نسب الجسم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
مادونا مع الرقبة الطويلة، ج. 1534-1540، بواسطة بارمينو. كما هو الحال فإن نسب الجسم - هنا الرقبة - مبالغ فيها للتأثير الفني.

نسب الجسم (بالٳنجليزية: Body proportions) في حين أن هناك تباينا كبيرًا في النسب التشريحية  بين الأشخاص، هناك العديد من الٳشارات عن نسب الجسم التي تهدف لٲن تكون أساسية في بعض المجالات سواء في الفن أو القياس أو الطب.

في القياس، غالبًا ما تُستخدم نسب الجسم لربط قياسين أو أكثر بناءً هذا الجسم، على سبيل المثال، الذراع من المفترض أن يكون طوله ستة راحات يد، حيث يتم أخذ مدى ليكون 9 بوصات، وكان يُنظر إليه سابقًا على أنه نصف ذراع. وعلى الرغم من ملاءمة هذه النسب، فقد لا تعكس الاختلاف الفسيولوجي للفرد الذي يستخدمها.

وعلى نحو مماثل، في الفن، تمثل نسب الجسم دراسة العلاقة بين أجزاء الجسم البشري أو الحيوان، وبين بعضها البعض، وبين الكل. تستخدم هذه النسب في تصوير الشكل (بدرجات متفاوتة طبيعية أو مثالية أو منمقة)، وقد تصبح جزءًا من قانون جمالي داخل الثقافة.

أساسيات النسب البشرية[عدل]

من المهم في الرسم التوضيحي رسم النسبة بين البشر. ورغم وجود اختلافات دقيقة بين الأفراد، إلا أن النسب البشرية تتناسب مع نطاق قياسي إلى حد ما، على الرغم من أن الفنانين حاولوا تاريخياً خلق معايير مثالية، والتي تباينت بشكل كبير على مدى فترات ومناطق مختلفة. في الرسم التوضيحي الحديث تكون وحدة القياس الأساسية هي الرأس، وهي المسافة من أعلى الرأس إلى الذقن. وحدة القياس هذه قياسية بشكل معقول، وتستخدم منذ فترة طويلة من قبل الفنانين لتحديد نسب الشكل البشري. استخدم الفن المصري القديم قانون نسبي يستند إلى«القبضة»، التي تم قياسها عبر المفاصل، حيث كانت 18 قبضةً من الأرض إلى خط الشعر على الجبهة. تم تأسيس هذا بالفعل من قبل لوحة نارمر من حوالي القرن 31 قبل الميلاد، وظل قيد الاستخدام حتى غزو الإسكندر الأكبر على الأقل بعد حوالي 3000 عام.[1]

Fatanef333.jpg

النسب المستخدمة في رسم الشكل هي:[بحاجة لمصدر]

  • يبلغ متوسط طول الشخص العادي عمومًا 7 رؤوس ونصف (بما في ذلك الرأس) .
  • رسم شكل مثالي، يستخدم هذا الرسم عند استهداف ظهور طبقة النبلاء أو أصحاب الفضل ويكون بارتفاع 8 رؤوس.
  • الشخصية البطولية التي استخدمت في تصوير الآلهة والأبطال الخارقين يبلغ طولها ثمانية رؤوس ونصف. ويأتي معظم الطول الإضافي من صدر أكبر وأرجل أطول.

المثل الأعلى الغربي[عدل]

نسبة الساق إلى الجسم[عدل]

نسب بشرية تم وضعها في رسم توضيحي من كتاب نصي تشريحي من القرن العشرين. هيرمان بريوس، 1921.

وَجدت دراسة أُجريت باستخدام المشاركين البولنديين من جانب سوركوفسكي أن الساقين الأطول بنسبة 5٪ من ساقين الفرد المستخدم كمرجع تعتبر أكثر جاذبية.[2] خلصت الدراسة إلى أن هذا التفضيل قد يكون نابع من تأثرهم بسيقان عارضي الازياء.[2] وقد تم انتقاد دراسة سوركوفسكي لاستخدامها صورة لنفس الشخص بأطوال أرجل معدلة رقميًا، مما أدى إلى شعور ماركو بيرتاميني[من؟] بأنها غير واقعية.[3]

وَجدت دراسة أخرى باستخدام مشاركين بريطانيين وأمريكيين، أن نسب الساق إلى الجسم متوسطة الطول هي الأكثر مثالية.[4]

دراسة أجراها سوامي وآخرون، أظهرت أن الرجال والنساء الأمريكيون اظهروا تفضيلاً للرجال ذوي الأرجل المساوية بطولها لبقية أجسادهم، وللنساء اللواتي لديهن أرجل أطول من باقي أجسادهم بنسبة 40%. واختتم الباحث كلمته بأن هذا التفضيل قد تأثر بالثقافة الأمريكية، حيث يتم تصوير النساء اللواتي طال أمدهن على أنهن أكثر جاذبية.[5] وقد تعرضت دراسة سوامي وآخرون للانتقاد بسبب استخدامهم صورة لنفس الشخص الذي تغيرت أطوال ساقه رقمياً، والتي شعر ماركو برتاميني بأنها غير واقعية. كما انتقد بيرتاميني دراسة سوامي لأنها لم تغير طول الساق إلا مع الحفاظ على طول الذراع ثابتا. ومع ذلك، فإن دراسة بيرتاميني الخاصة التي استخدمت أشكال العصا عكست دراسة سوامي، من خلال إيجاد تفضيل أكبر للنساء ذوات الأرجل الأطول.[3]

هناك قياس شائع آخر يتعلق بنسبة الساق إلى الجسم وهو نسبة الجلوس إلى الارتفاع (SHR). نسبة ارتفاع الجلوس هي نسبة طول الرأس بالإضافة إلى طول العمود الفقري إلى إجمالي الارتفاع المرتبط بنسبة الساق إلى الجسم. تم العثور على SHR مختلفة للغاية بين الأفراد من أصول مختلفة. وقد أُفيد أن الأفراد ذوي الأصول الأفريقية لديهم متوسط طول ساق أطول، أي أقل من الأفراد من أصول أوروبية.[6] وقد كشفت دراسة أجريت في عام 2015 أن هذا الاختلاف يرجع بشكل أساسي إلى الاختلافات الجينية، وأن الفرق بين الأفراد الأفارقة والأوروبيين كبير مثل انحراف معياري واحد.[7]

رجال العضلات ونساء نحيفات[عدل]

وجدت دراسة أُجريت عام 1999 أن "شخصيات (الحركة) نمت عضلاتها بمرور الوقت، حيث تجاوزت عضلات العديد من الشخصيات المعاصرة حتى أكبر أبطال كمال الأجسام البشرية"، مما يعكس نموذجًا ثقافيًا أمريكيًا لرجال العضلات الضخمة، كما ان الدمى النسائية تعكس المثل الثقافي المثالي للنحافة عند النساء. [8]

في الفن[عدل]

توضيح مبسط للنسب بين القردة. أ) الليمور الأسود ب) الشمبانزي ج) غوريلا د) الإنسان

اقرأ المزيد: الرياضيات والفن

وجدت دراسة أجرتها جامعة تورنتو أن نسب الوجه المثالية لجيسيكا ألبا [9][10] كانت قريبة من متوسط كل ملامح النساء.

النحات اليوناني القديم بوليكليتوس، المعروف بنحته ذو المقاييس المثالية لدوريفوروس، في (حوالي 450-420 قبل الميلاد) كتب قانونًا مؤثرًا يصف النسب التي يجب اتباعها في النحت، [11] يطبق القانون المفاهيم الرياضية الأساسية للهندسة اليونانية مثل النسبة، والتناسب، والتناسق (اليونانية «للنسب المتناغمة») وقد خلق نظام قادر على وصف الشكل البشري من خلال سلسلة من التقدم الهندسي المستمر. يستخدم بوليكليتوس عظام السلامى للأصبع الصغير كوحدة أساسية لتحديد نسب الجسم البشري. ويقوم بزيادة هذا الطول بشكل متكرر عن طريق √2 للحصول على الحجم المثالي للأنواع الأخرى من السلاميات، اليد، الساعد، الذراع العلوي بدوره.[12]

رجل فيتروفيان، (حوالي 1492)، بقلم ليوناردو دافنشي

كان ليوناردو دافنشي يعتقد أن الأبعاد الإنسانية المثالية تتحدد وفقاً للنسب المتناغمة التي تصور أنها تحكم الكون، ان الرجل المثالي سوف يدخل في دائرة كما يصور رسمه الشهير لرجل فيتروفيان (حوالي عام 1492).[13]

كانت المعلومات المسجلة لليوناردو حول نسب الجسم النسبية ــ مع مقارنات بين اليد والقدم وأطوال لأجزاء أخرى من الجسم ــ أكثر من القياسات الفعلية. لقد كان كاتب ملاحظات مذهل ورسام صغير. وبعد عام 1490 ترك مخطوطات ضخمة بما في ذلك دراسات عن النسب. وقد تم جمعها وترجمتها إلى اللغة الإنجليزية من قبل جان بول ريشتر ونشرت في عام 1883.[14]

قام أفارد ت. فيربانس بالتدريس في خمس جامعات، استُخدمت دراساته للتعليم في الكلية، رُسمت الرسوم التوضيحية الرئيسية للذكور والإناث (1936) لمرافقة نظام ليوناردو ذو النسب النسبية، وأقام أكثر من 100 نصب تذكاري عام على مدى حياته المهنية التي استمرت 75 عاماً. نشر ابنه يوجين ف. فيربانكز كتباً تستند إلى هذه الدراسة ودراسته الخاصة لنسب الأطفال.[15]

صور إضافية[عدل]

فهرس[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Smith, W. Stevenson, and Simpson, William Kelly. The Art and Architecture of Ancient Egypt, pp. 12-13 and note 17, 3rd edn. 1998, Yale University Press (Penguin/Yale History of Art), (ردمك 0300077475)
  2. أ ب Sorokowski, Piotr؛ Pawlowski, Boguslaw (2008)، "Adaptive preferences for leg length in a potential partner"، Evolution and Human Behavior، 29 (2): 86–91، doi:10.1016/j.evolhumbehav.2007.09.002.
  3. أ ب Bertamini, Marco؛ Bennett, Kate M (2009)، "The effect of leg length on perceived attractiveness of simplified stimuli"، Journal of Social, Evolutionary, and Cultural Psychology، 3 (3): 233–50، CiteSeerX 10.1.1.163.2823، doi:10.1037/h0099320.
  4. ^ Frederick, David A؛ Hadji-Michael, Maria؛ Furnham, Adrian؛ Swami, Viren (2010)، "The influence of leg-to-body ratio (LBR) on judgments of female physical attractiveness: Assessments of computer-generated images varying in LBR"، Body Image، 7 (1): 51–5، doi:10.1016/j.bodyim.2009.09.001، PMID 19822462.
  5. ^ Swami, Viren؛ Einon, Dorothy؛ Furnham, Adrian (2006)، "The leg-to-body ratio as a human aesthetic criterion"، Body Image، 3 (4): 317–23، doi:10.1016/j.bodyim.2006.08.003، PMID 18089235.
  6. ^ Bogin, B.؛ Varela-Silva, MI (مارس 2010)، "Leg length, body proportion, and health: a review with a note on beauty"، Int J Environ Res Public Health، 7 (3): 1047–75، doi:10.3390/ijerph7031047، PMC 2872302، PMID 20617018.
  7. ^ Chan, Yingleong؛ Salem, Rany M؛ Hsu, Yu-Han H؛ McMahon, George؛ Pers, Tune H؛ Vedantam, Sailaja؛ Esko, Tonu؛ Guo, Michael H؛ Lim, Elaine T؛ Franke, Lude؛ Smith, George Davey؛ Strachan, David P؛ Hirschhorn, Joel N (2015)، "Genome-wide Analysis of Body Proportion Classifies Height-Associated Variants by Mechanism of Action and Implicates Genes Important for Skeletal Development"، The American Journal of Human Genetics، 96 (5): 695–708، doi:10.1016/j.ajhg.2015.02.018، PMC 4570286، PMID 25865494.
  8. ^ Pope, Harrison؛ Roberto Olivardia؛ Amanda Gruber؛ John Borowiecki (26 مايو 1998)، "Evolving Ideals of Male Body Image as Seen Through Action Toys"، International Journal of Eating Disorders، 26 (1): 65–72، CiteSeerX 10.1.1.507.3004، doi:10.1002/(sici)1098-108x(199907)26:1<65::aid-eat8>3.3.co;2-4، PMID 10349585.
  9. ^ Pallett, PM؛ Link, S؛ Lee, K (2010)، "New "Golden" Ratios for Facial Beauty"، Vision Research، 50 (2): 149–54، doi:10.1016/j.visres.2009.11.003، PMC 2814183، PMID 19896961.
  10. ^ Prokopakis, E. P؛ Vlastos, I. M؛ Picavet, V. A؛ Nolst Trenite, G؛ Thomas, R؛ Cingi, C؛ Hellings, P. W (2013)، "The golden ratio in facial symmetry"، Rhinology، 51 (1): 18–21، doi:10.4193/Rhino12.111 (غير نشط 22 يناير 2020)، PMID 23441307.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: وصلة دوي غير نشطة منذ 2020 (link)
  11. ^ Stewart, Andrew (نوفمبر 1978)، "Polykleitos of Argos," One Hundred Greek Sculptors: Their Careers and Extant Works"، Journal of Hellenic Studies، 98: 122–131، doi:10.2307/630196، JSTOR 630196.
  12. ^ Tobin, Richard (أكتوبر 1975)، "The Canon of Polykleitos"، American Journal of Archaeology، 79 (4): 307–321، doi:10.2307/503064، JSTOR 503064.
  13. ^ "Universal Leonardo: Leonardo Da Vinci Online › Essays." Universal Leonardo: Leonardo Da Vinci Online › Welcome to Universal Leonardo. Web. 22 Apr. 2010. <http://www.universalleonardo.org/essays.php?id=563>. نسخة محفوظة 2020-07-03 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Richter, Jean Paul (1970)، The Notebooks of Leonardo da Vinci (ط. Reprint of original 1883)، New York: Dover، ISBN 978-0-486-22572-2، مؤرشف من الأصل في 5 يوليو 2020.
  15. ^ Faribanks, Eugene F. (2012)، Children's Proportions for Artists، Bellingham, WA: Fairbanks Art and Books، ISBN 978-0972584128، مؤرشف من الأصل في 17 ديسمبر 2019.
  16. ^ Fairbanks, Eugene F. (2011)، Human Proportions for Artists، Bellingham, WA: Fairbanks Art and Books، ISBN 978-1467901871، مؤرشف من الأصل في 29 ديسمبر 2019.

روابط خارجية[عدل]