نقص البيوتينيداز

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Biotinidase deficiency
بيوتين

معلومات عامة
الاختصاص علم الغدد الصم  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات

نقص البيوتينيداز (بالإنجليزية Biotinidase Deficiency ) هو مرض وراثي نادر، يصيب المواليد الجدد, حيث يصاب به مولود واحد فقط من أصل كل ستين ألف مولود[1][2]. ويمكن الكشف عن هذا المرض من خلال إجراء اختبار دموي بعد الولادة مباشرة. وإذا كان لدى المريض نقص البيوتينيداز وتمت معالجته قبل ظهور الأعراض، فمن المرجح ألا تظهر لديه أية مشاكل فيما بعد. ان الاصابة بهذا المرض يجعل جسم المريض غير قادر على التعامل مع فيتامين البيوتين بشكل طبيعي. حيث يساعد البيوتين الجسم على التخلص من الدهون والكربوهيدرات والبروتين.

الأعراض[عدل]

تظهر الأعراض ما بين الشهرين الثالث والسادس من العمر عادة، ولكن يمكن أن تظهر باكرا بعمر أسبوع واحد، أو يتأخر ظهورها حتى يصبح عمر الطفل سنة واحدة.

تختلف الأعراض وخاصة اذا كانت مبكرة لنقص البيوتينيداز فهي تشمل : • نوبات الصرع. • ضعف المقوية العضلية. • مشاكل تنفسية. • تساقط الشعر. • احمرار العينين. • العمى. 2- أما عن الأعراض التي تحدث خلال تطور المرض أو تأخر كشفه وعلاجه فهي: • ضعف في التناسق بين العضلات. • ضرر للدماغ والجلد والأذن الداخلية والعينين والجهاز المناعي.

الأسباب[عدل]

السبب المباشر هو ضعف او عيب في نشاط البوتنيداز,اي عندما يكون نشاط البيوتينيداز غير كاف، تصبح حاجة الجسم إلى البيوتين الحر أكثر من المقدار الذي يحصل عليه من خلال الوجبات العادية. وحينما لا يتوفر ذلك، تحدث الأعراض والمشاكل صحية المرتبطة. حيث يحتاج الجسم إلى البيوتين للتخلص من الدهون والكربوهيدرات والبروتين. لكن البيوتين الذي نحصل عليه عبر الطعام يكون مرتبطا بالبروتين بحيث لا يستطيع الجسم أن يستعمله. وعندما يكون نشاط البيوتينيداز غير كاف، فإن البيوتين لا يتحرر من البروتين المرتبط به، وهذا ما يؤدي إلى ظهور منتجات ثانوية ضارة، تتراكم في الجسم.وينتقل المرض إلى المواليد بالوراثة ,أي أنه ينتقل من الآباء إلى الأبناء عن طريق الوراثة.

العلاج[عدل]

في البداية يتم تشخيص المرض عن طريق اختبارات التحري عند المواليد الجدد، فيتم وخز كعب قدم الطفل لأخذ عينة من الدم. وهذا ما يجري قبل مغادرة مستشفى التوليد، ثم يرسل إلى االمختبر للدراسة. والعلاج يكون بدعم المريض بالبيوتين. لأنه لا يمكن أن يعتمد مرضى نقص البيوتينيداز على البيوتين الذي يأتيهم بشكل طبيعي عبر الطعام؛ فهم في حاجة دائمة إلى تناول مستحضرات البيوتين الحر.وتتراوح الجرعة التي ينصح بها من البيوتين الحر بين خمسة إلى عشرين ميليغرام في اليوم، تؤخذ عن طريق الفم، وهي توفر للجسم ما يحتاج إليه من البيوتين الحر. وهذا المقدار من الجرعة هو أعلى من الحصة الغذائية المطلوبة بعشر مرات أو بعشرين مرة.

المراجع[عدل]

  1. ^ Wolf، Barry؛ Norrgard، Karen؛ Pomponio، Robert J.؛ Mock، Donald M.؛ Secor Mcvoy، Julie R.؛ Fleischhauer، Kristin؛ Shapiro، Steven؛ Blitzer، Miriam G.؛ Hymes، Jeanne (1997). "Profound biotinidase deficiency in two asymptomatic adults". American Journal of Medical Genetics. 73 (1): 5–9. PMID 9375914. doi:10.1002/(SICI)1096-8628(19971128)73:1<5::AID-AJMG2>3.0.CO;2-U. 
  2. ^ McVoy، Julie R. Secor؛ Levy، Harvey L.؛ Lawler، Michael؛ Schmidt، Michael A.؛ Ebers، Douglas D.؛ Hart، Suzanne؛ Pettit، Denise Dove؛ Blitzer، Miriam G.؛ Wolf، Barry (1990). "Partial biotinidase deficiency: Clinical and biochemical features". The Journal of Pediatrics. 116 (1): 78–83. PMID 2295967. doi:10.1016/S0022-3476(05)81649-X. 

قراءة إضافية[عدل]

  • Dobrowolski، Steven F.؛ Angeletti، Janine؛ Banas، Richard A.؛ Naylor، Edwin W. (2003). "Real time PCR assays to detect common mutations in the biotinidase gene and application of mutational analysis to newborn screening for biotinidase deficiency". Molecular Genetics and Metabolism. 78 (2): 100–7. PMID 12618081. doi:10.1016/S1096-7192(02)00231-7. 
  • McMahon، Robert J. (2002). "Biotin in metabolism and molecular biology". Annual Review of Nutrition. 22: 221–39. PMID 12055344. doi:10.1146/annurev.nutr.22.121101.112819. 
  • C. Neto، E.؛ Schulte، J.؛ Rubim، R.؛ Lewis، E.؛ Demari، J.؛ Castilhos، C.؛ Brites، A.؛ Giugliani، R.؛ وآخرون. (2004). "Newborn screening for biotinidase deficiency in Brazil: biochemical and molecular characterizations". Brazilian Journal of Medical and Biological Research. 37 (3): 295–9. PMID 15060693. doi:10.1590/S0100-879X2004000300001. 
  • Weber، Peter؛ Scholl، Sabine؛ Baumgartner، E Regula (2007). "Outcome in patients with profound biotinidase deficiency: relevance of newborn screening". Developmental Medicine & Child Neurology. 46 (7): 481–4. PMID 15230462. doi:10.1111/j.1469-8749.2004.tb00509.x. 
  • Wolf، Barry (2003). "Biotinidase deficiency: New directions and practical concerns". Current Treatment Options in Neurology. 5 (4): 321–8. PMID 12791199. doi:10.1007/s11940-003-0038-4. 

وصلات خارجية[عدل]

http://ghr.nlm.nih.gov/condition/biotinidase-deficiency

http://emedicine.medscape.com/article/942055-overview

http://www.ncbi.nlm.nih.gov/omim/253260,253260,609019,253260,609019 OMIM entries on Biotinidasa deficiency

http://www.idph.state.il.us/HealthWellness/fs/biotinidase.htm