هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى تنسيق المقالة حسب أسلوب التنسيق المُتبع في ويكيبيديا.
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

نموذج نظرية التغيير

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر ما عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (أبريل 2016)
Edit-clear.svg
هذه المقالة أو القسم تحتاج للتنسيق. فضلًا ساعد ويكيبيديا بتنسيقها إن كنت تعرف ذلك. وفضلًا خذ بعين الاعتبار تغيير هذا التنبيه بآخر أكثر تخصصًا. (مايو 2016)

مراحل نموذج التغيير أوtranstheoretical theory لتغيير السلوك قائم على مبدأ أن تغيير السلوك يكون على خمسة مراحل ولابد من الفرد أن يمر من خلال هذه المراحل قبل تغيير السلوك الفعلي،يعتبر هذا النموذج من أكثر النماذج شائعيه واستخداماً ، لقد تم تطوير هذا النموذج في 1980من قبل علماء نفس أمريكان .قام جايمز بروهاسكا (James O. Prochaska) من جامعة رودس ايلاند(university of Rhodes island) وCarlo Di Clemente مع فريقه بتطويره في بداية عام 1977. النموذج مبني على التحليل وعدة نظريات حول العلاج بالتحليل النفسي ومنها اشتق الاسم.[1]

مراحل التغيير[عدل]

هو أحد المفاهيم المكونة لهذا النموذج ويعد من أهمها لتسميتهم النموذج به في بعض الأحيان ، وهو يشير إلى تغيير السلوك في بعد زمني.تم تعريف التغيير في نموذج نظرية آلتغير بـ عملية تتضمن تقدم الفرد في سلسة من المراحل.

مراحل نموذج التغيير :[عدل]

transtheoretical theory


  • 1- مرحلة ماقبل التأمل : في هذه المرحلة الفرد غير مستعد اوليست لديه القابليه والنيه لتغيير سلوك ما في المستقبل القريب ، (في خلال الست شهوور المقبلة). لا يَرَوْن ان في تصرفهم اي شيء يهدد صحتهم ،الفرد ليست لديه معلومات كافية او الوعي الكافي ، أو قد يكون لديه تجربة سابقة لتغيير لكن لم تنجح .

في هذه المرحلة يصعب على منسوبي الصحه الوصول إلى هؤلاء الأفراد وتغييرهم بالبرامج المعتمدة لأنهم غير متحفزين للتغير .

  • 2- مرحلة التأمل: في هذه المرحلة يبدأ الفرد بالتفكيير لتّغَيُر، ويكون على استعداد لكن غير واثق بكيفية البدأ وماهي الطريقة الأنسب للبدأ .يبدأ الأشخاص في هذي المرحلة استيعاب مساوىء او الضرر الملحق من تصرفاتهم ويعيدون النظر في المساوئ والمنافع الناتجة من السلوك، الأفراد بهذه الحالة أسهل للوصول من غيرهم لكن يضل هنالك صعوبة لتواصل معهم من قبل الحملات الصحية.
  • 3- مرحلة الإستعداد : الأفراد على استعدادٍ تام لتغيير السلوك في خلال الشهر المقبل. الأفراد في هذه المرحلة لديهم خطة كامله مثال: (التسجيل في النادي الرياضي ،الذهاب إلى اخصائي التغذية) . هذه المرحلة تعتبر المرحلة المثالية لمنسوبي الصحة لأن الأفراد متحفزين لتغير .
  • 4- مرحلة العمل : في هذه المرحلة قد بدأ الفرد بالتغير ، وبدأ بالعمل المؤدي لتغيير السلوك : ممارسة الرياضة ، الإقلاع عن التدخين .

الفترة لهذة المرحلة: (من بداية اتباع السلوك الجديد إلى ستة أشهر لاحقاً ) الأفراد في هذة المرحلة معرضين للانتكاس بشكل كبير . الانتكاسة :العودة لمزاولة نمط الحياة القديم. في هذه المرحلة الافراد لايحتاجون إلى التعليمات وتدخل تحفيزي ، بل إلى الدعم والمساندة من خلال إزالة العناصر الخارجية والداخلية التي قد تؤثر وتكون عائق لمزاولة السلوك الجديد .

  • 5- مرحلة المحافظه : السلوك الجديد تمت مزاولتة لأكثر من ستة أشهر، لكن أقل من خمسة سنين. الإنتكاسة للعادات القديمة في هذه المرحلة ضئيلة جداً ،لكن يتطلب العمل على بعض الحواجز الممكنة كالتوتر.
  • 6- مرحلة المثابرة(النتيجة النهائية): مرحلة التغيير لسلوك ما قد تمت ، وهي خمسة سنين من المحافظة ،لايوجد نسبة كبيرة لحدوث انتكاسة لأن الفرد اقل عرضة للإغرائات الممكنة . لكن في دراسات عدة وجد ان نسبه الأفراد ضئيلة جداً للوصول إلى هذة المرحلة لأنها الأصعب من بين مراحل التغيير .

-التغيير قد لايكون دائم الثبات ومستقيم ، لابد من أن يتعثر الفرد مرات عدة والمجاهدة للوصول إلى التغير المطلوب والسلوك الجديد.

-الانتكاس: relapse/ recycle الانتكاس ليست مرحلة بحد ذاتها ولكن تم وضعها للأشخاص الذين يتوقفون في إحدى المراحل فيضطرون للرجوع للمرحلة التي تسبقها. 

مثال على تطبيق النموذج :

transtheoretical theory، مثال تطبيقي

المصادر المساندة : هي مصادر تختلف في كل مرحلة بحسب حاجة الشخص ، تتضمن الكتب ، الصحف ، الأهل والأصدقاء التوقف المفاجئ : التوقف المفاجئ او مايسمى بcold turkey هو منهج يعتمد على إرادة الشخص بالتوقف عن عمل ما كالتدخين حالاً ، قد تسبب هذه العملية ببعض المضاعفات ;إذ أن شخص قد تعود على إنهاء علبة كامله من التبغ يومياً وتوقف فجأة فقد يؤثر صحياً على الفرد لتعودهم على النيكوتين ، تشمل هذه المضاعفات على : والتهيج، والتعب، والصداع، والأرق، والإمساك، والتعرق، والسعال، وضعف التركيز، والاكتئاب، وزيادة الشهية، والرغبة الشديدة في التبغ.

المصادر[عدل]

  1. ^ Prochaska, JO.; DiClemente, CC. The transtheoretical approach. In: Norcross, JC; Goldfried, MR. (eds.) Handbook of psychotherapy integration. 2nd ed. New York: Oxford University Press; 2005. p. 147–171. ISBN 0-19-516579-9.

Prochaska, J.O., Redding, C.A., & Evers, K.A. (2008). The Transtheoretical Model and stages of change. In: K. Glanz, B.K. Rimer, & K. Viswanath (eds.), Health behavior and health education (4th ed., chapt. 4, pp. 97–122). San Francisco: Wiley.