نظرية الكارثة (جيولوجيا)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الكارثة هي نظرية تشكل الأرض إلى حدٍ كبير من خلال أحداث عنيفة مفاجئة وقصيرة الأمد، ربما على نحوٍ عالمي النطاق.[1] يتناقص هذا مع الوتيرة الواحدة (يُوصف أحيانًا بالتدرجية)، حيث أدت التغيرات التدريجية البطيئة مثل التعرية، إلى خلق ميزات جيولوجية أرضية. يرى أنصار الوتيرة الواحدة أن الحاضر هو مفتاح الماضي، وأن جميع العمليات الجيولوجية (مثل التعرية) طوال الفترة الماضية كانت مثل تلك التي يمكن ملاحظتها الآن. ومنذ المنازعات المبكرة، نشأت نظرة متطورة أكثر شمولًا وتكاملًا للأحداث الجيولوجية، يقبل فيها الإجماع العلمي على وقوع بعض الأحداث الكارثية في الماضي الجيولوجي، ولكن هذه الأحداث يمكن تفسيرها كأمثلة متطرفة للعمليات الطبيعية التي يمكن حدوثها.

اقترح أنصار نظرية الكارثة أن العصور الجيولوجية انتهت بكوارث طبيعية عنيفة ومفاجئة مثل الفيضانات العظيمة والتشكيل السريع لسلاسل الجبال الرئيسية. انقرضت النباتات والحيوانات التي تعيش في أجزاء من العالم حيث وقعت تلك الأحداث، واستُبدلت على نحو مفاجئ بالأشكال الجديدة التي حددتها الحفريات على أنها الطبقات الجيولوجية. حاول بعض علماء نظرية الكارثة ربط تغيير واحد على الأقل من هذا القبيل بقصص الكتاب المقدس عن طوفان نوح.

شاع هذا المفهوم لأول مرة من قبل العالم الفرنسي جورج كوفييه في أوائل القرن التاسع عشر، الذي اقترح أن أشكال جديدة من الحياة انتقلت من مناطق أخرى بعد الفيضانات المحلية، وتجنب التوقعات الدينية أو الميتافيزيقية في كتاباته العلمية. [2][3]

نبذة تاريخية[عدل]

الجيولوجيا والمعتقدات الإنجيلية[عدل]

في التطور المبكر للجيولوجيا، بُذلت جهود في مجتمع غربي أغلبه مسيحي للتوفيق بين قصة الخلق والطوفان العالمي والمفاهيم الجديدة حول العمليات التي شكلت الأرض. استُخدمت أساطير الفيضانات القديمة الأخرى على أنها تفسير لماذا «ذُكرت قصة الفيضان في الأساليب العلمية مع تواتر مدهش بين الإغريق»،  ومثال على ذلك قصة فلوطرخس عن فيضان أوجيجا. [4]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Turney, C.S.M.; Brown, H. (2007). "Catastrophic early Holocene sea level rise, human migration and the Neolithic transition in Europe". Quaternary Science Reviews. 26 (17–18): 2036–2041. Bibcode:2007QSRv...26.2036T. doi:10.1016/j.quascirev.2007.07.003. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ McGowan 2001، صفحات 3–6
  3. ^ Rudwick 1972، صفحات 133–134
  4. ^ King 1877، صفحة 450

المصادر[عدل]

روابط خارجية[عدل]

Science-symbol-2.png
هذه بذرة مقالة عن موضوع علمي بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.