نظام الإحداثيات الاستوائية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Ra and dec demo animation small.gif

«نظام الإحداثيات الاستوائية» هو نظام إحداثيات سماوي يُستخدم على نطاق واسع لتحديد مواقع الأجرام السماوية. يمكن تضمينه في نظامي الإحداثيات الكروي أو الديكارتي، المحددان من نقطة أصل في مركز الأرض، وهو مستوى أساسي ينتج من إسقاط خط الاستواء على القبة السماوية (لتشكيل خط الاستواء السماوي)، واتجاه أساسي نحو نقطة الاعتدال الربيعي، ويتبع قاعدة اليد اليمنى.[1][2]

تعني نقطة الأصل في مركز الأرض أن الإحداثيات تتبع نموذج مركزية الأرض، أي مثلما تظهر من مركز الأرض كما لو كانت شفافة.[3] يعني المستوى والاتجاه الأساسيان أن نظام الإحداثيات، على الرغم من محاذاته لخط الاستواء والقطب الأرضي، لا يدور مع الأرض، ولكنه يبقى ثابتًا بالنسبة لنجوم الخلفية. تعني قاعدة اليد اليمنى أن الإحداثيات تزداد شمالًا وشرقًا حول المستوى الأساسي.

الاتجاه الأساسي[عدل]

يُعتبر هذا الوصف لاتجاه الإطار المرجعي مبسطًا إلى حد ما؛ فالاتجاه ليس ثابتًا تمامًا. تسبب الحركة البطيئة لمحور الأرض، المعروفة باسم المبادرة المحورية، دوران نظام الإحداثيات ببطئ وباستمرار غربًا حول قطبي مسار الشمس، ليكمل دورةً واحدةً كل 26000 سنة تقريبًا. تتراكب على ذلك الحركة الأصغر لمسير الشمس نفسه، والتذبذب الصغير لمحور الأرض ، المعروف باسم التمايل.[4]

من أجل تحديد الاتجاه الأساسي الدقيق، تتطلب هذه الحركات تحديد الاعتدال الشمسي لتاريخ معين، المعروف باسم الحقبة، عند تحديد المواقع. الاعتدالات الأكثر استخدامًا هي:

  1. الإعتدال المتوسط للحقبة القياسية (عادةً «جاي 2000.0» ولكن قد يتضمن «بي 1950.0» و«بي 1900.0» إلخ.) هو اتجاه قياسي ثابت، يسمح بمقارنة المناطق، المعتمدة على تواريخ مختلفة، مباشرةً.
  2. الإعتدال المتوسط للتاريخ هو تقاطع مسار الشمس للـ «التاريخ» (أي مسار الشمس في موضعه في «التاريخ») مع خط الاستواء المتوسط (أي خط الاستواء الدوار نتيجة مبادرة موضعه في «التاريخ»، ولكن بدون وجود تذبذبات صغيرة ودورية أثناء حركة تمايل). يشيع استخدامه في حساب المدارات الكوكبية.
  3. الاعتدال الحقيقي للتاريخ هو تقاطع مسار الشمس لـ «التاريخ» مع خط الاستواء الحقيقي (أي خط الاستواء المتوسط بالإضافة إلى حركة التمايل). هذا هو التقاطع الفعلي بين المستويين في أي لحظة معينة، مع أخذ جميع الحركات بعين الاعتبار.

بالتالي، يُحدد الموقع في نظام الإحداثيات الاستوائية عادةً على أنه الاعتدال الحقيقي وخط استواء التاريخ والاعتدال المتوسط وخط الاستواء جاي 2000.0، أو ما يشابه ذلك. لاحظ أنه لا يوجد «مسار متوسط للشمس»، لأن مسار الشمس لا يخضع لتذبذبات دورية صغيرة.[5]

الإحداثيات الكروية[عدل]

استخدامها في علم الفلك[عدل]

غالبًا ما يُعبر عن الإحداثيات الكروية لنجم ما باستخدام زوجٍ من الإحداثيات، المطلع المستقيم والميل، بدون إحداثيات للمسافة. لا يختلف اتجاه الأجسام البعيدة من راصد إلى آخر، ومن المناسب تحديد هذا الاتجاه بنفس الإحداثيات للجميع. في المقابل، ففي نظام الإحداثيات الأفقي، يختلف موضع النجم من راصد إلى آخر اعتمادًا على موقعه على سطح الأرض، وهذا يتغير باستمرار مع دوران الأرض.تستخدم التلسكوبات، المجهزة بمحاور استوائية ودوائر ضبط، نظام الإحداثيات الاستوائية للرصد الأجرام في الفضاء. تسمح دوائر الضبط، المقترنة بخارطة للنجوم أو تقويم فلكي، بتوجيه التلسكوب بسهولة إلى الأجرام المعروفة في القبة السماوية.

مراجع[عدل]

  1. ^ Nautical Almanac Office, U.S. Naval Observatory; H.M. Nautical Almanac Office; Royal Greenwich Observatory (1961). Explanatory Supplement to the Astronomical Ephemeris and the American Ephemeris and Nautical Almanac. H.M. Stationery Office, London (reprint 1974). صفحات 24, 26. مؤرشف من الأصل في 13 مارس 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Vallado, David A. (2001). Fundamentals of Astrodynamics and Applications. Microcosm Press, El Segundo, CA. صفحة 157. ISBN 1-881883-12-4. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ U.S. Naval Observatory Nautical Almanac Office; U.K. Hydrographic Office; H.M. Nautical Almanac Office (2008). The Astronomical Almanac for the Year 2010. U.S. Govt. Printing Office. صفحة M2, "apparent place". ISBN 978-0-7077-4082-9. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Explanatory Supplement (1961), pp. 20, 28
  5. ^ Meeus, Jean (1991). Astronomical Algorithms. Willmann-Bell, Inc., Richmond, VA. صفحة 137. ISBN 0-943396-35-2. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)