نجيب بقيلة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
نجيب بقيلة
(بالإسبانية: Nayib Armando Bukele Ortez)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 

مناصب
رئيس السلفادور (46 )   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
تولى المنصب
1 يونيو 2019 
 
معلومات شخصية
اسم الولادة (بالإسبانية: Nayib Armando Bukele Ortez)‏  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 24 يوليو 1981 (43 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
سان سلفادور[2]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة السلفادور  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الأب أرماندو بقيلة قطان  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P22) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي،  ورجل أعمال،  ومؤثر  [لغات أخرى]‏  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
الحزب جبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني (–10 أكتوبر 2017)
أفكار جديدة (25 أكتوبر 2017–)  تعديل قيمة خاصية (P102) في ويكي بيانات
اللغة الأم الإسبانية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الإسبانية،  والإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل وسائل تواصل اجتماعي  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
الجوائز

نجيب بُقيلة (من مواليد 24 يوليو 1981) هو سياسي ورجل أعمال سلفادوري والرئيس الثالث والأربعون للسلفادور. يشغل منصب الرئيس منذ 1 حزيران/يونيو 2019، وهو أول رئيس منذ خوسيه نابوليون دوارتي (1984-1989) الذي لم يتم انتخابه كمرشح عن أي من الحزبين السياسيين الرئيسيين في البلاد: جبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني (FMLN) ذات الميول اليسارية والتحالف الجمهوري القومي ذي الميول اليمينية (ARENA).[5]

شغل بُقيلة منصب عمدة نويفو كوسكاتلان لمدة ثلاث سنوات من عام 2012 إلى عام 2015، ثم خدم لمدة ثلاث سنوات (من عام 2015 إلى عام 2018) كرئيس لبلدية سان سلفادور عاصمة البلاد. بعد فوزه في الانتخابات البلدية كعضو في جبهة فارابوندو مارتي للتحرير الوطني، طرد بُقيلة من الحزب في عام 2017. وفي عام 2018، أسس حزبه السياسي الخاص: أفكار جديدة. سعى للفوز في الانتخابات الرئاسية السلفادورية 2019 مع حزب التغيير الديمقراطي من يسار الوسط، لكن خططه تغيرت عندما أصدرت المحكمة الانتخابية العليا قرارًا بحل حزب التغيير الديمقراطي، ونتيجة لذلك ترشح بقيلة مع التحالف الكبير من أجل الوحدة الوطنية الذي ينتمي إلى يمين الوسط وفاز في الانتخابات بنسبة 53% من الأصوات.

انخفضت جرائم القتل بنسبة 50% خلال العام الأول لبُقيلة في منصبه، وهو ما أرجعه إلى نشر الآلاف من رجال الشرطة والجنود في معاقل العصابات وزيادة الأمن في السجون؛ اتُهمت حكومته بالتفاوض سرًا مع عصابة مارا سالفاتروشا لتقليل عدد جرائم القتل.[6][7] ألقت حكومة بُقيلة القبض على أكثر من 75000 شخص يُزعم أنهم ينتمون إلى عصابات في حملة قمع وطنية ردا على مقتل أكثر من 80 شخصًا على يد مجرمين خلال عطلة نهاية أسبوع واحدة في آذار/مارس 2022.[8] يُنسب الفضل إلى بُقيلة في شنه حربا على العصابات أدت إلى إضعاف عملياتها بشكل فعال، مما أدى إلى انخفاض جرائم القتل بنسبة 60٪ تقريبًا في عام 2022. وبسبب هذه الحملة أصبح لدى السلفادور أعلى معدل سجن في العالم اعتبارًا من عام 2023، ووجهت اتهامات بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان لقوات الأمن السلفادورية.[9][10][11] انخفض معدل جرائم القتل بنسبة 70% في عام 2023 إلى 2.4 لكل 100 ألف، وهو مستوى قياسي منخفض أقل من أي دولة أخرى تقريبًا في أمريكا اللاتينية.[12]

حافظ بُقيلة على معدلات قبول عالية قياسية بلغت حوالي 90٪ بين السلفادوريين طوال فترة ولايته.[13] وقد اتُهم في بعض الأحيان بالحكم بطريقة استبدادية.[14][15][16][17] في شباط/فبراير 2020، أرسل بُقيلة جنودًا إلى الجمعية التشريعية في محاولة لفرض إقرار مشروع قانون من شأنه تمويل مشتريات إضافية من المعدات للشرطة والقوات المسلحة.[18] في أيار/مايو 2021، قاد بُقيلة حركة لإقالة المدعي العام وخمسة قضاة من المحكمة العليا في السلفادور، وهو ما نددت به وزارة الخارجية الأمريكية ومنظمة الدول الأمريكية ووصفته بأنه تراجع عن الديمقراطية.[19]

اندلعت احتجاجات ضد حكومة بُقيلة في أيلول/سبتمبر 2021 بعد الموافقة على اعتبار عملة البيتكوين عملة قانونية.

أدى إعلانه عن ترشحه في الانتخابات العامة السلفادورية لعام 2024 إلى انتقادات من قبل خبراء ومنظمات القانون الدستوري بأن إعادة الانتخابات الرئاسية الفورية تنتهك دستور البلاد.[20] كان آخر رئيس يسعى لإعادة انتخابه هو أنطونيو ساكا في عام 2014، في حين أن آخر رئيس أعيد انتخابه بنجاح كان ماكسيميليانو هيرنانديز مارتينيز في عام 1944.[21][22] علقت صلاحيات بُقيلة ونائبه أولوا في 1 ديسمبر 2023 من أجل التركيز على حملة إعادة انتخابهما، وتولت كلوديا رودريغيز دي جيفارا صلاحيات وواجبات بُقيلة كرئيس بالإنابة. فاز بُقيلة بإعادة انتخابه في 4 شباط/فبراير 2024 بنسبة 84.65 بالمائة من الأصوات.

حياته[عدل]

ولد نجيب بُقيلة في يوم 24 يوليو عام 1981. والدته هي أولغا أورتيز بُقيلة ووالده هو أرمَندو بُقيلة قطان وهو رجل أعمال مرموق من أصل فلسطيني، وقد اعتنق الإسلام وصار إماماً في مساجد السلفادور.[23] وفقًا لصحيفة تايمز إسرائيل، كان أجداد نجيب بُقيلة من جهة الأب مسيحيين فلسطينيين من القدس وبيت لحم، بينما كانت جدته لجهة الأم كاثوليكية وكان جده من جهة الأم مسيحيا على أرثوذكسيا. نجيب متزوج من غابرييلا رودريغيز، وهي طبيبة نفسية ومربية من جذور يهوديَة شرقية.[24]

بدت أمارات النبوغ عند نجيب منذ صغره، فقد أسس أولى شركاته وهو في سن الثامنة عشرة. وبحسب صحيفة إلفارو،[25] فهو يمتلك شركة ياماها السلفادور (وهي الوكيل الحصري لمنتجات ياماها في السلفادور).[26] كما أنه رئيس ومدير لشركة أوبرمت.[27]

انتخب عمدة لمدينة نويفو كوسكتلان في عام 2012 بحصوله على 49.7% من الأصوات.[28] كما انتخب عام 2015 عمدة مدينة سان سلفادور بحصوله على 50.3% من الأصوات.[29]

يعتبر بُقيلة من السياسيين الشباب المشهورين بالرغم من انتقاده بأنه لا يملك رؤية سياسية واضحة تدعم شخصيته المحبوبة.[23] كما أن ازدواجية دينه كانت مثيرة للجدل، إذ أنه من أب مسلم وأم مسيحية، وهو ما شكك في حقيقة انتمائه الديني، ما جعله يتلقى انتقادات لأدائه الصلاة في مسجد خلال انتخابات 2019.[23] ولدحض ذلك، صرّح علناً أنه يعتبر نفسه من أتباع الديانة المسيحية على مذهب الكنيسة الرومانية الكاثوليكية،[30] ودافع عن نفسه قائلا أنه يعتبر نفسه مؤمنا بالله أولا وليس تابعا لأي ديانة.[31] وفي مقابلة أجراها عام 2015 قال: «أنا لست شخصًا يؤمن كثيرًا بالطقوس الدينية. ومع ذلك، فأنا أؤمن بالله، وبيسوع المسيح. أنا أؤمن بكلمته وأؤمن بكلمته التي أوردها الكتاب المقدس. وأنا أعلم أن الله لا يرفض أحدًا بسبب أصوله».[32]

زيارة فلسطين[عدل]

قام بُقيلة بزيارة رسمية لإسرائيل في فبراير 2018، بدعوة من اتحاد البلديات الإسرائيلية، وأجرى عدة لقاءات مع رؤساء بلديات إسرائيلية لا سيما تل أبيب والقدس المحتلة، وشارك في طقوس يهودية عند حائط البراق، وجبل هرتزل في القدس.[33]

استنكرت الجالية الفلسطينية في السلفادور هذه الزيارة، وأوضحت المؤسسات الفلسطينية الناشطة في صفوف الجالية الفلسطينية في سلفادور، عن رفضها واستنكارها الشديد لقيام عمدة العاصمة سلفادورية بُقيلة والمنحدر من أصول فلسطينية من مدينة القدس، كما وعبرت المؤسسات الفلسطينية في السلفادور عن غضبها الشديد من تنكر نجيب بُقيلة من جذوره الفلسطينية، والتاريخ المشرّف الذي خطه والده د. أرمندو بُقيلة الذي توفي في 2017، وكان من أشد وأكبر المدافعين عن القضية الفلسطينية، ومن أهم الشخصيات المعروفة في سلفادور وبين أفراد الجالية الفلسطينية والعربية، وأكثرهم نشاطاً وحراكاً ودعماً للفعاليات والأنشطة الوطنية والثقافية التي ترسخ الجذور الفلسطينية الأصيلة بين أبناء الجالية الفلسطينية وتعزز انتماؤهم بوطنهم الأم فلسطين.[بحاجة لمصدر]

مراجع[عدل]

  1. ^ Bibliographisches Institut & F. A. Brockhaus; Wissen Media Verlag (eds.), Brockhaus Enzyklopädie | Nayib Bukele (بالألمانية), QID:Q237227{{استشهاد}}: صيانة الاستشهاد: أسماء عددية: قائمة المحررين (link) صيانة الاستشهاد: أسماء متعددة: قائمة المحررين (link)
  2. ^ https://cnnespanol.cnn.com/2019/01/22/quien-es-nayib-bukele-el-candidato-presidencial-lider-en-la-contienda-de-el-salvador/. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  3. ^ https://web.archive.org/web/20220131121232/https://time.com/collection/100-most-influential-people-2021/. اطلع عليه بتاريخ 2022-01-31. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  4. ^ https://www.laprensagrafica.com/elsalvador/Bukele-es-distinguido-con-doctorado-honoris-causa-por-universidad-en-Beijing-20191204-0243.html. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  5. ^ المحمكة العليا للانتخابات TSE. دخل في 6 فبراير 2024. نسخة محفوظة 2024-02-06 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "El Salvador murder rate plummets; study says gangs may have informal pact with government". Reuters (بالإنجليزية). 8 Jul 2020. Archived from the original on 2021-12-16. Retrieved 2021-12-16.
  7. ^ "Salvador: Le Président Bukele Aurait (Aussi) Négocié Avec les Gangs" [Salvador: President Bukele allegedly negotiated with gangs]. Courrier International (بالفرنسية). 8 Sep 2020. Archived from the original on 2020-10-22. Retrieved 2020-09-11.
  8. ^ "El Salvador". United States Department of State (بالإنجليزية الأمريكية). Archived from the original on 2023-10-13. Retrieved 2023-10-02.
  9. ^ Kitroeff, Natalie; Volpe, Daniele (9 Apr 2023). "El Salvador Decimated Its Ruthless Gangs. But at What Cost?". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2023-04-13. Retrieved 2023-04-13.
  10. ^ "El Salvador murders plummet by over half in 2022 amid gang crackdown". Reuters (بالإنجليزية). 3 Jan 2023. Archived from the original on 2023-01-03. Retrieved 2023-04-13.
  11. ^ "El Salvador Is Imprisoning People at Triple the Rate of the US". Bloomberg.com (بالإنجليزية). 12 Sep 2023. Archived from the original on 2024-02-09. Retrieved 2023-10-30.
  12. ^ "El Salvador says murders fell 70% in 2023 as it cracked down on gangs". Reuters. 3 يناير 2024. مؤرشف من الأصل في 2024-02-09. اطلع عليه بتاريخ 2024-02-02.
  13. ^ Natalie Kitroeff (28 فبراير 2021). "Salvador's Leader, Combative but Popular, May Tighten Grip in Elections". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2021-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2021-12-29. Salvadorans can't get enough of him. President Nayib Bukele, who enjoys an approval rating around 90 percent in polls, is expected to expand his mandate even further in legislative elections on Sunday that could deliver a decisive victory to his party.
  14. ^ Murray, Christine (1 Dec 2023). "El Salvador's President Nayib Bukele Steps Down for Contentious Re-Election Bid". فاينانشال تايمز (بالإنجليزية). مدينة مكسيكو, Mexico. Archived from the original on 2023-12-02. Retrieved 2023-12-01.
  15. ^ Vivanco، José Miguel؛ Pappier، Juan (21 مايو 2021). "The U.S. can Stop El Salvador's Slide to Authoritarianism. Time to Act". hrw.org. هيومن رايتس ووتش. مؤرشف من الأصل في 2024-02-06. اطلع عليه بتاريخ 2021-06-07.
  16. ^ Meléndez-Sánchez، Manuel (يوليو 2021). "Latin America Erupts: Millennial Authoritarianism in El Salvador". Journal of Democracy. مؤرشف من الأصل في 2022-04-22. اطلع عليه بتاريخ 2022-04-20.
  17. ^ Goodfriend، Hilary (8 أبريل 2022). "El Salvador's Nayib Bukele Is Yet Again Ramping Up His Authoritarian Violence". Jacobin. مؤرشف من الأصل في 2022-04-16. اطلع عليه بتاريخ 2022-04-20.
  18. ^ Neuman, Scott (10 Feb 2020). "Troops Occupy El Salvador's Legislature To Back President's Crime Package". NPR (بالإنجليزية). Archived from the original on 2021-12-16. Retrieved 2021-12-16.
  19. ^ "Crisis brewing as El Salvador's Congress votes out top judges". Al Jazeera. 2 مايو 2021. مؤرشف من الأصل في 2021-05-17. اطلع عليه بتاريخ 2022-04-12.
  20. ^ "Critican pretensión de reelección de Bukele". Noticias de El Salvador – La Prensa Gráfica | Informate con la verdad (بالإسبانية). Archived from the original on 2022-12-06. Retrieved 2022-12-06.
  21. ^ Rauda Zablah, Nelson (19 Nov 2021). "La Reelección en El Salvador es Sinónimo de Dictadura" [Re-Election in El Salvador Rhymes with Dictatorship]. El Faro  [لغات أخرى] (بالإسبانية). Archived from the original on 2023-09-18. Retrieved 2023-09-19.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  22. ^ Ng, Johnathan (2 Nov 2022). "El Salvador's Slide Toward Authoritarianism". North American Congress on Latin America (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-11-03. Retrieved 2022-11-04.
  23. ^ أ ب ت Marta Rodriguez Martinez & Natalia Oelsner (1 فبراير 2019). "El Salvador: A 'millenial' mayor the favourite to win the next presidential elections". Euro News. مؤرشف من الأصل في 2019-05-20. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-05.
  24. ^ Ahren، Raphael (7 فبراير 2019). "The Times of Israel". TimesofIsrael.com. مؤرشف من الأصل في 2020-02-16. اطلع عليه بتاريخ 2020-02-16. {{استشهاد ويب}}: |archive-date= / |archive-url= timestamp mismatch (مساعدة)
  25. ^ Labrador، Gabriel (20 أغسطس 2014). "El FMLN abre la puerta grande a Nayib Bukele". El Faro. مؤرشف من الأصل في 2018-06-29. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-26.
  26. ^ "Yamaha Motor El Salvador". Yamaha Motors El Salvador. 26 يوليو 2017. مؤرشف من الأصل في 2018-10-21. اطلع عليه بتاريخ 2017-07-26.
  27. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20190620065115/https://www.cnr.gob.sv/documentos/rc/enero_febrero_2011/Nombramientos_y_credenciales.pdf. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2019-06-20. {{استشهاد ويب}}: الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  28. ^ "Elecciones El Salvador 2012 - Concejos Municipales - LA LIBERTAD - NUEVO CUSCATLAN". www.tse.gob.sv. مؤرشف من الأصل في 2017-08-13. اطلع عليه بتاريخ 2018-10-15.
  29. ^ "Resultados de Concejos Municipales - TSE". tse.gob.sv. مؤرشف من الأصل في 2015-04-02.
  30. ^ "Polémica por imágenes de Bukele en oración dentro de una mezquita". Redacción DEM (بالإسبانية). El Mundo. 8 Jan 2019. Archived from the original on 2019-04-12. Retrieved 2019-02-05.
  31. ^ Aleman، Marcos (30 يناير 2019). "AP Interview: El Salvador's leading candidate targets graft". The Frenso Bee. مؤرشف من الأصل في 2019-02-07. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-05.
  32. ^ Aleman، Marcos (30 يناير 2019). "AP Interview: El Salvador's leading candidate targets graft". The Fresno Bee. مؤرشف من الأصل في 2019-02-07. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-05.
  33. ^ "Nayib Bukele es invitado por Estado de Israel a homenaje al monumento del Holocausto". porttada.com. 12 فبراير 2018. مؤرشف من الأصل في 2018-09-22. اطلع عليه بتاريخ 2019-02-04.
المناصب السياسية
سبقه
سلفادور سانشيز سيرين
رئيس السلفادور

المُنتخب

الحالي