ناصريون (طائفة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

الناصريون هم طائفة مسيحية يهودية قديمة، ورد ذكرها للمرة الأولى في سفر أعمال الرسل في العهد الجديد حين اتُهم بولس الطرسوسي بأنه زعيم طائفة الناصريين.[1] بعدئذ، استخدم الاسم للإشارة إلى أتباع يسوع الناصري كما لا يزال يطلق عليهم في العبرية נוֹצְרִי. ولكن خلال القرون الأربعة الميلادية الأولى، أطلق هذا المصطلح على طائفة من أتباع يسوع كانوا أقرب لليهودية من باقي المسيحيين،[2] حسبما سمّاهم إبيفانيوس السلاميسي، وكذلك فعل جيروم وأوغسطينوس من بعده.[3][4] ميّز هؤلاء بين الناصريون الذين تواجدوا في زمانهم وبين أولئك الذين ذكروا في سفر أعمال الرسل، حين وجّه تيرتولوس إتهامه لبولس الطرطوسي في قيصرية عاصمة مقاطعة يهوذا الرومانية أمام أنطونيوس فيلكس بزعامته لطائفة الناصريين.[5]

أنظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Acts 24:5 "For we have found this man a pestilent fellow, and a mover of sedition among all the Jews throughout the world, and a ringleader of the sect of the Nazarenes."
  2. ^ David C. Sim The Gospel of Matthew and Christian Judaism 1998 p182 "The Nazarenes are first mentioned by Epiphanius who records that they upheld the Torah, including the practice of circumcision and sabbath observance (Panarion 29:5.4; 7:2, 5; 8:1-7), read the Hebrew scriptures in the original Hebrew"
  3. ^ Petri Luomanen "Nazarenes" in A companion to second-century Christian "heretics" pp279
  4. ^ Memoirs of Dr. Joseph Priestley - Page 670 The term Ebionites occurs in Irenaeus, Tertullian, Origen, and Eusebius but none makes any mention of Nazarenes. They must have been even more considerable in the time of these writers,
  5. ^ Edward Hare The principal doctrines of Christianity defended 1837 p318 "The Nazarenes of ecclesiastical history adhered to the law of their fathers ; whereas when Tertullus accused Paul as "a ringleader of the sect of the Nazarenes," he accused him as one who despised the law, and " had gone about to the temple," Acts xxiv, 5, 6. "

وصلات خارجية[عدل]