انتقل إلى المحتوى

نهر أفون (بريستول)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
نهر أفون (بريستول)

 

المنطقة
البلد المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الخصائص
الطول 121 كيلومتر  تعديل قيمة خاصية (P2043) في ويكي بيانات
المصب قناة برستل  تعديل قيمة خاصية (P403) في ويكي بيانات
مساحة الحوض 2308 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية (P2053) في ويكي بيانات

نهر أفون؛ بريستول أفون /ˈvən/ هو نهر إنجليزي يقع جنوب غرب البلاد. غالبًا ما يُعرف هذا النهر بأسم بريستول أفون لتمييزه عن عدد من الأنهار الآخرى التي تحمل ذات الأسم. أسم «آفون» هو مُشابهه في اللغة الويلزية لكلمة AFON ،أي «النهر».

يرتفع نهر آفون شمال قرية أكتون تورفيل في جنوب غلوسترشير، قبل أن يتدفق خلال مقاطعة ويلتشير. يكون النهر قابلاً للملاحة ويُعرف باسم ملاحة أفون في المناطق السُفليّة من مدينة باث إلى مصب نهر سيفرن في ضاحية أفونماوث بالقرب من بريستول.

نهر أفون هو أطول 19 نهرًا في المملكة المتحدة حيث يصل طوله إلى 75 ميل (121 كـم).[1]

المصطلح[عدل]

اسم «آفون» هو مصطلح مشابه في الويلزية لكلمة AFON [avɔn] «النهر»، وكلاهما مشتق من كلمة abona «نهر» وهو من المصطلحات المشتركة من اللغة السلتية القديمة. «نهر أفون»، يعني حرفيًا «نهر النهر» بالإنجليزية؛ تشترك العديد من الأنهار الإنجليزية والأسكتلندية بهذا الاسم.[2] [3] سميت مقاطعة أفون التي كانت موجودة في الفترة من 1974 إلى 1996 بأسم النهر، وغطت بريستول وباث ووادي أفون السفلي.

الدورة[عدل]

يرتفع نهر آفون شرق بلدة «تشيبينغ سودبري» في جنوب مقاطعة غلوسترشير، شمال قرية أكتون تورفيل.[4] يجري نهر آفون في مسار دائري إلى حد ما، ويصب شرقا ثم جنوبا عبر مقاطعة ويلتشير. كانت أول مستوطنة رئيسية قرب النهر هي قرية لوكنغتون على بعد ميلين (3) كم داخل حدود مقاطعة ويلتشير، ثم منطقة شيرستون. وفي قرية مالميسبري، تنضم إلى روافدها الرئيسية الأولى، تيتبري أفون، التي ترتفع شمال تيتبري شمال مقاطعة غلوسترشير.[5] يُعرف هذا الرافد محليًا باسم انجلوبرن، ويعني في اللغة الإنجليزية القديمة «نهر الإنجليز». هنا، يجتمع النهران تقريبًا، لكن الطريق محصور بفعل صخرة من كوتسوولدز، مما أوجد جزيرة لمدينة مالميسبري القديمة الواقعة على قمة التل. يشار إلى النهر في نهاية هذا الالتقاء باسم «نهر أفون (فرع شيرستون)» لتمييزه عن فرع تيتبيري.[6]

جسر المدينة في برادفورد على نهر آفون

بعد اندماج النهرين، يتحول نهر افون إلى الجنوب الشرقي بعيدًا عن منطقة كوستولد ثم يتجه جنوبًا سريعًا إلى دونتسي فالي، حيث ينضم إليه نهر ماردن، حتى يصل إلى أكبر مدينة حتى الآن، تشبنهام. يُعرف الوادي الواسع الآن باسم آفون فال أفون فالي، ويتدفق النهر عبر لاكوك إلى مالكشم، ثم يتحول إلى الشمال الغربي عبر براد اون افون في نهر آفون، حيث نشأ وسط المدينة مخاضة عبر نهر، ومن ثم الأصل من اسم المدينة («برود فورد»).[7] وقد استكمل في النورمان ممرات الجسر الحجري الذي لا يزال قائما حتى اليوم. الجانب نورماني هوالجانب الأعلى. الجانب الأحدث لديه أقواس منحنية. جسر المدينة والمعبد هي مبان مصنفة من الدرجة الأولى. كان في الأصل جسر باكهورس، لكنه اتسع في القرن 17 من خلال إعادة بناء الجانب الغربي.[8] على الجسر يقف مبنى صغير كان في الأصل كنيسة صغيرة ولكن تم استخدامه لاحقًا مقفل للمدينة.

يعد وادي أفون بين برادفورد وأفون وباث مثالًا جغرافيًا كلاسيكيًا للوادي حيث توجد أربعة أشكال من النقل البري: الطرق والسكك الحديدية والنهر والقناة. يمر النهر تحت قناتي افونكليف ونونداس وفي فريشفورد وينضم إلى نهر فروم في سومرست. تم بناء قناة أفونكليف بواسطة جون ريني وكبير المهندسين جون توماس، بين عامي 1797 و 1801. تتألف القناة المائية من ثلاثة أقواس، ويبلغ طولها 110 ياردة (100 متر) مع شريان محوري مائل يبلغ طوله 60 قدماً (18 مترا) مع قسمين جانبيين لكل منهما نصف حلاقة و 34 قدماً (10 أمتار)، وكل ذلك مع أحجار قوس مربوطة في شكل حرف V. تم بناء السباندرل (مساحة مثلثية بين قمم) والجناح في دورات بديلة من بناء الأشلار، والكتل ذات الواجهة الصخرية. تعثرت المنطقة المركزية بعد وقت قصير من بنائها وتم إصلاحها مرات عديدة.[9] تم بناء قناة دونداس من قبل نفس الفريق بين عامي 1797 و 1801 وانتهت في عام 1805. تم تعيين المقاول جيمس ماكياهم لعمله.[10] يبلغ طول القناة 150 ياردة (137.2 م) مع ثلاثة أقواس مبنية من حجر باث، مع أعمدة دوريك ودرابزين في كل طرف.[11] يمتد القوس نصف الدائري المركزي على 64 قدم (19.5 م) ويمتد القوسان البيضاويان على 20 قدم (6.1 م).[12] يعتبر مبنى المدرج من الدرجة الأولى،[13] وكان أول هيكل للقناة يتم تعيينه كنصب تذكاري قديم مجدول في عام 1951.[14] [15] وقد تم استخدام امتداد النهر أسفل وفوق القناة المائية، حيث ينضم إليها ميدفورد بروك، من قبل طواقم التجديف من مدرسة مونكتون كومب منذ بداية القرن 19 على الأقل.[16]

محطة ضخ كلافيرتون

ثم يتدفق عبر محطة ضخ كلافرتون، التي تضخ المياه من نهر أفون بواسطة وارلي وير إلى القناة، باستخدام الطاقة من تدفق النهر. تقع محطة الضخ في بيت مضخة مبني من صخور باث، يقع على مستوى النهر. يتم تحويل المياه من النهر بواسطة وارلي وير، حوالي 200 يارد (180 م) في اتجاه المنبع، ويتدفق الماء إلى أسفل من محطة الضخ، حيث تقوى على عجلة المياه واسعة تصل إلى 17 قدم (5.2 م) في القطر، مع 48 الشرائح الخشبية. تستخدم العجلة 2 طن (2   أطنان) من الماء في الثانية وتدور خمس مرات في الدقيقة.[17] تدفع عجلة الماء التروس مما يزيد السرعة إلى 16   دورة في الدقيقة. من هنا، تقود السواعد قضبان توصيل عمودي ينقل الطاقة إلى عوارض هزازة من الحديد الزهر بطول 18 قدمًا (5.5 م). كل شعاع هزاز يقوم بدوره بتشغيل مضخة رفع قطرها 18 في (0.5   م)، والتي تأخذ أيضا إمداداتها من الطاحونة. ترفع كل شوط للمضخة 50 جالونًا إمبراطوريًا (230 لترًا؛ 60 جالونًا أمريكيًا) من المياه إلى القناة.[17] في عام 1981، قامت شركة الممرات المائية البريطانية بتركيب مضختين كهربائيتين بقوة 75 حصانًا (56 كيلوواط) في أعلى المنبع من المحطة.[18]

A three arch stone bridge with buildings on it, over water. Below the bridge is a three step weir and pleasure boat.
جسر هندسة بالاديو بولتيني والسد في باث

يتدفق نهر الأفون بعد ذلك عبر باث فوردر باثفورد، حيث ينضم إليه بواسطة نهر باي بروك ونهر باثامتون حيث يمر تحت جسر تول باثامتون. ينضم إلى لام بروك في لامبريدج في باث ثم يمر تحت جسر كليفلاند وبولتيني وعلى السد. تم بناء كليفلاند بريدج في عام 1826 من قبل ويليام هازلين، [19] مالك كولبروكدال للحديد، مع هنري جودريدج كمهندس معماري، [20] على موقع عبّارة رومانية. سمي على اسم دوق كليفلاند الثالث، وهو يمتد على نهر آفون في باثويك، ومكن من تطوير باث الجورجي على الجانب الجنوبي من النهر. تم تصميمه من قبل المهندس المعماري هنري جودريدج للاستيلاء على حركة المرور في يومه، والمركبات التي تجرها الخيول والمشاة، وتم بناؤها باستخدام باث ستون ومسافة مقوسة من الحديد الزهر.

تم الانتهاء من جسر بولتيني في عام 1773 وتم تعيينه من قبل التراث الإنجليزي كمبنى مدرج من الدرجة الأولى.[21] تم تصميم الجسر بواسطة روبرت آدم، الذي تم حفظ رسوماته في متحف السير جون سوان، [21] وهو واحد من أربعة جسور فقط في العالم مع وجود متاجر في جميع أنحاء الجانبين.[22] تم تسميته على اسم فرانسيس بولتيني، الوريثة في عام 1767 لعقار باثويك عبر النهر من باث. اقترب بولتيني من الأخوين روبرت وجيمس آدم مع وضع مدينته الجديدة في الاعتبار، لكن روبرت آدم بعد ذلك شارك في تصميم الجسر. في يديه، أصبح البناء البسيط الذي تصوره بولتني هيكلاً أنيقًا محاطًا بالمحلات التجارية. زار آدم كل من فلورنسا والبندقية، حيث رأى بونتي فيشيو وبونتي دي ريالتو. لكن تصميم آدم تابع عن كثب تصميم أندريا بالاديو لرفض ريالتو. [22] وقف جسر بولتيني لمدة تقل عن 20 عامًا في الشكل الذي ابتكره آدم. في 1792 أضيفت التعديلات لتشكيل المتاجر شابتها أناقة الواجهات. لكن دمرت الفيضانات في عامي 1799 و 1800 الجانب الشمالي من الجسر، الذي تم بناؤه بدعم غير كاف. أعاد بناؤه جون بينش، المسّاح لعقار بولتيني، في نسخة أقل طموحًا من تصميم آدم. غير أصحاب المتاجر في القرن التاسع عشر النوافذ، تعرجوا فوق النهر أثناء نزاعهم. تم هُدِمَ جناح الطرف الغربي على الجانب الجنوبي في عام 1903 لتوسيع الطرق واستبداله لم يكن مُطابقًا تمامًا. في عام 1936، أصبح من المقرر بناء الجسر كنصب تذكاري وطني، مع وضع خطط لاستعادة الواجهة الأصلية. تم الانتهاء من الترميم في الوقت المناسب لمهرجان بريطانيا في عام 1951،[23] مع مزيد من العمل المنجز في عام 1975.[22] ناقش مجلس باث وشمال شرق سومرست خططًا لحظر السيارات من الجسر وتحويلها إلى منطقة للمشاة،[24] ومع ذلك تظل مفتوحة للحافلات وسيارات الأجرة.[25]

على بعد حوالي 700 متر أسفل بولتيني وير، ينضم إلى النهر قناة كينيت وأفون التي تصل عبر أقفال باث. جنباً إلى جنب مع ملاحة كينيت التي تنضم إلى نهر التمز في ريدينغ، يوفر هذا طريقًا لقوارب القناة من بريستول إلى لندن. من هذه النقطة، يُعرف النهر باسم ملاحة نهر أفون أو افون للملاحة.

الملاحة[عدل]

A weir with water flowing from right to left, surrounded by trees and vegetation.
السد في قفل سوينفورد .

لا يزال أفون فوق باث قابلاً للملاحة حتى (باثامبتون) حيث توجد بقايا قفل فلاش. ومع ذلك، فقد تم هدم القفل الذي يتجاوز السد الموجود أسفل جسر بولتيني عندما أعيد بناء السد، لذلك المرور بين المقاطع ممكن فقط للقوارب الشراعية والزوارق باستخدام الممر الدوار على جانب وير.

وراء تقاطعها مع قناة كينيت ونهر أفون، يتدفق نهر أفون عبر كينشام باتجاه بريستول. بالنسبة لجزء كبير من مساره بعد مغادرة ويلتشير، فإنه يمثل الحدود التقليدية بين سومرست وغلوسترشير. بالنسبة لمعظم هذه المسافة، يستفاد التنقل من قاع النهر الطبيعي، حيث تتغلب ستة أقفال على ارتفاع 30 قدم (9 م). من باث إلى نيثام لوك حيث تنقسم إلى نيوكت والميناء العائم على بعد 12 ميل (19 كـم). الامتداد قابل للملاحة باستخدام الأقفال والسدود.

في وسط باث يمر النهر تحت العديد من الجسور بما في ذلك جسر ميدلاند الذي تم بناؤه في الأصل من قبل شركة ميدلاند للسكك الحديدية للسماح لسكك حديد سومرست ودورست المشتركة بالوصول من وإلى محطة غرين بارك تيرمينوس. في نوفمبر 2011، تم إغلاق التنقل بين باث وبيرستول بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة حول جسر فيكتوريا.[26] ويستون لوك على مشارف باث فيما تشكل الآن منطقة نيوبريدج. ويستون كت هي قناة من من صُنع الإنسان، تم افتتاحها في عام 1727، للقوارب من أجل للاقتراب والمرور عبر ويستون لوك؛ أصبحت الجزيرة التي تم إنشاؤها بين القطع وسد النهر تُعرف بالجزيرة الهولندية بعد أن تم إنشاء مطحنة النحاس على ضفاف النهر في أوائل القرن الثامن عشر.[9]

Looking across water to moored boats. Beyond them is a stone chimney surrounded by trees, with hills in the distance.
مطحنة نحاس كيلستون تطل على سالتفورد لوك .

كيلستون لوك والسد مراسي دائمة فوقها وتحتها. يقع نهر نزل ريفرسايد وسالتفورد مارينا أيضا بالجوار. يُغفل بقايا مصنع كيلستون براس الذي عمل حتى عام 1925، سالتفورد لوك والسد يُعتبر مبنى مدرج من الدرجة الثانية.[27] إلى جانب القفل توجد حانة تمتد حديقتها على الجزيرة الصغيرة بين القفل والسد. تم فتح القفل في عام 1727 ودمر في عام 1738 من قبل تجار الفحم المنافس لوقف استخدام النهر للنقل.[9] في أوجها، بين 1709 و 1859 سوينفورد كان نشط لصناعة النحاس حول قفل سوينفورد والذي خدمها النهر بتوفير الطاقة المائية لصناعة القماش،[9] كما فعل نهر بويد، وهو رافد الذي يتدفق إلى أفون بالقرب من بيتون. تم افتتاح كينشام لوك في عام 1727.[9] فوق القفل مباشرة توجد مراسي للزوار وحانة، على جزيرة بين القفل والسد. الجانب الآخر من الجزيرة هو أيضًا مصب لنهر تشيو. هانهام هو الآخر قفل للمد والجزر، [11] وبعد ذلك ينضم النهر إلى بريسلينجتون بروك.

نتهام لوك هو نقطة في نتهام في بريستول حيث يمكن للقوارب من نهر أفون الوصول إلى ميناء بريستول. بدأ البناء في عام 1804 لبناء المد والجزر نيوكت، حيث انضم إليه نهر مالاغو، وتحويل افون على طول قناة فيدر إلى الميناء؛ النظام صممه ويليام جيسوب وتم تحسينه لاحقًا بواسطة إسامبارد كينجدم برونيل.[28] ينقل السد النهر إلى نيوكت والقوارب تستخدم القفل المجاور. لا يمكن الوصول إلى المرفأ إلا من خلال اليوم الذي سيفتح فيه حارس القفل البوابات إلا إذا كان مستوى المياه في النهر بين نتهام وهانهام أعلى أو أدنى من مستوى الميناء.[29] يشكل كل من نتهام لوك والسد جزءًا من آليات الدفاع عن الفيضانات في بريستول، وقد تم الإعلان في ديسمبر 2008 أنه سيتم ترقيتهما كجزء من مشروع سيتي دوكس كابيتال بقيمة 11 مليون جنيه إسترليني.[30]

A three-arched bridge viewed from an oblique angle, illuminated by lights
جسر بريستول من قلعة بارك
The view north from Redcliffe Bridge, showing one yellow water taxi, warehouses and various buildings along Welsh Back
نهر أفون في بريستول ، يتجه نحو جسر بريستول مع عودة الويلزية على اليسار. ترسو القوارب التابعة لشركة بريستول فيري بوت في المقدمة ، ويمكن رؤية أبراج كنائس القديس نيكولاس وكل القديسين وسانت ماري لو بورت على بُعد.

في وسط بريستول، حيث يكون النهر مدًا، يتم تحويله من المسار الأصلي إلى نيوكت، وهي قناة حفرت ما بين 1804 و 1809 بتكلفة 600,000 جنيه إسترليني.[31] تقام الدورة التدريبية الأصلية في مستوى ثابت بواسطة بوابات القفل (التي صممها جيسوب) وتعرف باسم الميناء العائم. المرفأ محمي ببديل 1870 لأقفال جيسوب. يحتوي هذا الرصيف غير المعتاد على خطة مجسَّمة ناتجة عن نشأته كمسار لنهر أفون الطبيعي وروافده، نهر فروم وسيستون بروك، وترتبط ارتباطًا وثيقًا بوسط مدينة بريستول حيث يوجد عدد قليل من الأرصفة. نتيجة لذلك، يعد المرفأ العائم أحد أكثر القطع نجاحًا في تجديد رصيف الميناء، حيث تشغل أماكن سكنية ومكتبية وثقافية جزء كبير من المرسى، وتستخدم منطقة المياه بكثرة بواسطة الحرف الترفيهية. أعطى "الميناء العائم" للميناء ميزة من خلال تمكين الشحن للبقاء واقفا على قدميه بدلا من الهبوط عندما انخفض المد. يمر النهر الواقع في وسط مدينة بريستول عبر مضيق آفون العميق، الممتد عبر جسر كليفتون المُعلّق، النهر مد وجزر يمكن ملاحته بواسطة السفن البحرية عند ارتفاع المد ولكنه يجف إلى قناة موحلة شديدة الانحدار عند انخفاض المد. كان تحدي التنقل في هذا القسم إلى حد كبير هو الذي حسم مصير الميناء العائم كحانات تجارية ورآهم يحل محله أرصفة في أفونموث حيث ينضم نهر أفون إلى مصب نهر سيفرن.

قبل الوصول إلى فمه، ينضم إلى نهر تريم في ضاحية سيميلز الذي كان موقع بورتوس أبونا، وهو ميناء روماني. بعد ذلك بفترة قصيرة، يمر عبر قرية بيل على الضفة الجنوبية حيث كان مقر بيل هوبلرز من أجل سحب السفن إلى النهر إلى بريستول وحيث لا تزال اليخوت والقوارب الأخرى راسية في تشابيل بيل وكروكرن بيل.[32] ثم يمر تحت جسر أفونموث الذي يحمل الطريق السريع M5. المجال الرئيسي طوله 538 قدم (164 م) ، والجسر طوله 4,554 قدم (1,388 م)، مع وجود مُسطح هواء أعلى متوسط منسوب المياه 98.4 قدم (30 م). ثم يخدم النهر منطقتين رئيسيتين. يقع رويال بورتبوري دوك على الجانب الجنوبي من مصب النهر. تم بناء رصيف المياه العميقة بين عامي 1972 و 1977، وهو الآن ميناء رئيسي لاستيراد السيارات. يحتوي رويال بورتبوري دوك على أكبر قفل مدخل إلى أي ميناء في المملكة المتحدة، حيث يستوعب السفن حتى شعاع 41 متر (135 قدم) ، وطوله 290 متر (951 قدم) ومسودته 14.5 متر (48 قدم). تقع أفونموث دوك على الجانب الشمالي من النهر وهي واحدة من الموانئ الرئيسية في المملكة المتحدة للأطعمة المُبردة، وخاصة الفواكه والخضروات. تم افتتاح أول رصيف في أفونموث، في عام 1877 واستحوذت عليه شركة بريستول في عام 1884. في عام 1907، تم افتتاح رصيف أكبر بكثير، رويال إدوارد دوك. تشكل الأرصفة جزءًا من ميناء بريستول وتديرها هيئة ميناء بريستول، وهي جزء من مجلس مدينة بريستول، حتى عام 1991 عندما منح المجلس عقد إيجار لمدة 150 عامًا لشركة بريستول بورت. حاليًا، يتم توفير خدمة التجريب من قبل شركة بريستول بايلوتز إل إل بي التي تقوم بتزويد الطيارين المعتمدين لنهر أفون ومدينة بريستول، وكذلك مصب نهر سفرين وقناة بريستول؛ كذلك يقيمون في أفونموث دوك.

الهيدرولوجيا وجودة المياه[عدل]

في سومرفورد العظيم، آفون لديه معدل تدفق متوسط قدره 3.355 متر مكعب لكل ثانية (118.6 قدم3/ث)،[33] ونطاق مستوى نهر نموذجي يتراوح بين 0.16 متر (6.3 بوصة) و 0.16 متر (6.3 بوصة) مع أعلى مستوى من 2.43 متر (8 قدم 0 بوصة).[34] في ميلكشام آفون لديه معدل تدفق متوسط يبلغ 6.703 متر مكعب لكل ثانية (236.9 قدم3/ث) [35] كان ديسمبر 2013 هو أعلى مستوى تم تسجيله في برادفورد في نهر أفون عندما وصل المستوى إلى 3.42 متر (11.2 قدم) طبيعي في محطة المراقبة 1.01 متر (3 قدم 4 بوصة) إلى 1.40 متر (4 قدم 7 بوصة).[36] في باثفورد، كان أعلى مستوى نهر في ديسمبر 2013 عندما وصل إلى 4.41 متر (14.5 قدم) حين أن المعدل الطبيعي هو 0.75 متر (2 قدم 6 بوصة) و 1.60 متر (5 قدم 3 بوصة)، [37] بمعدل تدفق 18.274 متر مكعب لكل ثانية (645.7 قدم3/ث) [38]

في باث سانت جيمس، وهو 180 متر (590 قدم) المنبع من بولتني وير متوسط التدفق هو 20.466 متر مكعب لكل ثانية (723.2 قدم3/ث) ، [39] مع تدفق مماثل (20.984 متر مكعب لكل ثانية (741.5 قدم3/ث)) المصب من السد.[40] عند جسر المدمرة في باث، يبلغ الارتفاع النموذجي 0.40 متر (1 قدم 4 بوصة)إلى 0.81 متر (2 قدم 8 بوصة) مع ارتفاع 1.64 متر (5 قدم 5 بوصة) أيضًا في ديسمبر 2013.[41]

في سالتفورد النطاق هو 0.46 متر (1 قدم 6 بوصة) إلى 1.41 متر (4 قدم 8 بوصة) مع أعلى تسجيل 2.31 متر (7 قدم 7 بوصة) في 24 ديسمبر 2013.[42] يتراوح نطاق نموذجي في كينشام بين 0.23 متر (9.1 بوصة) و 2.09 متر (6 قدم 10 بوصة). وكان أعلى مستوى في 25 ديسمبر 2013 عندما وصل إلى 5.36 متر (17.6 قدم).[43] في نيثام سد حيث يحمل القطع الجديد التدفق بعيداً عن ميناء بريستول، يبلغ المدى النموذجي لعمق النهر 0.15 متر (5.9 بوصة) إلى 0.84 متر (2 قدم 9 بوصة) مع أعلى مستوى مسجل على الإطلاق 3.22 متر (10.6 قدم).[44]

لغرض مراقبة وتحسين نوعية المياه، ينقسم النهر إلى عدة مناطق لإدارة مستجمعات المياه؛ جنوب ملمسبوري، بريستول أفون رورال وبريستول آفون أوربان.[45] [46] [47] في المناطق الريفية، تم تصنيف 22 مسطحات مائية على أنها جيدة، و 46 على أنها معتدلة و 8 على أنها فقيرة. الأسباب الرئيسية لعدم تحقيق نتائج جيدة هي التلوث الناجم عن مياه الصرف الصحي والزراعة وإدارة الأراضي الريفية.[48] في المناطق الحضرية، تم تصنيف جسم مائي واحد جيدًا، بينما تم تصنيف 12 معتدلاً وواحد فقير. يضاف التلوث الناجم عن المنبع إلى آثار الصناعة والتصنيع وغيرها من الشركات ويتأثر بشكل كبير بالتعديلات الفيزيائية على مجرى المياه.[49] داخل منطقة مستجمعات المياه هناك 137 مسطحات مياه النهر و 6 بحيرات؛ تم تصنيف 22 في المائة من هذه الأنهار على أنها حالة بيئية جيدة، و 40 في المائة جيدة للوضع الكيميائي و 31 في المائة جيدة للوضع البيولوجي.[50]

مناطق الحفظ[عدل]

A three-arched bridge viewed from an oblique angle, illuminated by lights
جسر بريستول من كاسل بارك

يعد النهر مهمًا لمجتمعات اليعسوب، حيث يوجد عدد كبير من مجتمعات مقترنات الأجنحة (التي توجد في ستة مناطق أخرى فقط في إنجلترا)، [51] بالإضافة إلى عدد كبير من نبات مقترنات الأجنحة ذو الأرجل البيضاء.[52] تم العثور على مقترنات الأجنحة ذو الأعين الحمراء أيضا. النهر مهم أيضًا للنباتات المائية، بما في ذلك نبات البوتاموجيتون.

موقع كيلاوايز - ويست تيثرتون ذو الاهتمام العلمي الخاص، على بعد 3 ميل (4.8 كـم) شمال شرق كيبنهام، ذو أهمية جيولوجية حيث يكشف ضفة النهر ويعرض كالوفي الحجر الحجر الرملي ذو الأحافير العالية الذي يحتوي المحفوظات جيدة من ذوات الصدفتين والرخويات وذوات القوائم الذراعية والسهميات والأمونيت.[53] في إتجاة مجرى النهر هناك موقع نيوتن سانت لوي SSSI ومراجعة الحفظ الجيولوجي SSSI، حيث يمثلا المعرض الوحيد المتبقي لحصى البليستوسين الحفرية على طول نهر أفون. بالتزامن مع مواقع أخرى داخل المنطقة الأوسع، ساعدت في تطوير فهم علمي لتاريخ التجلد المبكر في جنوب غرب إنجلترا. تم العثور على جثث الماموث والخيول في الموقع.[54]

تم تعيين مضيق أفون كموقع ذي أهمية علمية خاصة لأنه يدعم بعض الحيوانات والنباتات النادرة، بما في ذلك الأنواع الفريدة من نوعها في المضيق. يوجد ما مجموعه 24 نوعًا من النباتات النادرة وشجرتين فريدتين: بياض بريستول وسوربوس ويلموتيانا.[55] ومن النباتات البارزة الأخرى عربية بريستول، [56] ثوم كروي الرأس في بريستول، [56] الويرونيكة فيرونيكا سبيكاتا (زهرة الحواشي)، [57] الإشقيل [57] وترينيا جلوكا.[58] [59] تشمل المناطق الأخرى على طول النهر والتي تحمل هذا التصنيف بيكلي وود، [60] كليف وود وهانهام (صاصل برانسي).[61] تحتوي مزرعة ستيدهام بالقرب من كينشام على الأقل 2 متر (7 قدم) من العصر الجليدي تراس الحصى، التي تتكون من الحجر الجيري والصخر الفتاتي أساسا، ولكن أيضا مع حجر الرحى الحصباء، والحجر الرملي والصوان. يتمتع الموقع بأهمية كبيرة بالنسبة للدراسات المتعلقة بالتجلد المحتمل للمنطقة، وعلم طبقات الأرض، خاصةً أنه واحد من رواسب التي يمكن الوصول إليها فقط في هذا الجزء من وادي أفون.[62] موقع نيوتن مدرج أيضًا لأسباب جيولوجية لأنه يمثل التعرض الوحيد المتبقي من حصى البليستوسين الأحفوري على طول نهر أفون. بالتزامن مع المواقع الأخرى داخل المنطقة الأوسع، ساعدوا في تطوير فهم علمي لتاريخ التجلد المُبكّر في جنوب غرب إنجلترا.[63]

في هورسشيو بيند، المُنحدر المُشجر والمُستنقعات المالحة الضيقة مدعومة بصخور من الحجر الرملي الديفوني والحجر الجيري الكربوني، تعلوها تكتل الدولميت الثلاثي. وتتمثل الفائدة الرئيسية للموقع والسبب في تعيينه على أنه SSSI في وجود مجموعة من مجتمع الغبيراء المستأنسة (Sorbus domestica) ينموون على المنحدرات. هذه الشجرة نادرة على المستوى الوطني في بريطانيا، ويستضيف هذا الموقع أكبر عدد من المجتمع المعروف في إنجلترا. الأنواع البارزة الأخرى من الغبيراء هنا هي الغبيراء العالية البيضاء والغبيراء الإنكليزية، وكلاهما نادر أيضا على الصعيد الوطني في بريطانيا. كما يوجد الجير ذو الأوراق الشحيحة (Tilia platyphyllos)، وتشمل الأعشاب ثوم حقلي (Allium oleraceum) ونبتة سانت جون (Hypericum montanum) كما تتألف نباتات الملمارش ، التي تقع عند قاعدة الجرف، في الغالب من نجم البحر (Aster tripolium) والكوشلياريا الأنجليكا (Cochlearia anglica). ولكن هناك نوعان من النباتات الوعائية النادرة على المستوى الوطني هنا أيضًا دبيق نحيل (Bupleurum tenuissimum) رغل ذو ساق الطويل (Atriplex longipes).[64]

يوفر المد والجزر لنهر أفون موطن للطيور المائية، حيث تم تسجيل 64 نوعًا حتى عام 2004، [65] بما في ذلك 21 نوعًا من الطيور الساحلية، [66] و 13 نوعًا من النورس.[67]

السلطات[عدل]

تم إنشاء لوحة مستجمعات مياه لآفون بموجب قانون تصريف الأراضي لعام 1930 وأصبحت لوحة نهر بريستون آفون بموجب قانون مجالس الأنهار لعام 1948 ؛ وبدلاً من ذلك تم استبدال مجلس الإدارة بسلطة نهر بريستول آفون بموجب قانون الموارد المائية لعام 1963. تم إضافة 25 مجرى مائي بسيط إلى السلطة في عام 1973.[68] أعادت عملية إعادة التنظيم في عام 1974، بموجب قانون المياه لعام 1973 ، مجمع آفون إلى هيئة إقليمية جديدة، وهي سلطة مياه ويسيكس. وشهدت الخصخصة نقل المسؤولية عن مستجمعات المياه إلى الهيئة الوطنية للأنهار عند تشكيلها في 1 أيلول/سبتمبر 1989. وفي عام 1996، أصبحت السلطة جزءا من وكالة البيئة.[69] واشترتها الشركة الأمريكية إنرون في عام 1998، وتم وضعها في شركة أزوريكس الفرعية التابعة لها، ثم بيعت إلى YTL شركة في ماليزيا في عام 2002.

تقع مسؤولية الحفاظ على الملاحة في النهر السفلي من أفونماوث إلى هويس في هوتويلز على عاتق شركة بريستول بورت بصفتها سلطة الميناء القانونية والمختصة.[70] احتفظ مجلس مدينة بريستول بالملاحة داخل ميناء بريستول العائم كسلطة ميناء قانونية ومختصة.[71]

التاريخ[عدل]

نيو بريدج ، باث بالقرب من نيوتن سانت لوي إس إس إس آي ، رسمت في عام 1806

يشير توزيع الاكتشافات الأثرية قبل الفتح الروماني لبريطانيا، إلى أن الطرف الغربي للنهر بين باث وأفونماوث شكل حدودًا بين دوبوني ودروتريجز خلال أواخر العصر الحديدي. إلى الشرق، بين باث وما هو الآن ويلتشير، ربما تكون أيضًا قد شكلت حدودًا للأراضي التي تحكمها بيلجي. بعد الاحتلال الروماني تشكل النهر الفاصل بين أراضي ويكا (الذي أصبحت مرسيا) ومملكة وسكس.[72]

كان نهر آفون قابلاً للملاحة من بريستول إلى باث خلال السنوات الأولى من القرن الثالث عشر ولكن بناء المطاحن على النهر أجبره على الإغلاق.[73] تقع سهول أفون، الذي بُني عليها وسط مدينة باث، على ارتفاع حوالي 59 قدم (18 م) فوق مستوى سطح البحر.[74] كان النهر، الذي كان عبارة عن سلسلة لا يمكن التنقيب فيها عن تيارات مجدولة تفككها المستنقعات والبرك ، وتدار من قبل السدود في قناة واحدة. كانت الفيضانات الدورية، التي أدت إلى تقصير حياة العديد من المباني في الجزء الأدنى من المدينة، طبيعية حتى تم الانتهاء من الأعمال الرئيسية للسيطرة على الفيضانات في السبعينيات.[75]

تم بناء بريستول أفون للملاحة ، الذي يمتد لمسافة 15 ميلاً (24 كم) من قناة كينيت وآفون في هانهام لوك إلى قناة بريستول في أفونماوث، بين عامي 1724 و 1727،[76] بعد تشريع أقرته الملكة آن، [77] [78] من قبل شركة من المالكين والمهندس جون هور. وصلت الشحنة الأولى إلى باث في ديسمبر 1727.[9] تدار الآن من قبل كانال اند ريفر تراست (Canal & River Trust).

إس إس دانبرودي تقطعت بهم السبل في تسعينيات القرن التاسع عشر بسبب ارتفاع نطاق المد والجزر

على امتداد تاريخ بريستول، كان مضيق أفون مهمًا للنقل، حيث يحمل نهر أفون الطرق الرئيسية وسكة الحديد. مصب قناة بريستول ومصنع آفون لديها مجموعة من المد والجزر عالية جدا تصل إلى 15 متر (49 قدم) ،[79] وهي المرتبة الثانية بعد خليج فندي في شرق كندا؛[80] [81] والخانق ضيق نسبيا ويتعرج، مما يجعله من الصعب التنقل فيه. وُضِعت العديد من السفن في الخانق بما في ذلك اس اس ديميرارا بعد إطلاقها في عام 1851، وسفينة شونرغجري في عام 1878، وقاطرة البخار بلاك إيجل في 1861 ومدينة لانداف.[82]

في عام 1877، انهار جسر هالفبيني، وهو عبارة عن جسر للمشاة ، يعبر النهر من محطة السكك الحديدية باث سبا إلى ويدكومب مع فقدان حوالي 10 أشخاص بين حشد كبير من المتظاهرين الذين حضروا معرض باث والغرب الزراعي.[83] [84]

غُمر نهر أفون عدة مرات في تاريخها المُسجل. وتشمل هذه الفيضانات واحدة من الأضرارفي 1799/1800 التي لحقت جسر بولتيني. [23] نقاط مختلفة على طول النهر بما في ذلك وادي فريشفورد مُعرّضة لخطر الفيضانات النهرية، نتيجة الرواسب التي تدخل النهر وتضيق القناة. للمساعدة في التعامل مع هذه الفيضانات، تم تعيين بعض المناطق على ضفاف النهر كغابة فيضان وظيفية للتعامل مع زيادة حجم التدفق.[85] [86] تشير التغييرات المحتملة في أنماط الطقس نتيجة لتغير المناخ إلى أنه من المحتمل أن تكون هناك حاجة إلى مزيد من التدابير لحماية السكان من مخاطر الفيضانات.[87] تسببت موجة المد والجزر، بالإضافة إلى ارتفاع منسوب المياه من فيضان المنطقة المحيطة، في حدوث فيضان في مدينة بريستول.[88]

الطريق والنقاط المثيرة للاهتمام[عدل]

مضيق أفون وجسر كليفتون المعلق
خريطة جميع الإحداثيات باستخدام: خريطة الشارع  
قم بتنزيل الإحداثيات كـ: KML   ·   GPX

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "The Bristol Avon Catchment Abstraction Management Strategy" (PDF). Environment Agency. ص. 4. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2012-02-29. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-03.
  2. ^ Fisiak، Jacek (1997). Linguistic Reconstruction and Typology. Mouton de Gruyter. ص. 218. ISBN:978-3-11-014905-0. مؤرشف من الأصل في 2020-04-14.
  3. ^ Miller، D. Gary (2 أغسطس 2012). External Influences on English: From its Beginnings to the Renaissance. Oxford: Oxford University Press. ص. 17. ISBN:978-0-19-965426-0. مؤرشف من الأصل في 2018-05-28.
  4. ^ "River Avon". Information Britain. مؤرشف من الأصل في 2013-03-13. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-03.
  5. ^ Ordnance Survey 1:25,000 scale Explorer map sheet 168 Stroud, Tetbury & Malmesbury
  6. ^ Ordnance Survey 1:25,000 scale Explorer map series sheet no 168 Stroud, Tetbury & Malmesbury
  7. ^ Ekwall، Eilert (1960). The concise dictionary of English place-names. Oxford: Oxford University Press. ص. 58. ISBN:0-19-869103-3.
  8. ^ Historic England. "- The Town Bridge and Chapel (312478)". Images of England.
  9. ^ ا ب ج د ه و Allsop، Niall (1987). The Kennet & Avon Canal. Bath: Millstream Book. ISBN:0-948975-15-6.
  10. ^ Cragg، Roger (1997). Wales and West Central England: Wales and West Central England, 2nd Edition. Thomas Telford. ISBN:0-7277-2576-9.
  11. ^ ا ب Pearson، Michael (2003). Kennet & Avon Middle Thames:Pearson's Canal Companion. Rugby: Central Waterways Supplies. ص. 18–21. ISBN:0-907864-97-X.
  12. ^ "Dundas Aqueduct". Kennet & Avon Canal. Portsmouth University. مؤرشف من الأصل في 2014-08-12. اطلع عليه بتاريخ 2006-09-10.
  13. ^ Historic England. "Dundas Aqueduct (314745)". Images of England.
  14. ^ "Dundas Aqueduct". Transport Heritage Trust. مؤرشف من الأصل في 2015-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-03.
  15. ^ "Dundas Aqueduct". Grace's Guide. مؤرشف من الأصل في 2013-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-03.
  16. ^ "Dundas Wharf Project". Claverton Pumping Station. مؤرشف من الأصل في 2009-07-22. اطلع عليه بتاريخ 2006-09-14.
  17. ^ ا ب Warwick Danks (ed) (2003). Claverton Pumping Station (A Definitive Study). Kennet & Avon Canal Trust. ISBN:0-9501173-4-X. {{استشهاد بكتاب}}: |مؤلف1= باسم عام (مساعدة)
  18. ^ Roger Cragg (1997). Wales and West Central England: Wales and West Central England, 2nd Edition. Thomas Telford. ISBN:0-7277-2576-9.
  19. ^ Inscription on bridge
  20. ^ Historic England. "Cleveland Bridge (442453)". Images of England.
  21. ^ ا ب Historic England. "Pulteney Bridge (443316)". Images of England.
  22. ^ ا ب ج "Pulteney Bridge". Bath Past. Jean Manco. مؤرشف من الأصل في 2009-09-03. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-15.
  23. ^ ا ب "Pulteney Bridge, Bath". Transport Heritage. مؤرشف من الأصل في 2014-03-10. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-03.
  24. ^ "Formal consultation starts on Pulteney Bridge pedestrianisation". Bath and North East Somerset Conservatives. مؤرشف من الأصل في 2014-03-10. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-03.
  25. ^ "Historic Pulteney Bridge traffic ban dropped". Bath Chronicle. 1 سبتمبر 2011. مؤرشف من الأصل في 2020-01-10. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-03.
  26. ^ "Update: New row over Victoria Bridge as part of river closed to boats". This is Bath. مؤرشف من الأصل في 2011-11-17. اطلع عليه بتاريخ 2011-11-17.
  27. ^ Historic England. "Remains of 2 Annealing Ovens (399986)". Images of England.
  28. ^ Clensy، David (14 يونيو 2008). "Lock, stock and a barrel of fun" (fee required). Western Daily Press, archived at لكسيس نكسيس. Bristol United Press. ص. 4. مؤرشف من الأصل في 2011-06-12. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-12.
  29. ^ "Navigation of Floating Harbour and Feeder Canal". Marine and waterway services. Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 2013-04-01. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-03.
  30. ^ Staff writer (12 ديسمبر 2008). "Work starts to secure Bristol's floating harbour" (fee required). Bristol Evening Post, archived at لكسيس نكسيس. Bristol United Press. ص. 15. مؤرشف من الأصل في 2011-06-12. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-12.
  31. ^ Buchanan، R. A. (1969). "The Construction of the Floating Harbour in Bristol, 1804-9" (PDF). Bristol and Gloucestershire Archaeological Society. ج. 88: 196. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2011-10-04. اطلع عليه بتاريخ 2009-08-14.
  32. ^ "Moorings". Portishead Cruising Club (بالإنجليزية الأمريكية). 2016. Archived from the original on 2019-11-18. Retrieved 2019-03-11.
  33. ^ "53008 – Avon at Great Somerford". Centre for Ecology and Hydrology. مؤرشف من الأصل في 2015-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  34. ^ "River Avon at Great Somerford". Environment Agency. مؤرشف من الأصل في 2015-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  35. ^ "53001 – Avon at Melksham". Centre for Ecology and Hydrology. مؤرشف من الأصل في 2015-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  36. ^ "River Avon at Bradford on Avon". Environment Agency. مؤرشف من الأصل في 2015-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  37. ^ "River Avon at Bathford". Environment Agency. مؤرشف من الأصل في 2015-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  38. ^ "53018 – Avon at Bathford". Centre for Ecology and Hydrology. مؤرشف من الأصل في 2015-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  39. ^ "53003 – Avon at Bath St James". Centre for Ecology and Hydrology. مؤرشف من الأصل في 2015-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  40. ^ "53022 – Avon at Bath ultrasonic". Centre for Ecology and Hydrology. مؤرشف من الأصل في 2015-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  41. ^ "River Avon at Bath Destructor Bridge". Environment Agency. مؤرشف من الأصل في 2015-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  42. ^ "River Avon at Saltford". Environment Agency. مؤرشف من الأصل في 2015-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  43. ^ "River Avon at Keynsham RL". Environment Agency. مؤرشف من الأصل في 2015-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  44. ^ "River Avon at Netham Weir". Environment Agency. مؤرشف من الأصل في 2015-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  45. ^ "South of Malmesbury". Catchment Data Explorer. Environment Agency. مؤرشف من الأصل في 2016-08-07. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  46. ^ "Bristol Avon Rural". Catchment Data Explorer. Environment Agency. مؤرشف من الأصل في 2016-08-07. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  47. ^ "Bristol Avon Urban". Catchment Data Explorer. Environment Agency. مؤرشف من الأصل في 2016-08-07. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  48. ^ "Bristol Avon Rural — Summary". Catchment Data Explorer. Environment Agency. مؤرشف من الأصل في 2016-08-07. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  49. ^ "Bristol Avon Urban — Summary". Catchment Data Explorer. Environment Agency. مؤرشف من الأصل في 2016-08-07. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  50. ^ "River Basin Management Plan, Severn River Basin District" (PDF). Environment Agency. ص. 56. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2015-06-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-06-19.
  51. ^ "The Scarce Chaser Libellula fulva Müller". British Dragonfly Society. مؤرشف من الأصل في 2015-04-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-03.
  52. ^ "Odonata of Brandon Marsh". The Wildlife Trusts. مؤرشف من الأصل في 2015-07-07. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-25.
  53. ^ "Kellaways – West Tytherton, River Avon SSSI citation sheet" (PDF). English Nature. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2011-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2010-11-24.
  54. ^ "Newton St Loe SSSI citation sheet" (PDF). English Nature. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2011-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2010-11-24.
  55. ^ BBC Bristol, "The Avon Gorge – Bristol's Great Glacier? نسخة محفوظة 1 April 2005 على موقع واي باك مشين.." Retrieved 5 May 2006.
  56. ^ ا ب "Avon Biodiversity Action Plan" (PDF). Avon Wildlife Trust. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2012-08-03. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-03.
  57. ^ ا ب Leivers، Mandy. "Discover the wildlife of the Avon Gorge & Downs". Bristol Zoo. مؤرشف من الأصل في 2009-03-19. اطلع عليه بتاريخ 2008-09-10.
  58. ^ Myles (2000), page 161
  59. ^ "SSSI citation sheet for Avon Gorge" (PDF). English Nature. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2009-03-19. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-07.
  60. ^ "SSSI citation sheet for Bickley Wood" (PDF). English Nature. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2009-03-26. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-07.
  61. ^ "SSSI citation sheet for Cleeve Wood, Hanham" (PDF). English Nature. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2009-03-26. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-07.
  62. ^ "Stidham Farm SSSI citation sheet" (PDF). English Nature. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2006-10-13. اطلع عليه بتاريخ 2006-07-13.
  63. ^ "SSSI citation sheet for Newton St Loe" (PDF). English Nature. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2011-05-24. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-07.
  64. ^ "SSSI citation sheet for Horseshoe Bend, Shirehampton" (PDF). English Nature. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2009-03-19. اطلع عليه بتاريخ 2009-12-07.
  65. ^ Rogers, M. A. (2004) Waterbirds of the Tidal Avon at Sea Mills Reach Bristol Ornithology 27: 45–52
  66. ^ Rogers, M. A. (2002) Waders of the Tidal Avon at Sea Mills Reach Bristol Ornithology 26: 3–22
  67. ^ Rogers, M. A. (2002) Gulls of the Tidal Avon Bristol Ornithology 26: 23–36
  68. ^ You must specify قالب:And list when using {{London Gazette}}.
  69. ^ "Collections: Post privatisation: Severn Trent Water, National Rivers Authority and Environment Agency, 1989". The University of Nottingham. مؤرشف من الأصل في 2021-06-14. اطلع عليه بتاريخ 2021-05-03.
  70. ^ "Harbour Authority". The Bristol Port Company. مؤرشف من الأصل في 2021-12-29. اطلع عليه بتاريخ 2021-12-29.
  71. ^ "Bristol Harbour". Bristol City Council. مؤرشف من الأصل في 2022-01-21. اطلع عليه بتاريخ 2021-12-29.
  72. ^ Whittock، Hannah؛ Whittock، Martyn (2014). The Anglo-Saxon Avon Valley Frontier. Fonthill. ISBN:978-1-78155-282-7.
  73. ^ "The Kennet and Avon Museum, Devizes". Kennet and Avon Canal Trust. مؤرشف من الأصل في 2006-04-25. اطلع عليه بتاريخ 2006-08-20.
  74. ^ "Bath Western Riverside Outline Planning Application Design Statement, April 2006, Section 2.0, Site Analysis" (PDF). أبريل 2006. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2016-08-10. اطلع عليه بتاريخ 2015-05-02.
  75. ^ "Carr's Mill, Lower Bristol Road, Bath Flood Risk Assessment" (PDF). Bath and North East Somerset. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2011-07-22. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-17.
  76. ^ "Bristol Avon Navigation". Inland Waterways Association. مؤرشف من الأصل في 2012-08-06. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-03.
  77. ^ "Navigation of the river Avon". Bristol History.com. مؤرشف من الأصل في 2007-01-10. اطلع عليه بتاريخ 2006-09-22.
  78. ^ [[s:|]] – عبر ويكي مصدر.
  79. ^ "Severn Estuary Barrage". UK Environment Agency. 31 مايو 2006. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2007-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2007-09-03.
  80. ^ Chan، Marjorie A.؛ Archer، Allen William (2003). Extreme Depositional Environments: Mega End Members in Geologic Time. بولدر (كولورادو): الجمعية الجيولوجية الأمريكية  [لغات أخرى]‏. ص. 151. ISBN:0-8137-2370-1. مؤرشف من الأصل في 2019-12-29.{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  81. ^ "Coast: Bristol Channel". BBC. مؤرشف من الأصل في 2006-05-25. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-27.
  82. ^ "Wrecks On The River Avon". Bristol Radical History Group. مؤرشف من الأصل في 2013-02-22. اطلع عليه بتاريخ 2013-03-03.
  83. ^ "Kennet and Avon canal's history made into audio story". BBC. 12 نوفمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2015-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-24.
  84. ^ Nanette South Clark (17 مايو 2010). "The Fall of the Widcombe Bridge over the Avon -- June 6, 1877". An Engineer's Aspect. مؤرشف من الأصل في 2015-02-24. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-24.
  85. ^ "Streams, rivers, waterways, and ponds". Freshford and Limply Stoke Environment Working Group. مؤرشف من الأصل في 2015-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-01.
  86. ^ "Strategic Flood Risk Assessment" (PDF). West Wiltshire District Council. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-01.
  87. ^ "Bristol Avon Catchment Flood Management Plan" (PDF). Environment Agency. مؤرشف (PDF) من الأصل في 2015-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-01.
  88. ^ "Tidal surge on River Avon floods Bristol streets". BBC. مؤرشف من الأصل في 2015-09-25. اطلع عليه بتاريخ 2015-07-01.