نقاش:الناصر بدر الدين حسن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

دمج المقالة[عدل]

باسم: هل هذا الشخص هو نفسه بالمقالتين حسن بن محمد بن قلاوون و الناصر بدر الدين أبو المعالي الحسن بن الناصر محمد ؟؟ إن كان هو فلتدمج المقالتين-- هيثم السيد نقاش 01:00، 22 سبتمبر 2015 (ت ع م)

نعم صحيح. Light green check.svg تمَّ نقل المقالة ومزج تاريخ المقالتين كذلك. شُكرًا على الإخطار. تحيَّاتي--باسمراسلني (☎)--: 09:18، 22 سبتمبر 2015 (ت ع م)

حذف جزء من المقالة[عدل]

Muhammad adel007: ما سبب حذفك لقسم (سقوط السلطان) وجزء من (الولاية الثانية للسلطان حسن) ؟-- هيثم السيد راسلني 21:41، 2 يناير 2018 (ت ع م)

Haytham Morsy: السبب هو ضعف الصياغة وأسلوب الكتابة الغير موسوعي فمثلاُ هناك جمل مثل:

حقا، لكم تعذب وطننا هذا، ومر بفترات شديدة الحلوكة، لذلك علمتنى قراءة التاريخ، خاصة المملوكي والعثماني أن الشدائد تمر، ويجئ الفرج، دائماً أقول لصحبى: من يقرأ تاريخ مصر في القرن الثامن عشر يخيل إليه أن هذا الوطن لن تقوم له قائمة، ولكن بعد أقل من قرن، ولدت دولة عظمى في عصر محمد على باشا، هددت مقر الخلافة التركية، وتحالفت ضدها القوى العظمى كافة في ذلك الوقت، لقد تعلم الغرب الدرس، فعندما تتماسك مصر ينطلق منها مارد جبار يؤرق الجميع، لذلك كانت المؤامرات، والاعتداءات، والقيود، والاتفاقيات، ونشاط الجواسيس، والكارهون ومن بقلوبهم مرض، حتى لا تصبح مصر قوية، مؤثرة، تقض المضاجع.

ولكن الشعب لم يكن متفرجا على طول الخط، إنما كثيرا ما كان يتدخل ويحسم الصراع بين الأمراء، وقد درست الأستاذة الكويتية حياة ناصر الحجى المتخصصة في تاريخ مصر المملوكية تلك الظاهرة في دراسة فريدة بعنوان «أحوال العامة في حكم المماليك» صدرت منذ سنوات.

المهم أن الأمراء عزلوا السلطان حسن بعد ثلاث سنوات وتسعة شهور قضاها في الحكم، ولوا من بعده شقيقه صالح وتلقب بالملك الصالح صلاح الدين صالح وبعد ثلاث سنوات وثلاثة أشهر وأربعة عشر يوما، لبس الأمراء آلة الحرب مرة أخرى، ثاروا عليه، خلعوه، وضربوا مشورة فيمن يلى السلطنة، وقرروا عودة السلطان حسن إلى الحكم، أخرجوه من دور الحريم ونصبوه سلطاناً للمرة الثانية..--محمد عادلراسلني 16:12، 3 يناير 2018 (ت ع م)