هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

نظرية الأم الباردة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

نظرية الأم الباردة هي نظرية تم رفضها على نطاق واسع بأن التوحد سببه نقص دفء الأمومة. الأبحاث الحالية تشير إلى أن مجموعة من العوامل الوراثية و التعرض إلى العوامل البيئية السائدة هي أسباب التوحد.[1]

مصطلحات الأم الباردة و الآباء الباردون تمت صياغتهم حوالي عام 1950 كتسمية للأمهات و الآباء للأطفال المصابين بمرض التوحد أو انفصام الشخصية. عندما كان ليو كانر أول من عرف التوحد في عام 1943، وأشار إلى عدم وجود الدفء بين أولياء أمور الأطفال المصابين بالتوحد. الآباء وخاصة الأمهات، غالبا ما كان يلقى باللوم علىهم لسلوك أبنائهم الغير طبيعي، والتي شملت الطقوسالجامدة،  صعوبة الكلام، والعزلة الذاتية. كانر رفض في وقت لاحق نظرية "الأم الباردة" وقام بالتركيز بدلا من ذلك على آليات الدماغ.[2]

أصل النظرية[عدل]

في ورقته البحثية في عام 1943 التي عرف فيها التوحد لأول مرة، ليو كانر لفت الانتباه إلى ما بدا كنقص في الدفء بين آباء وأمهات الأطفال الذين يعانون من التوحد.[3] في عام ورقته البحثية في 1949، كانر اقترح أن التوحد قد يكون ذا صلة إلى "حقيقة عدم وجود دفء الأمومة"، وأشار إلى أن الآباء نادرا ما يتنازلون بأن ينغمسوا في لعب الأطفال، ولاحظ أن ما يتعرض له الأطفال من "البداية إلى برودة الوالدين والميكانيكية نوع من الانتباه إلى الاحتياجات المادية فقط.... حيث  تُركوا بدقة في الثلاجات التي لم تذوب. انسحابهم يبدو كتصرف ابتعاد عن مثل هذه الحالة إلى طلب الراحة في العزلة."[4] في عام مقابلة في 1960، كانر بصراحة وصف آباء الأطفال المصابين بالتوحد "أنه فقط يحدث بسبب تجمد كاف لإنتاج أطفال."[5] إلا أنه في ورقة كانر الأصلية مجموعة واحدة فقط من الآباء وصفت بأنها "باردة" مع العديد من أفراد الأسرة الذين يمكن اعتبارهم من أقليات عصبية أو آخرون على مقربة من قراءة النص.[6]

برونو بيتلهايم من جامعة شيكاغو كان له دور في تسهيل قبول النظرية على نطاق واسع سواء من قبل الجمهور أو من قبل المجتمع الطبي، على الرغم من أن بيتلهايم كان متخصصا زائفا في علم نفس الأطفال الذي قام بتزوير أوراق اعتماده.[7][8][9]

في الخمسينات والستينات وفي غياب أي تفسير حيوي لسبب التوحد بعد أن تم وصف أعراض المرض لأول مرة بواسطة العلماء، بيتلهايم وكذلك متخصصو التحليل النفسي الفعليين دافعوا عن فكرة أن التوحد ينتج عن الأمهات الذين كن باردات حيث قمن بإبعاد أطفالهن وبالتالي حرمان الأطفال من فرصتهم "للتواصل بشكل سليم".

النظرية تم تبنيها من قبل المؤسسة الطبية وظلت إلى حد كبير دون اعتراض حتى منتصف الستينات، ولكن آثارها بقيت في القرن الحادي والعشرين. العديد من المقالات والكتب التي نشرت في تلك الحقبة وضعت التوحد على عاتق الأمهات لعدم وجود المودة، ولكن بحلول عام 1964، برنارد ريملاند، عالم النفس الذي كان له ابن مصاب بالتوحد نشر كتابا الذي يعتبر بداية ظهور تفسير مضاد للمفاهيم الخاطئة حول أسباب التوحد. كتابه  التوحد الطفولي: المتلازمة وآثارها على نظرية السلوك العصبي، هاجم فيه فرضية الأم الباردة مباشرة.

بعد ذلك بوقت قصير في عام 1967، بيتلهايم كتب القلعة الفارغة: التوحد الطفولي و ولادة النفس الذي قام فيه بمقارنة التوحد إلى كون الشخص سجينا في معسكر الاعتقال:

"الفرق بين محنة السجناء في معسكرات الاعتقال والظروف التي تؤدي إلى التوحد والفصام عند الأطفال هو بالطبع أن الطفل لم يكن لديه فرصة سابقة لتطوير الكثير في شخصيته."

بعد وفاته في عام 1990 اتضح في النهاية أن بيتلهايم قد زور أوراق اعتماده. حيث أنه حصل على درجته في تاريخ الفن أو الفلسفة (علم الجمال)[10][11][12] وأنه لم يأخذ إلا ثلاثة فصول تمهيدية في علم النفس.[13] وذكر أن فرويد قد أثنى عليه كشخص يحتاجه التحليل النفسي لينمو ويتطور. الحقيقة أن بيتلهايم لم يقابل فرويد أبدا.[14] معظم ما عرفه بيتلهايم عن علم التحليل النفسي، يبدو أنه قد تم تعلمه كعميل.[15]

تم تعيين بيتلهايم في عام 1944 كمدير لمدرسة الأطفال المضطربين في جامعة شيكاغو اكعلاج وسطي لهؤلاء الأطفال، الذين كان يشعر أنهم سيستفيدون من "استئصالهم من الوالدين".تم اعتبار هذا قمة اعتبار التوحد كاضطراب في الأبوة والأمومة.[16] بعض السلطة منحته هذا أيضا لأن بيتلهايم نفسه كان قد تدرب في معسكر داخاو قبل الحرب العالمية الثانية.

في عام 1969، كانر ذكر نظرية الأم الباردة في الاجتماع السنوي الأول من ما يسمى الآن جمعية التوحد الأمريكية قائلا:

من أول نشر حتى الأخير، تحدثت عن هذه الحالة بدون أي لبس فيها بكونها "فطرية." ولكن لأنني وصفت بعض خصائص الآباء كأشخاص، تم تحريف أقوالي كثيرا عن طريق القول بأنني قلت بأن "الأمر برمته خطأ الآباء."[17]

أبرز الأطباء النفسيين الآخرين[عدل]

بالنسبة إلى سيلفانو أرتيتي، الذي كتب أعماله الرئيسية من الخمسينات وخلال السبعينات، مصطلح الفكر التوحدي و ما أسماه الفكر البليولوجي يعتبران نفس الظاهرة. الفكر البليولوجي يعتبر صفة مميزة لكل من مرضى الفصام الحاليين و الإنسان البدائي، وهو نوع من التفكير الذي أسس في غيرالمنطق الأرسطي. الأطفال الذين يعانون من التوحد يتحدثون عن أنفسهم "أنت" وليس من النادر الإشارة إلى الأم "أنا". بينما  "أنت" لا تزال "أنت" و لا تتحول إلى "أنا".[18]

بالنسبة إلى مارغريت مالر وزملائها التوحد هو دفاع من الأطفال الذين لا يستطيعون معايشة الأم ككائن حي بدائي. فبالنسبة لهم،  التوحد هو محاولة لنزع الاختلاف و نزع الحيوانية.[19] متلازمة التوحد التكافلي كانت تسمى "متلازمة مالر" لأن مالر وصفتها: الطفل غير قادر على الابتعاد عن الأم.

أرتيتي حذر من أن الميل إلى التوحد هو علامة على وجود نوع من اضطراب في عملية التنشئة الاجتماعية، وأنه عندما تظهر تعبيرات التوحد ينبغي افتراض أن هناك نوعا من الصعوبة بين الطفل ووالديه، الأطفال الذين يستخدمون تعبيرات التوحد -كما لاحظ أرتيتي- هم الأطفال الذين لا يمكنهم الاتصال اجتماعيا.

في كتاب  تفسير مرض الفصام أكد أرتيتي على أنه من أجل عملية تنشئة اجتماعية طبيعية، فمن الضروري بالنسبة للعلاقات بين الوالدين والطفل أن تكون طبيعية. المحبة أو عدم القلق من المواقف الأبوية تعتبر في صالح التنشئة الاجتماعية. أرتيتي لم يؤكد فقط على أن العلاقات بين الوالدين والطفل هي أول التصرفات الاجتماعية وأهم الدوافع الاجتماعية، ولكنها أيضا حافز إما لقبول أو رفض المجتمع. نفس الطفل في هذا الرأي هو انعكاس المشاعر والأفكار والمواقف من الوالدين تجاه الطفل. الأطفال الذين يعانون من التوحد يظهرون اضطرابا اجتماعيا و لا يريدون أي نوع من العلاقة مع الناس. حيث "يمحون" الناس من وعيهم. بالنسبة إلى أرتيتي فإن الخوف من الوالدين يمتد إلى غيرهم من الكبار: الميل إلى قطع التواصل مع البشر.

بقاء النظرية[عدل]

وفقا لكتاب بيتر بريجين من عام 1991 الطب النفسي السام، فإن نظرية التوحد النفسية تم التخلي عنها بسبب الضغوط السياسية من قبل منظمات الآباء وليس لأسباب علمية. على سبيل المثال، بعض تقارير القضية أظهرت أن الحرمان المؤسسي العميق يمكن أن يؤدي إلى أعراض تشبه التوحد.[20] الطبيب فرانسيس توستين كرست حياتها للنظرية. حيث كتبت:

يجب ملاحظة أن التوحد هو واحد من عدد من الإضطرابات العصبية ذات الطبيعة النفسية لدى الأطفال، أي أنها تحدث بسبب الصدمات المسيئة في معاملة الأطفال.... هناك إنكار مستمر من قبل المجتمع الأمريكي لأسباب ضرر الملايين الأطفال الذين تلقوا صدمات وتلف دماغهم نتيجة للمعاملة القاسية من قبل الآباء والأمهات الذين هم على خلاف ذلك مشغولون عن حب و رعاية أطفالهم.[21]

أليس ميلر  -واحدة من أفضل المؤلفين المعروفين عن عواقب العنف ضد الأطفال- أكدت على أن التوحد ظاهرة نفسية، و أن الخوف من الحقيقة حول العنف ضد الأطفال هي المهيمنة في تقريبا جميع أشكال علاج التوحد المعروفة لها. عندما زارت ميلر العديد من مراكز  علاج التوحد في الولايات المتحدة، أصبح من الواضح لها أن قصص الأطفال "مستوحاة من الخوف لكل من الأطباء والأمهات على حد سواء":

قضيت يوما أراقب ما يحدث للفريق. أنا أيضا درست عن قرب الأطفال على الفيديو. ما أصبح أكثر وضوحا بمرور اليوم أن جميع هؤلاء الأطفال كان لديهم تاريخا طويلا من المعاناة التي يقفون وراءها. غير أن هذا لم يكن المشار إليه.... في محادثاتي مع المعالجين والأمهات حيث سألتهم عن قصص حياة كل طفل. الحقائق أكدت حدسي. إلا أنه مع ذلك لا أحد كان على استعداد لأخذ هذه الحقائق على محمل الجد.[22]

مثل أرتيتي و توستن، ميلر اعتقدت أن المواقف الأبوية العاطفية فقط تؤدي إلى اكتمال ازدهار شخصية الطفل.

نظرية الأم الباردة تم رفضها على نطاق واسع في الولايات المتحدة ولكن كان لا يزال لديها بعض الدعم في فرنسا[23] و أوروبا و هناك اعتقاد بصحتها إلى حد كبير في كوريا الجنوبية أنها سبب التوحد.[24] الأكاديمي في علم النفس توني همفريز من كلية جامعة كورك هو رائد أيرلندي في مجال دعاة نظرية الأبوة والأمومة الباردة، على الرغم من توجيه اللوم من المجتمع النفسي في أيرلندا.[25]

بدائل حديثة[عدل]

التوافق الحديث في الآراء هو أن التوحد له أساس جيني قوي، على الرغم من أن جينات التوحد معقدة و غير مفهومة جيدا.[26] وعلاوة على ذلك، فإن تعرض الجنين والرضيع للمبيدات الحشرية والفيروسات والمواد الكيميائية المنزلية تعتبر أيضا من ضمن العوامل التي تؤدي إلى المتلازمة.[27]

على الرغم من أن الدراسات الحديثة قد أشارت إلى أن دفء الأمهات، الثناء، و نوعية العلاقة ترتبط مع تخفيض مشاكل السلوك في التوحد عند المراهقين والبالغين، وأن الانتقادات الأمومية ترتبط مع السلوكيات الغير مهيئة والأعراض، إلا أن هذه الأفكار مختلفة تماما ع فرضية الأم الباردة.[28]

فيلم وثائقي[عدل]

في عام 2002، كارتمكوين للأفلام أطلقت فيلم   الأمهات الباردات، فيلم وثائقي يأخذ نظرة على الأمهات الأمريكيات في الخمسينيات والستينيات و اللوم الموجه من قبل المؤسسة الطبية للأمهات بأنه تسببوا في اصابة أطفالهم بالتوحد. العرض ظهر في صيف عام 2002 من قبل الولايات المتحدة في برنامج تلفزيوني، والذي وصفه موقع PBS  بأنه 'على الرغم من انعدام مصداقيتها كليا اليوم، إلا أن تشخيص "الأم الباردة" أدان الآلاف من الأطفال الذين يعانون من التوحد إلى علاجات مشكوك فيها وأمهاتهم إلى كابوس طويل من عدم الثقة بالنفس والشعور بالذنب. في الأمهات الباردات، فيلم جديد عن طريق ديفيد سيمسون، هانلي وغوردون كوين ، وكارتمكوين لإنتاج الأفلام التعليمية  هذه الأمهات تحكي هذه القصة للمرة الأولى.'[29][30][31]

انظر أيضا[عدل]

  • الحرمان الأموي
  • قليل من اليأس

المراجع[عدل]

  1. ^ Autism نسخة محفوظة 11 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ http://www.psychologytoday.com/blog/child-myths/201004/whose-fault-is-autism-historical-view-placing-blame
  3. ^ Kanner L (1943). "Autistic disturbances of affective contact". Nerv Child. 2: 217–50. 
  4. ^ Kanner L (1949). "Problems of nosology and psychodynamics in early childhood autism". Am J Orthopsychiatry. 19 (3): 416–26. PMID 18146742. doi:10.1111/j.1939-0025.1949.tb05441.x. 
  5. ^ "The child is father". TIME. 1960-07-25. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2007. 
  6. ^ http://garfield.library.upenn.edu/classics1979/A1979HZ31800001.pdf
  7. ^ Turbulent dreams of a damaged saint, The Independent [UK], Nicholas Tucker, 8 December 1995. نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ The Confidence Man : THE CREATION OF DR. نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Boxer، Sarah (January 26, 1997). "The Man He Always Wanted to Be". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2017. 
  10. ^ An Icon of Psychology Falls From His Pedestal, New York Times, Books, Christopher Lehmann-Haupt (review of The Creation of Dr. B by Richard Pollak), Jan. 13, 1997. نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Bruno Bettelheim: a cautionary life, Baltimore Sun, Paul R. McHugh, Jan. 19, 1997. نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Biography As Revenge, Chicago Tribune, Marie Winn (who writes regularly for The Wall Street Journal's Leisure & Arts Page), Feb. 23, 1997. نسخة محفوظة 09 نوفمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Genius Or Fraud? نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ THE BATTLE OVER BETTELHEIM, Weekly Standard, Peter D. Kramer, April 7, 1997. نسخة محفوظة 29 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Finn, Molly (1997). "In the case of Bruno Bettelheim". First Things (74): 44–8. 
  16. ^ Millon، Theodore؛ Krueger، Robert F.؛ Simonsen، Erik، المحررون (2011). Contemporary Directions in Psychopathology. Scientific Foundations of the DSM-V and ICD-11. New York City: Guilford Press. صفحة 555. ISBN 1-60623-533-8. 
  17. ^ Feinstein A. "'Refrigerator mother' tosh must go into cold storage". autismconnect. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2007. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2007. 
  18. ^ Arieti S (1974). Interpretation of Schizophrenia (الطبعة 2nd). Northvale, NJ: Aronson. ISBN 1-56821-209-7. 
  19. ^ Mahler MS، Furer M، Settlage SF (1959). "Severe emotional disturbances in childhood: psychosis". In Arieti S. American Handbook of Psychiatry. 1. Basic Books. صفحات 816–39. OCLC 277737871. 
  20. ^ Rutter M، Andersen-Wood L، Beckett C، وآخرون. (1999). "Quasi-autistic patterns following severe early global privation. English and Romanian Adoptees (ERA) Study Team". J Child Psychol Psychiatry. 40 (4): 537–49. PMID 10357161. doi:10.1017/S0021963099003935. 
  21. ^ Tustin F (1991). "Revised understandings of psychogenic autism". Int J Psychoanal. 72 (Pt 4): 585–91. PMID 1797714. 
  22. ^ Miller A (1991). Breaking Down the Wall of Silence: The Liberating Experience of Facing Painful Truth. Dutton. صفحات 48–49. ISBN 0-525-93357-3. 
  23. ^ Heurtevent، David (January 2, 2012). "Introduction to Autism in France: A Really Silly Psychiatric System !". Support The Wall – Autism. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2012. 
  24. ^ Cohen D (2007-01-23). "Breaking down barriers". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2008. اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2007. 
  25. ^ "Controversial autism article should be retracted – Psychological Society of Ireland". The Journal.ie. 2012-02-09. مؤرشف من الأصل في 08 يونيو 2018. 
  26. ^ "Advances in autism genetics: on the threshold of a new neurobiology". Nat Rev Genet. 9 (5): 341–55. 2008. PMID 18414403. doi:10.1038/nrg2346. 
  27. ^ New Study: Autism Linked to Environment - Scientific American نسخة محفوظة 19 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  28. ^ "Symptoms and behavior problems of adolescents and adults with autism: effects of mother-child relationship quality, warmth, and praise". Am J Ment Retard. 113 (5): 387–402. 2008. PMID 18702558. doi:10.1352/2008.113:387-402. 
  29. ^ Refrigerator Mothers :: Kartemquin Films نسخة محفوظة 20 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Refrigerator Mothers, PBS, first showing: July 16, 2002. نسخة محفوظة 01 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  31. ^ itvs, Includes listing of awards for Refrigerator Mothers in 2002. نسخة محفوظة 12 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.

روابط خارجية[عدل]

  • Bettelheim and Autism: Is History Repeating Itself?". Lynne Soraya, Asperger's Diary, Psychology Today. 10 Jan. 2010. '"For Anglo families eligible for Medicaid, it usually takes three or four doctor's visits to get a diagnosis for their children, according to a 2002 article in the Journal of the American Academy of Child and Adolescent Psychiatry. For the Latino families studied, it took more than eight."'