نظريات التخطيط الحضري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
تصميم حضري لمستوطنات، من أصغر المدن إلى أكبر المدن. تظهر هنا هونغ كونغ من المنطقة الغربية المطلة على كولون، عبر ميناء فيكتوريا.

نظرية التخطيط هي مجموعة المفاهيم العلمية والتعاريف والعلاقات السلوكية والافتراضات التي تحدد جسد المعرفة الخاص بالتخطيط الحضري. هناك ثمانية نظريات إجرائية للتخطيط تبقى النظريات الرئيسية لإجراءات التخطيط اليوم: النهج الشامل العقلاني، والنهج التدريجي، والنهج الانتقالي، والنهج التواصلي، ونهج الدعوة، ونهج الإنصاف، والنهج الراديكالي، والإنساني أو نهج الظواهر.[1]

الخلفية[عدل]

تكمن أصول التخطيط الحضري الحديثة في حركة الإصلاح الحضري التي ظهرت كرد فعل ضد اضطراب المدينة الصناعية في منتصف القرن التاسع عشر. ويوجد التخطيط الحضري بأشكال مختلفة ويتناول العديد من القضايا المختلفة.[2] ويمكن أن يشمل التخطيط الحضري التجديد الحضري، من خلال تكييف أساليب التخطيط الحضري مع المدن الحالية التي تعاني من التراجع. وبدلا من ذلك، يمكن أن يتعلق الأمر بالتحديات الضخمة المرتبطة بالنمو الحضري، ولا سيما في العالم الثالث.[3]

في أواخر القرن العشرين، أصبح مصطلح التنمية المستدامة يمثل نتيجة مثالية في مجموع كل أهداف التخطيط.[4]

تخطيط المخططات[عدل]

بعد صعود التجريبية خلال الثورة الصناعية، أكدت حركة التخطيط العقلاني (1890-1960) على تحسين البيئة المبنية على أساس العوامل المكانية الرئيسية. ومن أمثلة هذه العوامل: التعرض لأشعة الشمس المباشرة، وحركة المركبات، والوحدات السكنية الموحدة، والقرب من الفضاء الأخضر.[5] ولتحديد وتصميم هذه العوامل المكانية، اعتمد التخطيط الرشيد على مجموعة صغيرة من الفنيين ذوي التخصص العالي، بمن فيهم المعماريون والمهندسون ومهندسو التصميم الحضري. وهناك مجموعات أخرى أقل شيوعا، وإن كانت مع ذلك، تضم مسؤولين حكوميين، ومطورين خاصين، ومهندسين معماريين. من خلال الاستراتيجيات المرتبطة بهذه المهن، وضعت حركة التخطيط العقلاني مجموعة من التقنيات للتقييم الكمي، والنمذجة التنبؤية، والتصميم. ونظرا للمستوى العالي من التدريب المطلوب لفهم هذه الأساليب، فإن التخطيط العقلاني لا يوفر سبيلا للمشاركة العامة. في كل من النظرية والتطبيق، دفع هذا القصور التخطيط العقلاني لمطالبات النخبوية وعدم الحساسية الاجتماعية.

على الرغم من أنه يمكن اعتباره امتدادا لهذا النوع من البراغماتية المدنية التي تظهر في خطة أوجليثورب للسافانا أو خطة وليام بن لفيلادلفيا، فإن جذور حركة التخطيط العقلاني تكمن في الحركة الصحية البريطانية (1800-1890).[6] وخلال هذه الفترة، دافع دعاة مثل تشارلز بوث وإيبينزر هوارد عن حلول مركزية منظمة من أعلى إلى أسفل لمشاكل المدن الصناعية. وتماشيا مع تزايد قوة الصناعة، شمل مصدر سلطة التخطيط في الحركة الصحية المكاتب الحكومية التقليدية والشركات الإنمائية الخاصة. وفي لندن وضواحيها، أنشأ التعاون بين هذين الكيانين شبكة من المجتمعات الجديدة تتجمع حول نظام السكك الحديدية الآخذ في التوسع.[7] اثنين من أفضل الأمثلة على هذه المجتمعات هي ليتشوورث في هيرتفوردشاير وضاحية حديقة هامبستيد في لندن الكبرى. في كلا المجتمعين، المهندسان المعماريان ريمون أونوين وريتشارد باري باركر ضربا مثالا عن النخبة، النهج من أعلى إلى أسفل ارتبط بحركة التخطيط العقلاني عن طريق استخدام عملية التخطيط لإنشاء طراز ونمط موحد للعمارة والمناظر الطبيعية مبنية على شكل قرية مثالية من العصور الوسطى.

من بريطانيا، انتشرت حركة التخطيط العقلاني إلى جميع أنحاء العالم. في المناطق التي تمر بمرحلة التصنيع نفسها، التأثيرات البريطانية اتحدت مع الحركات المحلية لخلق تفسيرات فريدة من نوعها لعملية التخطيط العقلاني. في باريس، اعتمد المهندس المعماري لو كوربوزييه النهج المركزي للتخطيط العقلاني، وأضاف إليه التفاني في التقييم الكمي والحب للسيارات. هاذان العاملان أسفرا معا عن جمالية التخطيط المؤثر المعروفة باسم "برج في الحديقة". وفي الولايات المتحدة، حدد فرانك لويد رايت حركة المركبات كمقياس رئيسي للتخطيط. ومع ذلك، بينما أكد لو كوربوزييه التصميم من خلال التقييم الكمي للعمليات المكانية، حدد رايت رؤى الفنيين العامين المحليين كمعايير التصميم الرئيسية. تقدم مدينة رايت (بروداكر سيتي) تعبيرا حيا عن ما قد يبدو عليه هذا المشهد.

في كل من الولايات المتحدة و أوروبا، تراجعت حركة التخطيط العقلاني في النصف الأخير من القرن العشرين.[8] وكانت قوة الحركة سبب في تراجعها أيضا. من خلال التركيز كثيرا على التصميم من قبل النخب التقنية، فقد التخطيط العقلاني اتصال مع الجمهور الذي يأمل في خدمته. وتشمل الأحداث الرئيسية لهذا التراجع في الولايات المتحدة هدم مشروع الإسكان (برويت - إيغو) في سانت لويس والردود المحلية ضد مشاريع التجديد الحضري، ولا سيما مشاريع الطرق السريعة الحضرية.[9]

التخطيط الشامل[عدل]

بعد "سقوط" تخطيط المخططات في أواخر الخمسينات وأوائل الستينات، بدأ النموذج الشامل في الظهور كقوة مهيمنة في التخطيط. يصف لين (2005) التخطيط الشامل بأنه يحتوي على أربعة عناصر مركزية:

"(1) تركيز قوي على تحديد الأهداف والغايات؛ (2) التركيز على التحليل الكمي والتنبؤ بالبيئة؛ (3) الاهتمام بتحديد وتقييم خيارات السياسات البديلة؛ (4) تقييم الوسائل ضد الغايات (صفحة 289) ".[10]

تم إدخال المشاركة العامة لأول مرة في هذا النموذج وتم دمجها عموما في عملية النظام الموصوفة أعلاه. ومع ذلك، فإن المشكلة هي أن فكرة المصلحة العامة الوحيدة لا تزال تسيطر على المواقف، مما يقلل من أهمية المشاركة بشكل فعال لأنه يقترح فكرة أن من السهل نسبيا العثور على المصلحة العامة ولا يتطلب سوى أدنى قدر ممكن من أشكال المشاركة.

تخطيط المخططات والتخطيط الشامل كلاهما يقوم بتوظيف ما يسمى بالنموذج العقلاني للتخطيط. وربما كان النموذج العقلاني هو النموذج الأكثر قبولا على نطاق واسع بين العاملين في مجال التخطيط والعلماء، ويعتبره الكثيرون وجهة النظر الأرثوذكسية في التخطيط. وكما يوحي اسمه بوضوح، أن الهدف من النموذج العقلاني هو جعل التخطيط عقلانيا ومنهجيا قدر الإمكان. ويأتي أنصار هذا النموذج عموما بقائمة من الخطوات التي يمكن على الأقل فرزها نسبيا بدقة وأنه ينبغي لممارسي التخطيط أن يمروا بها من أجل وضع خطة للتخطيط في أي مجال تقريبا. وكما ذكر أعلاه، فإن لهذا النموذج آثارا واضحة على مشاركة الجمهور في اتخاذ القرارات المتعلقة بالتخطيط.

التخطيط التشاركي[عدل]

حدث استشارة عامة حول التخطيط الحضري في هلسنكي.

التخطيط التشاركي هو نموذج للتخطيط الحضري يركز على إشراك المجتمع بأسره في العمليات الإستراتيجية والإدارية للتخطيط الحضري؛ أو عمليات التخطيط على مستوى المجتمع المحلي، الحضرية أو الريفية. وكثيرا ما يعتبر ذلك جزءا من التنمية المجتمعية.[11] ويهدف التخطيط التشاركي إلى تنسيق وجهات النظر بين جميع المشاركين فيه، فضلا عن منع الصراع بين الأطراف المتعارضة. وبالإضافة إلى ذلك، تتاح للفئات المهمشة فرصة للمشاركة في عملية التخطيط.[12]

التدرج[عدل]

بدءا من أواخر الخمسينيات وأوائل الستينات، بدأت انتقادات النموذج العقلاني في الظهور وتشكلت في عدة مدارس مختلفة من فكر التخطيط. أول هذه المدارس هي تدرج ليندبلوم. ويصف ليندبلوم التخطيط بأنه "متخبط" ويعتقد أن التخطيط العملي يتطلب اتخاذ القرارات بشكل متدرج. ويعني هذا النهج التدريجي الاختيار من بين عدد صغير من نهج السياسات التي لا يمكن أن تترتب عليها سوى عواقب صغيرة، وتكون محددة بشدة من قبل الواقع، وتعدل باستمرار أهداف عملية التخطيط وتستخدم تحليلات وتقييمات متعددة.[13] يشرح لين (2005) آثار المشاركة العامة لهذه الفلسفة. وعلى الرغم من أن هذا المنظور للتخطيط يمكن اعتباره خطوة كبيرة إلى الأمام لأنه يعترف بوجود عدد من "المصالح العامة" ولأنه يوفر مجالا لعملية التخطيط لتكون أقل مركزية وتشمل تضمين لأصوات غير المخططين، فإن الممارسة ستسمح فقط للجمهور بأن يشارك بحد أدنى، يكون أكثر تفاعلا بدلا من الاستباقية.

نموذج المسح المختلط[عدل]

نموذج المسح المختلط، الذي وضعه إتزيوني، يأخذ نهجا مماثلا، ولكن مع بعض الاختلافات. اقترح إتزيوني (1968) أن المنظمات تقوم بالتخطيط على مستويين مختلفين: التكتيكي والاستراتيجي. وقال إن المنظمات يمكن أن تحقق ذلك من خلال مسح البيئة من الناحية الأساسية على مستويات متعددة ومن ثم اختيار استراتيجيات وتكتيكات مختلفة لمعالجة ما وجدوا هناك. وفي حين أن نهج ليندبلوم لم يعمل إلا على المستوى الوظيفي، إلا أن نهج المسح المختلط سيسمح لمنظمات التخطيط بالعمل على المستويات الوظيفية والمستويات الكبيرة. وعلى الرغم من ذلك،[14] يوضح لين أن هذا النموذج لا يفعل أكثر من ذلك بكثير في تحسين المشاركة العامة لأن المخطط أو منظمة التخطيط لا تزال في حالة تركيز وبما أن هدفها ليس بالضرورة تحقيق توافق في الآراء أو التوفيق بين وجهات نظر مختلفة حول موضوع معين.

بحلول أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات، بدأ المخططون يبحثون عن نُهُج جديدة، كما حدث قبل عقد من الزمن تقريبا، تمت ملاحظة وإدراك أن النماذج الحالية ليست كافية بالضرورة. وكما حدث من قبل، ظهر عدد من النماذج المختلفة. ويشير لين (2005) إلى أنه من المفيد جدا التفكير في هذا النموذج باعتباره ناشئا عن تقليد تخطيط التحول الاجتماعي بدلا من التقاليد الاجتماعية، وبالتالي فإن التركيز يكون (من أسفل إلى أعلى) في الطبيعة أكثر من (الأعلى إلى الأسفل).

التخطيط الانتقالي[عدل]

التخطيط الانتقالي كان انقطاعا جذريا عن النماذج السابقة. وبدلا من اعتبار المشاركة العامة طريقة يمكن استخدامها بالإضافة إلى عملية التخطيط التدريبي العادية، كانت المشاركة هدفا محوريا. ولأول مرة، تم تشجيع الجمهور على القيام بدور نشط في عملية وضع السياسات، في حين أخذ المخطط دور موزع المعلومات ومصدر التغذية المرتدة. ويركز التخطيط الانتقالي على الحوار بين الأشخاص الذي يطور الأفكار التي ستتحول إلى عمل. أحد الأهداف الرئيسية هو التعلم المتبادل حيث يحصل المخطط على المزيد من المعلومات عن المجتمع، ويصبح لدى المواطنين ثقافة أوسع حول قضايا التخطيط.[15]

التخطيط الدعوي[عدل]

وضع نموذج التخطيط الدعوي في الستينات من قبل المحامي وباحث التخطيط بول دافيدوف، وأخذ النموذج منظور أن هناك تفاوتات كبيرة في النظام السياسي وفي عملية المساومة بين المجموعات التي تؤدي إلى أعداد كبيرة من الناس غير المنظمين وغير الممثلين في هذه العملية. وهي تهتم بضمان تمثيل جميع الناس على قدم المساواة في عملية التخطيط من خلال الدعوة إلى مصالح المحرومين والسعي إلى إحداث تغيير اجتماعي.[16][17] ومرة أخرى، فإن المشاركة العامة هي المبدأ الأساسي لهذا النموذج. وتحقيق عدد وافر من المصالح العامة، ودور المخطط في الأساس هو دور الميسر الذي يدافع مباشرة عن المجموعات الممثلة تمثيلا ناقصا أو يشجعها على أن تصبح جزءا من العملية.

نموذج المساومة[عدل]

ينظر نموذج المساومة إلى التخطيط على أنه نتيجة للأخد والعطاء من جانب عدد من المصالح المشتركة في هذه العملية. ويدعي بأن هذه المساومة هي أفضل طريقة لإجراء التخطيط في حدود المؤسسات القانونية و السياسية.[18] الجزء الأكثر إثارة للاهتمام من هذه النظرية من التخطيط هو جعل المشاركة العامة الديناميكية المركزية في عملية صنع القرار. يتم اتخاذ القرارات أولا وقبل كل شيء من قبل الجمهور، والمخطط يلعب دورا أكثر ثانوية.

نهج التواصل[عدل]

وقد يكون النهج التواصلي للتخطيط هو الأصعب من ناحية التفسير. ويركز على استخدام التواصل لمساعدة المصالح المختلفة في عملية فهم بعضها البعض. والفكرة هي أن كل فرد سوف يقترب من محادثة مع تجربته الذاتية الخاصة في الاعتبار، وأنه من تلك المحافظة فإن الأهداف المشتركة والاحتمالات سوف تظهر. ومرة أخرى، تلعب المشاركة دورا محوريا في إطار هذا النموذج. ويسعى النموذج إلى إدراج نطاق واسع من الأصوات لتعزيز النقاش والتفاوض الذي من المفترض أن يشكل جوهر الخطة الفعلية. في هذا النموذج، المشاركة هي في الواقع أساسية لحدوث عملية التخطيط. وبدون مشاركة المصالح المعنية لن يوجد تخطيط.

عند النظر إلى كل من هذه النماذج يصبح من الواضح أن المشاركة لا تشكل فقط من قبل الجمهور في منطقة معينة أو عن طريق منظمة التخطيط أو المخططين العاملين من أجلها. في الواقع، تتأثر مشاركة الجمهور إلى حد كبير بكيفية تحديد التخطيط، وكيفية تحديد مشاكل التخطيط، وأنواع المعرفة التي يختار المخططون استخدامها، وكيفية تحديد سياق التخطيط. وعلى الرغم من أن البعض قد يجادل بأنه من الصعب جدا إشراك الجمهور من خلال نماذج الانتقال والدعوة والمساومة والتواصل لأن النقل يكون أكثر تقنية من المجالات الأخرى بطرق كثيرة، فمن المهم أن نلاحظ أن النقل قد يكون فريدا من نوعه بين مجالات التخطيط في أن أنظمتها تعتمد على تفاعل عدد من الأفراد و المنظمات.[19]

العملية[عدل]

قبل عام 1950، كان التخطيط الحضري نادرا ما يعتبر مهنة فريدة من نوعها في كندا.[20] وكانت هناك، بطبيعة الحال، اختلافات من بلد إلى آخر. على سبيل المثال، تم إنشاء معهد التخطيط البلدي الملكي في المملكة المتحدة كمنظمة مهنية في عام 1914، وأخذ ميثاقا ملكيا في عام 1959. ركز تخطيط المدن على عمليات (من أعلى إلى أسفل) قام المخطط الحضري من خلالها بوضع الخطط. ومن شأن المخطط أن يعرف الهندسة المعمارية، أو المسح، أو الهندسة، ليصل إلى المثل العليا لعملية التخطيط على أساس هذه التخصصات. وهي تعمل عادة لصالح الحكومات الوطنية أو المحلية. واعتبر المخططون الحضريون عموميين، قادرين على دمج عمل تخصصات أخرى في خطة متماسكة لمدن بأكملها أو أجزاء من المدن. وخير مثال على هذا النوع من المخطط هو لويس كيبل وكتابه المدرسي المعياري "مبادئ وممارسات تخطيط المدينة والدولة"، الذي نشر في عام 1951.[21]

التغييرات في عملية التخطيط[عدل]

وقد شهد التخطيط العمراني الاستراتيجي خلال العقود الماضية تحولا لدور المخطط الحضري في عملية التخطيط. والمزيد من المواطنين الذين يدعون إلى التخطيط الديمقراطي وعمليات التنمية قد لعبوا دورا كبيرا في السماح للجمهور باتخاذ القرارات الهامة كجزء من عملية التخطيط. ويشارك منظمو المجتمع والأخصائيون الاجتماعيون الآن في التخطيط من المستوى الشعبي.[22] وقد صاغ بول دافيدوف مصطلح التخطيط الدعوي في ورقته المؤثرة عام 1965 "الدعوة والتعددية في التخطيط" التي اعترفت بالطابع السياسي للتخطيط، وحثت المخططين على الاعتراف بأن أفعالهم ليست محايدة من حيث القيمة والأقلية المشجعة والأصوات الممثلة تمثيلا ناقصا لكي تكون جزءا من قرارات التخطيط.[23] وقال بنفينيست إن للمخططين دورا سياسيا يقومون به، وأن عليهم أن ينحوا بعض الحقيقة إلى السلطة إذا ما أريد تنفيذ خططهم.[24]

كما لعب المطورون أدوارا ضخمة في التنمية، وخاصة من خلال تخطيط المشاريع. وكانت العديد من التطورات الأخيرة نتائج المطورين سواء على النطلق الكبير أو الصغير الذين اشتروا الأراضي، وقاموا بتصميم المنطقة وإنشاء التنمية من الصفر. على سبيل المثال، كانت ملبورن دوكلاندس مبادرة كبيرة دفعت من قبل المطورين الخاصين لإعادة تطوير الواجهة البحرية في منطقة سكنية و تجارية عالية.

النظريات الأخيرة للتخطيط الحضري، التي تم تبنيها، على سبيل المثال من قبل سالينغاروس، ترى المدينة باعتبارها نظام متكيف والذي ينمو وفقا لعملية مماثلة لتلك الخاصة بالنباتات. ويقولون إن التخطيط الحضري ينبغي أن يأخذ إشاراته من هذه العمليات الطبيعية.[25] وتدعو هذه النظريات أيضا إلى مشاركة السكان في تصميم البيئة الحضرية، بدلا من مجرد ترك جميع مشاريع التنمية لشركات البناء الكبيرة.[26]

في عملية إنشاء خطة حضرية أو تصميم حضري، الحاملة الممتلئة هو آلية للتنظيم المكاني الذي يتم فيه النظر لشكل المدينة والمكونات الأرضية على حدة. الشكل الحضري، أي المباني، يمثل كمجموع المباني التي يمكن تصميمها من قبل المهندسين المعماريين في المراحل التالية. تم تصميم الأرض الحضرية، المسماة بالمساحات البينية والمناطق المفتوحة، إلى مستوى أعلى من التفصيل. ويعرف نهج ملء-الحاملة بالتصميم الحضري الذي يقوم به الهيكل الحامل الذي يخلق شكل وحجم المساحات، بما في ذلك أحجام المباني المستقبلية التي يتم استخلاصها من قبل تصاميم المهندسين المعماريين. محتويات هيكل الحاملة قد تشمل نمط الشارع، و الهندسة المعمارية للمناظر الطبيعية، والمساحات المفتوحة، والممرات المائية، والبنية التحتية الأخرى. قد يحتوي الهيكل المالئ على تقسيم المناطق، وقوانين البناء، وإرشادات الجودة، والوصول إلى الطاقة الشمسية استنادا إلى الحدود والمعايير الشمسية.[27][28] ويختلف التصميم الحضري (الحاملة الممتلئة) عن التصميم الحضري الشامل، كما هو الحال في المحور الضخم لبرازيليا، الذي تم فيه خلق التصميم الحضري والهندسة المعمارية معا.

في التصميم الحضري أو التخطيط الحضري الخاص بالحاملة الممتلئة، تم تصميم المساحة السلبية للمدينة، بما في ذلك المناظر الطبيعية، والفضاء المفتوح، والبنية التحتية بالتفصيل. المساحة الإيجابية، هي عادة بناء موقع للإنشاء في المستقبل، لا تمثل إلا كأحجام لم تحل بعد. وتمثل الأحجام مجموع حدود المبنى الممكنة، التي يمكن بعد ذلك استخدامها من قبل المهندسين المعماريين المختلفين.

انظر أيضا[عدل]

مصادر[عدل]

ملاحظات

  1. ^ "How Planners Use Planning Theory". مؤرشف من الأصل في 18 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ April 24, 2015. 
  2. ^ Van Assche, K., Beunen, R., Duineveld, M., De Jong, H. (2012) Co-evolutions of planning and design. نسخة محفوظة 28 يونيو 2013 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ James، Paul؛ Holden، Meg؛ Lewin، Mary؛ Neilson، Lyndsay؛ Oakley، Christine؛ Truter، Art؛ Wilmoth، David (2013). "Managing Metropolises by Negotiating Mega-Urban Growth". In Harald Mieg and Klaus Töpfer. Institutional and Social Innovation for Sustainable Urban Development. Routledge. 
  4. ^ Wheeler, Stephen (2004).
  5. ^ Hall، Peter (2008). The Cities of Tomorrow. Blackwell Publishing. صفحات 13–141. ISBN 978-0-631-23252-0. 
  6. ^ Hall، Peter (2008). The Cities of Tomorrow. Blackwell. صفحات 13–47, 87–141. ISBN 978-0-631-23252-0. 
  7. ^ Hall، Peter (2008). The Cities of Tomorrow. Blackwell. صفحات 48–86. ISBN 978-0-631-23252-0. 
  8. ^ Allmendinger، Philip (2002). Planning Futures: New Directions for Planning Theory. Routledge. صفحات 20–25. 
  9. ^ Black، William R. Transportation: A Geographical Analysis. The Guilford Press. صفحة 29. 
  10. ^ Lane, M. B. (2005).
  11. ^ Lefevre، Pierre؛ Kolsteren، Patrick؛ De Wael، Marie-Paule؛ Byekwaso، Francis؛ Beghin، Ivan (December 2000). "Comprehensive Participatory Planning and Evaluation" (PDF). IFAD. مؤرشف من الأصل (PDF) في 3 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 أكتوبر 2008. 
  12. ^ [McTague, C. & Jakubowski, S. Marching to the beat of a silent drum: Wasted consensus-building and failed neighborhood participatory planning.
  13. ^ Lindblom, C. E. (1959).
  14. ^ Etzioni, A. (1968).
  15. ^ Friedman, J. (1973).
  16. ^ Davidoff, P. (1965).
  17. ^ Mazziotti, D. F. (1982).
  18. ^ McDonald, G. T. (1989).
  19. ^ Wachs, M. (2004).
  20. ^ Hodge, Gerald and Gordon, David Planning Canadian Communities (fifth edition), Nelson College Indigenous, 2007
  21. ^ Keeble, Lewis B. (1951) Principles and Practice of Town and Country Planning, Estates Gazette, London
  22. ^ Forester John.
  23. ^ "Advocacy and Community Planning: Past, Present and Future". Planners Network. مؤرشف من الأصل في 8 أغسطس 2012. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2014. 
  24. ^ Benveniste، Guy (1994). Mastering the Politics of Planning. Jossey-Bass. 
  25. ^ ""Life and the geometry of the environment", Nikos Salingaros, November 2010" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 9 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 11 أغسطس 2014. 
  26. ^ "P2P Urbanism", collection of articles by Nikos Salingaros and others نسخة محفوظة 05 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  27. ^ Capeluto, I. G. and Shaviv, E. On the Use of 'Solar Volume' for Determining the Urban Fabric.
  28. ^ Nelson, Nels O. Planning the Productive City, 2009, accessed December 30, 2010. نسخة محفوظة 10 أغسطس 2017 على موقع واي باك مشين.

فهرس

  • Allmendinger, Phil and Michael Gunder, 2005, "Applying Lacanian Insight and a Dash of Derridean Deconstruction to Planning's 'Dark Side'," Planning Theory, vol. 4, pp. 87–112.
  • Atmospheric Environment Volume 35, Issue 10, April 2001, Pages 1717–1727. "Traffic pollution in a downtown site of Buenos Aires City"
  • Garvin, Alexander (2002). The American City: What Works and What Doesn't. New York: McGraw Hill. ISBN 0-07-137367-5.  (A standard text for many college and graduate courses in city planning in America)
  • Dalley, Stephanie, 1989, Myths from Mesopotamia: Creation, the Flood, Gilgamesh, and Others, Oxford World's Classics, London, pp. 39–136
  • Gunder, Michael, 2003, "Passionate Planning for the Others' Desire: An Agonistic Response to the Dark Side of Planning," Progress in Planning, Vol. 60, no. 3, October, pp. 235–319.
  • Hoch, Charles, Linda C. Dalton and Frank S. So, editors (2000). The Practice of Local Government Planning, Intl City County Management Assn; 3rd edition. ISBN 0-87326-171-2 (The "Green Book")
  • James، Paul؛ Holden، Meg؛ Lewin، Mary؛ Neilson، Lyndsay؛ Oakley، Christine؛ Truter، Art؛ Wilmoth، David (2013). "Managing Metropolises by Negotiating Mega-Urban Growth". In Harald Mieg and Klaus Töpfer. Institutional and Social Innovation for Sustainable Urban Development. Routledge. 
  • Kemp, Roger L. and Carl J. Stephani (2011). "Cities Going Green: A Handbook of Best Practices." McFarland and Co., Inc., Jefferson, NC, USA, and London, England, UK. ISBN 978-0-7864-5968-1.
  • Oke, T. R. (1982). "The energetic basis of the urban heat island". Quarterly Journal of the Royal Meteorological Society 108: 1–24.
  • Pløger, John, 2001, "Public Participation and the Art of Governance," Environment and Planning B: Planning and Design, vol. 28, no. 2, pp. 219–241.
  • Roy, Ananya, 2008, "Post-Liberalism: On the Ethico-Politics of Planning," Planning Theory, vol. 7, no. 1, pp. 92–102.
  • Santamouris, Matheos (2006). Environmental Design of Urban Buildings: An Integrated Approach.
  • Shrady, Nicholas, The Last Day: Wrath, Ruin & Reason in The Great Lisbon Earthquake of 1755, Penguin, 2008, ISBN 978-0-14-311460-4
  • Tang, Wing-Shing, 2000, "Chinese Urban Planning at Fifty: An Assessment of the Planning Theory Literature," Journal of Planning Literature, vol. 14, no. 3, pp. 347–366.
  • Tunnard, Christopher and Boris Pushkarev (1963). Man-Made America: Chaos or Control?: An Inquiry into Selected Problems of Design in the Urbanized Landscape, نيو هيفن (كونيتيكت): جامعة ييل Press. (This book won the جائزة الكتاب الوطني [الإنجليزية], strictly America; a time capsule of photography and design approach.)
  • Wheeler, Stephen (2004). "Planning Sustainable and Livable Cities", Routledge; 3rd edition.
  • Yiftachel, Oren, 1995, "The Dark Side of Modernism: Planning as Control of an Ethnic Minority," in Sophie Watson and Katherine Gibson, eds., Postmodern Cities and Spaces (Oxford and Cambridge, MA: Blackwell), pp. 216–240.
  • Yiftachel, Oren, 1998, "Planning and Social Control: Exploring the Dark Side," Journal of Planning Literature, vol. 12, no. 4, May, pp. 395–406.
  • Yiftachel, Oren, 2006, "Re-engaging Planning Theory? Towards South-Eastern Perspectives," Planning Theory, vol. 5, no. 3, pp. 211–222.

للاطلاع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]