مين أونغ هلاينغ

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مين أونغ هلاينغ
(بالبورمية: မအေလိုးမင်းအောင်လှိုင်)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Min Aung Hlaing in April 2019 (cropped).jpg
 

زعيم دولة ميانمار
تولى المنصب
1 فبراير 2021
معلومات شخصية
الميلاد 3 يوليو 1956 (65 سنة)  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
داوي، ميانمار  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Myanmar.svg ميانمار  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة ضابط  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغة الأم البورمية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات البورمية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الرتبة فريق أول  تعديل قيمة خاصية (P410) في ويكي بيانات
الجوائز

مين أونغ هلاينغ ((بالبورمية: မင်းအောင်လှိုင်)‏؛ من مواليد 3 يوليو 1956) هو جنرال في الجيش البورمي وهو القائد الأعلى للدولة الحالي في ميانمار والقائد العام للقوات المسلحة في ميانمار. تولى السلطة كزعيم للدولة في انقلاب ميانمار 2021.[1]

تولى منصب القائد العام للقوات المسلحة في 30 مارس 2011. وهو أيضًا عضو في مجلس الدفاع والأمن الوطني (NDSC) برئاسة رئيس ميانمار.[2] كان سابقًا رئيس الأركان المشتركة لوزارة الدفاع في ميانمار، ورُقّيَ إلى رتبة لواء من فئة أربع نجوم في أوائل عام 2011 وإلى رتبة لواء من فئة الخمس نجوم في مارس 2013. وفي 5 نوفمبر 2020، أعلن تاتماداو عن ترقية مين أونغ هلاينغ إلى رتبة جنرال كبير وهي تعادل نائب رئيس ميانمار.[3]

الحياة المبكرة والوظيفة[عدل]

ولد مين أونغ هلاينغ في 3 يوليو 1956 في تافوي في بورما (داوي الآن، ميانمار). والده، ثونغ هلاينغ، مهندس مدني، عمل في وزارة البناء.[4]

نجح مين أونغ هلاينغ في اجتياز امتحان البجروت في عام 1972 في (يانغون).[4][5] حضر ودرس القانون في جامعة يانغون للفنون والعلوم من عام 1972 إلى عام 1973 قبل أن يلتحق بأكاديمية خدمات الدفاع في الدفعة التاسعة عشرة عام 1974 في محاولته الثالثة.[6] وبحسب ما ورد نُبذ من قبل زملائه في الفصل بسبب شخصيته المتحفظة. التواريخ الرئيسية هي كما يلي:

  • 1972 مارس - جامعة يانغون للفنون والعلوم (قانون)
  • 1974 - فيلق التدريب الجامعي (1971-1974: رقيب)
  • 1974 يناير - أكاديمية خدمات الدفاع
  • 1977 ديسمبر - كلف ملازم ثاني في الجيش البورمي

بعد التخرج، انتقل مين أونغ هلاينغ إلى مناصب قيادية في ولاية مون وفي عام 2002، رُقّي إلى منصب قائد قيادة منطقة المثلث في ولاية شان الشرقية وكان شخصية محورية في المفاوضات مع مجموعتين من المتمردين، جيش ولاية وا المتحدة (UWSA) وجيش التحالف الديمقراطي الوطني(NDAA).[4] ورد أن مين أونغ هلاينغ كان مقربًا من رئيس الوزراء التايلاندي السابق بريم تينسولانوندا، كما أنه كان حكيمًا واعتبر كشخصية بريم الأب.[7][8]

الرتبة العسكرية[عدل]

  • Major General Tatmadaw.gif لواء - 2008/2009
  • Lieutenant General.gifفريق - أواخر عام 2009
  • Vice Senior General.gif عام - أوائل 2011
  • Vice Senior General Tatmadaw (Final).gif نائب أول عام - مطلع 2012
  • Senior General.gif ضابط أول - مارس 2013

تعيينات[عدل]

برز في عام 2009 بعد أن قاد هجومًا ضد جيش التحالف الديمقراطي لقوميات ميانمار المتمردة في كوكانغ.[9]

في يونيو 2010، حل مين أونغ هلاينغ محل الجنرال شوي مان كرئيس أركان مشترك للجيش والبحرية والقوات الجوية.[4] في 30 مارس 2011 أصبح القائد العام الجديد للقوات المسلحة في ميانمار، ليحل محل رئيس الدولة المنتهية ولايته ورئيس المجلس العسكري الجنرال ثان شوي.[10]

في نوفمبر 2011، وفقًا لصحيفة إيراوادي نيوز، كان "يعتقد على نطاق واسع" أنه بعد اجتماعات مين أونغ هلاينغ مع المسؤولين العسكريين الصينيين في ذلك الشهر وقيادته في إبرام اتفاقية ثنائية بشأن التعاون الدفاعي مع الصينيين، وأجرى أيضًا محادثات مع الصينيين، مع نائب الرئيس شي جين بينغ بشأن التعاون الصيني فيما يتعلق بنزاع كاشين.[9]

في 27 مارس 2012، خلال خطاب ألقاه في نايبيداو، دافع مين أونغ هلاينغ عن استمرار دور الجيش في السياسة الوطنية.[9] في 3 أبريل 2012، أعلنت حكومة ميانمار أن مين أونغ هلاينغ قد رقي إلى نائب كبير لواء، وهي ثاني أعلى رتبة في القوات المسلحة لميانمار، ثم رقي إلى رتبة جنرال في مارس 2013.

نقد[عدل]

انتهاكات حقوق الإنسان[عدل]

أفاد مجلس حقوق الإنسان بأن جنود مين أونغ هلاينغ كانوا يستهدفون المدنيين عمداً في ولايات شمال ميانمار ويقومون "بالتمييز المنهجي" وانتهاكات حقوق الإنسان ضد الأقليات في ولاية راخين.[11] وعلى وجه الخصوص، اتُهم بالتطهير العرقي ضد الروهينغيا.[12] قد ترقى انتهاكات حقوق الإنسان هذه إلى مصاف الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب.[13]

حظر Facebook Min Aung Hlaing من منصته مع 19 من كبار المسؤولين والمنظمات البورمية لمنع المزيد من التوترات العرقية والدينية في ميانمار. جاء هذا الإجراء عقب تقرير تحقيق للأمم المتحدة يفيد بأن بعض القادة العسكريين في ميانمار سيتم التحقيق معهم ومحاكمتهم بتهمة الإبادة الجماعية بسبب حملة قمع ضد مسلمي الروهينجا. [14] قام تويتر لاحقًا بحظره في 16 مايو 2019. [15]

في 17 مارس 2019، نشر كياو زاو أو، النائب عن راخين، رسالة مفتوحة ثنائية اللغة إلى مين أونغ هلاينغ حول العديد من انتهاكات تاتماداو في ولاية راخين، التي أزهقت أرواح المدنيين وممتلكاتهم، وألحقت أضرارًا ببعض المباني ذات التراث الثقافي أيضًا.[16][17]

في يوليو 2019، منعته حكومة الولايات المتحدة من السفر إلى الولايات المتحدة.[18] في ديسمبر 2020، جمدت أصول مين أونغ هلاينغ الأمريكية وجرمت المعاملات المالية بينه وبين أي شخص في الولايات المتحدة.[19]

الفساد[عدل]

أثار مين أونغ هلاينغ جدلًا كبيرًا بسبب المصالح التجارية الكبيرة لعائلته والتضارب المحتمل في المصالح. وهو مساهم رئيسي في شركة ميانمار الاقتصادية القابضة المحدودة (MEHL) المملوكة للجيش. خلال السنة المالية 2010-11، امتلك 5000 سهم وتلقى توزيعات أرباح سنوية قدرها 250.000 دولار.[20] وهو عضو في مجموعة Patron Group التابعة لشركة MEHL، والتي تدير المجموعة.[21]

يمتلك نجله أونغ بياي سون عددًا من الشركات الخاصة، ولديه أيضًا حصة أغلبية في Mytel، شركة اتصالات وطنية.[22]

الجوائز والأوسمة[عدل]

  • Darjah Panglima Gagah Angkatan Tentera.png وسام الخدمة العسكرية للأكثر الأشجاع، القائد الباسل للقوات المسلحة الماليزية، وسام القوات المسلحة الماليزية الفخرية للشجاعة (الدرجة الأولى)، ماليزيا
  • RUS For Strengthening Military Cooperation Medal ribbon 2017.svg ميدالية "لتعزيز الكومنولث العسكري" (وزارة الدفاع، روسيا) [23]
  • Медаль ФСВТС России «За отличие» (лента).png وسام الشرف من FSMTC "للمزايا في مجال التعاون العسكري التقني" [24]
  • Order of the White Elephant - 1st Class (Thailand) ribbon.svg وسام الفيل الأبيض الأكثر تعاليًا، فارس غراند كروس (الدرجة الأولى)، تايلاند[25]
  • Order of the Crown of Thailand - 1st Class (Thailand) ribbon.svg أرفع وسام تاج تايلاند، نايت غراند كروس (الدرجة الأولى)، تايلاند[26]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Myanmar military seizes power, detains elected leader Aung San Suu Kyi". مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "Constitution of the Republic of the Union of Myanmar (2008)" (PDF). Burma Library. مؤرشف (PDF) من الأصل في 16 أغسطس 2019. اطلع عليه بتاريخ 03 يوليو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "ဗိုလ်ချုပ်မှူးကြီးမင်းအောင်လှိုင်သည် ဒုတိယသမ္မတအဆင့်ရှိသူဟု တပ်မတော်ထုတ်ပြန်". The Myanmar Times (باللغة البورمية). 5 November 2020. مؤرشف من الأصل في 13 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. أ ب ت ث "Vice-Senior General Min Aung Hlaing, Tatmadaw Commander-in-Chief". Alternative Asean Network. مؤرشف من الأصل في 12 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "တပ်မတော်ကာကွယ်ရေးဦးစီးချုပ်သစ်နှင့် အမေရိကန် မြန်မာ တပ်မတော်နှစ်ရပ် ဆက်ဆံရေး – အပိုင်း (၁)". VOA News (باللغة البورمية). 2 April 2011. مؤرشف من الأصل في 05 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Barron, Laignee (3 November 2017). "Meet Min Aung Hlaing, the Chief of Myanmar's Notorious Military". Time. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 أبريل 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "Myanmar dignitaries honour Gen Prem". اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Myanmar supreme general pays last respects to Prem" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 21 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 01 فبراير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. أ ب ت David Paquette, "Min Aung Hlaing Appointed Vice-Senior General" نسخة محفوظة 24 July 2015 على موقع واي باك مشين., The Irrawaddy, 3 April 2012.
  10. ^ "New commander in chief of defence services: General Min Aung Hlaing" نسخة محفوظة 4 March 2016 على موقع واي باك مشين., Mizzima, 30 March 2011.
  11. ^ Section, United Nations News Service (20 June 2016). "UN News – Myanmar must address 'serious' human rights violations against minorities – UN rights chief". UN News Service Section (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Farmaner, Mark (13 September 2017). "Only One Person Can Stop Ethnic Cleansing In Myanmar, And It Isn't Aung San Suu Kyi". هافينغتون بوست. مؤرشف من الأصل في 09 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Burma's Military Milestone". هيومن رايتس ووتش. 30 March 2015. مؤرشف من الأصل في 04 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Facebook bans Myanmar Army Chief Min Aung Hlaing, 19 others over rights abuses". News Nation. 27 August 2018. مؤرشف من الأصل في 27 أغسطس 2018. اطلع عليه بتاريخ 27 أغسطس 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Archived copy". مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 05 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  16. ^ Open Letter to Senior General Min Aung Hlaing from U Kyaw Zaw Oo about damage to cultural heritage, fatalities and casualties incurred by intentional and indiscriminate attacks of Myanma Tatmadaw on non-military targets. Kyaw Zaw Oo. 2019. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ သမိုင်းဝင် ယဉ်ကျေးမှုဆိုင်ရာအဆောက်အအုံများအပါအဝင် စစ်ဖက်ပစ်မှတ်မဟုတ်သည့်နေရာများသို့ တမင်သက်သက် ပစ်ခတ်ကြသဖြင့် သေဆုံးထိခိုက်ကြရသည့်ကိစ္စ အိတ်ဖွင့်ပေးစာ (باللغة البورمية). Kyaw Zaw Oo. 2019. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "US Tightens Sanctions on Myanmar Army Chief". Voice of America (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Treasury Sanctions Individuals for Roles in Atrocities and Other Abuses". U.S. Department of the Treasury. مؤرشف من الأصل في 07 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "Leaked documents reveal global business links to Myanmar military crimes". Amnesty International (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 08 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Systemic Conflict of Interest in Myanmar Military Allows for Serious Corruption". Justice For Myanmar. 17 June 2020. مؤرشف من الأصل في 26 أكتوبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ "တပ်ချုပ်သားပိုင်ကုမ္ပဏီများကို အရေးယူရန် ကုလအချက်အလက်ရှာဖွေရေးအဖွဲ့ တောင်းဆို". Myanmar NOW (باللغة البورمية). مؤرشف من الأصل في 01 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ 17
  24. ^ "Military chief awarded Medal of the Ministry of Defence of Russia". Eleven Media Group Co., Ltd (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ "Thailand decorates Myanmar's army chief amid Rohingya crisis". Reuters (باللغة الإنجليزية). 17 February 2018. مؤرشف من الأصل في 01 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "Burmese Military Chief Receives Top Thai Honor". The Irrawaddy (باللغة الإنجليزية). 31 May 2013. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 يونيو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)