نظام غذائي منخفض الدهون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الهرم الغذائي لوزارة الرزاعة الأمريكية
نسخة جديدة من مُخطط الهرم الغذائي[1]

النظام الغذائي قليل الدهون هو نظام يعتمد على تقليل الدهون والدهون المُشبعة والكوليسترول أيضًا. تعمل هذه الأنظمة على الوقاية من بعض الأمراض كأمراض القلب والسمنة، ولكن اتضح أنه يمكن أن يسبب السمنة[2]. تقليل الدهون في النظام الغذائي يعمل على الحد من السعرات الحرارية، حيت يحتوي كل جرام واحد من الدهون على 9 سعرات حرارية كاملة بينما يحتوي الجرام من الكربوهيدرات والبروتين أربعة سعرات فقط، لذلك فاختيار الوجبات قليلة الدهون توفر كمية أكبر من الطعام بدون زيادة السعرات الحرارية. الأكاديمية الوطنية للطب بالولايات المُتحدة الأمريكية توصي بخفض كمية الدهون بالغذاء لحوالي 35% من اجمالي السعرات الحرارية المُتناولة للوقاية من السمنة وكذلك للتحكم بكمية الدهون المُشبعة[3].

الدليل[عدل]

اتضح أن الأنظمة النباتية قليلة الدهون تقلل من وزن الجسم ومستويات الكوليسترول، في دراسة تحليلة للتغيرات الدوائية اتضح أن الأنظمة النباتية قليلة الدهون تعمل على تقليل مستويات جلوكوز الدم بالاضافة الى مستويات الدهون في البلازما، بشكل أفضل من الأنظمة المخصصة لمرضى السكر[4]. تقليل اجمالي الدهون المتناولة يعمل على تقليل السعرات الحرارية مما يؤدي الى خفض الوزن أو الحد من زيادته[5]. النتيجة النهائية قد تكون صغيرة ولكنها مفيدة[6]. بالنسبة لخفض الوزن فقط، لا يبدو أي فرق واضح بين النظام قليل الدهون وباقي أنظمة خفض السعرات الحرارية الأخرى[7] [8].

لقد تم الترويج للأنظمة قليلة الدهون للوقاية من أمراض القلب والأوعية. فقد اتضح أن تقليل الدهون بمعدل 35%:40% الى 15%:20% من اجمالي السعرات المُتناولة يعمل على تقليل كمية الكوليسترول والبروتين الدهني منخفض الكثافة بحوالي 10% الى 20%؛ لكن معظم هذا الخفض يكون ناتج عن تقليل تناول الدهون المُشبعة[9]. اتضح في عدد كبير من الدراسات أن الدهون المُشبعة تعمل على رفع كمية البروتين الدهني قليل الكثافة بكميات كبيرة[10] كما أنها مرتبطة أيضًا بخطر الاصابة بأمراض القلب والأوعية[11].


في دراسة تم اجراؤها عام 2013م على عدة محاولات للأنظمة قليلة الدهون والانظمة الغنية بالدهون، اتضح أن الأنظمة قليلة الدهون تعمل على خفض الكوليسترول والبروتين الدهني قليل الكثافة، ولكن هذه النتيجة لم يتم ايجادها في أنظمة خفض السعرات الحرارية الأخرى. اتضح أيضًا ارتفاع معدلات البروتين الدهني مرتفع الكثافة وانخفاض معدلات ثلاثي الجليسريد في الأنظمة الغنية بالدهون. علاوة على ذلك، انخفاض معدل الكوليسترول مرتبط بخفض تناول الدهون الغير المُشبعة وزيادة تناول الدهون المتعددة الغير مُشبعة، أما البروتين الدهني مرتفع الكثافة فيزداد مع تناول الدهون الاحادية الغير مُشبعة، وتزداد معدلات ثلاثي الجليسريد مع زيادة تناول المواد الكروبهيدراتية. خفض الاستهلاك للدهون المُشبعة مرتبط فقط بخفض البروتين الدهني قليل الكثافة. حيث استنتجت الدراسة أنه لا يمكن ترشيح النظام الغذائي قليل الدهون ولا النظام الغني بالدهون بشكل مطلق[12].

وفقًا لمطبعة الأكاديميات الوطنية بالولايات المُتحدة، النظام الغني بالدهون قد يحتوي على كميات غير مقبولة من الدهون المُشبعة حتى مع تجنب مصادرها الحيوانية أو الزيوت الاستوائية. وذلك لأن جميع المواد الدهنية تحتوي على نسبة من الأحماض الدهنية المُشبعة. على سبيل المثال، لو اختار شخص نوع من الدهون يحتوي حوالي 20% من الأحماض الدهنية المُشبعة ستجعل استهلاك الدهون يعادل 35% من اجمالي السعرات الحرارية المتناولة مما يجعل نسبة 7% من السعرات مصدرها فقط هذه الأحماض الدهنية المُشبعة. لذلك أوصت الأكاديمية الوطنية للطب بالولايات المُتحدة أن كمية الدهون لا يجب أن تتعدى 35% من اجمالي السعرات الحرارية المُتناولة[13].

تأثير الكربوهيدرات على دهون الجسم[عدل]

على الرغم من تأثير الدهون المتناولة على مستويات الدهون في بلازما الدم، معدل الكربوهيدرات في النظام الغذائي أيضًا له تأثير قوي على معدلات ثلاثي الجليسريد والكوليسترول بالبلازما. لكن الزيادة التدرييجية في معدلات الكربوهيدرات بالغذاء يساعد في الوقاية من فرط ثلاثي جليسريد الدم[14]، اما الزيادة المفاجئة قد ترفع كميات ثلاثي الجليسريد بشكل كبير في البلازما[9]. ومع هذه الملاحظة تم اجراء تجارب للمقارنة بين نظام غذائي قليل الكربوهيدرات (أقل من 40 جرام كربوهيدرات باليوم) ونظام قليل الدهون (أقل من 30% من اجمالي السعرات المتناولة بالنسبة للدهون وأقل من 7% بالنسبة للدهون المُشبعة)، واتضح أن النظام الغذائي قليل الكربوهيدرات فعال بشكل أكبر في خفض كتلة الدهون بالجسم، البروتين الدهني مرتفع الكثافة، معدل الكوليسترول ومعدلات ثلاثي الجليسريد[15].

مراجع[عدل]

  1. ^ "MyPyramid". USDA. Archived from the original on April 23, 2011. Retrieved April 23, 2011.
  2. ^ Fogelholm، Mikael؛ Anderssen، Sigmund؛ Gunnarsdottir، Ingibjörg؛ Lahti-Koski، Marjaana (2012-01). "Dietary macronutrients and food consumption as determinants of long-term weight change in adult populations: a systematic literature review". Food & Nutrition Research (باللغة الإنجليزية). 56 (1): 19103. ISSN 1654-6628. PMID 22893781. doi:10.3402/fnr.v56i0.19103. 
  3. ^ Makris، Angela؛ Foster، Gary D. (2011-12). "Dietary Approaches to the Treatment of Obesity". Psychiatric Clinics of North America. 34 (4): 813–827. ISSN 0193-953X. PMID 22098806. doi:10.1016/j.psc.2011.08.004. 
  4. ^ Barnard، Neal D؛ Cohen، Joshua؛ Jenkins، David JA؛ Turner-McGrievy، Gabrielle؛ Gloede، Lise؛ Green، Amber؛ Ferdowsian، Hope (2009-04-01). "A low-fat vegan diet and a conventional diabetes diet in the treatment of type 2 diabetes: a randomized, controlled, 74-wk clinical trial". The American Journal of Clinical Nutrition (باللغة الإنجليزية). 89 (5): 1588S–1596S. ISSN 0002-9165. PMID 19339401. doi:10.3945/ajcn.2009.26736h. 
  5. ^ Food and nutrition board, institute of medicine of the national academies (2005). Dietary reference intakes for energy, carbohydrate, fiber, fat, fatty acids, cholesterol, protein, and amino acids (macronutrients). National Academies Press. pp. 774–777. نسخة محفوظة 09 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Hooper، Lee؛ Abdelhamid، Asmaa؛ Moore، Helen J.؛ Douthwaite، Wayne؛ Skeaff، C. Murray؛ Summerbell، Carolyn D. (2012-12-06). "Effect of reducing total fat intake on body weight: systematic review and meta-analysis of randomised controlled trials and cohort studies". BMJ (باللغة الإنجليزية). 345: e7666. ISSN 1756-1833. PMID 23220130. doi:10.1136/bmj.e7666. 
  7. ^ Pirozzo، S؛ Summerbell، C؛ Cameron، C؛ Glasziou، P (2002-04-22). "Advice on low-fat diets for obesity". Cochrane Database of Systematic Reviews (باللغة الإنجليزية). Chichester, UK: John Wiley & Sons, Ltd. doi:10.1002/14651858.cd003640. 
  8. ^ Strychar، Irene (2006-01-03). "Diet in the management of weight loss". CMAJ (باللغة الإنجليزية). 174 (1): 56–63. ISSN 0820-3946. PMID 16389240. doi:10.1503/cmaj.045037. 
  9. ^ أ ب Lichtenstein، A. H.؛ Van Horn، L. (1998-09-01). "Very Low Fat Diets". Circulation. 98 (9): 935–939. ISSN 0009-7322. doi:10.1161/01.cir.98.9.935. 
  10. ^ Food and nutrition board, institute of medicine of the national academies (2005). Dietary reference intakes for energy, carbohydrate, fiber, fat, fatty acids, cholesterol, protein, and amino acids (macronutrients). National Academies Press. p. 482. نسخة محفوظة 09 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Food and nutrition board, institute of medicine of the national academies (2005). Dietary reference intakes for energy, carbohydrate, fiber, fat, fatty acids, cholesterol, protein, and amino acids (macronutrients). National Academies Press. p. 483. Archived from the original on 2014-05-28.
  12. ^ Schwingshackl، Lukas؛ Hoffmann، Georg (2013-12). "Comparison of Effects of Long-Term Low-Fat vs High-Fat Diets on Blood Lipid Levels in Overweight or Obese Patients: A Systematic Review and Meta-Analysis". Journal of the Academy of Nutrition and Dietetics. 113 (12): 1640–1661. ISSN 2212-2672. doi:10.1016/j.jand.2013.07.010. 
  13. ^ Food and nutrition board, institute of medicine of the national academies (2005). Dietary reference intakes for energy, carbohydrate, fiber, fat, fatty acids, cholesterol, protein, and amino acids (macronutrients). National Academies Press. p. 799. نسخة محفوظة 09 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ Ullmann، D.؛ Connor، W. E.؛ Hatcher، L. F.؛ Connor، S. L.؛ Flavell، D. P. (1991-07-01). "Will a high-carbohydrate, low-fat diet lower plasma lipids and lipoproteins without producing hypertriglyceridemia?". Arteriosclerosis, Thrombosis, and Vascular Biology. 11 (4): 1059–1067. ISSN 1079-5642. doi:10.1161/01.atv.11.4.1059. 
  15. ^ Bazzano، Lydia A.؛ Hu، Tian؛ Reynolds، Kristi؛ Yao، Lu؛ Bunol، Calynn؛ Liu، Yanxi؛ Chen، Chung-Shiuan؛ Klag، Michael J.؛ Whelton، Paul K. (2014-09-02). "Effects of Low-Carbohydrate and Low-Fat Diets". Annals of Internal Medicine (باللغة الإنجليزية). 161 (5): 309. ISSN 0003-4819. PMID 25178568. doi:10.7326/m14-0180. 

روابط خارجية[عدل]