نقاش:كليجا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث

عبد المؤمن: لا أرى ضرورة للنقل إلا لو كانت كليجة أكثر شيوعا. ما رأيك أخي سامي الرحيلي:. تحياتي--مصعب (نقاش) 06:35، 13 سبتمبر 2015 (ت ع م)

أتفق معك مصعب:.--سامي الرحيلي (تواصل) 15:40، 13 سبتمبر 2015 (ت ع م)

سأقوم بالتحويل الى كليجة بالتاء المربوطة فهذه هي الكتابة الصحيحة تظهر هكذا في عدد من المصادر (مثال هنا و هنا).--الدُبُونِيْ (نقاش) 11:23، 9 يناير 2018 (ت ع م)

الاسم[عدل]

مرحبا اخي Mojackjutaily: بخصوص الاسم جمعت بعض المصادر ويمكن ان نستنج منها ما يلي:

أنا اعلم ان الكليجة في القصيم تختلف عن المتعارف في العراق، لكن حتى في العراق هناك انواع مختلفة من الكليجة فهي كالبقلاوة من هذه الناحية.

ايضا هناك مقالة كليجة بالتمر ولا ارى ان نقوم بانشاء مقالة لكل نوع مختلف عن الكليجة ، لانه سيكون بعد ذلك عندنا مقالة «كليجة بالتمر» و«كليجة بالجوز» و«كليجة القصيم» و«كليجة العراق» الخ من المقالات عن موضوع في أصله واحد. بل في «كتاب الطبخ والتغذية» لنزيهة اديب (ص ٢٥٨ وما بعده) وجدت «كليجة بالبيض» و «كليجة بالجبن» و «كليجة بالخميرة»، فاذنا قمنا بانشاء مقالات متعددة ستكون لخبطة وأنا أميل الى الدمج في الويكيبيديا للتسهيل على القارئ (والكاتب).

أخيرا أنا ما زلت أفضل تغيير الكتابة الى كليجة (مع ان كليجا ايضا مذكورة في المصادر). السبب هو انني افضل كتابة الاسماء بالتاء المربوطة كما انها اقرب للكتابة الفارسية، فمذا ترى أنت يا محمد؟

أما بخصوص تقسيم المقالة الى مقالة عن كليجة عراقية وكليجة نجدية فأنا ضد هذا لأن الاسم في الاصل واحد ومن الطبيعي ان تختلف طرق التحضير من بلد لاخر فأرى ان نكتب عن أصل الكلمة وأنواع الكليجات في صفحة واحدة ونزودها بالمصادر بدل من تبعثر المجهود في صفحات عدة غير موثقة وشكرا.--الدُبُونِيْ (نقاش) 18:50، 9 يناير 2018 (ت ع م)

أهلا أخي، عندما تقول أن أصل الكلمة فارسي، فلا أعتقد أنه صحيح لأن الصفحة في الويكي الفارسية تتحدث عن الكوكيز الامريكي، ثم استشهدت بكلام المستشرق رينهارت دوزي، الذي زار المنطقة في الفترة التي كانت العقيلات لها صيت هناك، والعقيلات كما يعرف أصلهم من حائل والقصيم، لهذا لا يستبعد أن الكليجا أتت إلى إيران عن طريقهم ويمكنك مراجعة كتاب نجديون وراء الحدود الذي تحدث عن تأثر الزبير وما حولها بالأكلات النجدية.
لكنك ذكرت مصدر من كلام ابن بطوطة، ولهذا يمكن القول أن الكليجا أتت من فارس إلى القصيم، وأتفق معك عموما في عدم الحاجة إلى تقسيم المقالة.
أما بخصوص جميع الأنواع التي ذكرتها مع الكاتبة نزيهة اديب، فهي عراقية، والطبخة هناك تحضر بطريقة أخرى وأعتقد أنها هي نفسها كليجة بالتمر، بينما كليجا القصيم تعجن بالبر (دقيق أسمر)، والودك وتحشى بالسكر والليمون الأسود ودبس قصب السكر ولا توجد فيها تمر نهائيا. باعتبار أنك عملت على المقالة وذكرت كلا النوعين بشكل مفصل فلا أجد مانع من النقل إلى كليجة--محمد الجطيلي راسلني 04:03، 10 يناير 2018 (ت ع م)
شكرا. قمت بتحويل مقالة كليجة بالتمر الى هذه المقالة وارى ان ندمج أي مقالة اخرى عن الكليجة في هذه المقالة ايضا.--الدُبُونِيْ (نقاش) 10:24، 10 يناير 2018 (ت ع م)

بداية جديدة[عدل]

المقالة الحالية خالية من المصادر تماما. سأبدا من جديد في كتابتها مع مصادر.--الدُبُونِيْ (نقاش) 19:13، 9 يناير 2018 (ت ع م)

Light green check.svg تم--الدُبُونِيْ (نقاش) 21:22، 9 يناير 2018 (ت ع م)
  • وجدت النص هذا في المجلة الثقافية (1997) «اتفق مع الاستاذ بأن المقصود بما ذكره ابن بطوطة هو (الكليجا) بتقديم اللام، وهي الفطائر المعروفة في العراق بهذا الاسم، وفي منطقة القصيم من نجاد . ولكنها تكتب في المعاجم الفارسية (كليجة) بالكاف الفارسية، وهي بمعنى فطيرة أو قرص»، لكن لم أستطع الحصول على نسخة كاملة من المقال.--محمد الجطيلي راسلني 04:09، 13 يناير 2018 (ت ع م)