ميناء رأس تنورة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ميناء رأس تنورة
RarTanura434.jpg
صورة لخزانات النفط في الميناء

المكان
البلد السعودية
المكان رأس تنورة، المنطقة الشرقية
الإحداثيات 26°38′14″N 50°09′49″E / 26.637253°N 50.163573°E / 26.637253; 50.163573
التفاصيل
المشغل المؤسسة العامة للموانئ السعودية
الإحصائيات
ميناء رأس تنورة على خريطة السعودية
ميناء رأس تنورة
ميناء رأس تنورة

ميناء رأس تنورة، هو ميناء نفطي حيوي يقع في الجهة الشمالية الشرقية لمدينة القطيف، يعتبر أكبر ميناء لشحن النفط في العالم، يشحن منه أكثر من 90% من صادرات المملكة العربية السعودية من الزيت الخام والمنتجات المكرره.

أهمية ميناء رأس تنورة[عدل]

  • تعتبر ناقلات الزيت في رأس تنورة من أهم الوسائل التي يُشحن فيها الزيت الخام ومنتجاته من اماكن الانتاج إلى الأسواق العالمية.
  • تستقبل فرضة رأس تنورة في المملكة العربية السعودية يومياً حوالي ست ناقلات يبلغ متوسط حمولة الواحدة منها حوالي خمسة وعشرين ألف طن.
  • تشجن ناقلات رأس تنورة قسماً كبيراً من الزيت الذي تنتجه حقول المملكةالعربية السعودية إلى مختلف انحاء العالم، ومنها ما يتجه جنوباً نحو استراليا ونيوزيلاندا، ومنها ما يذهب إلى اوروبا عن طريق قناة السويس، ومنها عابرات المحيط الضخمة التي تمر حول رأس الرجاء الصالح إلى أوروبا وامريكا.[1]

نظرة تاريخية[عدل]

في عام 1933 وقعت اتفاقية تنقيب عن النفط بين الحكومة السعودية وشركة سماندر اويل اف كاليفورنيا، وبذلك اعطيت الشركة الحق الكامل في التنقيب عن النفط في شرق السعودية بما في ذلك رأس تنورة، بعد أن تم اكتشاف العديد من ابار النفط في شرق المملكة وخاصة في منطقة رأس تنورة، بدأت الحكومة السعودية في بناء ميناء رأس تنورة على ساحل الخليج العربي وتم اكتمال بنائه عام 1939 وأصبح جاهزا لاستقبال البواخر وناقلات البترول لتصدير الزيت، وقد غادرت أول شحنة زيت خام من ميناء رأس تنورة في نفس العام وذلك بحضور الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن ملك المملكة العربية السعودية، وفي عام 1940م أنشيء في رأس تنورة معمل لتكرير البترول طاقته 3000 برميل في اليوم آنذاك، ونتيجة لظروف الحرب العالمية الثانية في أوروبا عام 1939م بدأت أعمال الشركة بالتوقف تدريجياً حيث أصبح الشحن والوصول إلى الأسواق فيه من الصعوبة الشيء الكثير من حيث صعوبة استيراد المواد والآلات مما أدى ذلك إلى إغلاق رأس تنورة الأمر الذي ترتب عليه تخفيض عدد العمالة الموجودة فيها إلى الحد الأدنى حيث بلغ عدد الموظفين الأمريكيين أقل من مائة والموظفين العرب أقل من ألفين وذلك في عام 1942م، وفي عام 1943م أستونفت الأعمال بشكل محدود عندما أعلنت الشركة خططها لانشاء معمل التكرير في رأس تنورة طاقته 50000 برميل في اليوم، وعندما بدىء في أعمال الانشاء وصل العمال الامريكان قبل اعداد السكن الخاص بهم وأغرقت سفينة محملة بالمواد الضرورية اثر اصابتها بطوربيد واستمر شح المواد كما يحدث عادةً في أوقات الحروب وعلى الرغم من الصعوبات فقد سار العمل في انشاء معمل التكرير، وكانت أول شحنة من النفط المكرر من معمل التكرير برأس تنورة؛ فقد شُحنت عام 1949م في احتفال حضره ولي العهد آنذاك سعود.[2]

الملك عبدالعزيز ورأس تنورة[عدل]

أُقيم احتفال كبير في الظهران ورأس تنورة في ربيع الثاني من عام 1358هـ/1939م وذلك بعد وصول الملك عبدالعزيز برفقة 17 فرداً و200 ضيف قادمين من مخيمه في رماح الواقعة قرب الرياض ، وقد أُقيمت مراسم استقبال تفقد من خلالها الملك مرافق الزيت يرافقه المدير العام لكاسوك السيد فلويد أوليجر، وكان طريق عودته من رأس تنورة فالقطيف فالدمام فالخبر؛ فزار أبو حدرية واستراح قليلاً في جبل القرين، وواصل مسيره إلى الظهران، وفي خلال إقامته أيام في الظهران أمر بتوزيع خمسين ألف على المحتاجين ثم عاد إلى الرياض.[3]

أجزاء الميناء[عدل]

يتألف الميناء من رصيفين رئيسيين ممتدين على مياة الخليج وجزيرة صناعية :

  • الرصيف الشمالي:

طولة 670 م وعرضة 33 م يتصل بالشاطيء بجسر طولة 1097 م، ويتألف من 6 مراسيء يتراوح عمق الماء فيه بين 12.8 و15.2 م وقت الجزر.

  • الرصيف الجنوبي:

طولة 366 م وعرضة 32 م يتصل بالشاطيء بجسر طولة 700 م ويحتوي على اربعة مراسي لاستقبال الناقلات، التي تصل حمولتها إلى 30000 طن ويتراوح عمق الماء فيها بين 9,90 و 10.06 م وقت الجزر.

  • الجزيرة الصناعية:

أنشئت جزيرة صناعية في عرض الخليج على بعد 1707 م إلى الشمال الشرقي من الرصيف الشمالي وذلك عام 1966، وتبعد الجزيرة 3200 م من الشاطيء وتضم 8 مراسي لاستقبال الناقلات.[4]

انظر أيضا[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ مختارات من قافلة الزيت، الظهران، ص103-104.
  2. ^ رأس تنورة الماضي والحاضر، صالح محسن فهد القعود، ط1، 1410هـ/1990م،ص41-42.
  3. ^ هذه بلادنا رأس تنورة، صالح محسن فهد القعود، الرئاسة العامة لرعاية الشباب، الرياض، 1411هـ/1991م، ص67.
  4. ^ نقل الزيت، شركة الزيت العربية الأمريكية، الظهران، 1396هـ/1976م، ص4-7.