انتقل إلى المحتوى

نمط الحياة الخامل

يرجى إضافة قالب معلومات متعلّقة بموضوع المقالة.
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
الزيادة في السلوكيات الخاملة، مثل مشاهدة التلفاز هي سمة من سمات نمط الحياة الخامل.

نمط الحياة الخامل هو نوع من أنماط الحياة، والذي يتسم بنشاط بدني ضئيل أو معدوم. غالبًا ما يكون الشخص الذي يعيش وفقاً لهذا النمط جالسًا أو مستلقيًا أثناء ممارسة نشاط مثل القراءة أو التواصل الاجتماعي أو مشاهدة التلفاز أو لعب ألعاب الفيديو أو استخدام الهاتف المحمول / الكمبيوتر طوال اليوم. يمكن أن يسهم نمط الحياة الخامل في اعتلال الصحة والعديد من أسباب الوفاة التي يمكن الوقاية منها.[1]

يعد وقت الشاشة مصطلحًا حديثًا لمقدار الوقت الذي يقضيه الشخص في النظر إلى شاشة مثل التلفاز أو شاشة الكمبيوتر أو الجهاز المحمول. يرتبط وقت الشاشة المفرط بالعديد من العواقب الصحية السلبية.[2][3][4][5]

الآثار الصحية[عدل]

يمكن أن تكون تأثيرات حياة العمل الخاملة أو نمط الحياة الخامل إما مباشرة أو غير مباشرة. واحدة من أبرز التأثيرات المباشرة لنمط الحياة الخامل هي زيادة مؤشر كتلة الجسم مما يؤدي إلى السمنة. تُعد قلة النشاط البدني أحد الأسباب الرئيسية للوفاة التي يمكن الوقاية منها في جميع أنحاء العالم.[6]

ما لا يقل عن 300000 حالة وفاة مبكرة، و 90 مليار دولار في تكاليف الرعاية الصحية المباشرة ناجمة عن السمنة ونمط الحياة الخامل سنويًا في الولايات المتحدة وحدها.[7]

الخطر أكبر بين أولئك الذين لا يزالون يجلسون أكثر من 5 ساعات في اليوم.[8]  ثبت أن هذا عامل خطر بمفرده بصرف النظر عن التمارين الشاقة ومؤشر كتلة الجسم. الأشخاص الذين يجلسون أكثر من 4 ساعات يوميًا لديهم خطر أعلى بنسبة 40 في المائة من أولئك الذين يجلسون أقل من 4 ساعات يوميًا. ومع ذلك، فإن أولئك الذين يمارسون 4 ساعات على الأقل أسبوعيًا يتمتعون بصحة جيدة مثل أولئك الذين يجلسون أقل من 4 ساعات يوميًا.[9]

بشكل غير مباشر، يمكن أن يؤدي زيادة مؤشر كتلة الجسم بسبب نمط الحياة الخامل إلى انخفاض الإنتاجية وزيادة التغيب عن الأنشطة الضرورية مثل العمل. يؤدي فقدان العمل وعدم الإنتاجية إلى تأثيرات واضحة على المدى القصير والطويل مثل انخفاض الدخل والأمن الوظيفي.

يمكن أن يسهم نمط الحياة الخامل وقلة النشاط البدني في عامل خطر أو:[10]

  1. القلق[11][12]
  2. مرض قلبي وعائي[13]
  3. صداع نصفي
  4. سرطان الثدي
  5. سرطان القولون[12]
  6. متلازمة الحاسب الآلي
  7. اكتئاب[12][14]
  8. سكري[12]
  9. نقرس
  10. ارتفاع ضفط الدم[12][15]
  11. أمراض ليبيدية[12]
  12. مشاكل جلدية (مثل فقدان الشعر)[بحاجة لمصدر]
  13. الموت عند الكبار[16][17]
  14. السمنة[18][19]
  15. هشاشة العظام
  16. انحراف العمود الفقري جانبياً[12][20][21]
  17. انزلاق غضروفي (آلام أسفل الظهر)[22]

الحلول[عدل]

استجابةً للمخاوف المتعلقة بالقضايا الصحية والبيئية، شجعت بعض المنظمات على السفر النشط، والذي يسعى إلى تشجيع المشي وركوب الدراجات كبديلين آمنين وجذابين للنقل الميكانيكي.[23] بالإضافة إلى ذلك، نفذت بعض المنظمات فصول التمرينات في الغداء، أو تحديات المشي بين زملاء العمل، أو السماح للموظفين بالوقوف بدلاً من الجلوس في مكاتبهم أثناء العمل. التدخلات في مكان العمل مثل محطات العمل البديلة للنشاط، ومكاتب الجلوس، والترويج لاستخدام الدرج هي من بين التدابير التي تم تنفيذها لمواجهة أضرار مكان العمل المستقر.[24] خلص استعراض كوكرين لعام 2018 إلى أنه «في الوقت الحالي، هناك أدلة منخفضة الجودة على أن مكاتب الجلوس يمكن أن تقلل من الجلوس في العمل على المدى القصير. لا يوجد دليل على أنواع أخرى من التدخلات». لا يوجد دليل عالي الجودة على أن هذه التدخلات توفر فوائد صحية طويلة الأجل.[25] وخلص استعراض آخر إلى أن التدخلات الهادفة إلى الحد من الجلوس خارج العمل كانت فعالة بشكل غير كافي.[26]

مبادرات أماكن العمل هي ممارسات وبرامج يرعاها أصحاب العمل لتعزيز صحة الموظفين، وبالتالي تقليل تكاليف التأمين على صاحب العمل. يمكن أن تركز البرامج على خفض الوزن أو منع زيادة الوزن، وقد تتضمن طرقًا مثل عروض الرعاية الصحية وبرامج الإقلاع عن التدخين وعضلات اللياقة البدنية والصناعية المخفضة والتحكم بالعوامل البشرية (المكاتب الدائمة ولوحات المفاتيح المريحة) وفصول العافية وتوفير  طعام صحي في الاجتماعات وفعاليات الموظفين، وتخزين آلات البيع بخيارات صحية، والتدخل الجراحي.[بحاجة لمصدر]نظرًا للتنوع الكبير في بيئات العمل، والعادات وأساليب الحياة غير المتناسقة للأفراد عبر أماكن العمل المختلفة، فإن فعالية هذه الدراسات ليست قاطعة.[27]

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Scientific Report - 2018 Physical Activity Guidelines - health.gov". health.gov. مؤرشف من الأصل في 2019-07-03. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-16.
  2. ^ Wiecha، Jean L.؛ Sobol، Arthur M.؛ Peterson، Karen E.؛ Gortmaker، Steven L. (2001-09). "Household Television Access: Associations With Screen Time, Reading, and Homework Among Youth". Ambulatory Pediatrics. ج. 1 ع. 5: 244–251. DOI:10.1367/1539-4409(2001)001<0244:htaaws>2.0.co;2. ISSN:1530-1567. مؤرشف من <0244:htaaws>2.0.co;2 الأصل في 2020-05-24. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  3. ^ Mark، A. E.؛ Janssen، I. (2 أبريل 2008). "Relationship between screen time and metabolic syndrome in adolescents". Journal of Public Health. ج. 30 ع. 2: 153–160. DOI:10.1093/pubmed/fdn022. ISSN:1741-3842. مؤرشف من الأصل في 2020-03-13.
  4. ^ Laurson، Kelly R.؛ Eisenmann، Joey C.؛ Welk، Gregory J.؛ Wickel، Eric E.؛ Gentile، Douglas A.؛ Walsh، David A. (2008-08). "Combined Influence of Physical Activity and Screen Time Recommendations on Childhood Overweight". The Journal of Pediatrics. ج. 153 ع. 2: 209–214. DOI:10.1016/j.jpeds.2008.02.042. ISSN:0022-3476. مؤرشف من الأصل في 2019-12-15. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  5. ^ Olds، Tim؛ Ridley، Kate؛ Dollman، Jim (2006-04). "Screenieboppers and extreme screenies: the place of screen time in the time budgets of 10-13 year-old Australian children". Australian and New Zealand Journal of Public Health. ج. 30 ع. 2: 137–142. DOI:10.1111/j.1467-842x.2006.tb00106.x. ISSN:1326-0200. مؤرشف من الأصل في 2019-12-15. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  6. ^ Parker-Pope، Tara (2008). "Socializing appears to delay memory problems". PsycEXTRA Dataset. مؤرشف من الأصل في 2020-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-08-27.
  7. ^ Susan (31 ديسمبر 2016). American Journal of Ancient History. Piscataway, NJ, USA: Gorgias Press. ص. 76–104. ISBN:9781463237172. مؤرشف من الأصل في 2020-05-24.
  8. ^ Zhang، Qiaolin؛ Song، Hua؛ Lucas، Kevin؛ Ward، Brian؛ Shiely، James (30 مايو 2008). "Rigorous vectorial modeling for polarized illumination and projection pupil in OPC". Photomask and Next-Generation Lithography Mask Technology XV. SPIE. DOI:10.1117/12.793044. مؤرشف من الأصل في 2019-12-15.
  9. ^ Edwardson، Charlotte L.؛ Biddle، Stuart J. H.؛ Clarke-Cornwell، Alexandra؛ Clemes، Stacy؛ Davies، Melanie J.؛ Dunstan، David W.؛ Eborall، Helen؛ Granat، Malcolm H.؛ Gray، Laura J. (14 سبتمبر 2018). "A three arm cluster randomised controlled trial to test the effectiveness and cost-effectiveness of the SMART Work & Life intervention for reducing daily sitting time in office workers: study protocol". BMC Public Health. ج. 18 ع. 1. DOI:10.1186/s12889-018-6017-1. ISSN:1471-2458. مؤرشف من الأصل في 2019-12-15.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  10. ^ Yang، Lin؛ Cao، Chao؛ Kantor، Elizabeth D.؛ Nguyen، Long H.؛ Zheng، Xiaobin؛ Park، Yikyung؛ Giovannucci، Edward L.؛ Matthews، Charles E.؛ Colditz، Graham A. (23 أبريل 2019). "Trends in Sedentary Behavior Among the US Population, 2001-2016". JAMA. ج. 321 ع. 16: 1587. DOI:10.1001/jama.2019.3636. ISSN:0098-7484. مؤرشف من الأصل في 2020-05-24.
  11. ^ Teychenne، Megan؛ Costigan، Sarah A؛ Parker، Kate (19 يونيو 2015). "The association between sedentary behaviour and risk of anxiety: a systematic review". BMC Public Health. ج. 15. DOI:10.1186/s12889-015-1843-x. ISSN:1471-2458. PMC:4474345. PMID:26088005. مؤرشف من الأصل في 2020-01-11.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة الاستشهاد: دوي مجاني غير معلم (link)
  12. ^ ا ب ج د ه و ز "WHO | Physical Activity". WHO. مؤرشف من الأصل في 2018-09-19. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-16.
  13. ^ "WHO | Physical inactivity a leading cause of disease and disability, warns WHO". WHO. مؤرشف من الأصل في 2018-09-20. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-16.
  14. ^ "President's Council on Sports, Fitness & Nutrition (PCSFN)". HHS.gov (بالإنجليزية). 10 Jan 2017. Archived from the original on 2019-07-14. Retrieved 2019-07-16.
  15. ^ "High Blood Pressure | National Heart, Lung, and Blood Institute (NHLBI)". www.nhlbi.nih.gov. مؤرشف من الأصل في 2019-07-13. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-16.
  16. ^ Biswas، Aviroop؛ Oh، Paul I.؛ Faulkner، Guy E.؛ Bajaj، Ravi R.؛ Silver، Michael A.؛ Mitchell، Marc S.؛ Alter، David A. (20 يناير 2015). "Sedentary Time and Its Association With Risk for Disease Incidence, Mortality, and Hospitalization in Adults". Annals of Internal Medicine. ج. 162 ع. 2: 123. DOI:10.7326/m14-1651. ISSN:0003-4819. مؤرشف من الأصل في 2020-05-24.
  17. ^ Stewart، Ralph A.H.؛ Benatar، Jocelyne؛ Maddison، Ralph (2015-09). "Living longer by sitting less and moving more". Current Opinion in Cardiology. ج. 30 ع. 5: 551–557. DOI:10.1097/hco.0000000000000207. ISSN:0268-4705. مؤرشف من الأصل في 2019-12-15. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  18. ^ "Obesity and Overweight for Professionals: Adult: Defining - DNPAO - CDC". web.archive.org. 27 فبراير 2016. مؤرشف من الأصل في 2020-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-16.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  19. ^ Office of the Surgeon General, Assistant Secretary for Health (ASH) (19 Jul 2006). "Reports and Publications". HHS.gov (بالإنجليزية). Archived from the original on 2019-07-09. Retrieved 2019-07-16.
  20. ^ "Exercise for Your Bone Health | NIH Osteoporosis and Related Bone Diseases National Resource Center". www.bones.nih.gov. مؤرشف من الأصل في 2019-07-08. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-16.
  21. ^ "Osteoporosis <Frequently Asked Questions <womenshealth.gov". web.archive.org. 24 مارس 2010. مؤرشف من الأصل في 2010-03-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-07-16.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  22. ^ Kraemer، Juergen (1995-03). "Natural Course and Prognosis of Intervertebral Disc Diseases". Spine. ج. 20 ع. 6: 635–639. DOI:10.1097/00007632-199503150-00001. ISSN:0362-2436. مؤرشف من الأصل في 2019-12-15. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  23. ^ "KidsWalk-to-School: Resource Materials | DNPAO | CDC". web.archive.org. 9 مارس 2010. مؤرشف من الأصل في 2020-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2019-08-16.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  24. ^ Commissaris، Dianne ACM؛ Huysmans، Maaike A؛ Mathiassen، Svend Erik؛ Srinivasan، Divya؛ Koppes، Lando LJ؛ Hendriksen، Ingrid JM (18 ديسمبر 2015). "Interventions to reduce sedentary behavior and increase physical activity during productive work: a systematic review". Scandinavian Journal of Work, Environment & Health. DOI:10.5271/sjweh.3544. ISSN:0355-3140. مؤرشف من الأصل في 2019-12-15.
  25. ^ Shrestha، Nipun؛ Kukkonen-Harjula، Katriina T؛ Verbeek، Jos H؛ Ijaz، Sharea؛ Hermans، Veerle؛ Pedisic، Zeljko (20 يونيو 2018). "Workplace interventions for reducing sitting at work". Cochrane Database of Systematic Reviews. DOI:10.1002/14651858.cd010912.pub4. ISSN:1465-1858. مؤرشف من الأصل في 2020-05-24.
  26. ^ Shrestha، Nipun؛ Grgic، Jozo؛ Wiesner، Glen؛ Parker، Alexandra؛ Podnar، Hrvoje؛ Bennie، Jason A؛ Biddle، Stuart J H؛ Pedisic، Zeljko (13 يناير 2018). "Effectiveness of interventions for reducing non-occupational sedentary behaviour in adults and older adults: a systematic review and meta-analysis". British Journal of Sports Medicine: bjsports–2017-098270. DOI:10.1136/bjsports-2017-098270. ISSN:0306-3674. مؤرشف من الأصل في 2019-12-15.
  27. ^ Shrestha، Nipun؛ Pedisic، Zeljko؛ Neil-Sztramko، Sarah؛ Kukkonen-Harjula، Katriina T.؛ Hermans، Veerle (22 يوليو 2016). "The Impact of Obesity in the Workplace: a Review of Contributing Factors, Consequences and Potential Solutions". Current Obesity Reports. ج. 5 ع. 3: 344–360. DOI:10.1007/s13679-016-0227-6. ISSN:2162-4968. مؤرشف من الأصل في 2020-03-13.

روابط خارجية[عدل]