يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

نظام غذائي قليل الكربوهيدرات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (سبتمبر 2018)

النظام الغذائي قليل الكربوهيدرات هو أحد الأنظمة الغذائية التي تمنع او تقلل بشكل كبير استهلاك المواد الكربوهيدراتية  الى حوالي الربع من اجمالي السعرات الحرارية الغذائية. يتم استبدال الغذاء الغني بالمواد الكربوهيدراتية سهلة الهضم إلى وجبات غنية أكثر بالدهون وبكميات معتدلة من البروتينات كاللحوم والدواجن الأسماك والبيض والجبن والبذور، والمواد الغذائية الأخرى قليلة الكربوهيدرات كالسلطة الخضراء والسبانخ والسلق والكرنب بالاضافة لبعض الخضروات والفاكهة كالتوت. تختلف كمية الكربوهيدرات المسموح بها من نظام لآخر حيث يوجد عدة برامج مختلفة لهذا النظام الغذائي[1].

التعريف والتصنيف[عدل]

يعتمد هذا النظام على تقليل الكربوهيدرات إلى حوالي 130 جرام يوميًا أو ما يعادل أقل من ربع اجمالي السعرات الحرارية المستهلكة.  هناك نظام آخر مشابه ويعتمد على التقليل الشديد لكربوهيدرات بمعدلات تصل إلى 20 إلى 50 جرام فقط يوميًا أي ما يعادل أقل من 10% من كل 2000 سعر حراري باليوم الواحد وهذا النقص الشديد في مواد الكربوهيدراتية قد يسبب حالة مرضية تعرف بفرط الكيتون[2]. هناك أدلة قوية إلى حد ما تثبت ان النظام الغذائي قليل الكربوهيدرات آمن لمعظم الأشخاص[3].

الآثار الصحية[عدل]

تعمل هذه الأنظمة الغذائية على تقليل مخاطر الاصابة بأمراض القلب والأوعية، كمان أنها تعد أنظمة فعالة لخفض الوزن[4]. تعد هذه الأنظمة خارج الأنظمة المُدرجة في القواعد الارشادية الغذائية للشعب الأمريكي والتي تفضل خفض الدهون عن خفض الكربوهيدرات. هناك مراجعة منهجية لحوالي 62,421 مشارك في عشرة أنظمة غذائية تجريبية أثبتت أن تقليل الدهون في الغذاء ليس له أثار على أمراض الشرايين التاجية للقلب وليس لها تأثير على خفض معدلات الوفاة في العموم. استنتج المسئولون عن هذه الدراسة أن الأدلة المتاحة من هذه المراجعة لا تدعم القواعد الارشادية الغذائية للشعب الأمريكي التي توصي بخفض استهلاك الدهون فقط[5].

مراجع[عدل]

  1. ^ Schwarzfuchs D, Golan R, Shai I (October 2012). "Four-year follow-up after two-year dietary interventions". The New England Journal of Medicine. 367 (14): 1373–4. doi:10.1056/NEJMc1204792. PMID 23034044. نسخة محفوظة 31 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ Feinman RD, Pogozelski WK, Astrup A, Bernstein RK, Fine EJ, Westman EC, Accurso A, Frassetto L, Gower BA, McFarlane SI, Nielsen JV, Krarup T, Saslow L, Roth KS, Vernon MC, Volek JS, Wilshire GB, Dahlqvist A, Sundberg R, Childers A, Morrison K, Manninen AH, Dashti HM, Wood RJ, Wortman J, Worm N (January 2015). "Dietary carbohydrate restriction as the first approach in diabetes management: critical review and evidence base". Nutrition. 31 (1): 1–13. doi: 10.1016/j.nut.2014.06.011. PMID 25287761. نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Noakes، Timothy David؛ Windt، Johann (2017-01-01). "Evidence that supports the prescription of low-carbohydrate high-fat diets: a narrative review". Br J Sports Med (باللغة الإنجليزية). 51 (2): 133–139. ISSN 0306-3674. PMID 28053201. doi:10.1136/bjsports-2016-096491. 
  4. ^ Hu، T.؛ Bazzano، L.A. (2014-04). "The low-carbohydrate diet and cardiovascular risk factors: Evidence from epidemiologic studies". Nutrition, Metabolism and Cardiovascular Diseases. 24 (4): 337–343. ISSN 0939-4753. PMID 24613757. doi:10.1016/j.numecd.2013.12.008. 
  5. ^ Harcombe، Zoë؛ Baker، Julien S.؛ DiNicolantonio، James J.؛ Grace، Fergal؛ Davies، Bruce (2016-08-01). "Evidence from randomised controlled trials does not support current dietary fat guidelines: a systematic review and meta-analysis". Open Heart (باللغة الإنجليزية). 3 (2): e000409. ISSN 2053-3624. PMID 27547428. doi:10.1136/openhrt-2016-000409.