نطق موسيقي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
أمثلة على النطق. من اليسار إلى اليمين، ستاكاتو ستاكاتيسيمو، مارتيلاتو، ماركاتو، تينوتو.
نطوق من ليغاتو إلى ستاكاتيسيمو.

في الموسيقى، النطق الموسيقي (بالإنجليزية: Articulation)‏ هو وسيط موسيقي أساسي يحدد كيف تعزف نوطة واحدة أو حدث موسيقي آخر. تهيكل النطوق بشكل أساسي بداية ونهاية حدث موسيقي معين، وتحدد طول صوته وشكل مقدمته واضمحلاله، ويمكن أن تغير أيضا جرسه وحركيته وحدته.[1] يشبه النطق الموسيقي النطق اللغوي، وقد كان يقارن بالبلاغة خلال تلقينه في عصر الباروك والفترة الكلاسيكية.[2]

توجد مجموعة من النطوق التقليدية في الموسيقى الغربية والتي تم توحيدها في القرن 19،[3] ويستمر استخدامها إلى يومنا هذا بشكل واسع.[1] لكن الملحنين قد لا يكتفون بهذه النطوق وقد يبتكرون نطوقا جديدة حسب تطلبات المعزوفات.[4] يمكن للملحنين تصميم النطوق من الصفر عند تأليف الموسيقى الإلكترونية وموسيقى الحاسوب.[5]

بالإضافة إلى اتباع تعليمات الملحنين، يختار العازفون كيفية نطق الأحداث الموسيقية المدونة حسب تفسيرهم لها. إلى حدود القرن 17 كانت الإشارة إلى النطوق في التدوين الموسيقي نادرة، وحتى في عصر الباروك كانت غير شائعة وتستعمل غالبا للزينة، مما يترك تحديدها للعازف ومعايير العصر. حتى في الفترة الكلاسيكية كانت تختلف التفسيرات المتعددة لإشارات النطق بشكل كبير مقارنة بتفسيراتها الآن.[6] أصبحت النطوق أكثر توحيدا لكن ما زال على العازفين أن يأخذوا بعين الاعتبار أساليب عصرهم، طرق العزف التي كانت شائعة في وقت كتابة القطعة التي يعزفونها، سياق عزفهم، نوع وأسلوب الموسيقى، وذوقهم الخاص وتحليلهم عند تقريرهم كيفية نطق حدث مدون.[7]

أنواع النطق الموسيقي[عدل]

توجد عدة أنواع من النطق لكل منها تأثير مختلف على طريقة عزف النوطة. يمثل رمز مختلف فوق أو تحت النوطة (حسب موقعها في المدرج) كل نطق.

Tenuto الثبات على العلامة حتى طولها الكامل (أو أطول، مع تسريع مؤقت وطفيف لسرعة العزف)، أو عزفها بجهارة أعلى قليلا.
Marcato عزف نوطة قصيرة أو كورد طويلة أو مقطع متوسط بجهارة أو قوة مرتفعة مقارنة بالموسيقى المحيطة.
Staccato (وتسمى أيضا تهتهة) تقصير النوطة أو تقطيعها.
Legato عزف أو غناء النوطات متصلة وبسلاسة.


الملاحظات[عدل]

  1. أ ب Schmidt-Jones 2013، 2.3.2.
  2. ^ Lawson & Stowell 2004، صفحة 28.
  3. ^ Lawson & Stowell 2004، صفحة 48.
  4. ^ Adler 2002، صفحة 283.
  5. ^ Beck 2000، صفحة 157.
  6. ^ Lawson & Stowell 2004، صفحة 47.
  7. ^ Lawson & Stowell 2004، صفحة 39.

المراجع[عدل]

  • Schmidt-Jones (14 نوفمبر 2013)، "Articulations"، Understanding Basic Music Theory، OpenStax CNX، مؤرشف من الأصل في 09 أبريل 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2019.
  • Lawson؛ Stowell (2004)، The Historical Performance of Music، مطبعة جامعة كامبريدج، ISBN 0-511-03522-5.
  • Adler, Samuel (2002)، The Study of Orchestration (ط. 3)، W. W. Norton & Company، ISBN 0-393-97572-X.
  • Beck, Stephen David (2000)، "Designing Acoustically Viable Instruments in Csound"، في Boulanger, Richard (المحرر)، The Csound Book، ميت بريس، ISBN 0-262-52261-6.

بيبليوغرافيا[عدل]

  • Cooper, Helen (1985). Basic Guide to How to Read Music. (ردمك 0-399-51122-9).

وصلات خارجية[عدل]