نظام الشم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

نظام الشم هو النظام الجسدي للشم، أو الشعور برائحة ؛ وعادة نظام الشم عند معظم الثدييات والزواحف وكافة الكائنات ينقسم إلى جزئين :

  • نظام الشم الرئيسي : يقوم بالتقاط وشم معظم الروائح المحمولة في الهواء.
  • نظام الشم الثانوي : يقوم بدور المحفز على الشم، وأيضا يقوم بالتقاط بقية الروائح ولكن الضئيلة التي لا يمكن الشعور بها ولكن لها الكثير من الأدوار المؤثرة مثل الفيرومون.

نظام الشم غالبا يعمل مع نظام التذوق لأنهما متصلين ببعضهما عضويا وكيميائيا وبالتصور.

الوظيفة[عدل]

رسم تخطيطي يوضح الأعصاب بالمخ ومراكز الحواس ويوضح اعصاب الشم (الملونة بالأحمر).

عادة في معظم الكائنات الحية تتم عملية الشم بواسطة الأنف ؛ حيث يتم دخول رائحة ما إلى الانف حيث تستقبلها مستقبلات الشم والتي هي عبارة عن غشاء بروتيني، فتقوم بترجمة تلك الرائحة إلى إشارات كهربائية وعصبية يمكن ان تصل إلى المخ عن طريق عصب الشم والذي يتصل بالجهاز العصبي المركزي، وبعد أن تصل تلك الإشارات إلى مركز الشم في المخ عن طريق عصب الشم تتم ترجمة تلك الإشارات ثانية ومن ثم التعرف على الرائحة.

الأمراض الطبية التي توقف حاسة الشم[عدل]

يمكن ان يتوقف نظام الشم، فلا يمكن وقتها الشعور بأى رائحة وعادة يكون السبب طبيا مثل الاصابة بأمراض معينة مثل : إصابات الدماغ، السرطان، استنشاق أبخرة سامة، أو يمكن ان يكون ذلك بسبب الأصابة بمرض من أمراض الأعصاب مثل : الزهايمر، ومرض باركنسون، ويمكن أيضا ان يكون هذا التوقف لفترة قصيرة من الوقت مثل عند الاصابة بالأنفلونزا وذلك لمنع الصديد المتكون بالأنف نفاذ الروائح إلى الغشاء البروتيني.

يستطيع الأطباء التعرف على مدى الأضرار التي اصابت الشم عن طريق اغلاق أعين المرضى ثم تقديم روائح معينة لهم حتى يستطيعوا التعرف على الرائحة ومصدرها بدون رؤية الشئ المصدر لها.

علماء بحثوا في نظام الشم[عدل]

ليندا باك، وريتشارد أكسل ؛ قاما بالعديد من الأبحاث على نظام الشم، وحصلا على جائزة نوبل لوظائف الأعضاء عام 2004.

معرض الصور[عدل]

اقرأ أيضا[عدل]