هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

نجار هانم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
نجار هانم
Nigâr Hanım.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1856
إسطنبول  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 1918 (61–62 سنة)
إسطنبول  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مكان الدفن مقبرة آشيان أسري  تعديل قيمة خاصية مكان الدفن (P119) في ويكي بيانات
الجنسية تركيا
الحياة العملية
المهنة شاعرة،  وكاتِبة  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

نجار هانم ولدت في الأول من إبريل 1918. هي شاعرة عثمانية طورت الأساليب الغربية الحديثة بصيغة أنثوية. هي رمز بارز في تنظيمات الشعر التركي.

حياتها وشعرها[عدل]

ولدت نجار في اسطنبول. والدها هو ماكار عثمان باشا، نبيل من أصل مجري. تعلمت في مدرسة قاضي كوي [الإنجليزية] الفرنسية، ولاحقًا تلقت محاضرات في المنزل من أساتذة خصيصًا لها. استطاعت التحدث بثمان لغات والعزف على البيانو في عمر صغير.

تزوجت في سن الرابعة عشر، لكنها تطلقت بعد بضعة سنوات من التعاسة المريرة.

أشعارها الأولية مكتوبة بالإسلوب الديواني القديم، لكنها تأثرت لاحقًا بريكاي زادا محمود أكرم وآخرين، واتبعت أسلوب أكثر حداثة مع تأثرها بالشعر الغربي لزمانها. كانت على دراية كبيرة بثقافات الشرق والغرب، وتجيد الفرنسية واليونانية والعربية والألمانية.

كتابها "إفسوس" كان أول كتاب شعري تكتبه شاعرة بأسلوب شعري غربي. مثل مهرى خاتون [الإنجليزية] وربما أيضًا أول شاعرة من بعدها، لم تكن أنوثتها مختبئة في شعرها. أسلوب كتابتها واختيار موضوعاتها وطريقة عرضها يعكسون حسنًا أنثويًا للغاية. بعيدًا عن الشعر كتبت نثرًا وقامت بالعديد من الترجمات.

في حياتها الشخصية كانت رمزًا مهمًا ومشهورًا في المجتمع في زمانها. بالحديث عن أسلوب حياتها وبعيدًا عن حياتها كشاعرة، كان لشخصيتها الاجتماعية المنفتحة واختيار ملابسها تأثيرًا كبيرًا على المجتمع ورؤية السيدات في ذلك الوقت. قد لا يمكننا وصفها بتابعة للحركة النسائية، لكن أراءها عن حقوق المرأة كانت سابقة كثيرًا لعصرها.

تم تقدير أعمالها الإنسانية بجائزة "جمعية الإحسان" Order of Charity [الإنجليزية].[1]

أصبحت منعزلة بشكلٍ كبير في سنواتها الأخيرة، وكانت تتألم بشدة. توفيت عام 1918 في اسطنبول.

أعمالها[عدل]

هذه إحدى قصائدها الرومانسية الأولية:

"أخبرني مجددًا"

هل أنا حبك الوحيد.. في العالم بأسره.. الآن؟
هل أنا حقًا غاية حبك؟
إن كان الشغف يعصف بعقلك،
إن كان الحب يزدهر أبديًا في قلبك،
فهل هذا لي؟ أخبرني مجددًا.

أخبرني الآن، هل أنا إلهامك
لكل أفكارك المظلمة، وكل أحزانك؟
شاركني شعورك، وأفكارك.
تعال، يا حبيبي، أفضي إلى قلبي
بكل آلامك.
أخبرني مجددًا.

قائمة بأعمالها[عدل]

أشعار

  • إفتوس I
  • إفسوس II
  • نيران
  • محور السعادة
  • صفحات قلب
  • ألحان وطن

مسرحيات

  • تأثير العشق

مذكرات قصة حياتي (1956)

الأوسمة والتكريم[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Ottoman medal for 'compassionate' British lady to go under the hammer". Hurriyet Daily News. 24 January 2015. نسخة محفوظة 07 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.