نقص اليود

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Iodine deficiency
تصنيف وموارد خارجية
ت.د.أ.-10 E00E02
ق.ب.الأمراض 6933
إي ميديسين med/1187

نقص اليود هو فقر في عنصر اليود الزهيد.والذي يعد مهماً للغدة الدرقية والعمليات المرتبطة بها،والذي قد يتسبب بنقصه بالكثير من الأمراض والتي تختلف تبعاً لنوعها وشدتها ومنها: تضخم الغدة الدرقية (الذي يدعى تضخم الدرقية المتوطن) ،والإصابة بمتلازمة نقص اليود الخلقي والتي تسمى أيضا القماءة والتي ينتج عنها تأخر في تطور الأعضاء ومشاكل صحية أخرى.[1][2][3] ويعد نقص اليود قضية مهمة في الصحة العامة كونه يعد سببا يمكن الوقاية والتخفيف منه للتخلف العقلي. وقد تناولت الكثير من الدراسات موضوع نقص اليود ومضاعفاته والأمراض التي قد تنتج عنه، لما له من تأثيرات كبيرة سواء أكانت على الحامل أم الأطفال،أو الرضع.

ويعد اليود عنصرا زهيدا مهما نظرا لدخوله في تكوين هرمونات الدرقية كهرمون الثاريوكسين وثالث يود الثيرونين.

نقص اليود عند الحامل[عدل]

يزداد احتياج المرأة بمقدار≥50% من اليود خلال الحمل، وقد يسبب نقص اليود قصور الغدة الدرقية عند الأم والجنين، وخلل في تطور الأعصاب عند الجنين. وتعتمد المضاعفات المصاحبة لذلك على شدة القصور ووقت حصوله. حيث تمت الإشارة إلى أن القماءة يعتبر من أكثر أنواع المرض شدة.

وقد أوضحت الدراسات أن تناول مكملات اليود الغذائية قبل أو خلال فترة الحمل الأولى يؤدي إلى الحد من ظهور أنواع جديدة لمرض القماءة، وزيادة وزن الطفل عند الولادة،وتقليل معدل وفاة الأطفال التي قد تحدث إما قبل الولادة أو بعد الولادة، وزيادة معدل النمو لدى الأطفال من 10-20%.

كما وقد أثبتت الدراسات أن الشعوب التي تعاني من نقص اليود لدى أفرادها يقدر معدل الذكاء لديهم IQ من 12-13.5 نقطة. كما وقد قامت كل المناطق التي تفتقرلليود بشكل كبير للاتجاه لحلول تقتضي بها توصيل اليود لمحتاجيها ؛ كوضع اليود ضمن الملح لضمان وصوله وتحسين صحة الأم والجنين، ويتم الآن إضافته للخبز أيضاً.[4][5][6] الأمراض المرتبطة بنقص اليود.

1- تضخم الغدة الدرقية.[7]

2- بمتلازمة نقص اليود الخلقي.[8]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Micronutrients — Iodine, Iron and Vitamin A". UNICEF. تمت أرشفته من الأصل في 02 مايو 2018. 
  2. ^ "Mortality and Burden of Disease Estimates for WHO Member States in 2002" (xls). World Health Organization. 2002. 
  3. ^ Iodine in Seaweed
  4. ^ The effects of iodine deficiency in pregnancy and infancy. - PubMed - NCBI نسخة محفوظة 02 أبريل 2018 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Iodine deficiency in pregnancy and the effects of maternal iodine supplementation on the offspring: a review. - PubMed - NCBI نسخة محفوظة 26 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ The impact of iodised salt or iodine supplements on iodine status during pregnancy, lactation and infancy. - PubMed - NCBI نسخة محفوظة 26 مارس 2017 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ "تضخم الغدة الدرقية - بحث Google‏". www.google.jo. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017. 
  8. ^ "تضخم الغدة الدرقية - بحث Google‏". www.google.jo. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2017.