نسوية بيئية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يشير مصطلح نسوية بيئية أو نسوية إيكولوجية إلى مصطلح شامل يغطي من المواقف التي تمتد جذورها إلى نظريات وممارسات نسوية مختلفة وأحيانًا متنافسة. وتعكس المنظورات النسوية الإيكولوجية المختلفة منظورات نسوية مختلفة على سبيل المثال النسويات الليبرالية أو الماركسية، والجذرية، والاشتراكية، والسوداء، والمضادة للكولونيالية. استخدمه فرانسوا دي أوبون لأول مرة في عام 1974 للإشارة إلي قدرة المرأة بوصفها دافعة للثورة البيئية، التي تدعم وتطور بنية وشكل جديد للعلاقة بين النساء والرجال، كالعلاقة بين البشرية والبيئة.[1] وأيضًا تعكس إدراكات مختلفة لطبيعة المشكلات البيئية المعاصرة وحلولها. تشير كارين وارين إلى أن النسوية الإيكولوجية ليست تيارًا متجانسًا بل أشبه بمظلة تضم تحتها منظورات متنوعة وتعكس فهمًا متنوعًا لطبيعة المشكلات البيئية المعاصرة.[2][3] يتفق النسويون الإيكولوجيون على ثلاث دعاوى أساسية: يظهر في النقطة الأولى أن هناك بعض الترابطات التي تدل على الهيمنات غير المبررة على النساء، وعلى الآخر البشري مثل البشر المهمشين والمستغلين والمسيطر عليهم وعلى غير البشر من الحيوانات والنباتات والطبيعة.[4] يأتي في النقطة الثانية فهم الترابطات بين الآخر البشري النساء مع الطبيعة شأنًا مهمًا بالنسبة لكل من النسوية والمذهب البيئي والفلسفة البيئية. تتمثل النقطة الثالثة في المشروع المركزي للنسوية الإيكولوجية الذي يعتمد على استبدال بنيات الهيمنة غير المبررة وإحلال بنيات وممارسات عادلة محلها، حيث تسعى النسوية الإيكولوجية إلى الربط الوثيق بين النساء والطبيعة والتفكيك بينهما في حالة الضرر.[5]

قدمت الكاتبة الأمريكية والنسوية البيئية شارلين سبريتناك طريقة واحدة لتصنيف العمل النسوي البيئي، على الرغم من أن نطاق التحليل النسوي البيئي واسع وديناميكي، وهي: 1) من خلال دراسة النظرية السياسية علاوة على التاريخ، 2) من خلال الإيمان بالأديان القائمة على الطبيعة، ودراستها، 3) من خلال حماية البيئة.

التعريف: توضح المؤلفتان غريتا غارد ولوري غروين، في مقال في عام 1993، بعنوان «النسوية البيئية: نحو العدالة العالمية، وصحة الكوكب»، ما تسميانه «الإطار النسوي البيئي». يقدم المقال ثروة من البيانات والإحصاءات، بالإضافة إلى تحديد الجوانب النظرية للنقد النسوي البيئي. يهدف الإطار الموصوف إلى إنشاء طرق لعرض أوضاعنا العالمية الحالية وفهمها، حتى نتمكن من فهم كيفية وصولنا إلى هذه المرحلة بشكل أفضل، وما يمكن فعله لتحسين الأمراض.

تقول غارد وغروين، أن للإطار أربع جوانب:

  1. نموذج فلسفة المادية الآلية للكون، الذي نتج عن الثورة العلمية، وما تلاها من اختزال كل الأشياء إلى مجرد موارد لتُحسّن، ومواد خاملة ميتة لتُستخدم.
  2. بروز الأديان البطريركية، وتأسيسها للتسلسل الهرمي الجندري، مع إنكارها للألوهية المتأصلة.
  3. الذات، والثنائيات الأخرى، والقوة الكامنة، وأخلاقيات الهيمنة التي تنطوي عليها.
  4. الرأسمالية، وحاجتها الجوهرية المزعومة، لتسخير، وتدمير، واستغلال الحيوانات، والأرض، والناس، لغرض وحيد هو تكوين الثروة.

وهما تعتقدان أن هذه العوامل الأربعة، قد أوصلتنا إلى ما يعتبره النسويون البيئيون «فصلًا بين الطبيعة والثقافة» والتي تمثل لهما المصدر الجذري لأمراض الكوكب.[6]

التعريف[عدل]

تربط النسوية البيئية اضطهاد جميع الفئات المهمشة (النساء، والأشخاص الملونين، والأطفال، والفقراء) والهيمنة عليهم، باضطهاد الطبيعة (الحيوانات، والأرض، والماء، والهواء، وغيرهم) والهيمنة عليها، وفقا لفرانسوا دي أوبون، في كتابها النسوية أو الموت (1974). تجادل المؤلفة في كتابها، بأن الاضطهاد، والهيمنة، والاستغلال، والاستعمار، من المجتمع الأبوي الغربي، تسبب مباشرة في أضرار بيئية لا يمكن إصلاحها. كانت فرانسوا دي أوبون ناشطة ومُنظِّمة، وشجعت كتاباتها القضاء على كل الظلم الاجتماعي، ليس فقط الظلم ضد المرأة والبيئة.[7]

يتضمن هذا التقليد عددًا من النصوص المؤثرة: المرأة والطبيعة (سوزان غريفين 1978)، وموت الطبيعة (كارولين ميرشانت 1980) وجين/ إيكولوجي (ماري دالي 1978). ساعدت هذه النصوص في دفع العلاقة بين هيمنة الرجل على المرأة، وهيمنة الثقافة على الطبيعة. تعتبر الأفكار البيئية وأفكار علم البيئة، من نصوص النشاط النسوي في ثمانينات القرن العشرين. قيدت حركات مثل الحملة الوطنية للسموم، وأمهات شرق لوس أنجلوس (ميلا)، وأمريكيون أصليون من أجل بيئة نظيفة (إن إيه سي إي)، من قبل نساء كرسن أنفسهن لقضايا صحة الإنسان، والعدالة البيئية.[8] ناقشت الكتابات في هذه الدورة النسوية البيئية، المستمدة من سياسات الحزب الأخضر وحركات السلام، وحركات العمل المباشر.[9]

تتجنب النسوية البيئية الحديثة، أو النقد النسوي البيئي، مثل هذه الأصولية، وتركز بدلاً من ذلك على الأسئلة التقاطعية، مثل كيف يمكن للانقسام الثقافي الطبيعي، تمكين اضطهاد الهيئات الأنثوية، وغير البشرية، كما أنها حركة ناشطة، وأكاديمية، تأخذ الصلات بالغة الأهمية بين استغلال الطبيعة، والسيطرة على النساء بسبب الرجال، بعين الاعتبار.

إضفاء الطابع الجندري على الطبيعة[عدل]

تؤكد النظرية النسوية البيئية أن الرأسمالية تعكس القيم الأبوية، والقيم البطريركية فقط. ينطوي هذا المفهوم على أن آثار الرأسمالية لم تفيد المرأة، وأدت إلى انقسام ضار بين الطبيعة والثقافة. ناقش النسويون البيئيون الأوائل أن هذا الانقسام لا يمكن معالجته إلا من خلال الغريزة الأنثوية، من أجل المعرفة البيئية والشاملة، لطرق الطبيعة.[10]

ميّز العديد من باحثي النسوية البيئية، بين خطأ الاعتقاد بأن كون المرأة أنثى أو «أنثوية» متعلق بالطبيعة، وبين كونها ناتجة عن حالات القمع المماثلة، التي تمارسها نفس القوى الذكورية المسيطرة. إن التهميش واضح في اللغة المستندة للنوع الاجتماعي، والمستخدمة لوصف الطبيعة، مثل «أمنا الأرض» أو «الطبيعة الأم»، واللغة الحيوانية المستخدمة في وصف النساء.[11]

تربط بعض الخطابات بين النساء على وجه التحديد، والبيئة بسبب دورهن الاجتماعي التقليدي، كمربيات ومقدمات رعاية. يعتقد النسويون البيئيون المستندون لهذا النمط الفكري، أن هذه الروابط موضحة من خلال تماسك القيم ذات العلامات الاجتماعية المرتبطة بالأنوثة مثل الرعاية، والتي توجد بين النساء، وفي الطبيعة.

كتبت النسوية البيئية، والناشطة فاندانا شيفا، أن للنساء صلة خاصة بالبيئة، من خلال تفاعلاتهم اليومية، وأنه قُلّل من شأن هذه الصلة. كانت النساء في اقتصادات الكفاف اللاتي ينتجن

«الثروة بالشراكة مع الطبيعة، خبيرات في حقوقهن الخاصة في المعرفة الكلية والبيئية، لطرق الطبيعة» وفقا لشيفا. توضح أن «أنماط المعرفة البديلة هذه، الموجهة نحو المنافع الاجتماعية، واحتياجات الإعالة، لا يُعترف بها من قبل النموذج الاختزالي الرأسمالي، لأنها تفشل في إدراك الروابط المتبادلة للطبيعة، أو الصلة بين حياة المرأة، وعملها، ومعرفتها بخلق الثروة (23)».[12]

تلوم شيفا التصورات الأبوية الغربية للتطور والتقدم، بسبب هذا الفشل. وصف النظام الأبوي، النساء، والطبيعة، والمجموعات الأخرى التي لا تساهم في تنمية الاقتصاد بأنها «غير منتجة» وفقا لشيفا.[13]

مفاهيم[عدل]

العلم الحديث والنسوية البيئية[عدل]

تتأمل المؤلفتان فاندانا شيفا وماريا ميس في النسوية البيئية (1993)، في العلوم الحديثة، وقبولها كنظام عالمي، وخالي من القيمة. تنظران إلى التيار المهيمن في العلم الحديث، باعتباره إسقاطًا لقيم الرجال الغربيين، بدلا من اعتباره علما موضوعيا. سيطر الرجال على امتياز تحديد ما يعتبر معرفة علمية، وتحديد استخداماتها، ويقتصر معظم التاريخ على الرجال. تضع بوندي ومايلز أمثلة تشمل إضفاء طابع طبي على الإنجاب، وتصنيع تكاثر النبات.[14]

تجادل بوندي بأن إضفاء الطابع الطبي على الإنجاب، همّش معرفة القابلة، وغيّر العملية الطبيعية للولادة، إلى إجراء يعتمد على التقنيات المتخصصة، والخبرة المعتمدة. من الادعاءات الشائعة في الأدبيات النسوية البيئية أن الهياكل الأبوية، تبرر هيمنتها من خلال المقابلة الثنائية، وتشمل هذه على سبيل المثال لا الحصر: السماء/ الأرض، والعقل/ الجسد، والذكر/ الأنثى، والإنسان/ الحيوان، والروح/ المادة، والثقافة/ الطبيعة، والأبيض/ غير الأبيض. يتعزز الاضطهاد حسب رأيهم، بافتراض أن الحقيقة تكمن في هذه الثنائيات، والتي يتحدوها حقيقة، ويرسخونها على أنها «رائعة للنظر»، من خلال ما يعتبرونه بنى دينية وعلمية.[15]

مصادر[عدل]

  1. ^ مصطلحات نسوية: الإيكولوجيا النسائية..(المرأة ارض.. الارض مرأة) نسخة محفوظة 30 أبريل 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ https://web.archive.org/web/20140810082530/http://maaber.50megs.com/issue_december11/deep_ecology1.htm. مؤرشف من الأصل في 10 أغسطس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  3. ^ Warren, Karen, Ecofeminism: Introduction, in Zimmerman et al., op. cit., p.253
  4. ^ "النسوية الإيكولوجية (البيئية)...لــ ناهد عصام عيسى / أخبار جريدة المواطن المصرية". مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2014. اطلع عليه بتاريخ 02 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ https://web.archive.org/web/20190528004020/http://www.maaber.org/issue_november09/deep_ecology1.htm. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  6. ^ Gaard, Greta and, Gruen, Lori (1993). "Ecofeminism: Toward Global Justice and Planetary Health". Society and Nature. 2: 1–35. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Warren, Karen J. (2000). Ecofeminist Philosophy: A Western Perspective on What It Is and Why It Matters. Lanham, Maryland: Roman & Littlefield Publishers, Inc. ISBN 9780847692996. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Merchant, Carolyn (2005). Radical Ecology. Routledge. صفحات 169–173. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Lamar, Stephanie (1991). "Ecofeminist Theory and Grassroots Politics". Hypatia. 6 (1): 28–45. doi:10.1111/j.1527-2001.1991.tb00207.x. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Oksala, Johanna (Spring 2018). "Feminism, Capitalism, and Ecology". Hypatia. 33 (2): 216–234. doi:10.1111/hypa.12395. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Stoddart, Mark; Tindall, D. B. (2011). "Ecofeminism, Hegemonic Masculinity, And Environmental Movement Participation In British Columbia, Canada, 1998-2007: "Women Always Clean Up The Mess"". Sociological Spectrum. 31 (3): 342–368. doi:10.1080/02732173.2011.557065. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Shiva, Vandana (1988). Staying alive: women, ecology and development. London: Zed Books. ISBN 978-0-86232-823-8. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Shiva, Vandana. "Development as a New Project of Western Patriarchy." Reweaving the World: The Emergence of Feminism, edited by Irene Diamond and Gloria Ornstein, Sierra Club Books, 1990, pp. 189-200.
  14. ^ (Mies, Maria, and Vandana Shiva. Ecofeminism. Halifax, N.S. : Fernwood Publications; 1993. 24.)
  15. ^ Laura Hobgood-Oster. "Ecofeminism: Historic and International Evolution" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 أكتوبر 2014. اطلع عليه بتاريخ 17 مارس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

مراجع[عدل]

  • María Luisa CAVANA, Alicia PULEO, Cristina SEGURA, Mujeres y Ecología. Historia, Pensamiento, Sociedad, ed. Almudayna, Madrid, 2004
  • Verónica PERALES REYES, "Práctica artística y ecofeminismo", Revista Creatividad y sociedad, nº 15, noviembre 2010
  • Alicia PULEO ROJAS 'Ecofeminismo para otro mundo posible' ed Cátedra. Madrid 2011
  • Alicia PULEO (ed), Del ecofeminismo clásico al deconstructivo: principales corrientes de un pensamiento poco conocido, en Celia Amorós y Ana de Miguel(ed.), Teoría feminista. De la Ilustración a la globalización, ed. Minerva, Madrid, 2005, pp. 121–152
  • Alicia PULEO,"Gender, Nature and Death" en Elisabeth de Sotello, ed., New Women of Spain, Lit Verlag Münster- Transaction Publishers, Rutgers University, New Brunswick & London, 2005, pp. 173–182.
  • Alicia PULEO, “Los dualismos opresivos y la educación ambiental”, en Isegoría. Revista de Filosofía Moral y Política n°32, junio de 2005, pp. 201–214
  • Alicia PULEO,"Ecofeminismo: hacia una redefinición filosófico-política de Naturaleza y ser humano", en Celia Amorós(ed), Feminismo y Filosofía, Síntesis, 2000, Madrid, pp. 165–190.
  • Alicia PULEO, "Derechos versus contextualismo: Personas, simios y la ética ecofeminista", Revista de Filosofía de la Universidad de La Laguna nº 7 (2000), pp. 353–357.
  • Alicia PULEO, "Ecofeminismo. La perspectiva de género en la conciencia ecologista", VV.AA, Claves del ecologismo social, Libros en Acción, Editorial de Ecologistas en Acción, Madrid, 2009.
  • Ana SABATÉ MARTÍNEZ, “Género, Medio Ambiente y acción política: un debate pendiente en la Geografía actual”, Anales de Geografía de la Universidad Complutense, Vol.20, pp. 177–191.
  • Ariel SALLEH NIK, “Naturaleza, mujer, trabajo, capital: la más profunda contradicción”, Ecología Política n°7, Cuadernos de Debate Internacional. Icaria, Barcelona, 1994
  • Cristina SEGURA PALERMO, “Mujeres y Medio Ambiente en la Edad Media castellana”, en VV.AA., Oficios y saberes de mujeres, Secretariado de Publicaciones de la Universidad de Valladolid, 2002
  • Martha RIOFRIO BUENO,(1988), Feminismo sociocultural en la mujer latina., El Colegio de la Frontera Sur (ECOSUR) Chiapas, México
  • Vandana SHIVA, Cosecha robada. El secuestro del suministro mundial de alimentos, ed. Paidós, Barcelona, 2003