نائب رئيس الولايات المتحدة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
نائب رئيس الولايات المتحدة
(بالإنجليزية: Vice President of the United States)‏  تعديل قيمة خاصية (P1705) في ويكي بيانات
نائب رئيس الولايات المتحدة
علم نائب الرئيس الأمريكي
نائب رئيس الولايات المتحدة
شعار نائب الرئيس الأمريكي

Mike Pence by Gage Skidmore 6.jpg

شاغل المنصب
مايك بنس
منذ 20 يناير 2017 - الآن
البلد Flag of the United States.svg الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
اللقب نائب الرئيس الأمريكي
عن المنصب
مقر الإقامة الرسمي دائرة المراقبة الأولى
المعين المجمع الانتخابي،  ومجلس الشيوخ الأمريكي  تعديل قيمة خاصية (P748) في ويكي بيانات
مدة الولاية أربع سنوات
تأسيس المنصب دستور الولايات المتحدة
4 مارس 1789
أول حامل للمنصب جيمس فورتشيل
النائب الرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ في الولايات المتحدة  [لغات أخرى][1]  تعديل قيمة خاصية (P2098) في ويكي بيانات
الموقع الرسمي http://www.defense.gov/
جزء من سلسلة مقالات سياسة الولايات المتحدة
الولايات المتحدة
Greater coat of arms of the United States.svg

نائب رئيس الولايات المتحدة (بالإنجليزية: Vice President of the United States)‏ هو ثاني أعلى منصب في الإدارة الأمريكية بعد الرئيس، وهو الشخص الأول في خط الخلافة الرئاسية، حيث يصعد إلى الرئاسة بعد وفاة الرئيس أو عجزه أو استقالته أو إقالته، كما يعد هو رئيس مجلس الشيوخ الأمريكي ويحق له التصويت في حالة وجود تعادل في الأصوات، وكذلك يترأس الجلسات المشتركة للكونجرس بين مجلسي الشيوخ والنواب.

نائب الرئيس هو أيضا عضو في مجلس الأمن القومي، وعضو مجلس أمناء مؤسسة سميثسونيان، ويكون لدى نائب الرئيس مكتب خاص ومساعدين لمساعدته وتنظيم المهام الرسمية لنائب الرئيس، كما يتولى نائب الرئيس الكثير من المهام الرئاسية في حال غياب الرئيس، كما يتولى بعض المهام البروتوكولية بالنيابة عن الرئيس، وعلى مدار 100 عام منذ تأسيس هذا المنصب تغير دور نائب الرئيس وتطور بشكل كبير وأصبح يتمتع بتأثير في السلطة السياسية الداخلية والخارجية.

منصب نائب الرئيس تم إنشاءه بموجب المادة الثانية لدستور الولايات المتحدة،[2][3][4] ويتم انتخاب نائب الرئيس بشكل غير مباشر، حيث يتم انتخاب رئيس الولايات المتحدة ونائبه جنباً إلى جنب في الانتخابات الرئاسية ويتم اختيارهم من قبل أعضاء المجمع الإنتخابي الذي يتم اختيارهم من قبل الشعب ومدة الخدمة في المنصب أربع سنوات ويمكن التجديد إذا تم اختيار الشخص من قبل رئيس الولايات المتحدة، والشروط المطلوبة لشغل هذا المنصب هي نفس الشروط المطلوبة لتولي منصب الرئيس، ويمكن لنائب الرئيس إعادة الترشح لهذا المنصب لأي فترات رئاسية بدون قيود على عكس منصب الرئيس المرتبط بفترتين فقط بحسب التعديل 22 للدستور الأمريكي. كما قام المُشرع الأمريكي بتعديل للدستور (التعديل الخامس والعشرون للدستور الأمريكي [الإنجليزية] الذي تم إقراره عام 1967) والذي بمقتضاه يمكن للرئيس أن يعين نائب الرئيس في حال كان منصب الأخير شاغراً، على أن يوافق عليه أغلبية أعضاء الكونغرس بقسميه النواب والشيوخ. وقام بتطبيق هذا التعديل كلٌ من ريتشارد نيكسون في تعيين جيرالد فورد نائباً له عام 1973، ثم طبقه فورد نفسه عندما صار رئيساً في العام التالي باختياره نيلسون روكفلر نائباً له.

المنشأ[عدل]

لم يرد ذكر منصب نائب الرئيس في المؤتمر الدستوري لعام 1787 حتى نهايته، وذلك عندما اقترحت لجنة مكونة من 11 عضو حول «الأعمال التجارية المتبقية» طريقة جديدة لانتخاب الرئيس التنفيذي (الرئيس).[5] سبق أن نظر المندوبون في اختيار رئيس مجلس الشيوخ وقرروا أن «مجلس الشيوخ سيختار رئيسه بنفسه» كما وافقوا على تعيين هذا المسؤول بمثابة خليفة للرئيس التنفيذي بشكل مباشر. نظروا أيضًا في الطريقة التي يجري فيها انتخاب رئيس السلطة التنفيذية لكنهم لم يتفقوا على رأي موحّد. لكن تغير كل هذا في 4 سبتمبر، عندما أوصت اللجنة بأن يتم انتخاب الرئيس التنفيذي من قِبَل مجمع انتخابي، بحيث يكون لكل ولاية عدد من الناخبين الرئاسيين مساوٍ لمجموع تخصيص الولاية للنواب والشيوخ.[6]

دعت عملية الانتخابات الرئاسية المُقترحة كل ولاية إلى اختيار أعضاء الكلية الانتخابية الذين سيستخدمون سلطتهم الممنوحة في اختيار المرشحين الذين يُعدّون أفضل المؤهلين.[7] مع العلم بأن ولاء المرشحين لولايتهم يفوق ولاءهم للاتحاد الجديد، ومن ذلك افترض واضعو الدستور أن الناخبين الفرديين يميلون إلى اختيار مرشح من ولايتهم (ما يُعرف باسم «الابن المفضل») وليس من أي ولاية أخرى. لذا أنشؤوا منصب نائب الرئيس، وطالبوا الناخبين بالتصويت لمرشحين اثنين، بحيث يكون واحد منهما على الأقل من خارج ولاية الناخبين، معتقدين بأن التصويت الثاني سوف يكون من مصلحة مرشح ذي طابع وطني.[8] بالإضافة إلى ذلك، وتجنّبًا لاحتمال تلاعب الناخبين عند التصويت الثاني، تم تحديد الوصيف الأول بمنصب نائب الرئيس.

الطريقة الناتجة عن عملية انتخاب الرئيس ونائب الرئيس، المنصوص عليها في المادة 2 القسم 1 الخاصة بالبند 3، تُحدد عددًا مساويًا من الناخبين في كل ولاية بالنسبة للمجموع الكلي لعضوية مجلس الشيوخ ومجلس النواب. إذ سُمِحَ لكل ناخب بالتصويت لمرشحين لمنصب الرئيس (بدلًا من الرئيس ونائب الرئيس)، في حين لم يُسمح بعملية التصويت التراتبي بالنسبة لمنصب الرئاسة. وبذلك يُعين المرشح الذي يحصل على أكبر عدد من الأصوات (شريطة حصوله على الأغلبية المطلقة من العدد الكلي للناخبين) لمنصب الرئيس، في حين يُعين المرشح الذي يحصل على العدد الأكبر التالي من الأصوات بمنصب نائب الرئيس. في حال التعادل بين المركز الأول والثاني، أو في حال لم يفز أي مرشح بأغلبية الأصوات، يتم اختيار الرئيس ونائب الرئيس عن طريق بروتوكولات الانتخابات المشروطة المنصوص عليها في البند.[9][10]

سرعان ما أدّى ظهور أحزاب سياسية وحملات انتخابية منسقة وطنيًا خلال تسعينيات القرن التاسع عشر (والتي لم يفكر بها واضعو الدستور) إلى إحباط هذه الخطة المدروسة. في انتخابات عام 1796، فاز المرشح عن الحزب الفدرالي جون آدامز بالرئاسة، لكن منافسه القوي، المرشح عن الحزب الجمهوري الديمقراطي توماس جيفرسون حصل على المركز الثاني واحتل منصب نائب الرئيس. وبذلك، كان كل من الرئيس ونائبه من أحزاب متعارضة؛ إذ استخدم جيفرسون منصبه كنائب رئيس لإفشال سياسات وخطط الرئيس الفدرالي. وبعد ذلك بأربع سنوات في انتخابات عام 1800، حصل كل من جيفرسون وزميله الجمهوري الديمقراطي آرون بور على 73 صوتًا انتخابيًا. وفي الانتخابات التي تلت ذلك، فاز جيفرسون أخيرًا في الاقتراع السادس والثلاثين، وأصبح بور نائبًا للرئيس. بعد ذلك، أُصلِحَ النظام من خلال التعديل الثاني عشر في الوقت المناسب تمامًا لاستخدامه في انتخابات عام 1804.[11]

دور نائب الرئيس[عدل]

وافق المفوضون على إنشاء منصب نائب الرئيس بمهامه التنفيذية والسيناتورية على حد سواء، لكن لم يستوعب الكثيرون مهام وأدوار هذا المنصب، لذا أعطوا نائب الرئيس واجبات وسلطة محدودة. أيّدت ولايات قليلة هذه الخطة وهذا المنصب. ونصّ دستور نيويورك على أن «يكون الملازم الحاكم، بحكم منصبه، رئيسًا لمجلس الشيوخ، وأن يكون له رأي خاص حول قرارات المجلس، وليس حول أي سلطة أخرى».[12] ونتيجةً لذلك، امتلك منصب نائب الرئيس في البداية سلطة محدودة في مجالات مُختصرة. حُددت مهام سلطة مكتب نائب الرئيس الحالية من وفود الرئيس والكونغرس، وأيضًا من خلال التعديلات في الدستور.

رئاسة محاكم سحب الثقة[عدل]

باعتباره رئيس مجلس الشيوخ، قد يتولى الرئيس أيضاً رئاسة أغلب محاكمات سحب الثقة (التنحية) وتوجيه الاتهام إلى ضباط فيدراليين. ولكن عندما يكون رئيس الولايات المتحدة قيد المحاكمة، فإن الدستور ينصّ على تولي رئيس قضاة الولايات المتحدة رئاسة هذه المحكمة. وكان الهدف من هذا الشرط تجنّب تضارب المصالح المحتملة في أن يتولى نائب الرئيس رئاسة المحكمة بهدف إقالة المسؤول الوحيد الذي كان يقف بينه وبين الرئاسة.[13] وعلى النقيض من ذلك، لا يوجد قانون يوضّح مَن مِن الرؤساء الاتحاديين يجب تعيينه عندما يُحاكم نائب الرئيس؛ ومن ثم، فقد تُرِكَ الأمر غير واضحًا فيما إذا كان نائب الرئيس الذي تم عزله يمكنه، بصفته رئيس مجلس الشيوخ، أن يترأس محاكمة سحب الثقة الخاصة به، مع العلم بأن ذلك غير موضح ضمن الدستور.[14]

الإشراف على الأصوات الانتخابية[عدل]

ينصّ التعديل الثاني عشر على أن يتولى نائب الرئيس، بصفته رئيساً لمجلس الشيوخ، رئاسة عملية عدّ الأصوات الانتخابية وعرضها على الهيئة الانتخابية. وتجري هذه العملية خلال دورة مشتركة للكونغرس تُعقد في 6 يناير من السنة التالية للانتخابات الرئاسية، على النحو المنصوص عليه في القانون الاتحادي. ومن المقرر أن يجري هذا في أعقاب الانتخابات الرئاسية لعام 2020 في السادس من يناير عام 2021 (ما لم يحدد الكونغرس موعدًا آخرًا بحسب القانون).

وبهذه الصفة، تمكّن أربعة من نواب الرئيس من الإعلان عن انتخابهم للرئاسة وهم: جون آدامز وتوماس جيفرسون ومارتن فان بورين وجورج بوش الأب. وتمثل المرشحون المعارضون في كل من جون سي. بريكينريدج عام 1861،[15] وريتشارد نيكسون عام 1961،[16] وآل غور عام 2001،[17] إذ كان على الجميع الإعلان عن انتخاب خصومهم. في عام 1969، كان نائب الرئيس هيوبرت همفري ليفعل ذلك أيضًا بعد خسارته في عام 1968 أمام ريتشارد نيكسون؛ ولكن في تاريخ الجلسة المشتركة للكونغرس، كان همفري في النرويج يحضر جنازة تريغفي لي، أول أمين عام منتخب للأمم المتحدة. وفي 8 فبراير عام 1933، أعلن نائب الرئيس تشارلز كورتيس انتخاب خليفته، رئيس مجلس النواب جون نانس غارنر، بينما كان غارنر يجلس بجانبه في مجلس النواب.[18]

مراجع[عدل]

  1. ^ U.S. Senate: President of the Senate: Vice President of the United States — تاريخ الاطلاع: 12 مايو 2020
  2. ^ CRS7-5700 Super-Majority Votes in the SenateCongressional Research Service, April 12, 2010. نسخة محفوظة 06 ديسمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "A heartbeat away from the presidency: vice presidential trivia". جامعة كيس وسترن ريسرف. October 4, 2004. مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Draper, Robert (July 20, 2016). "How Donald Trump Picked His Running Mate". Nytimes.com. مؤرشف من الأصل في 08 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ أرشيف= (مساعدة)
  5. ^ "Major Themes at the Constitutional Convention: 8. Establishing the Electoral College and the Presidency". TeachingAmericanHistory.org. Ashland, Ohio: Ashbrook Center at Ashland University. مؤرشف من الأصل في 1 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Albert, Richard (Winter 2005). "The Evolving Vice Presidency". Temple Law Review. Philadelphia, Pennsylvania: Temple University of the Commonwealth System of Higher Education. 78 (4): 811–896. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2018 – عبر Digital Commons @ Boston College Law School. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Holcombe, Randall G. (November 9, 2000). "Origins of the Electoral College". Mises Daily. Auburn, Alabama: معهد ميزس. مؤرشف من الأصل في 10 سبتمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Rathbone, Mark (December 2011). "US Vice Presidents". History Review. العدد 71. London: History Today. مؤرشف من الأصل في 29 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Kuroda, Tadahisa. "Essays on Article II: Electoral College". The Heritage Guide to The Constitution. The Heritage Foundation. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Neale, Thomas H. (May 15, 2017). "The Electoral College: How It Works in Contemporary Presidential Elections" (PDF). CRS Report for Congress. Washington, D.C.: Congressional Research Service. صفحة 13. مؤرشف من الأصل (PDF) في 18 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Fried, Charles. "Essays on Amendment XII: Electoral College". The Heritage Guide to the Constitution. The Heritage Foundation. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "The Senate and the United States Constitution". senate.gov. Washington, D.C.: Secretary of the Senate. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 20 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Gerhardt, Michael J. "Essays on Article I: Trial of Impeachment". Heritage Guide to the Constitution. The Heritage Foundation. مؤرشف من الأصل في 29 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Goldstein, Joel K. (2000). "Can the Vice President preside at his own impeachment trial?: A critique of bare textualism". Saint Louis University Law Journal. 44: 849–870. مؤرشف من الأصل في December 6, 2018. اطلع عليه بتاريخ 30 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Glass, Andrew (December 4, 2014). "Senate expels John C. Breckinridge, Dec. 4, 1861". Arlington County, Virginia: Politico. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "Electoral Vote Challenge Loses". تامبا باي تاميز. January 7, 1969. صفحات 1, 6. مؤرشف من الأصل في 02 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2018 – عبر Google News. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Glass, Andrew (January 6, 2016). "Congress certifies Bush as winner of 2000 election, Jan. 6, 2001". Arlington County, Virginia: Politico. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Congress Counts Electoral Vote; Joint Session Applauds Every State Return as Curtis Performs Grim Task. Yells Drown His Gavel Vice President Finally Laughs With the Rest as Victory of Democrats Is Unfolded. Opponents Cheer Garner Speaker Declares His Heart Will Remain in the House, Replying to Tribute by Snell". The New York Times. February 9, 1933. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ October 1, 2019 – عبر TimesMachine. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)