ، حيث يتم استخراج الكتل الضخمة من الحجارة. و من هناك يتم نقلها على جذوع و أغصان

  1. إلى المكان المختار لنصب الأثر. و في هذا المكان يتم إسقاط الكتل رأسياً في حفرة ضيقة محفورة سابقاً
  2. ، و بعد ذلك يتم تهيئتهم في وضع رأسي، ثم يتم ملأ الحفر لتثبيتهم بشكل جيد.

في حالة النصب العمودى ، تنتهى العملية هكذا، ولكن في حالة نصب "دولمن" ، تُستكمل العملية بالعمل الأصعب متمثلة في وضع الكتلة أو الكتل الأفقية، ولذلك يقوموا بعمل سدود من التراب على كلا الجانبين؛ لكى يصل إلى نفس الطول، عن طريق هذه السدود كان يتم نقل الكتلة الأفقية (3) حتى يتم وضعها بشكل صحيح، وبعدها يتم تغطيتها كلها بالتراب ، لتكون ما يسمى "التومولو" ركام التراب فوق القبر (4).

تم إثبات نظرية البناء هذه عملياً عن طريق عدة فرق تحقيق، من بينهم (ج.ب.موهين) والذى أسس في فرنسا عام 1979 "دولمن"، والذى تطلب مائتى رجل وكانت أعظم بلاطة حجرية تزن 32 طناً.

تم إجراء دراسات في "ويسكس" ، جنوب إنجلترا ، توضح ان بناء المرحلة الأخيرة من "ستون هينج" تطلبت 30 مليون ساعة عمل ، و تم إنجازها بأيدى عاملة من كل المنطقة.

احتاجوا من أجل "التومولو" الأعظم "سيلبورى هيل" 18 مليون ساعة عمل وتم نصبه في عامين حسب ما قاله من قام بالتنقيب عنه. افترض "ويسكس" أن كل واحد من "الهينجس" احتاج مليون ساعة عمل و الذي سيكون نفسه ، 300 شخص يعمل عام كامل.[5]

التطور[عدل]

على الرغم من أنه كان يعتقد في البداية أن الآثار الأبسط كان لابد أن تكون أقدم و أن التعقيد تم اكتسابه على مر الزمان ، الآن يُعرف أنه ليس هكذا دائماً : تم في بريطانيا إنشاء مجموعات ضخمة من الأنصاب الحجرية منذ بدء الألفية الخامسة ق.م. ،بينما في الألفية الثانية ق.م. كانت تصنع بأحجار أصغر.[6]

تتمركز الفترة الأوسع في إنشاءات الأحجار المغليثية في الجنوب الغربى لشبه جزيرة ايبيريا ، حيث تضم من حوالى 4800 ق.م. إلى 1300 ق.م. ، شاملة الفترات ما بين العصر الحجري الحديث والعصر البرونزي.

على الرغم من أن الأحجار في "ايرلندا" تبدو أقدم، إلا أن الأحجار المغليثية في "كارومور" قد تم تأريخها في حوالى 5400 ق.م. ،باعتبارها أقدم من أي اثر معروف خاص بالزراعة في المنطقة.في حوالى 3800 ق.م. تم تشييد أحجار مغليثية في بريطانيا وفي غرب فرنسا، بينما فيما بين 3500 ق.م. و3000 ق.م. شملت هذه الظاهرة كل بلاد الخط المائي الاطلنطي لأوروبا، إلى ذلك الحين ليس بينهم أية روابط ثقافية مشتركة. هناك من يعتقد أن الصيد البحرى، خصوصاً، صيد البكلاه، كان وسيلة ممكنة للتناقل.

بدايةً من 3100 ق.م. تم ملاحظة تجديدات في المعمار الجنائزى في البؤر البرتغالية و ضواحيها المهمة: كهوف صناعية و "تولوى". منذ 3100 ق.م. و حتى 2200 ق.م. تطورت شعوب محصنة في جنوب غرب و جنوب شرق الجزيرة الايبيرية، مكزنين بهذا الشكل أول مجتمعات معقدة داخل منظومة الاحجار المغليثية: حضارات "فيلا نوفا ديه ساو بدرو" (مصب نهر تاجة) و "الميار" في (الميريا).[7]

ظهر أيضاً تزايد ملحوظ ففى تجارة فيما وراء البحار ؛ باستيراد الكهرمان و العنبر من "اسكندنفا"، وأيضاً العاج و قشر بيض النعام نت أفريقيا.

بدأ أيضاً الاهتمام بالاحجار المغليثية في بلاد لا تعد بشكل أو بأخر اطلنطية، كما في أوروبا الوسطى وغرب البحر المتوسط.

بدايةً من 3000 ق.م. كانت تبدل الحقول المخندقة في بريطانيا يدوائر مركبة من "الاورتوستاوس" معروفة باسم "الهنجس".[8]

بدأ الانتشار الحضارى المركب على شكل جرس من "فيلا نوفا" حوالى 2900ق.م. ، و الذي يؤكد أن حضارات شبه الجزيرة الايبيرية كانت في أوجها في ذلك الوقت.

علم الأنماط[عدل]

الأنواع الأساسية للأحجار المغليثية هي "المينهر" (نصب عمودى)، و "الدولمن" (نصب عمودين بساكف)، ولكن الجمع بينهما أو تركيبهما يُنشأ نوع آخر مختلف والذى قد نجده على شكل صفوف مثل "الكرناك" في فرنسا، أو "كروملتش" مثل "ستون هينج" في إنجلترا.

المينهر[عدل]

يأتى مصطلح "ميبنهر" من اللغة البريطانية و يعنى (حجر طويل) (min حجر ، hir طويل) . يتكون من نصب حجرى وحيد (مسلة أو عمود) مغروز في الأرض بشكل رأسى. و لا يمكن أن ينسب بشكل واضح إلى استخدامه في الجنائز.أحياناً يظهر بشكل منفرد و أحياناً يظهروا مجتمعين في صف مثل "الكرناك" في فرنسا ، أيضاً ممكن أن يظهروا في دوائر أو "كروملتش" و التي أهم امثلتها "ستون هينج" في بريطانيا.

الدولمن[عدل]

الدولمن ذو الطرقة والحجرة، متوفر في الأندلس، كما في فالنسيا مثل (ماتاروبيا،لاباستور،أونتينيروس، مونته ليريو، تريجيروس، انتيكيرا، فييرا، والوميرال).

يعد "الدولمن" أكثر تعقيداً من المينهر ، مصطلح قادم أيضاً من اللغة البريطانية و الذي يعنى (منضدة حجرية) (dol منضدة ،men حجر) .

الدولمن مكون من 2 أو اكثر من "الاورتوستاتوس" –حجر على شكل عمود- و التي فوقها تُوضع البلاطة الافقية. في إسبانيا متوافرة دون غيرها، كما في : "دومباتى" جاليثيا ، "ساكولو" نافاررا ، "لاجوارديا" و "ايجولات" الافا ، "تيلا" اراجون ، "بدرا جنتل" كاتالونيا و "تابياس" استريمادورا.

يوجد نوع مختلف من "الدولمن" وهو الدولمن ذو الحجرة و الطرقة ، و الذي يتكون من ممر أو قاعة ويؤدى إلى حجرة أو اثنتين. الممر والحجر كلاهما سواء قد يظهرا بشكل منتظم أو بشكل غير منتظم ؛ بالنسبة لشكلهما المنتظم يكون له حجرة منتظمة كالممر و مميزة بشكل دائرى كما في " الروميرال" ، أو مربعة كما في "فييرا". و قد تكون أيضاً مغطاة و بقبة مزيفة و ليست أحجار كما في "المياريس" الميريا.

أحياناً تظهر حجرة ثانوية أقل حجماً، موجودة في نفس المحور الطولى للمبنى و متصلة بالحجرة الرئيسية عن طريق ممر آخر قصير كما في "الراميرال". بالنسبة لما له تصميم غير منتظم ،لا يوجد عزل واضح بين الممر و الحجرة ، و تبدو الحجرة كتوسع للممر . بعكس التصميم المنتظم، تغطى هذه الحجرات بأحجار ضخمة على شكل قوس مسطح كما في "مينجا".

كان يغطى هذا النوع في كل الحالات بكومة من التراب لعدة أمتار من القُطر، و تظهر كتلال صناعية ، و التي تعطيه شكل الكهف ؛ و هذا في أغلب الظن ما جعل المنقبين أن تسميه "كهوف صناعية " مثل "أنتيكيرا".

التأريخ و الترتيب الزمني[عدل]

كشفت التنقيبات التي تمت في بعض الآثار البريطانية، الإيرلندية، الأسكندنافية، والفرنسية عن وجود نشاطات طقوسية فيهم منذ العصر الحجرى القديم ، وهو ما يزيد أقدميتها إلى قرون وحتى ألفيات، وعلى الرغم من ذلك تظل هذه التواريخ محلا للجدل:

العصر الحجري القديم[عدل]

  • حوالي 8000 ق.م. : إنشاءات من الخشب في موقع "ستون هينج" في إنجلترا.
  • حوالي 5400 ق.م. : تواريخ أولية محتملة "لكارومور" أيرلندا.

العصر الحجري الحديث[عدل]

العصر المتوسط (عصر النحاس)[عدل]

  • حوالي 3200 ق.م. : المعبد الحجرى (هجر قيم) مالطا.
  • حوالي 3000 ق.م. : انشاءات في المياريس في الميريا إسبانيا ، فرنسا ، صقلية ، بلجيكا ، جزر الاوركيد (اسكتلندا) ، أيضاً فشل الدوائر الاولى (هينجس) في انجلترا.
  • حوالي 2800 ق.م. :"بقعة الصقيع" في الدنمارك ، و بناء دائرة "ستون هينج"
  • حوالي 2500 ق.م. : قمة العناء في الاحجار المغليثية لارتباطه بالشكل الجرسى في شبه الجزيرة الايبيرية ، ألمانيا ، و الجزر البريطانية . و بناء مئات الدوائر الصغيرة المكونة من الحجارة في الجزر البريطانية . و استمرار الشكل الجرسى في أوروبا حتى الشمال و الوسط في الفترة من العصر الحجرى الحديث وحتى العصر المتوسط.

العصر البرونزي[عدل]

علم أو خرافة؟[عدل]

اعتقد بعض المؤرخين أن هناك علاقة فلكية في كثير من الآثار المغليثية.اعتبروا أن "ستون هينج" من المحتمل أن تكون مرصداً ، و أن وضعها و وضع الكثير من الانصاب المغليثية كانت موجهة حسب الدورات السماوية.

في الواقع كل "الدولمن" مصطفة نحو انقلاب الشمس الشتائي. و الآثار الدائرية في جاليثيا و البرتغال تشير إلى أحداث سنوية أخرى ؛ عن طريق سقوط أشعة الشمس على عقرب المزولة (الساعة الشمسية) التي يتمركز في وسطها.

على الرغم من وجود "التومولو" – ركام التراب – الايرلندى في "نيو جرانج" لا يزال يتواجد الفرض الفلكي، و يعتقد نقاد المعمارالاثرى الفلكى أن هذه الظاهرة وحيدة و فريدة، و التي لا يمكن أن تكون تمت بدون تجارب مسبقة على إنشاءات أخرى.

من الجلي أن مجتمعات العصر الحجرى الحديث امتلكوا معارف فلكية مرتبطة بدورات مواسم الزرع و الحصاد ،و هذا قد يُلاحظ في الانشاءات المغليثية ، لكن هذا يبعد كل البعد عن استخداماتهم لهذه الآثار من أجل ملاحظة منهجية للسماء. وبعد هذا كله، فقد اعتاد العلماء على اتهام نقاد المعمار الاثرى الفلكى على أنهم يعدوا مقدما دون الاستعانة بقاعدة راسخة لكى يجدوا فرضيات ونظريات فلكية في أي آثر، والذى تكون نتائجه هشة و بلا قاعدة و قريبة من الخرافة.

مصادر[عدل]

  1. ^ Fullola, Josep Mª; Nadal, Jordi (2005). Introducción a la prehistoria. La evolución de la cultura humana (primera edición). Ed. UOC. pp. 165-166. ISBN 84-9788-153-2.
  2. ^ Renfrew, Colin; Bahn, Paul (1998). Arqueología. Teorías, métodos y práctica (segunda edición). Madrid, España: Ediciones Akal. pp. 187-188. ISBN 84-460-0234-5
  3. ^ González Marcén, Paloma; Lull, Vicente; Risch, Robert (1992). Arqueología de Europa, 2250-1200 A.C. Una introducción a la "Edad del Bronce" (primera edición). Editorial Síntesis. pp. 107-108. ISBN 84-7738-128-3
  4. ^ González Marcén, Paloma; Lull, Vicente; Risch, Robert. p. 57
  5. ^ Renfrew, Colin; Bahn, Paul. pp. 186-187
  6. ^ González Marcén, Paloma; Lull, Vicente; Risch, Robert. p. 34
  7. ^ Fullola, Josep Mª; Nadal, Jordi. pp. 181-182
  8. ^ González Marcén, Paloma; Lull, Vicente; Risch, Robert. pp. 57-58

مراجع[عدل]

  • DELIBES DE CASTRO, Germán. El megalitismo ibérico. Historia 16, Madrid, 1985
  • PIJOÁN, José. Summa Artis. Volumen VI. El arte prehistórico europeo. Madrid, Espasa Calpe, 1979 (7ª edición)
  • FERNÁNDEZ, María Cruz. La Edad de los Metales. Historia del Arte de «Historia 16» nº 4. Madrid, 1989.