هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

نبيت مهبلي أثناء الحمل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يختلف النبيت المهبلي في الحمل، أو الجراثيم المهبلية في فترة الحمل، عن البيت المهبلي (عدد الكائنات الحية الدقيقة التي تعيش في المهبل) قبل النضج الجنسي، خلال سنوات الإنجاب، وبعد سن اليأس. لا يتضمن هذا المقال وصفًا للجراثيم المهبلية للنساء الحوامل اللواتي يعانين من نقص المناعة. يختلف تكوين الجراثيم المهبلية اختلافًا كبيرًا في فترة الحمل.[1]

لا تظهر أي أعراض للبكتيريا أو الفيروسات التي تكون معدية في معظم الأحيان أثناء فترة الحمل.[2]

البكتيريا المهبلية الطبيعية[عدل]

تشمل أنواع البكتيريا الأولية المستوطنة في الشخص السليم، بكتيريا الأسيدوفيلس وبكتيريا دوديرلين وحمض اللاكتيك الناتج عن هذه البكتيريا (بعض الأنواع تنتج فوق أكسيد الهيدروجين أو المضادات الحيوية) مصحوبة مع السوائل التي تفرز خلال الإثارة الجنسية تكون مسئولة بصورة كبيرة عن الرائحة المميزة المرتبطة بمنطقة المهبل.[3][4]

البكتيريا المهبلية أثناء الحمل[عدل]

يعتقد أن النبيت المهبلي في الحمل العادي، يوفر حماية من العدوى. عادةً ما تكون الجراثيم السائدة خلال فترة الحمل هي بكتيريا دوديرلين. يمكن أن يتغير تكوين الميكروبات خلال فترة الحمل إذا أصبحت جماعات الكائنات الحية الدقيقة أكثر تنوعًا، مما ينتج عنه زيادة مخاطر نتائج الحمل السلبية.[5] تشيع الإفرازات المهبلية أثناء الحمل ولكنها ليست مؤشرًا على التهاب المهبل البكتيري أو وجود ميكروبات غير طبيعية بالمهبل.[6] تم العثور على أن علاج تلك الميكروبات غير الطبيعية المهبلية باستخدام حمض اللاكتيك والاستريول أثناء الحمل يعيد الجراثيم المهبلية إلى حالتها الطبيعية.[7][8]

ينشأ التهاب المهبل البكتيري في الحمل نتيجة لتغير الجراثيم المهبلية الطبيعية أثناء فترة الحمل، مما قد ينقل العدوى داخل الرحم في الحمل مما يسبب الالتهاب. قد تعاني النساء من أعراض قليلة أو معدومة. يؤدي هذا في بعض الأحيان إلى التهاب المشيمة والسلى) وغيرها من نتائج الحمل السلبية. تشمل البكتيريا المسببة لالتهاب المهبل البكتيري في الحمل الكائنات التالية:[9][10]

التاريخ[عدل]

بدأت التحقيقات في الميكروبات الحيوية المرتبطة بالإنجاب حوالي عام 1885 على يد ثيودور إشريش. وكتب أن العقي في حديثي الولادة خالٍ من البكتيريا، وفسّر هذا على أن بيئة الرحم تعتبر بيئة معقمة خالية من الجراثيم. استخدمت تحقيقات أخرى حفاضات معقمة لجمع العقي. لم تكن البكتيريا قادرة على الاستزراع ف تلك العينات. تم الكشف عن أن البكتيريا تتناسب بشكل مباشر مع الوقت بين الولادة ومرور العقي.[11]

مراجع[عدل]

  1. ^ Africa، Charlene؛ Nel، Janske؛ Stemmet، Megan (2014). "Anaerobes and Bacterial Vaginosis in Pregnancy: Virulence Factors Contributing to Vaginal Colonisation". International Journal of Environmental Research and Public Health. 11 (7): 6979–7000. ISSN 1660-4601. PMC 4113856Freely accessible. PMID 25014248. doi:10.3390/ijerph110706979. 
  2. ^ Germain، M؛ Krohn، M A؛ Hillier، S L؛ Eschenbach، D A (September 1994). "Genital flora in pregnancy and its association with intrauterine growth retardation.". Journal of Clinical Microbiology. 32 (9): 2162–2168. ISSN 0095-1137. PMID 7814541. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2019. 
  3. ^ MacIntyre، David A.؛ Chandiramani، Manju؛ Lee، Yun S.؛ Kindinger، Lindsay؛ Smith، Ann؛ Angelopoulos، Nicos؛ Lehne، Benjamin؛ Arulkumaran، Shankari؛ Brown، Richard (2015-03-11). "The vaginal microbiome during pregnancy and the postpartum period in a European population". Scientific Reports. 5. ISSN 2045-2322. PMID 25758319. doi:10.1038/srep08988. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. 
  4. ^ Shchedrunov، V. V. (May 1975). "[Tubal small-intestinal feeding]". Klinicheskaia Meditsina. 53 (5): 132–135. ISSN 0023-2149. PMID 807773. مؤرشف من الأصل في 14 ديسمبر 2019. 
  5. ^ Lamont، RF؛ Sobel، JD؛ Akins، RA؛ Hassan، SS؛ Chaiworapongsa، T؛ Kusanovic، JP؛ Romero، R (2011). "The vaginal microbiome: new information about genital tract flora using molecular based techniques". BJOG: An International Journal of Obstetrics & Gynaecology. 118 (5): 533–549. ISSN 1470-0328. doi:10.1111/j.1471-0528.2010.02840.x. 
  6. أ ب Petrova، Mariya I.؛ Lievens، Elke؛ Malik، Shweta؛ Imholz، Nicole؛ Lebeer، Sarah (2015). "Lactobacillus species as biomarkers and agents that can promote various aspects of vaginal health". Frontiers in Physiology. 6. ISSN 1664-042X. doi:10.3389/fphys.2015.00081. 
  7. ^ Kim، Y. H.؛ Kim، C. H.؛ Cho، M. K.؛ Na، J. H.؛ Song، T. B.؛ Oh، J. S. (April 2006). "Hydrogen peroxide-producing Lactobacilli in the vaginal flora of pregnant women with preterm labor with intact membranes". International Journal of Gynaecology and Obstetrics: The Official Organ of the International Federation of Gynaecology and Obstetrics. 93 (1): 22–27. ISSN 0020-7292. PMID 16527281. doi:10.1016/j.ijgo.2006.01.013. مؤرشف من الأصل في 03 يوليو 2009. 
  8. ^ Unlu، Cihat؛ Donders، Gilbert (2011). "Use of lactobacilli and estriol combination in the treatment of disturbed vaginal ecosystem: a review". Journal of the Turkish German Gynecological Association. 12 (4): 239–246. ISSN 1309-0399. doi:10.5152/jtgga.2011.57. 
  9. ^ Farr، Alex؛ Kiss، Herbert؛ Hagmann، Michael؛ Holzer، Iris؛ Kueronya، Verena؛ Husslein، Peter W.؛ Petricevic، Ljubomir (2016-08-05). "Evaluation of the vaginal flora in pregnant women receiving opioid maintenance therapy: a matched case-control study". BMC Pregnancy and Childbirth. 16. ISSN 1471-2393. PMID 27495167. doi:10.1186/s12884-016-1003-z. مؤرشف من الأصل في 15 ديسمبر 2019. 
  10. ^ Hillier، S. L.؛ Krohn، M. A.؛ Rabe، L. K.؛ Klebanoff، S. J.؛ Eschenbach، D. A. (June 1993). "The normal vaginal flora, H2O2-producing lactobacilli, and bacterial vaginosis in pregnant women". Clinical Infectious Diseases: An Official Publication of the Infectious Diseases Society of America. 16 Suppl 4: S273–281. ISSN 1058-4838. PMID 8324131. مؤرشف من الأصل في 3 أكتوبر 2017. 
  11. ^ Perez-Muñoz، Maria Elisa؛ Arrieta، Marie-Claire؛ Ramer-Tait، Amanda E.؛ Walter، Jens (2017). "A critical assessment of the "sterile womb" and "in utero colonization" hypotheses: implications for research on the pioneer infant microbiome". Microbiome. 5 (1). ISSN 2049-2618. doi:10.1186/s40168-017-0268-4. 

روابط خارجية[عدل]

Wikidata link.PNG