هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
هذه المقالة أو أجزاء منها بحاجة لتدقيق لغوي أو نحوي

نظرية التعرف على الشخصية تبعا لفصيلة الدم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Edit-clear.svg
تعرَّف على طريقة التعامل مع هذه المسألة من أجل إزالة هذا القالب.تحتاج هذه المقالة كاملةً أو أجزاءً منها إلى تدقيق لغوي أو نحوي. فضلًا ساهم في تحسينها من خلال الصيانة اللغوية والنحوية المناسبة. (أبريل 2018)
الجدول الياباني لتصنيفات الشخصية تبعا لفصيله الدم
فصيلة"A"
المميزاتحذر, حساس , صبور , مسئول , متحفظ و جاد
العيوبعنيد , شديد الجدية, مهووس
فصيلة"B"
المميزاتشغوف, نشيط ,مبدع , محب للحيوان , مرن و مبهج , ودود و متفائل
العيوبغيرمسئول , مهمل , أناني , كسول , غير صبور , لايعتمد عليه و يتبع طريقته
فصيلة "AB"
المميزاتمبدع , عقلاني , هادئ , اجتماعي , ذكى و قادر على التكيف
العيوبانتقادي, غير متسامح , غدار ومتردد
فصيلة"O"
المميزاتواثق, قوي العزيمة, طموح, رياضي,ذو رأي,محبوب , له حدس و تنافسي .
العيوبمتعجرف , غير متوقع , نرجسي , بارد , عدواني , حقود و غير رحيم

نظرية التعرف على الشخصية تبعا لفصيلة الدم ظهرت في دول شرق اسيا، يعتقد الكثير من الناس بأن نظام تحديد فصيلة الدم للشخص ينبئ بالكثير عن شخصيته، مزاجه، توافقه مع الآخرين، هذا يشبه كيفية اعتبار العلامات الفلكية عاملًا مؤثرًا في حياة الأشخاص في البلدان المختلفة.

أحد الدوافع التي جعلت اليابان تطور النظرية التي تزعم ان فصيلة الدم هي المؤشر لشخصية الفرد كان ردة فعل ضد الأفكار الشائعة النمطية القادمة من أوروبا، كما ان هذا الاعتقاد قد نشأ على أثر منشورات ماساهيكو نومي في سبعينات القرن الماضي. بشكل عام يرفض المجتمع العلمي نظريات تحديد الشخصية من نوع الدم وذلك لاعتباره خرافة أو علم زائف ؛ بسبب نقص الأدلة أو المعايير القابلة للاختبار، على الرغم من أن البحث في العلاقة السببية بين نوع الدم والشخصية محدود، فإن البحث لا يبرهن على أي ارتباط ذي دلالة إحصائية بين الاثنين. تشير بعض الدراسات إلى وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين نوع الدم والشخصية، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كان هذا يرجع ببساطة إلى نبوءة تحقق ذاتها. في الآونة الأخيرة تم اقتراح بعض الفرضيات الطبية لدعم نظرية تحديد الشخصية طبقا لفصيلة الدم.

التاريخ[عدل]

يعود تاريخ هذه الفكرة -بيان السمات الشخصية من خلال فصائل الدم- إلى أرسطو، وقد سعى أبقراط أيضا لربط الشخصية بيولوجياً وذلك عن طريق ربط السمات الشخصية مع الأربعة مزاجات الجسدية وهي التفاؤل والبلغماتية والغضب والسوداوية.

نشر رين هيرانو وتوميتا ياشيما مقال بعنوان "فصيلة الدم البيولوجية ذات الصلة" في المجلة الطبية العسكرية في عام 1926، وكان ينظر إليه على أنه تقرير غير إحصائي وغير علمي وكل ذلك كمسوم بتقرير [بدافع العنصرية].

تاكيجي فوروكاوا[عدل]

في عام 1927 نشر تاكيجي فوروكاوا، الأستاذ في مدرسة المدرسات في طوكيو، بحث بعنوان "دراسة الطباع من خلال فصيلة الدم" في المجلة العلمية للبحوث النفسية، وسرعان ما ذاع صيت الفكرة بين اليابانيين على الرغم من افتقار فوروكاوا إلى وثائق اعتماد، كما طلبت الحكومة العسكرية في ذلك الوقت إجراء دراسة تهدف إلى تربية جنود مثاليين. استخدمت الدراسة ما بين عشرة إلى عشرين شخصًا للفحص، وبالتالي لم تفِ المتطلبات الإحصائية اللازمة لتعميم النتائج على نطاق أوسع من السكان. من ناحية أخرى أعلن فيشر عام 1934م عن [اختبار فصيلة الدم] الذي يحظى بشعبية كبيرة في الوقت الحاضر، وللمرة الأولى قال العديد من الباحثين إنهم وجدوا اختلافات احصائية مهمة عند تحليل العمل الياباني الذي أجري في ذلك الوقت.

وفي دراسة أخرى قارن فوروكاوا توزيع فصائل الدم بين مجموعتين عرقيتين: [افورموسان لفورموسان] في تايوان وآينو في هوكايدو، ويعتقد أن دوافعه للدراسة قد جاءت من حادث سياسي: بعد الاحتلال الياباني لتايوان المتبوع بغزو اليابان للصين في عام 1895م، قاوم السكان المحتلين بتشبث وعناد، كما أدت عمليات التمرد في عامي 1930م و 1931م إلى وفاة مئات المستوطنين اليابانيين.

كان الغرض من دراسات فوروكاوا هو "اختراق جوهر الصفات العرقية للتايوانيين الذين ثاروا مؤخرا وتصرفوا بقسوة"، واستناداً إلى استنتاج مفاده أن 41.2٪ من العينات التايوانية تحمل فصيله الدم (O). افترض فوروكاوا أن التمرد التايواني كان وراثيًا وقد دعمت نتائجه حقيقة أنه من بين الأينو الذين تم تصنيفهم كمستسلمين بطبيعتهم، كان 23.8٪ فقط من بينهم يحملوا فصيلة الدم(O). في النهاية اقترح فوروكاوا أنه ينبغي على اليابانيين أن يزيدوا التزاوج مع التايوانيين لكي يقللوا عدد التايوانيين الحاملين لفصيلة الدم (O).

ماساهيكو نومي[عدل]

النظرية التي تلاشت في الثلاثينات تم إحياؤها في السبعينات مع كتاب ماساهيكو نومي، وهو صحفي يعمل رغم عدم حصوله على أي خلفية طبية (تخرج من قسم الهندسة من جامعة طوكيو). علماء النفس انتقدوه في ذلك الوقت، لذلك استمر في إظهار بيانات ذات دلالة إحصائية في مختلف المجالات ونشر العديد من الكتب مع هذه النتائج. قبل وفاته في عام 1981 ماساهيكو نومي اضطرب في العمل حتى قيل انه كان إلى حد كبير غير منضبط المنهجية، وكانت استنتاجاته غير واضحة لهذا أُنتقد بشدة من قبل علماء النفس اليابانيين على الرغم من أن كتبه لا تزال شعبية. ابنه Toshitaka نومي واصل تعزيز النظرية مع سلسلة من الكتب عن طريق تشغيل معهد فصيلة الدم Humanistic.

الخليفة والنقد [عدل]

النقد [عدل]

يعتقد بعض الباحثين أن أنواع الدم مرتبطة بصفات الشخصية، وقد اجريت العديد من الدراسات الطبية، مثل تلك الخاصة بخصائص إفراز الهرمون (DBH ، COMT MAO ، الخ) أو المستضدات الدموية في الخلايا العصبية، أو المستضدات المعبر عنها على سطوح خلايا الدماغ. لم يتم تأكيد هذه الدراسات بشكل كامل بعد، باستثناء أنه يتم التعبير عن المستضدات ABO في الأجنة المبكرة. هناك أيضًا العديد من الطرق النفسية أو الإحصائية لدراسة العلاقة بين نوع الدم والشخصية، عدد قليل من الباحثين الأكاديميين الذين يعتبرون دراسات فوروكاوا ونومي غير دقيقة لأنهم لم يستخدموا أية إجراءات أو أساليب مناسبة من الناحية الإحصائية ولم يظهروا أدلة كافية، أي أخذ العينات العشوائية، والاستخدام غير الصحيح للاختبارات الإحصائية، على سبيل المثال: كينجو ناواتا، أخصائي علم النفس الاجتماعي الياباني، حلل ثلاث مجموعات بيانات لأكثر من 10,000 شخص ياباني وأمريكي إجمالاً، ومع ذلك أظهر 65 إلى 68 بند فروق غير معنوية بين أنواع الدم وبنود ثلاثة أخرى أظهرت علاقات طفيفة نسبيا، لذلك أوضحت فصيلة الدم 0.3٪ فقط من الاختلافات الكاملة في مجموعات البيانات هذه. هذه النتيجة تشير إلى أن فصيلة الدم أوضحت القليل جدا من شخصيات الناس، توصلت نواتا إلى استنتاج: أنه لايوجد في الواقع علاقة بين فصيلة الدم والشخصية.

بيانات إحصائية مثيرة للجدل

قد أظهر بعض الباحثين الأكاديميين عدة بيانات ذات دلالة إحصائية في اليابان وكوريا، أكيرا ساكاموتو وكينجي يامازاكي، علماء النفس الاجتماعي الياباني، حللوا 32347 عينة من استطلاعات الرأي السنوية من عام 1978 حتى عام 1988، أشارت النتائج إلى أن الصور النمطية للدم اليابانية أثرت فعليًا في شخصياتهم التي تم الإبلاغ عنها ذاتيًا -كنبوءة تحقق ذاتها-. كوزي موتو وماشيرو ناجاشيما وآخرين (جامعة ناغازاكي) أجرت دراسة استقصائية إضافية عن يامازاكي وساكاموتو في عام 2011، وأثبتوا أن هناك فرقًا كبيرًا ونفسياً في الشخصيات بين أنواع الدم باستخدام قاعدة البيانات نفسها التي استخدمها ساماموتو ويامازاكي. في التسعينات استقر الاختلاف بسبب أنواع الدم وأصبحت الفروق أصغر، ثم في 2000 كانت الفروق بالتأكيد ذات دلالة إحصائية أيضا، ومع ذلك كان حجم التأثير صغير للغاية، على الرغم من "أهمية" المعنى الإحصائي أعلن عالم نفسي اجتماعي ياباني آخر هوشيجيوكي ياموكا (جامعة شوتوكو) عن نتائج استبياناته التي أجريت في عام 1999 في 1300 موضوع، وفي عام 2006 على 1,362 شخصًا وفي كلتا الحالتين كان الطلاب هم طلاب الجامعات، هذه المواضيع ومعرفة مايكفي في "تشخيص نوع الدم" أظهرت اختلافات ذات مغزى، هذه الاختلافات يجب أن تكون حديث وسائل الإعلام، وخاصة البرامج التلفزيونية. فحصت ياماوكا فيما بعد 6606 عينة في الفترة من 1999 حتى 2009، ووجدت نفس النتيجة. من ناحية أخرى هناك آراء بأن الاختلافات ذات المعنى الإحصائي تبعا لأنواع الدم لاتفسر فقط بالمعتقدات، ولا هي نبوءة تحقق ذاتها. في اليابان تم التحقيق في معدل تغلغل السمات الشخصية للدم. اختارت يوريكو واتانابي عالمة نفس يابانية (جامعة هوكايدو آنذاك)، صفات "معروفة" ووجدت أن معظم السمات لم تكن معروفة لأكثر من نصف اليابانيين (كان الطلاب من طلاب الجامعات). قامت كاتبة يابانية ماسايوكي كانازاوا، بتحليل هذه الصفات الدموية التقليدية مع بيانات من ياماوكا (1999) التي استعملت نفس المواد من استبيان تغلغل واتانابي، إذا كانت الاختلافات النموذجية للدم ناتجة عن الاختراق أو (التعرف على الذات)، فإن معدل الاختلاف في سمة يتناسب مع معدل تغلغلها، ومع ذلك لم يتمكن كانازاوا من اكتشاف أي ارتباط مع الاختلافات في الدم ومعدلات الانتشار. هذه النتيجة تثير الشك حول دور المعتقدات والنبوءة التي تحقق ذاتها.

معظم التقارير التي أظهرت علاقة إحصائية ترتبط بالاختلافات التي تحقق النبوءة، ومع ذلك لاتوجد دراسة أثبتت مباشرة وجود "تحقيق الذات"، لذلك تختلف آراء الباحثين في الوقت الحاضر:

  1. ما إذا كان هناك ارتباط إحصائي.
  2. ما إذا كانت الارتباطات إحصائية سطحية، أو ناجمة عن نبوءات ذاتية التحقيق، أو إذا كانت ناجمة حقاً عن نوع الدم. 


نوع الدم شخصية ونماذح الخمسة عوامل: 

أجريت اختبارات نماذج العوامل الخمسة في العديد من البلدان، بما في ذلك اليابان وكوريا وتايوان، بعد عام 2000، وكانت هذه الاختبارات تهدف إلى رقمنة التقييمات الذاتية لـ "الخمسة الكبار"، كان من المتوقع أن يتم الكشف عن الاختلافات في الشخصيات المبلغ عنها ذاتيا (نبوءة تحقق ذاتها) من الشخص الذي يعتقد أن الصور النمطية للدم، ونتيجة لذلك لم يجد الباحثون أي فرق إحصائي ذي معنى.

قام سو هو تشو عالم النفس الكوري (جامعة يونسي) وآخرين، بإجراء استبيان حول العناصر النموذجية للدم إلى الموضوعات واكتشفوا الاختلافات الإحصائية كما هو متوقع، ومع ذلك لم يتم العثور على الفرق عندما كانت تدار نموذج عامل خمسة لصفات السمات الخمس الكبرى لنفس المواضيع. قام باحث كوري آخر سوهن (جامعة يونسي) بإعادة تحليل بيانات تشو، ووجد أن العديد من العناصر المستقلة في اختبار الشخصية الخمسة الكبير، اكتشفت اختلافات وفقًا لكل نمط، ومع ذلك انقرضت هذه الاختلافات في عملية جمع العناصر التي تم جمعها إلى خمسة عوامل (الخمسة الكبار)، إذا كانت هذه النتائج صحيحة، فإن اختبار نموذج العوامل الخمسة لايمكنه الكشف عن الاختلافات بين أنواع الدم، إذا كانت هذه العلاقة السببية موجودة بالفعل. ومن المثير للاهتمام لايتم الإبلاغ عن هذه الظاهرة عند استخدام [MBTI مؤشر الشخصية MBTI].


موجات الدماغ والطبوغرافيا الخفيفة 

قام كيم ووي (جامعة سيول للمشروعات والمعلومات) بقياس موجات دماغ ل 4.636 من البالغين، وأفادا بأن الأشخاص من فصيلة الدم (O) كانوا أكثر مقاومة للضغط. بالإضافة إلى ذلك أجرت مونيتاكا هيدا (كلية الطب جامعة توكاي) تجربة باستخدام صكوك الطبوغرافيا الخفيفة التي تفترض أن أجزاء الدماغ البشري المنشطة نختلف وفقاً لأنواع الدم. على سبيل المثال: يكون الفص الأيسر أكثر كفاءة في الأفراد التي تحمل فصيلة الدم (A)، والعكس إذا كانت فصيلة دم الفرد (B) أي ان الفص الأيمن يكون المتفوق.

شعبية[عدل]

في اليابان يحظى النقاش حول فصائل الدم بشعبية كبيرة في المجلات النسائية كطريقة لقياس توافق العلاقة مع شريك محتمل أو حالي، تعرض البرامج التلفزيونية الصباحية ابراجا من فصيلة الدم، ويتم نشر الأبراج المماثلة يوميا في الصحف، يتم سرد فصائل الدم من المشاهير في صناديق معلوماتهم على ويكيبيديا اليابانية، حيث ان سلسلة من أربعة كتب تصف شخصية الناس حسب فصيلة الدم في المرتبة الثالثة والرابعة والخامسة والتاسعة على قائمة الكتب الأكثر مبيعاً في اليابان في عام 2008 من قبل شركة توهان.

مالا يقل عن ثلثي الناس في العديد من دول ومناطق شرق آسيا، مثل اليابان وكوريا وتايوان، يؤمنون بالارتباط بين فصائل الدم والشخصية، بالإضافة إلى ذلك وفقا لدراسة استقصائية يابانية، فإن أكثر من نصف اليابانيين مغرمون بالحديث عن فصيلة الدم والشخصية، يقول البحث أيضا أن الناس في اليابان يشبهون تشخيص الدم النموذجي للشخصيات: 1/ يتحدثون عنه بالمعرفة الصحيحة. 2/ يعتقدون أن بعض العلاقات موجودة بين فصيلة الدم والشخصية. 3/ يشعرون بأن سماتها قابلة للتطبيق على أنفسهم إلى درجة معينة، نتائج استبيانين آخرين هي نفس الشيء.

على الرغم من عدم وجود علاقة مؤكدة بين فصيلة الدم والشخصية، إلا أنه لايزال يتمتع بشعبية مع العديد من خدمات التوفيق التي تلبي احتياجات فصيلة الدم. بهذه الطريقة يشبه استخدام العلامات الفلكية، التي تحظى أيضًا بشعبية في اليابان. إن سؤال فصيلة دم الشخص شائع في اليابان، وعادة مايفاجأ الناس عندما لا يعرف غير ياباني فصيلة دمه الخاص، ومن الشائع بين انيمي والمانجا المؤلفين ان اذكر فصائل الدم طابعها وإعطاء شخصياتهم، تعرف بعض شخصيات ألعاب الفيديو على فصائل الدم. بالإضافة الي ذلك ومن الشائع ان تسمح سلسلة ألعاب الفيديو بفصيلة الدم كخيار في اوضاع الإنشاء. يسمح فيسبوك في العديد من البلدان الآسيوية للمستخدمين بإدراج فصيلة الدم في ملفهم الشخصي. 

بعد ذلك أجبره الوزير [ريمو ماتسوتو ريمو ماتسوموتو] الذي قام بتصريحات إعادة الإعمار ضد حاكمي إيواتي ومياجي على التنحي عن منصبه، وألقى باللوم جزئياً على سلوكه في فصيلة دمه قائلاً: "دمي هو فصيلة ب، وهو مايعني أنني أستطيع تكون سريعة الانفعال ومتحركة، ولا تظهر نوايتي دائمًا". 

أنواع الدم مهمة في كوريا الجنوبية أيضًا، يمكن رؤية مثال صديقي فصيلته ب في فيلم من الثقافة الشعبية الذي تنصح الفتاة فيه بعدم معرفة رجل بسبب فصيلة دمه. تصور الشبكة الكورية الكوميدية –اعتقاد بسيط عن فصيلة الدم- القوالب التي تصور كل فصيلة دم، وقد تم اقتباسه كسلسلة أنيمي قصيرة في اليابان باسم كيتسوكيجاتا كون في عامي 2013 و2015. 

التمييز[عدل]

تم إلقاء اللوم على مضايقة فصيلة الدم المسماة "بورا-هارا" ([واساي إيغو واساي-إيغو]: وهي عبارة عن بورتومانتو "الدم" و "التحرش") بسبب التنمر على الأطفال في الملاعب وفقدان فرص العمل وإنهاء العلاقات السعيدة. وقد تم التمييز ضد العديد من الناس بسبب فصيلة الدم. أرباب العمل يسألون أنواع الدم خلال المقابلات على الرغم من التحذيرات التي أعطيت لهم. تم تقسيم الأطفال في المدارس وفقا لفصيلة دمهم. قام فريق كرة القدم القومي بتخصيص التدريب ليلائم فصيلة دم كل لاعب. أعطت الشركات مهام عمل لموظفيها وفقا لنوع الفصيلة.  لكن يُعتقد أن هذه الأحداث مبالغ فيها إلى حدٍّ ما - فضلاً عن الإدمان على الأبراج في أوروبا أو الولايات المتحدة، والتي يتم الإبلاغ عنها أحيانًا في اليابان. لم يتم الإبلاغ عن أي محاولات للتحرش الدموي حتى الآن. في الواقع، لا يعتقد معظم اليابانيين أن فصائل الدم تحدد شخصياتهم، ولكنهم يؤثرون عليها بدرجة ما. [2]


انظر أيضا[عدل]

- تأثير بارانوم

- نظام غذائي وفقا لفصيلة الدم

ملاحظات[عدل]


1.ياماغوتشي ، ماري (6 أيار / مايو 2005). "أسطورة عن أنواع دم اليابان تتعرض للهجوم". MediResource Inc. تم أرشفتها من الأصل في 28 ديسمبر 2009. تم استرجاعها في 29 ديسمبر 2007.

Takeji فوروكاوا (1927)، 血液 型 と 気 質 فصيلة الدم ومزاج - في أوروبا، نوع (أ) هو أكثر شيوعا من النوع B، بينما في آسيا نوع B هو أكثر انتشارا، حتى الأوروبيين أصر A السباقات متفوقة إلى B السباقات. عارض هذا الفكر الياباني تاكيجي فوروكاوا تلك الفكرة وأكد أن الأشخاص B كانوا ناشطين في حين أن الأشخاص كانوا سلبيين.

2.يؤرخ بنوع الدم في اليابان نوير ، راشيل. "أنت ما تنزف: في اليابان ودول شرق آسيا الأخرى يعتقد البعض أن فصيلة الدم تملي على الشخصية". مجلة Scientific American. تم استرجاعه في 16 فبراير 2011.

Cramer، K. M.، & Imaike، E. (2002). الشخصية ، نوع الدم ، ونموذج عامل خمسة. الشخصية والفردية الفروقات ، 32 (4) ، 621-626.

Rogers، M.، & Glendon، A. I. (2003). فصيلة الدم وشخصيته. الشخصية والفروق الفردية ، 34 (7) ، 1099-1112.

Wu، K.، Lindsted، K. D.، & Lee، J. W. (2005). فصيلة الدم والعوامل الخمسة للشخصية في آسيا. الشخصية والفروق الفردية ، 38 (4) ، 797-808.

3. كينغو Nawata (2014)، لا علاقة بين فصيلة الدم والشخصية: أدلة من الدراسات الاستقصائية على نطاق واسع في اليابان والولايات المتحدة، مجلة اليابانية من علم النفس، 85 (2)، 148-156.

ساكاموتو، A.، ويامازاكي، K. (2004)، الدم نموذجي الصور النمطية شخصية ونبوءة: تجربة الطبيعية مع بيانات السلاسل الزمنية من 1978-1988، والتقدم في علم النفس الاجتماعي الآسيوية، المجلد. 4 ، 239–262.

4. يامازاكي، K.، وساكاموتو، A. (1992)، 血液 型 ス テ レ オ タ イ プ に よ る 自己 成就 現象 II- 全国 調査 の 時 系列 分析 - ظاهرة تحقيق الذات الناتجة عن الصور النمطية شخصية الدم النموذجية: تحليل السلاسل الزمنية الأمة مسح شامل 2 ، ورقة مقدمة في المؤتمر السنوي 33 للمجتمع الياباني علم النفس الاجتماعي. طوكيو (ص 342-345).

5. Cozy Muto، Masahiro Nagashima et. الله. (2011)، دراسة الإيضاح والحرجة في العلم الزائف لالعلمي محو الأمية البناء في دورة تدريب المعلمين [رابط عاطل دائم]، FY2011 تقرير بحثي النهائي من قاعدة بيانات المنح في والمعونة للبحوث العلمية - لا العدد الدقيق للعينات ولا تم تحديد سنوات في التقرير

6. Hobgood، Donna K. (2011). "السمات الشخصية للاعتداء الاستكانة والزميلة الكمالية مع مجموعة ABO في الدم من خلال أنشطة الكاتيكولامين". الفرضيات الطبية. 77 (2): 294–300. دوى: 10.1016 / j.mehy.2011.04.039.

7. تسوتشيميني ، شوكو ؛ سارواتاري ، جونجي ؛ كانيدا ، أياكو ؛ ياسوي-فوروكوري ، نوريو (2015). "ABO Blood Type and Personalality Traits in Healthy Japanese Subjects". بلوس واحد. 10: e0126983. دوى: 10.1371 / journal.pone.0126983.

Fukue, Natsuko (2011-07-05). "Matsumoto rips Tohoku governors". The Japan Times. مؤرشف من الأصل في 01 سبتمبر 2011. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)

مراجع[عدل]

  1. ^ Wu, K., Lindsted, K. D., & Lee, J. W. (2005). Blood type and the five factors of personality in Asia. Personality and individual differences, 38(4), 797-808.
  2. ^ Many people of the East Asia believe the association with blood types and personality; Japan: 75% (NHK - Japan Broadcasting Corporation - opinion polls, 1986), Korea: 75% (Wow Korea, July 21, 2014), Taiwan: 66% (Wu et. al[1])

وصلات خارجية[عدل]