هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

نموذج أدي (ADDIE)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

نموذج أدي (ADDIE) هو إطار تصميم أنظمة تعليمية (ISD) يستخدمه العديد من مصممي التعليم ومطوري التدريب بهدف صناعة الدورات.[1] الاسم هو اختصار باللغة الإنجليزية لمراحله الخمسة:

  • التحليل
  • التصميم
  • التطوير
  • التنفيذ
  • التقييم

معظم نماذج تصاميم الأنظمة التعليمية (ISD) الحالية هي عبارة عن أشكال مختلفة من نموذج ADDIE.[2] تشمل النماذج الأخرى Dick and Carey و Kemp ISD. النماذج الأولية السريعة هي بديل شائع آخر.

النظريات التعليمية مهمة في تصميم المواد التعليمية، وتشمل النظريات التالية: السلوكية والبنائية والتعلم الاجتماعي والمعرفية.

تاريخ[عدل]

طورت جامعة ولاية فلوريدا في البداية إطار عمل أدي لشرح «...العمليات المتضمنة في صياغة برنامج تصميم نظام تعليمي (ISD) للتدريب العسكري الذي سيُدرِّب الأفراد بشكل كافٍ للقيام بعمل معين والذي يمكن أيضًا تطبيقه على أي نشاط تطوير مناهج للخدمات الداخلية.» [3] احتوى النموذج في الأصل على عدة خطوات ضمن مراحله الخمس الأصلية (التحليل والتصميم والتطوير والتنفيذ والتقييم). كانت الفكرة هي إكمال كل مرحلة قبل الانتقال إلى المرحلة التالية. قام الممارسون اللاحقون بمراجعة الخطوات، وفي النهاية أصبح النموذج أكثر ديناميكية وتفاعلية من النسخة الهرمية الأصلية. ظهرت النسخة المألوفة اليوم بحلول منتصف الثمانينيات.[4]

نموذج ADDIE

أصل التسمية نفسها غامض، لكن مفاهيم تصميم الأنظمة التعلمية الأساسية المتضمنة به تأتي من نموذج تم تطويره للقوات المسلحة الأمريكية في منتصف السبعينيات. كما يروي برانسون (1978)، عمل مركز تكنولوجيا التعليم في جامعة ولاية فلوريدا مع فرع من الجيش الأمريكي لتطوير النموذج، والذي تطور بدوره إلى «إجراءات الخدمات الداخلية لتصميم الأنظمة التعليمية» (IPISD) المخصص للجيش والبحرية والقوات الجوية ومشاة البحرية. يقدم برانسون نظرة عامة بيانية عن IPISD، والتي تُظهر خمسة عناوين عالية المستوى: التحليل والتصميم والتطوير والتنفيذ والتحكم. تشير معظم المراجعات التاريخية اللاحقة إلى هذا النموذج، ولكن بشكل ملحوظ، لا يشير المستخدمون إليه باختصار ADDIC. المؤلفون والمستخدمون يشيرون فقط إلى IPISD. لذا من الواضح أن النموذج ليس مصدر الاختصار ADDIE.[5]

مراحل ADDIE (التحليل والتصميم والتطوير والتنفيذ والتقييم)[عدل]

مرحلة التحليل[عدل]

توضح مرحلة التحليل المشكلات والأهداف التعليمية، وتحدد بيئة التعلم بالإضافة إلى المعرفة والمهارات الموجودة لدى المتعلم. تشمل الأسئلة التي تتناولها مرحلة التحليل ما يلي:

  • من هم المتعلمون وما هي خصائصهم؟
  • ما هو السلوك الجديد المطلوب؟
  • ما أنواع قيود التعلم الموجودة؟
  • ما هي خيارات التوصيل؟
  • ما هي الاعتبارات التربوية؟
  • ما هي الاعتبارات الخاصة بنظرية تعلم الكبار؟
  • ما هو الجدول الزمني لإنجاز المشروع؟

غالبًا ما تكون عملية طرح هذه الأسئلة جزء من تحليل الاحتياجات.[6] أثناء تحليل الاحتياجات، سيحدد المصممون التعليميون (IDs) القيود والموارد بهدف ضبط خطة العمل.


تتضمن مرحلة التحليل عدة مهام، تبدأ بتحليل المحتوى، وتحليل المتعلمين، وتحليل التقنية التي سيتم استخدامها.

فيما يخص تحليل المحتوى، يتم الحصول على المحتوى سواء كان مقرر أو وحدة دراسية. ويجب التأكد من اكتمال المحتوى، أي أن يكون له أهداف، وأن يغطي الشرح الأهداف، وأن تكون هناك أسئلة تقويمية تقيس مدى تحقق الأهداف.

يمكنك الاستعانة بخبير للمادة التعليمية SME إذا كنت غير متخصص في المادة العلمية، وصعب عليك استكمالها إن كانبها بعض الخلل.

ويفضل عمل شجرة بالموضوعات، وشجرة بالأهداف وربط الأثنين ببعض عن طريق التكويد.

فيما يخص تحليل المتعلمين، يجب عليك التعرف على خصائص المتعلمين المستهدفين، عمرهم السني، نوعهم، معارفهم المسبقة، إجادتهم للغة الأولى والثانية، مستوى إجادتهم لاستخدام الحاسب. يجب مراعاة هذه الخصائص في مرحلة التصميم.

ويمكن الاستعانة باستبيان فارك للتعرف على أساليب التعلم المفضلة لدى المتعلمين.

مرحلة التصميم[عدل]

تختص مرحلة التصميم بأهداف التعلم، وأدوات التقييم، والتمارين، والمحتوى، وتحليل الموضوع، وتخطيط الدروس، واختيار الوسائط. يجب أن تكون مرحلة التصميم منهجية ومحددة. مصطلح منهجية يعني طريقة منطقية ومنظمة تحدد وتطور وتقيم مجموعة من الاستراتيجيات المعينة لتحقيق أهداف المشروع. والمقصود بكلمة محددة أنه يجب على الفريق تنفيذ كل عنصر من عناصر خطة التصميم التعليمي مع الاهتمام بالتفاصيل. قد تتضمن مرحلة التصميم كتابة وثيقة تصميم أو اقتراح تصميم أو مفهوم تصميم أومذكرة هيكلية للمساعدة في التطوير النهائي.


انتهاءا بما وصلت إليه مرحلة التحليل يبدأ المصمم التعليمي مرحلة التصميم، ويقوم فيها بتصميم واجهة الاستخدام الخاصة بالمقرر أو الكائن التعليمي، بشكل تخطيطي، ويحدد أماكن ظهور العنوان الرئيسي والعناوين الفرعية، وأزرار التجول وأماكنها ووظيفتها، وغيرها من العناصر الرئيسية في الواجهة.

وإلى جانب ذلك يقوم المصمم التعليمي بكتابة اللوحات القصصية Story Boards لدروس المقرر وموضوعاته، ويستخدم في ذلك قالب السيناريو الذي اتفق عليه مع فريق العمل والذين يفهمون طريقة استخدامه جيدا.

تبدأ كل لوحة بالأهداف مصاغة بصورة موجهة إلى المتعلم، ويبع الأهداف الشرح، وتنتهي بالأسئلة والتدريبات.

يتم تقسيم كل إطار من إطارات اللوحة القصصية إلى قسمين رئيسيين القسم الأول للنصوص والصوت، والقسم الآخر للوصف والتعليمات.

مرحلة التطوير[عدل]

في مرحلة التطوير، يقوم المصممون والمطورون الإرشاديون بإنشاء وتجميع خصائص المحتوى الموضحة في مرحلة التصميم. إذا كانت الخطة تتضمن التعلم الإلكتروني، يقوم المبرمجون بتطوير أو دمج التكنولوجيا. ينشئ المصممون القصص المصورة. يتم أيضاً التصحيح البرمجي للمواد والإجراءات. يقوم الفريق بمراجعة المشروع وفقًا للتغذية الراجعة. بعد الانتهاء من تطوير مواد الدورة التدريبية، يجب على المصممين إجراء اختبار تجريبي إلزامي؛ ويمكن تنفيذه من خلال إشراك أصحاب المصلحة الرئيسيين والتدريب على مواد الدورة.[7]


يبدأ في هذه المرحلة مل باقي فريق العمل، حيث يبدأ المعلق الصوتي في تسجيل الصوت، ويقوم مصمم الرسوم بتصميم الواجهة الرسومية، ويقوم المصممين الآخرين بإنشاء العناصر الرسومية الأخرى المضمنة في إطارات البرنامج، ويقوم المبرمج ببناء صفحات البرنامج وتركيب عناصره المختلفة والبدء في تكوينه.

ويتابع المصمم التعليمي فريق العمل للتحقق من سير العمل في الاتجاه الصحيح. ويشرح لهم أي شيء غير مفهوم أو غير واضح في السيناريو.

مرحلة التنفيذ[عدل]

تطور مرحلة التنفيذ إجراءات لتدريب المساعدين والمتعلمين. يغطي مساعدو التدريب منهج الدورة ونتائج التعلم وطريقة توصيل المعلومات وإجراءات الاختبارات. يشمل التحضير للمتعلمين تدريبهم على أدوات جديدة (برمجيات أو أجهزة) وتسجيل الطالب. يشمل التنفيذ أيضاً تقييم التصميم.


في هذه المرحلة يعمل فريق التطوير (المصمم التعليمي، ومصممو الرسوم، والمبرمجون) مع مدير المشروع لبناء المقرر الإلكتروني، والذي يعملون على أن يكون جذاباً، سهل الاستخدام، وقوياً من الناحية التعليمية، وحسب المواصفات المحددة في التصميم، واعتماداً على مخرجات مرحلة التطوير.

مرحلة التقييم[عدل]

تتكون مرحلة التقييم من جانبين: التقييم التكويني والتقييم التحصيلي. التقييم التكويني موجود في كل مرحلة من مراحل عملية ADDIE، بينما يتم إجراء التقييم التحصيلي على البرامج أو المنتجات التعليمية النهائية. غالباً ما يتم استخدام المستويات الأربعة لتقييم التعلم لدونالد كيركباتريك خلال هذه المرحلة من نموذج ADDIE.

يقوم فريق التطوير بتقويم أو اختبار البرنامج التعليمي بعدة طرق وفي عدة مراحل للتأكد من خلو المخرجات من الأخطاء الإملائية وأخطاء التشغيل، وذلك من خلال الاختبار الدالخلي والذي يعرف أيضا باختبار ضبط الجودة، والذي يتم بعد اكتمال تطوير المقرر الإلكتروني قبل تقديمه للمستخدم النهائي، ويتم إجراء التعديلات المناسبة في ضوء نتيجة هذا التقويم.

نسخ أخرى[عدل]

قامت بعض المؤسسات بتعديل نموذج ADDIE لتلبية احتياجات معينة. على سبيل المثال، أنشأت البحرية الأمريكية إصدارًا أطلقوا عليه اسم PADDIE + M. المرحلة P هي مرحلة التخطيط، والتي تطور أهداف المشروع، والميزانية، والجداول الزمنية. المرحلة M هي مرحلة الصيانة، والتي تنفذ صيانة دورية وتستخدم أساليب التطوير المستمر.[8] يكتسب هذا النموذج قبولًا في حكومة الولايات المتحدة كنموذج أكثر اكتمالاً لـ ADDIE. اعتمدت بعض المنظمات نموذج PADDIE بدون مرحلة M. اقترحت بالفيس كوريس (2010) في نموذجها التعليمي (ESG Framework) [9] نسخة موسعة من ADDIE تسمى ADDIE + M، حيث Μ تعني صيانة شبكة مجتمع التعليم بعد نهاية الدورة. تعد صيانة شبكة مجتمع التعليم عملية تعليمية حديثة تدعم التطوير التعليمي المستمر لأعضائها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وأدوات الويب.

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Morrison, Gary R. Designing Effective Instruction, 6th Edition. John Wiley & Sons, 2010.
  2. ^ Piskurich, G.M. (2006). Rapid Instructional Design: Learning ID fast and right.
  3. ^ Branson, R. K., Rayner, G. T., Cox, J. L., Furman, J. P., King, F. J., Hannum, W. H. (1975). Interservice procedures for instructional systems development. (5 vols.) (TRADOC Pam 350-30 NAVEDTRA 106A). Ft. Monroe, VA: U.S. Army Training and Doctrine Command, August 1975. (NTIS No. ADA 019 486 through ADA 019 490).
  4. ^ Ed Forest: The ADDIE Model: Instructional Design, Educational Technology نسخة محفوظة 2021-01-24 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Molenda, Michael (مايو–يونيو 2003)، "In Search of the Elusive ADDIE Model" (PDF)، Performance Improvement، 42 (5): 34–37، مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 أكتوبر 2012.
  6. ^ Streamlined ID: A Practical Guide to Instructional Design، New York, NY: Routledge، 2014، ص. 21، مؤرشف من الأصل في 27 أكتوبر 2018، اطلع عليه بتاريخ 21 فبراير 2018.
  7. ^ "ADDIE Model"، ISFET (International Society for Educational Technology) (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 18 أبريل 2021، اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2019.
  8. ^ NAVAL EDUCATION AND TRAINING COMMAND INTEGRATED LEARNING ENVIRONMENT COURSE DEVELOPMENT AND LIFE-CYCLE MAINTENANCE، Naval Education and Training Command، نوفمبر 2010.
  9. ^ Pavlis Korres, Maria (2010). Ph.D. thesis. Development of a framework for the e-education of educators of special groups aiming to improve their compatibility with their Learners. University of Alcala, Spain.

 

قراءة متعمقة[عدل]