نظريات المؤامرة حول انهيار مركز التجارة العالمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
Aerial view of the debris field of the North Tower, 6 WTC, and 7 WTC (upper right)

نظريات المؤامرة حول انهيار مراقب لمركز التجارة العالمي هي نظرية تبناها البعض، حيث يؤكدون أن انهيار مركز التجارة العالمي لم يكن بسبب الضرر الحادث من ارتطام الطائرات التي وقعت كجزء من هجمات 11 سبتمبر 2001، والضرر الذي تلا من النار المضرمة في المباني كانت بسبب مواد متفجرة تم تثبيتها في المباني مقدماً.[1] أوائل المدعون مثل الفيزيائى ستيفن جونز E، المهندس المعماري ريتشارد جيج، ومهندس البرمجيات جيم هوفمان واللاهوتي ديفيد راي غريفين، يقولون إن التأثيرات الناتجة من ارتطام الطائرات والحرائق المندلعة لن تكون قادرة على إضعاف المبانى بما فيه الكفاية لبدء عملية الهدم الكبرى الانهيار الكارثي، وأن المبانى لن يتسنى لها ذلك الانهيار التام كما حدث ولا بالسرعة المذهلة التي تمت بها، دون طاقة إضافية لإضعاف تماسكها الهيكلي.[بحاجة لمصدر]

المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا (NIST) ومجلة الميكانيكا الشعبية درست ورفضت هذه النظريات. وقد قبل المتخصصين في الميكانيكا الهيكلية والهندسة الإنشائية قبلوا نموذج الانهيار بفعل الجاذبية الذي منشأه النيران لمباني مركز التجارة العالمي، وهو التفسير التي لا ينطوي على استخدام المتفجرات.[2][3][4] لم تختبر NIST بقايا المتفجرات في عينات مجمع الصلب، مشيرة إلى احتمال تحقيق نتائج غير حاسمة، ومشيرة أيضا إلى أن مركبات مماثلة كان يحتمل كونها وجدت أثناء بناء الأبراج.[5]

في عام 2006، اقترح جونز أن الثيرمايت أو الثيرمايت-الفائق قد استخدما من قبل المحققين الحكوميين بغرض الحصول على هذه المواد لأجل هدم المباني.[6][7][8][9] في أبريل 2009، نشرت جونز نيلز وإتش هاريت وسبعة مؤلفين آخرين في ورقة عن مجلة الفيزياء الكيميائية المفتوحة هذا قد دفع المحرر بروفيسور. ماري بول بيلينى، إلى الاستقالة لأنها إتهمت الناشر بطباعتها بدون إذن منها وبدون علمها وقالت أن لديها شكوك بالفعل أن الناشر "بنثام العلمية" أجرت بحوثا شبه علمية;[10][11] وكان عنوان هذا المقال "المواد المكتشفة بالموقع الثيرمية في الغبار من موقع الكارثة في 9/11 مركز التجارة العالمى '، وذكرت أنها وجدت أدلة على أن نانو ثيرمايت وجدت في عينات من الغبار الذي تم تصاعده خلال انهيار أبراج مركز التجارة العالمي. [12] ردت نيست أنه لا يوجد «آلية مراقبة» واضحة لإثبات أن العينات الأربعة من الغبار جاءت من موقع مركز التجارة العالمي. دعا جونز نيست إلى إجراء دراسات خاصة بها باستخدام «سلسلة من الإختبارات» الخاصة بالغبار المعروفة، ولكن نيست لم تجرِ التحقيق.[13]

التاريخ[عدل]

وقد تم مناقشة الأسئلة المتعلقة بتفاصيل التقنية حول انهيار مباني مركز التجارة العالمي لسنوات، بما في ذلك الطعن والسخرية.[14] هدم مراقب في نطاق نظريات المؤامرة قد أقترحت لأول مرة في أكتوبر 2001.[1] كتاب إريك هفشميد، حول أسئلة مؤلمة: تحليل للهجوم يوم 11 سبتمبر، الذي دعا إلى نظرية الهدم المسيطر عليه أو المراقب، وقد نشرت في سبتمبر 2002.[1] دايفيد راى جريفين وستيفين .إى. جونز هما أبرز دعاة النظرية.[1] لإن كتاب جريفين[15] بيرل هاربور الجديدة، الذي نشر في عام 2004,[16] قد أصبح مرجعا ل حركة الحقيقة حول هجمات 11/9.[17] في نفس العام، نشر جريفين الكتاب المعنون تقرير لجنة 11/9: الشطب والتشوهات، والذي يقول أن العيوب في تقريرتقرير لجنة 9/11 حيث أن تقرير اللجنة يرقى إلى التستر من قبل المسؤولين الحكوميين ويقول ان ادارة بوش كانت متواطئة في هجمات 11/9.[18] نظرية جريفين لخصت في مقالة في يونيو حزيران 2010 ان تلك العملية المزعومة أرادت في العلم المزيف أرادت للمباني الانهيار لأسفل على التوالي. إذا كانت قد إنقلبت، فإنها ستكون دمرت عشرات المباني الأخرى وقتلت عشرات الآلاف من الناس.[19]

ستيفن إى. جونز كان صوتا أكاديميا رائدا من أنصار نظريات الهدم المخطط له والمراقب.[20] في عام 2006، قال انه نشر ورقة بعنوان «لماذا في الواقع إنهارت تماما مباني مركز التجارة العالمي؟».[6] ردت جامعة بريغهام يونغ على تصريحات جونز «المليئة بنحو متزايد من المضاربة والإتهامات» عن طريق وضع إجازة مدفوعة الأجر ممنوحة له، وبالتالي تجريده من فئتين، في سبتمبر 2006، في انتظار مراجعة تصريحاته وبحوثه. وبعد ستة أسابيع، تقاعد جونز <- فقط في حالة أي شخص يفكر في إعادة تقديم كلمة "استقالة" هنا:. هذا من شأنه أن يكون وصفا غير صحيح في الواقع حول العلاقة المستمرة من جامعة بريغهام يونغ والبروفيسور جونز، انظر موقع جونز "في جامعة بريغهام يونغ - -> في الجامعة.[21] أصدرت كلية الهندسة الإنشائية في الجامعة بيانا قالت فيه أنهم «لا يدعمون فرضية البروفيسور جونز».[3][22] وشكك ديفيد راي غريفين في «فرضية انهيار» نظرية الانهيار المقترحة في دراسة أداء المبنى التي تنتجها وكالة إدارة الطوارئ الاتحادية (الفيدرالية).[23] في نيست تقرير عن انهيار أبراج مركز التجارة العالمي رفض لصالح نظرية فشل العمود.[24] وذكرت NIST نيست المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا في تقريرها النهائي أنه «لا توجد أدلة مؤيدة لفرضيات بديلة مما يدل على أن برجا مركز التجارة العالمي قد اسقطا من قبل الهدم المراقب والمسيطر عليه باستخدام عبوة ناسفة زرعت قبل 11 سبتمبر 2001»[25] ونشرت أسئلة وأجوبة حول القضايا ذات الصلة على موقعها الإلكتروني في أغسطس 2006.[24] وقد تم دحض العناصر الرئيسية للنظرية السائدة التي كتبها منحة دراسية هندسية، [26] حيث أعتبر أنصارها من «الغرباء».[2] مجلة بوبيلار ميكانكس تحدت النظريات السائدة في تقرير خاص «فضح أساطير 11/9».[27]

وقد نشرت مقالات وخطابات وتصريحات تشيد بإدعاءات الهدم المراقب والمعد سلفا في المجلات العلمية والهندسية. في أبريل 2008، رسالة بعنوان «النقاط الأربع عشرة من الاتفاق مع التقارير الحكومية الرسمية على تدمير مركز التجارة العالمي»، ونشرت من قبل ستيفن E. جونز، فرانك يجي، كيفن رايان، أنتوني Szamboti وجيمس غورلي في 'مجلة الهندسة المدنية المفتوحة.[28] وبعد بضعة أشهر، في يوليو 2008، مقالا بعنوان «عدم التوافق البيئي في مركز التجارة العالمي: الأدلة للمواد الحيوية»، ونشرت من قبل رايان، غورلي وجونز في حماة البيئة.[29] في وقت لاحق من ذلك العام نفسه، في أكتوبر 2008، من مجلةالميكانيكا الهندسية نشرت تعليقاt[30] بواسطة مهندس كيميائي والنائب جيمس R. غورلي، الذي يصف ما اعتبره أخطاء جوهرية في ورقة 2007بشأن ميكانيكا الانهيار التدريجي من جانب بازانت وفيردور.[31] في نفس القضية، بازانت ولو\دحضا حجج غورلي، ووجدا انتقاداته غير صحيحة علميا.[32] واقترح عليهم أن الانتقادات المستقبلية «للتعرف على المواد ذات الصلة من الكتب والمراجع المعتبرة الملائمة في مجال الميكانيكا الهيكلية» يجب الا تمثل خطرا أو تكون «مضللة وتؤثر بشكل خاطئ على الجمهور بمعلومات غير صحيحة.»[33] في أبريل 2009، الصيدلي الدنماركي نيلز H. Harrit، من جامعة كوبنهاغن، وثمانية مؤلفين آخرين نشرو ورقة فيجورنال المواد الكيميائية الفيزياء المفتوحة، بعنوان «المادة الثيرميتية التي أكتشفت في الغبار بموقع مركز التجارة العالمية المنكوب في 11/9». وتخلص الورقة أن المادة التي تتكون من رقائق غير متفاعل ومتفاعلة جزئيا الثيرمايت الفائق، أو نانو ثيرمايت، يبدو أنها كانت موجودة في عينات من الغبار.[12][34]

وقد ساهمت مواقع الإنترنت وأشرطة الفيديو لنمو حركة الأفراد التي تدعم النظرية القائلة بأن متفجرات زرعت قد دمرت مركز التجارة العالمي. الموقع الإلكتروني لمهندسون المعماريون والمهندسون لحقيقةأحداث 9/11 يستشهد بعضوية أكثر من 1,500 من المهندسين والمهندسين المعماريين.[35] نظرية الهدم المسيطر عليه غالبا ما تتضمن مزاعم بأن الحكومة الأمريكية خططت المطلعين و/ أو شاركت في تدمير مركز التجارة العالمي من أجل تبرير غزو العراق وأفغانستان.[36] النظرية تحتل مكانة بارزة شعبية في مجال الترفيه من نوعية الأفلام، مثل التغيير الفضفاض,[37] فضلا عن أكثر الأفلام الوثائقية نوعية، مثل : مخطط للحقيقة في أحداث 11/9، من قبل المهندس المعماري سان ريتشارد غيج منطقة فرانسيسكو، والتي تقوم أساسا على العروض العلمية والأدلة الهندسية لنظرية الهدم المسيطر عليه.[38]

بينما الصحافة السائدة لديها تاريخ كبير من تسميات مهينة، والأوصاف والتفسيرات من دعاة نظرية الهدم (أي في عام 2006، ومجلة نيويورك(مجلة) ذكرت أن «الجيل الجديد من منظرين المؤامرة تشرع في العمل على التاريخ السري ليوم نيويورك الأفظع.»[39])، وقد تم دعم نظرية من قبل عدد من الجهات الشعبية والموسيقيين والسياسيين، بما في ذلك تشارلي شين، [40][41] ويلي نيلسون، [42] الحاكم السابق لمينيسوتا جيسي فنتورا، [43] نجمة البرامج الحوارية روزي أودونيل، [44] والممثلين إد أزنر ودانيال صنجاتا.

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث Clarke, Steve. "Conspiracy Theories and the Internet: Controlled Demolition and Arrested Development". Episteme, Volume 4, Issue 2, 2007, pp. 167-180.
  2. أ ب Bažant، Zdeněk P. (2007). "Mechanics of Progressive Collapse: Learning from World Trade Center and Building Demolitions" (PDF). J Engrg Mech. 133 (3): 308–319. doi:10.1061/(ASCE)0733-9399(2007)133:3(308). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2007-08-09. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-22. As generally accepted by the community of specialists in structural mechanics and structural engineering (though not by a few outsiders claiming a conspiracy with planted explosives), the failure scenario was as follows [...] {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط author-name-list parameters تكرر أكثر من مرة (مساعدة) نسخة محفوظة 11 سبتمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب Gravois، John (23 يونيو 2006). "Professors of Paranoia? Academics give a scholarly stamp to 9/11 conspiracy theories". The Chronicle of Higher Education. مؤرشف من الأصل في 2009-04-23. اطلع عليه بتاريخ 2007-01-24. Thomas W. Eagar is one scientist who has paid some attention to the demolition hypothesis — albeit grudgingly. A materials engineer at the Massachusetts Institute of Technology, Mr. Eagar wrote one of the early papers on the buildings' collapses, which later became the basis for a documentary on PBS. That marked him for scrutiny and attack from conspiracy theorists. For a time, he says, he was receiving one or two angry e-mail messages each week, many accusing him of being a government shill. When Mr. Jones's paper came out, the nasty messages increased to one or two per day.
  4. ^ Asquith، Christina (7 سبتمبر 2006). "Conspiracies continue to abound surrounding 9/11: on the eve of the fifth anniversary, a group of professors say the attacks were an "inside job."". Diverse Issues in Higher Education: 12. مؤرشف من الأصل في 2012-07-09. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-09.
  5. ^ "NIST's Investigation of the Sept. 11 World Trade Center Disaster". NIST. August, 2006. مؤرشف من الأصل في 2010-05-22. اطلع عليه بتاريخ June 13, 2010. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  6. أ ب Jim Dwyer (2 سبتمبر 2006). "2 U.S. Reports Seek to Counter Conspiracy Theories About 9/11". New York Times. مؤرشف من الأصل في 2019-04-02. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-30. {{استشهاد بخبر}}: الوسيط |عمل= و|صحيفة= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  7. ^ Dean، Suzanne (10 أبريل 2006). "Physicist says heat substance felled WTC". Deseret Morning News. مؤرشف من الأصل في 2010-07-16. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-07.
  8. ^ Barber، Peter (7 يونيو 2008). "The truth is out there". Financial Times. مؤرشف من الأصل في 2011-10-07. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-23.
  9. ^ "Great Day Talks To Architect Richard Gage About 9/11". KMPH Fox 26. مؤرشف من الأصل في 2020-01-28. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-28.
  10. ^ Hoffmann، Thomas (28 أبريل 2009). "Chefredaktør skrider efter kontroversiel artikel om 9/11". Videnskab. مؤرشف من الأصل في 2010-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2009-11-15. Mailen får hende til med det samme at smække med døren til tidsskriftet.
  11. ^ Oder، Norman. "Hoax Article Accepted by "Peer-Reviewed" OA Bentham Journal". مؤرشف من الأصل في 2019-01-13. اطلع عليه بتاريخ 2011-01-01.
  12. أ ب Harrit، Niels H. (3 أبريل 2009). "Active Thermitic Material Discovered in Dust from the 9/11 World Trade Center Catastrophe". The Open Chemical Physics Journal. 2 (1). doi:10.2174/1874412500902010007. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2010-10-26. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-11. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الوسيط author-name-list parameters تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  13. ^ Levin، Jay؛ McKenzie، Tom (17 سبتمبر 2009). "The Elements of a Great Scientific and Technical Dispute". Santa Barbara Independent. مؤرشف من الأصل في 2018-11-23. اطلع عليه بتاريخ 2009-09-19.
  14. ^ Harper، Jennifer (22 فبراير 2010). "Explosive News". Washington Times. مؤرشف من الأصل في 2019-05-06. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-23.
  15. ^ Reid، Sue (9 فبراير 2007). "An explosion of disbelief — fresh doubts over 9/11". Daily Mail. مؤرشف من الأصل في 2018-12-22. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-14.
  16. ^ Powell، Michael (8 سبتمبر 2006). "The Disbelievers". The Washington Post. مؤرشف من الأصل في 2018-10-09. اطلع عليه بتاريخ 2009-06-01. The loose agglomeration known as the ‘9/11 Truth Movement’
  17. ^ Barber، Peter (7 يونيو 2008). "The truth is out there". مؤرشف من الأصل في 2011-10-07. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-23.
  18. ^ "The 9/11 Commission Report: Omissions and Distortions". Book TV on C-SPAN2. Top Nonfiction Authors Every Weekend. 3 يوليو 2005. مؤرشف من الأصل في 2012-02-17. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-15.
  19. ^ Did 9/11 Justify The War In Afghanistan? David Ray Griffen for countercurrents.org June 26, 2010 نسخة محفوظة 04 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Rudin، Mike (4 يوليو 2008). "The evolution of a conspiracy theory". BBC. مؤرشف من الأصل في 2009-10-21. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-23.
  21. ^ Walch، Tad (8 سبتمبر 2006). "BYU places '9/11 truth' professor on paid leave". Deseret Morning News. مؤرشف من الأصل في 2010-07-15. اطلع عليه بتاريخ 2009-01-04. Sullivan، Will (11 سبتمبر 2006). "BYU takes on a 9/11 conspiracy professor". U.S. News & World Report. www.usnews.com. مؤرشف من الأصل في 2013-11-04. اطلع عليه بتاريخ 2009-04-26. "BYU Professor Who Believes WTC Brought Down by Explosives Resigns". Fox News. 21 أكتوبر 2006. مؤرشف من الأصل في 2012-10-22. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-15. Walch، Tad (22 أكتوبر 2006). "BYU professor in dispute over 9/11 will retire". Deseret Morning News. مؤرشف من الأصل في 2008-05-07. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-15. "Steven E. Jones. Retired Professor". Brigham Young University. مؤرشف من الأصل في 2010-07-05. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-06.
  22. ^ McIlvain، Ryan (5 ديسمبر 2005). "Censor rumors quelled" (PDF). BYU NewsNet. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-25.[وصلة مكسورة]
  23. ^ Griffin، David Ray (10 سبتمبر 2006). "David Ray Griffin interview". CBC News. مؤرشف من الأصل في 2007-07-03. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-04.[وصلة مكسورة]
  24. أ ب NIST (2006-08). "Answers to Frequently Asked Questions". Federal Building and Fire Safety Investigation of the World Trade Center Disaster. مؤرشف من الأصل في 2010-05-22. اطلع عليه بتاريخ 2006-01-12. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  25. ^ Sunder، Shyam (2005). final.pdf "Consideration of Public Comments" (PDF). NIST Response to the World Trade Center Disaster. National Institute of Standards and Technology. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2012-03-15. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار أرشيف= (مساعدة)
  26. ^ دُوِي:10.1061/(ASCE)0733-9399(2008)134:10(892)
    This citation will be automatically completed in the next few minutes. You can jump the queue or expand by hand
  27. ^ Potocki، P. "Popular Mechanics Debunking the 9-11 Myths: Special report, 2008". مؤرشف من الأصل في 2015-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2012-02-22.
  28. ^ Steven E. Jones, Frank M. Legge, Kevin R. Ryan, Anthony F. Szamboti, James R. Gourley (2008). "Fourteen Points of Agreement with Official Government Reports on the World Trade Center Destruction". Bentham Science Publishers. مؤرشف من الأصل في 2012-09-26.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  29. ^ Kevin R. Ryan, James R. Gourley, Steven E. Jones (2008). "Environmental anomalies at the World Trade Center: evidence for energetic materials". Springer Netherlands, The Environmentalist, Online First. مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفين (link)
  30. ^ دُوِي: 10.1061/(ASCE)0733-9399(2008)134:10(915)
    This citation will be automatically completed in the next few minutes. You can jump the queue or expand by hand
  31. ^ دُوِي:10.1061/(ASCE)0733-9399(2007)133:3(308)
    This citation will be automatically completed in the next few minutes. You can jump the queue or expand by hand
  32. ^ دُوِي:10.1061/(ASCE)0733-9399(2008)134:10(917)
    This citation will be automatically completed in the next few minutes. You can jump the queue or expand by hand "هي محل تقدير ومصالح متعددة التخصصات من غورلي، وهو مهندس كيميائي مع درجة الدكتوراه في القانون، على الرغم من أن أيا من الإنتقادات التى تمت مناقشتها هى صحيحة علميا، يوفر نقاشه فرصة طيبة لتبديد الشكوك التي صدرت مؤخرا عن بعض الآراء في المجتمع خارج نطاق الميكانيكا الهيكلية والهندسة ".
  33. ^ دُوِي:10.1061/(ASCE)0733-9399(2008)134:10(917)
    This citation will be automatically completed in the next few minutes. You can jump the queue or expand by hand "على الرغم من أن الجميع بالتأكيد لهم الحق في التعبير عن رأيهم بشأن أي مسألة مثيرة للقلق، يجب أن النقاد المهتمين يدركون أنه، للمساعدة على تمييز الحقيقة عن وجود مشكلة هندسية مثل انهيار مركز التجارة العالمي، فمن الضروري التعرف على المواد ذات الصلة من الكتب والمراجع المناسبة في مجال الميكانيكا الهيكلية، وتكون الإنتقادات عرضة لخطر التضليل والتأثير بشكل خاطئ الجمهور بمعلومات غير صحيحة."
  34. ^ بوليتكن  [لغات أخرى]‏: Konspirationsteorier om 9/11 får nyt liv, يولاندس بوستن: Forskere: Sprængstof i støvet fra WTC نسخة محفوظة 4 يونيو 2012 على موقع واي باك مشين., Ekstra Bladet: Mystik om WTC: Nano-termit i tårne, Kristeligt Dagblad: Dansker genopliver konspirationsteori om 11. september, Videnskab: Dansk forsker: Eksplosivt nanomateriale fundet i støvet fra World Trade Center. The journal Videnskab is sponsored by the Danish Ministry for Science and Technology. نسخة محفوظة 19 يوليو 2011 على موقع واي باك مشين. "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2010-03-15. اطلع عليه بتاريخ 2013-09-07.
  35. ^ "Architects and Engineers for 9/11 Truth". مؤرشف من الأصل في 2019-06-04. اطلع عليه بتاريخ 2011-07-30.
  36. ^ Eric Lipton (22 أغسطس 2008). "Fire, Not Explosives, Felled 3rd Tower on 9/11, Report Says". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2019-04-01.
  37. ^ Pilkington، Ed (26 يناير 2007). "'They're all forced to listen to us'". The Guardian. London. مؤرشف من الأصل في 2013-05-27. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-06.
  38. ^ Moskowitz، Eric (29 نوفمبر 2007). "Airing of 9/11 film ignites debate". The Boston Globe. مؤرشف من الأصل في 2016-03-09. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-23.
  39. ^ Mark Jacobson (2006). "The Ground Zero Grassy Knoll". New York Magazine. مؤرشف من الأصل في 2018-12-03.
  40. ^ "CNN.com - Transcripts". Transcripts.cnn.com. مؤرشف من الأصل في 2018-10-09. اطلع عليه بتاريخ 2008-10-30.
  41. ^ "Charlie Sheen doesn't buy 9/11 spin". The Boston Herald. 23 مارس 2006.
  42. ^ Fox News نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2012 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  43. ^ Ventura Regrets Not Being More Skeptical Over 9/11. Retrieved on April 8, 2008. نسخة محفوظة 05 أبريل 2008 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  44. ^ Dwyer، Jim (30 مايو 2007). "A Notion From 9/11 Is Kept Alive". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2020-03-13. اطلع عليه بتاريخ 2009-05-17.

وصلات خارجية[عدل]