نقاش:ليبرالية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
People icon not.svg
هذه الصفحة ليست منتدى للمناقشة العامة في موضوع ليبرالية، وأي من هذه النقاشات سوف تحذف.

تغير المصطلح[عدل]

اقترح تغير مصطلح الليبراليه الاسلاميه المستخم الى الاسلام الليبرالى حيث المرجعيه فى ذلك المذهب لليبراليه

نفسى افهم مين الى كتب التعريف ده و كل ما نعدله يجى يحطه تانى[عدل]

مش عارف مين عدو الليبرالية ده الى قاعد يشوه صورتها كل ما اعدل فى كلامه يروح بردوا مرجع كلامه تانى

مش عارف اية الجهل ده طيب اكتب حاجات صح على الاقل

يعنى كنت ماشى فى الاول كويس و كلع صحيح لكن تيجى فى الاخر تقولى تؤمن بأبعاد الدين عن الحياة العامة و بتاع انت كده انسان جاهل يا ريت تقرأ كتاب واحد لا تتعدى صفحاته عن 50 صحفة بعد كده تعالى اكلم عن الليبرالية و اكتب تعرفها ولا تلقيك جايبه من احدى المواقع الاسلامية ماهو الجهل نور عندهم

اعتقد انك لو كنت قرأت عن الليبرالية كنت تعلم ان الليبرالية هى مجرد تعتقد بالعلمانية الجزئية و ليست الكلية بمعنى العلمانية السياسية فقط يعنى لا سياسة فى الدين ولا دين فى السياسة و لكنها لا تمانع فى دخول الدين فى اى من المجالات الاخرى كاحياة كاملا و لكن العلمانية الكلية و هى المذهب العلمانية هو من قال اخراج الدين من الحياة العامة بأكملها و ليست الليبرالية. — هذا التعليق غير الموقع من قِبَل 196.218.160.249 (نقاشمساهمات)

الليبيرالية تدعو إلى التحرر من القيود بما فيها الدين و هذا موجود في المقال الانجليزي الذي يتحدث عن الليبيرالية Liberalism — هذا التعليق غير الموقع من قِبَل FaisalNasser (نقاشمساهمات)


---أقترح ترجمة التعريف من الصفحة الإنجليزية و نشره تماماً كما هو لأن التعريف العربى غير محايد إلى حد ما. http://en.wikipedia.org/wiki/Liberalism
الليبرالية هى الإعتقاد فى أهمية الحرية و المساواة و ليس التحرر لدرجة الفوضى!

معنى الليبرالية[عدل]

الليبرالية أنواع وأشكال، المقالة تعطي تعريفا واحدا لليبرالية وبالتالي توهم القارئ. --Link12 02:43، 20 مارس 2008 (UTC)

معنى الليبرالية[عدل]

الليبرالية هي ان امك متلبسش حجاب . ايوة امك انت . حزام شومان . يرجي اضافتها الي التعريفات

تدعون الليبرالية والحرية وأنتم أول من يقمع الحريات![عدل]

قمت بإضافة مبحثين لهذه المقالة ,, الأول عن تعريف الليبرالية ,, والثاني بخصوص وجهة نظر الإسلام فيها ,, مع الإبقاء على ما كتبته أنت عن الليبرالية بدون أي تعديل ,, واكتفيت بعنونته ليصبح مبحث مغاير لمبحث وجهة نظر الإسلام

فلماذا تقوم بحذف كل ما أضفته من تعريفات واقتباسات من الموسوعات المختلفة!!

أنت تدعي أن من يفهم الليبرالية بشكل مختلف عن فهمك ,, يكون معاديا لليبرالية! وتعطي لنفسك الصلاحية لتمسح وتلغي كل ما كتبته أو نقلته في المقال!! أين حريتي التي تدافع عنها كليبرالي! والمصيبة أن ترميني بالجهل وتريد أن تفرض علينا جميعا مفهومك الخاص لليبرالية!!

أنت دليل - حي - على فشل الليبرالية العربية

تحياتي للجميع

حول وجهة النظر[عدل]

وجهة النظر ليست "ممنوعة" إذا نسبت لصاحبها ولم تأت على لسان الموسوعة. هل بإمكان الأخ سعودي أن يحدد لنا الجزء غير المنسوخ؟ -- Slacker 04:49، 3 مايو 2008 (UTC)

تشويه للمقال..![عدل]

الجزء الخاص ب(الليبرالية من وجهة نظر إسلامية)يبدو لي منسوخا كما أنه متحيز تماما حيث ذكرت عبارات مثل ( الكيان اليهودي ..., هل الله موجود ؟ , بنيت أركانها على الإعراض عن شريعة الله تعالى ، والكفر بما أنزل الله تعالى ، والصد عن سبيله ، ومحاربة المصلحين ، وتشجيع المنكرات الأخلاقيِّة ، والضلالات الفكريِّة ، تحت ذريعة الحريِّة الزائفـــــة ، والتي هي في حقيقتها طاعة للشيطان وعبودية له) . تري هل يسمح بانتقاد مماثل لممثلي التيار المتطرف أو من يطلقون علي أنفسهم "اسلاميين " وهم ليسوا باسلاميين بالمناسبة ؟ !كما يوجد تخريب في تحويل المقال الي عدة لغات منها الروسية والعبرية والكورية و الصربية وأسأل المستخدم الذي فعل هذا لماذا ؟ !Elmondo21st 10:51، 3 مايو 2008 (UTC)

تشويه للحياة..![عدل]

ما شاء الله!

أولا: أنت علماني وليبرالي وتدعم إندماج الفلسطينيين والإسرائيليين في فيدرالية واحدة ,, وهذا فقط ليعرف القارئ شخصيتك وتفكيرك.

ثانيا: بالتأكيد ستبدو لك وجهة النظر الإسلامية متحيزة ,, فأنت علماني!

ثالثا: إذا كان هناك إنسان طبيعي ومحايد (غير علماني ولا ليبرالي) فله الحق كل الحق أن يعدل في المقالة ,, لا مشكلة في التعديل فهذا طبيعي في هذه الموسوعة ,, لكن المشكلة فيمن يصر على حذف كل تعديل أضافه غيره ويعيد نسخته التي كتبها سابقا وكأن الموسوعة خاصة به! ثم يأتي ليخبرنا بأن وجهة النظر ممنوعة في ويكيبيديا!

رابعا: أعتقد أن الموضوع يجب أن يحل من قبل المشرفين على هذه الموسوعة ليحددوا مصداقيتها وليمنعوا التسلط الليبرالي.

خامسا: ستجدني كثيرا في مقالاتك التي كتبتها بوجهة نظرك العلمانية, لأضيف وجهات النظر الإسلامية لها, فلا تبتئس.

--عربيد 15:30، 3 مايو 2008 (UTC)

بالنسبة للعربيد هو يأخذ من مواقع نصاً بالحرف الواحد ويقوم بعمل قص ولصق في المقالة وهذا ممنوع، الموسوعة عبارة مشاركة يقوم بها الأعضاء ليست قص ولصق... بالنسبة للشيء الثاني العربيد يقوم بنقل وجهة نظر أشخاص أو شخصه بنفسه اي بمعنى NPOV وهي ممنوعة في الويكيبيديا وبالمناسبة هو يقوم بهذه الأعمال لأنه زار صفحتي ولم تعجبه ويريد النيل من شخصي لأني لا أتناسب مع هواه وموجود كلامه في التاريخ وأي قارىء يقرأ كلامه أعلاه سوف يعرف أنه كلامه ليس له دخل بمهنية الكتابه في ويكيبيديا بل على العكس هجوم فقط.. ويا ليت من الأخ العربيد يترك بما يراه الدفاع عن "الإسلام" وان يستمر بالعربده لأن الإسلام والعربده لا يجتمعان --Saudi 16:29، 3 مايو 2008 (UTC)
عربيد، ويكيبيديا لم تكن أبدا موسوعة دينية (أو حزبية أو طائفية أو داعمة لفكر معين)، يجب أن نتفهم جميعا ماهية ويكيبيديا ولماذا نحرر هنا، ويكيبيديا مشروع لنشر العلم (صدقة جارية حسب المصطلح الإسلامي) بين مختلف الثقافات والشعوب، ويكيبيديا ليست لشعب الله المختار "اليهود" ليست لأبناء الله "المسيحين" ليست للمسلمين ليست لدعاة الحرية أو العلمانيين أو الملحدين أرجو أن يتفهم الجميع هذا. هذا يعني أنها ليس المكان المناسب لاحتواء كتب الفقه وخلافات رجال الدين والدفاع عن الإسلام وتبيين "ضلالات" الفرق التي لا توافق رأينا. لا يوجد أي مشكلة (لدى الجميع حتما) من كتابة جزء "إنتقادات" لليبرالية. كتابة هذا الجزء -كما هو حال بقية المقال- يجب أن تكون حيادية وموسوعية وبعيدة عن الحشو ومدعمة بمصادر وألا تكون بحثا أصيلا. صدقني عربيد، إذا كنت هنا لتترصد لمقالات شخص أو طائفة معينة فلن يفيدك هذا، وستصبح مكروها. قد لا أتفق مع سعودي أو عربيد أو فلان اليهودي لكني أعمل وإياه على إفادة ويكيبيديا في شتى المجالات، أراجع مقالته ويراجع مقالتي التي قد يصيبها شيء من الإنحياز أو اللاموسوعية. تحرير قسم انتقادات سيكون شبيها بالجزء الموجود في مقال "محمد بن عبد الله"، رأي الطائفة الفلانية هو كذا والمصدر هو كذا. ختاما شكرا لسعودي شكرا لعربيد (حسب الترتيب الألفبائي :-) ) على مساهماتهما في بناء ويكيبيديا. تذكرا أن ما نكتبه في المقال سيصبح من النتائج الأولى لغوغل وسيظهر للعالم!--OsamaK أرسل لي رسالة! 17:10، 3 مايو 2008 (UTC)
أسامة ,,

1- لا يهمني إن كرهني الناس ما دمت على حق.

2- لم أعتقد أن ويكيبيديا موسوعة دينية ,, ولكن غيري هو من يعتقد أن ويكيبيديا هي صفحته الخاصة على الإنترنت.

3- يكفي أنني لم أغير ما كتبه الليبرالي عن الليبرالية ,, واكتفيت بإضافة وجهة النظر الإسلامية.

4- الليبرالي يقوم بحذف كل ما أضفته ,, وبدون إبداء أي سبب مقنع سوى أن وجهة النظر ممنوعة في ويكيبيديا! ولا أدري لماذا تكون وجهة نظره هو مقبولة في ويكيبيديا ووجهة نظر غيره مرفوضة!

5- إذا كنت تستطيع أن تحكم بيننا ,, فافعل.

--عربيد 18:09، 3 مايو 2008 (UTC)


جريدتين ومنتدى!![عدل]

عجيب أن تتكلم أنت بالذات عن القص واللصق!!

فإذا كنت أنا أقص وألصق ,, فهو من موسوعات محترمة للإستشهاد بها كمصادر.

أما أنت ,, فتقص وتلصق من جريدتين (الشرق الأوسط والرياض) ومنتدى!!

ويستطيع كل من يرى موضوعك ويفتح على قووقل ويدخل أربع كلمات متتابعات من تعريفك لليبرالية (أساس موضوعك) وسيجد قرابة الألف نتيجة لبحثه وأغلبها متطابقة تماما مع موضوعك!

صحيح ,, إذا لم تستح فاصنع ما شئت!

ملاحظة: لن أنجرف معك في تحويل الموضوع إلى موضوع شخصي يدور في فلك ويتمحور حول سموك ,, والقارئ يستطيع أن يفرق بين الغث والسمين.

ملاحظة 2: إذا كنت تعتقد أن الإسلام في حاجة إلى "عربيد" أو غيره ليدافع عنه ,, فأنت واهم.

--عربيد 17:54، 3 مايو 2008 (UTC)

أخ عربيد وأخ سعودي: بدايةً كي نتوصل إلى حل، لماذا لا يحدّد كل منكما الأجزاء المنسوخة؟ ثم نستمر في العمل من هناك. -- Slacker 18:05، 3 مايو 2008 (UTC)

مصادري موجودة في أسفل الصفحة ,, والفكرة ليست في التعديل ,, فلا حرج في أن تعدل وجهة النظر قدر ما يشاء المستخدمون الآخرون ,, ولكن المشكلة في حذفها تماما كأن لم تكن!! --عربيد 18:14، 3 مايو 2008 (UTC)

قضية المصادر تختلف عن قضية النسخ. عندما يكون النص منسوخاً كما هو فهذا مخالف لحقوق النشر سواءً ذكرت المصدر أم لم تذكره. أنا مستعد للتبرع لإعادة صياغة مساهمتك وأرى معك حق أنه لا ينبغي إزالة مجهودك وإنما التعديل عليه، لكن لا أستطيع أن أعمل ذلك حتى تزال النصوص المنسوخة (بعبارة أخرى: لو أنشأ أحد مقالة متكاملة ومتوافقة مع كل سياسات ويكيبيديا ومدعومة بالمصادر ولكنها منسوخة من مكان آخر فستشطب لأن مسألة حقوق النسخ هي أهم شيء هنا). يجب عليكما أن تحددا المواضع المنسوخة، سواءً التي وضعها سعودي أو التي وضعتها أنت يا أخي الكريم قبل أن نبدأ العمل على تعديل المحتوى. -- Slacker 19:08، 3 مايو 2008 (UTC)

ليبرالية أم تحررية ![عدل]

لست ضد مصطلح تحررية..! ولكن أخشى أن مصطلح كلمة تحررية أو "تحريرية" غير واسع الانتشار ويكاد يكون "غير معروف" مقارنة بالليبرالية، فمعظم الاستخدامات للمصطلح فحوى المقال سواء المواقع الثقافية أو الإخبارية تعتمد الليبرالية كتسمية!--Elmondo21st (نقاش) 14:11، 26 أبريل 2009 (ت‌ع‌م)

أنا أتفق مع ما قاله مستخدم:Elmondo21st ليبرالية هي الكلمة المعتمدة كما أن التحررية لا تساوي الليبرالية وأراها ترجمة خاطئة ... بنظري التحررية مصطلح أكبر بكثير من الليبرالية .... German arabic teaching sami (نقاش) 15:42، 21 يونيو 2009 (ت‌ع‌م)

إلي متى ونحن عرب نتفق على ألا نتفق ولا نفكر بوحدة الفكر المعاصرة !![عدل]

بداية لما وقفت علية من كثرة الحديث في الموضوع الدارج فالنقاش العام وجدت الكثير من المغالطات والخروج عن النص الاساسي للموضوع فعلى سبيل المثال لو قلنا ان الليبرالية مشتقة من الفكر العلماني المبسط وليس من الفكر العلماني الكامل بأن عزل الدين عن السياسية فهل هذا يسبب خلاف بيننا نحن من نطالب بحريتنا وحرية مجتماعاتنا المقموعه والحديث عن حرية الفرد والجماعه؟؟ ولكن يبقى السؤال هنا أين نحن من هذا الفكر الليبرالي الحر الصادق بأن دوماً نطالب بحرياتنا أو تكتفي حكوماتنا بالقمع وأهدار المال العام على حساب أمور أخرى لايجب أن أتطرق لها بالحديث ، ولكن أود القول بأن نعبر عن كيفية الحصول على المصلحة الفكرية العامة والخاصة ومن أبسط حقوق كل مواطن أن ينعم بهذة الحرية وهذا ماتنص علية جميع العقائد السماوية بأن للشخص الاحقية فالتعبير والمليكة وأخير لما رأيته فالصفحة السابقة من نقاش حول التعديل والتغليط فهذا هو مايسمى بعثرة الصفوف لننعم جميعنا بالحرية لا دون إفراط أو تفريط بمعنى أن الليبرالية من الطبيعي تختلف من بلد لإخر حسب الديانات والعقائد كوني أنا مواطن سعودي لا أجد باللبرالية أي طعم أو ذوق لما تجدة من قمع من الجانب الاخر. ودمتم بخير...

الليبرالية[عدل]

الليبرالية هوالاسم المستخدم عالمياً... و يجوز تعريبها لكن لا يجوز ترجمتها حرفياً ّّّّArab League (نقاش) 15:05، 18 أغسطس 2009 (ت‌ع‌م)--

جبتو منين ان محمد عبدة كان ليبرالي , هو بالعافية ؟! مش المفروض في حاجه اسمها التحقق من المصدر , هو فين المصدر اصلا

أعتقد أن هناك بعض المصادر كهذا وهذا، تشير إلى ذلك بشكل مبهم ولكن هذا لا يعد كافياً للقول بأنه ليبرالي. أعتقد أن بإمكاننا إزالة الاسم إذا لم تتوفر مصادر أخرى.--Almuhammedi (نقاش) 13:53، 25 أبريل 2011 (ت ع م)
  • طلب حماية المقالة, المقالة تتعرض لتخريب و تشويه منظم و ارجوا وضع حماية على المقالات السياسية التى تتعرض للهجمات طول الوقت,شكرا--Eskandarany (نقاش) 08:12، 29 أبريل 2011 (ت ع م)

الجانب الديني من المقال[عدل]

الإسلام ليس حكراً أو مقصوراً علي آراء المؤسسة الوهابية.رجاء من كاتبي ومعدلي المقالات,عدم التحيز لجهة واحدة وتعميم أفكارها علي ما هي جزء منه.فالإسلام الذي هو يشمل مذاهب عدة هو كيان عام كبير لا تعبر عنه آراء فرد أو مذهب بعينه فحسب.وإذا سمح لي بالقول,فإن موقع ويكيبيديا العربية يفتقر إلي الموضوعية المنشودة بسبب كون البعض استغلوه كمنبر لمهاجمة الفلسفات والأفكار التي تتعارض بشكل أو بآخر مع أفكارهم.ويكون هذا متكرراً عند ذكر الجوانب الدينية للموضوع بصورة خاصة.أدعو جميع المحررين انتهاج الموضوعية والابتعاد عن الذاتية والانحياز والتحزب

أعضاء ويكيبيديا يحاولون جاهدين للالتزام بموسوعيتها وسياساتها.--Almuhammedi (نقاش) 12:28، 2 مايو 2011 (ت ع م)

الليبرالية والإسلام في مسألة حرية المعتقد[عدل]

هناك مغالطة واقعة في المقال وهي أنه لا فرق بين الإسلام والليبرالية في مجال حرية الاعتقاد ويستشهد الكاتب بقوله تعالى :" فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر " والواقع أن هذا المنظور خاطئ ولو أتمم الكاتب الآية لفهم المغزى حيث يقول تعالى بعد ذلك :" إنا اعتدنا للظالمين نارا أحاط بهم سرادقها وإن يستغيثوا يغاثوا بماء كالمهل يشوي الوجوه" فهذه الآية جاءت تهديدية لكم يكفر وأما من يرتد فحكمه في الإسلام أن يستثاب ويناقش علميا ومعرفيا .. عقليا ونقليا ويحبس فإن أبى قتل ضفيري محمد عزالدين (نقاش) 10:14، 30 يونيو 2011 (ت ع م)

موقف الأديان من الليبرالية[عدل]

حذفت هذه الفقرة لأنها خارج عن الموضوع

موقف الأديان من الليبرالية الإسلام

يقول الباحث أحمد بن عبد الله آل الشيخ في مقال منشور على الإنترنت عن موقف الإسلام من الليبرالية:

"الليبرالية باختصار شديد هي التحرر. يضاف لذلك المساواة وإتاحة الفرص.

موقف الإسلام من:

التحرر: التحرر المطلق فوضى وضياع وعصيان لله وكفر به وعبودية للشيطان. أما التحرر المنظم بالشريعة وفي إطارها فهو تحرر حقيقي من عبودية الشيطان والهوى وهو تحرر راقٍ ومنظم ومثمر ليس فيه أي ضرر.

المساواة: في الإسلام "يآ أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم".

إتاحة الفرص: يتيح الإسلام الفرص الاقتصادية وغيرها للجميع بالتساوى في إطار الشريعة التي تحرم الربا وغيره من أنواع التعاملات المحرمة.

إذن، لا حاجة للإسلام في الليبرالية لأن الإسلام يتضمن إيجابياتها وسالم من سلبياتها". إنتهى كلام الباحث أحمد بن عبد الله آل الشيخ في مقال منشور على الإنترنت تحت عنوان "تعريف مختصر لليبرالية ونبذة عنها من الموسوعة العربية العالمية". --Helmoony (نقاش) 04:59، 12 يوليو 2011 (ت ع م)

* كيف حالك أخ هيلموني؟ من وجهة نظري أنها في صلب الموضوع وجزء لا يتجزأ منه. كيف لا وهي بأكملها تدور حول موضوع المقال وهو الليبرالية؟! آمل إعادة النظر خاصة أن هذه الفقرة موجودة في النسخة المستقرة لهذا المقال منذ أشهر كثيرة. Lkmn (نقاش) 05:06، 12 يوليو 2011 (ت ع م)
يعنى اية ليبرالية اسلامية ؟ هل الاسلام بحاجة الى اضافة ؟ هل كلمة مسلم تحتاج الى اضافة اخرى ؟

هل مبادئ الاسلام الشمولية تحتاج الى اضافة ؟ ولية احنا دايما بنهرول وراء الالفاظ والاشياء المستوردة ؟